آخر تحديث: 17/06/2021

بنود التجارة الداخلية وأنواعها وأهميتها للربح

بنود التجارة الداخلية وأنواعها وأهميتها للربح
بموجب القرار الجمهوري رقم ( 354) لعام ( 2008م)، تم إنشاء وكالة زيادة التجارة الداخلية، حيث ينص على بناء مؤسسة تسمى "وكالة تطوير التجارة" تتمتع بالشخصية العامة الاعتبارية ووزير الشؤون وتقع شؤون التجارة في القاهرة أو واحدة من المحافظات المجاورة ويمكن للوكالة بناء فروع في مصر.
يمثل تعريف التجارة الداخلية العملية التجارية للمعاملات السلعية بين التجار بالسوق المحلي في أماكن جغرافية معينة، وتتجزأ التجارة لنوعين: تجارة جملة وتجزئة.

أصل التجارة

  • تتعلق التجارة بالحضارة تعلقًا وثيقًا، لأن التجارة ظهرت مع ظهور الحضارة الإنسانية وتوسع الحاجات البشرية، لا تقتصر على الطعام والمشروبات والإسكان.
  • تعتبر التجارة إحدى الطرق العديدة التي يستعملها الناس لتلبية متطلباتهم المختلفة وبما أن الدولة لا تستطيع إتاحة كل متطلباتها من الأسواق الداخلية المحلية، فإنها تتطلب إلى تغيير السلع مع الدول الأخرى.
  • كما أصبح من الصعب إنتاج كافة السلع نتيجة للظروف والخصائص الأخرى التي تحكم الدول. 

 من بينها العوامل التالية:

  •  قلة الفحم.
  • عدم وجود الخشب.
  • هناك قلة في المواد الخام.
  • مناخ.

 تستند التجارة على:

  • القوى العاملة وأيضًا المهارات التي يمتلكونها.
  • فقد تمتلك الدولة مهارات المواد الخام والمصنعين، وقد تفتقر الدولة إلى هذين العنصرين، ولكن يمكن استخدام مهارات الملاحة كناقل. 
  • ربما تجمع الدول بين كافة السلع، لأن ساحل البحر المتوسط هو المقر التجاري الرئيسي بالعالم.
  • تم نقل معظم البضائع على سبيل المثال الفضة أو العاج أو الصوف أو التوابل بداية من (شبه الجزيرة العربية) وأيضًا (الشرق الأقصى) حتى (جمهورية مصر العربية).
  • كانت دولة مصر تصدر عددًا هائل من المحاصيل، وكانوا يستخدمون الفخار والقمح والشعير يشتهر بالقطن والكتان، علاوة على ذلك صناعة الفخار.
  • كانت أيضًا رائدًا في التجارة العالمية العربية واليونانية ذلك عقب بناء ميناء الإسكندرية، صار الميناء عاصمة لمصر، مما جذب تجار يونانيين كثيرون واستقروا هناك.

بنود التجارة الرئيسية

تحتاج أي عملية تجارية إلى تكامل العناصر الرئيسية من أجل إكمال العملية بنجاح وهذه العناصر هي كما يلي:

 الأداء:

  • تنفيذ البحث المعد في الموقع في مرحلة التجهيز، من خلال بدء الأنشطة التجارية، والنظر في توفير حجم سوق ملائم للتجارة.
  • والمقدرة على تجنب المخاطر، بالإضافة إلى القدرة على التأقلم مع الأسواق وتغيراتها. 

 التعليق على الأوضاع :

  • بالنسبة لأي بحث حول المعاملات المالية، سواء كانت معاملات فردية أو كاملة في السوق، فإن الخطوة هامة لتقييمات الأوضاع وتعديل تصورات السوق وفقًا للنجاحات أو الأخطاء السابقة.

 استرجاع التنظيم:

  • عن طريق تطبيق الأفكار التجارية الجديدة التي تم الحصول عليها عن طريق المراجعة، لتجنب الأخطاء الموجودة في الماضي؛ انتظار الأداء الجديد ليكون أفضل.

أنواع التجارة الداخلية

يوجد نوعين من التجارة وتشمل الأتي:

1. تجارة الجملة :

  • هذا النوع من حجم صفقات السلع كبير، لأن تجار الجملة يشترون عددًا كبيرًا من السلع من الشركات المصنعة، بعد ذلك يبيعونها لبعض تجار التجزئة، ويبيعها تجار التجزئة للمستهلكين، ويمثل تجار الجملة المنتجين هم الرابط مع بائع التجزئة. 

2. تجارة التجزئة مقارنة بسلع الجملة :

  • فإن عدد المعاملات من هذا النوع محدود، والمقدار أقل من تلك الخاصة بسلع الجملة، يشتري بائع التجزئة المقدار الملائم لطلب السوق وأيضًا يبيعها لبعض المستهلكين.
  • بينما التجزئة يمثل التجار حلقات الربط بين (تجار الجملة) و(المستهلكين).

التجارة الخارجية

 يشير مصطلح (التجارة الخارجية) إلى:

  • العملية التجارية لتجارة البضائع بين دولتين مختلفتين.

 التجارة (الخارجية) ٣ أنواع وهي:

1. تجارة التصدير:

  • يقصد بها نشاط بيع البضائع من داخل الدول حتى خارج حدودها.

2. تجارة الاستيراد:

  • تدل التجارة على الأنشطة التجارية لشراء البضائع من دولة لآخر وإعادتها إلى الوطن. 

3. تجارة الترانزيت:

  • تدل التجارة على الأنشطة التجارية لنقل البضائع من دول المنشأ إلى دول آخر عبر وسيط ثم يتم تصليحها قبل شحنها للدول المستوردة. 

التجارة الإلكترونية

تدل التجارة الإلكترونية على:

  • الأنشطة التجارية التي تحدث على الإنترنت عبر تبادل البيع وأيضًا الشراء، فهي النسخة الرقمية للتسوق
  •  لأن التجارة الإلكترونية تتيح جميع ما يرغب فيه المستهلك، على سبيل المثال الكتب وأيضًا حجوزات تذاكر الطيران.
  • بالإضافة إلى الخدمات المالية المتنوعة ويتم التسوق في جميع الأوقات وفي أي مكان، وتتمثل ميزته في توسيع نطاق التسوق من خلال الإنترنت لتضم المزيد من المتاجر والمنتجات.
  • ما لا تريد أن يحدث للتجارة الإلكترونية هو أنه غير موجود خدمات عملاء كافية لمساعدة العملاء في الحصول على كل ميزات المنتج، وفي الأشياء التي لا يريد العملاء انتظار التسليم، ولا يمكنهم التحقق من البضائع قبل الشراء، لذلك قد تكون البضاعة يتوقعها العميل بالطريقة المعاكسة للوصول إلى العميل.

تنقسم (التجارة الإلكترونية) إلى الأنواع التالية:

 من شركة إلى تاجر (B2B):

  • يتم تنفيذ هذا النوع من عمليات بيع منتجات التجارة الإلكترونية بداية من موقع المؤسسة على الويب إلى وسيط (عادة تاجر جملة)، الذي يقوم ببيع المنتجات للمستهلكين.

 من شركة إلى مستهلك (B2C):

  • يتم تنفيذ هذا النوع من معاملات (التجارة الإلكترونية) مباشرة بين موقع الشركة الإلكتروني والمستهلكين من غير وسطاء، حيث يتصفح المستهلكون المواقع الإلكتروني ويختارون المنتجات ويطلبونها مباشرة من خلال موقع المؤسسة.

 المستهلك للمستهلك (C2C):

  • ينشر المستهلك معلومات المنتج على موقع ويب ويتم شراؤها من قبل مستهلك آخر، وبالتالي إجراء معاملة التجارة الإلكترونية هذه بين مستهلك ومستهلك آخر.

 المستهلك إلى الأعمال (C2B):

  • داخل هذه الفئة في (التجارة الإلكترونية )، يقوم المستهلك بتقديم خدمات للمؤسسات مقابل المبلغ الإجمالي الذي يقدره وفقًا على أنواع الخدمة. 

أهمية التجارة

 تلبي التجارة الداخلية المتطلبات الأساسية للمستهلكين عن طريق نقل البضائع  في أي منطقة بالعالم إلى مناطق أخرى, ومن أهم فوائد التجارة الأتي:

  •  تساعد التجارة الداخلية في تطوير معدلات معيشة الأشخاص لأنها تتيح عدد متنوع من السلع وتجعلها في استطاعة الجميع لأنها توفر السلع في الأوقات والأماكن والأسعار الملائمة للفرد.
  • الصلة التجارية بين المستهلكين والمنتجين، وذلك لاطلاع المستهلكين على أحدث المنتجات والسلع عن طريق الإعلانات السلعية، كما يحصل المنتجون على ردود المستهلكين من خلال استطلاعات الرأي العام في عمليات تسويق السلع.
  • تساعد التجارة في تخفيف البطالة، وكلما تحسنت الشركة، زاد عدد الموظفين الذين تحتاجهم وهذا يرفع من الفرص الوظيفية.
  • تزيد التجارة من الدخل القومي للدول، وتجعلها أكثر غنى.   
  • تُساعد التجارة في تعزيز الإنتاج.
  • تحسن التجارة القطاعات الصناعية.
  • تُساهم التجارة في تطوير البلدان وتنميتها.
  • تُقرّب التجارة التكنولوجيا للناس.
  • تُساعد التجارة على تغيير المواد الخام لمنتج نهائي جاهز للاستعمال.
  • تمكن التجارة مالكين الرؤوس الصغيرة للأموال البدء بأعمالهم.
  • ترفع التجارة رفاهية المجتمع عن طريق إتاحة سلع فاخرة عالية الجودة.
  • تحفز التجارة جميع دولة على إنتاج منتجات ممتازة بأقل أسعار وبأكثر الطرق فعالية.
  • تحفز التجارة كل دولة على حد فئات المنتجات التي تنتجها، فيتسبب في زيادة الطاقة الإنتاجية للسلع.
  • تخلق التجارة المنافسة بين الأسواق؛ وهذا يتسبب في قلة أسعار السلع العالمية، وبالتالي رفع القوة الشرائية لبعض المستهلكين.
  • التجارة تقضي على الاحتكارات داخل سوق السلع المحلية؛ عن طريق المنافسة مع المؤسسات الأجنبية.
  • تعمل التجارة على تطوير جودة السلع وتعزز ظهور منتجات معقدة ومبتكرة كما أنها مصنعة باستخدام أحدث التقنيات.
وأخيرًا على الرغم من أن الحكومة الحالية قد تبنت العديد من السياسات التي تهدف إلى تحسين بيئة الاستثمار وتنظيم التجارة الداخلية وحماية حقوق المستهلك، إلا أن التجارة المحلية لا تزال تلعب دورًا مهمًا في تحفيز النمو الاقتصادي من خلال التخلص من إنتاج معظم قطاعات الإنتاج في البلاد.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ