آخر تحديث: 04/09/2021

نبذة عن أسباب التنكس البقعي وأنواعه

نبذة عن أسباب التنكس البقعي وأنواعه
التنكس البقعي المتعلق بالسن هو ظرف طبية من المعتاد أن تُصيب الكهول وتكون السبب في خسارة النظر في ترتيب الميدان البصري البقعة نتيجة لـ التلف الذي يلحق بالشبكية، وهو يصدر في أنواع قاحلة ورطبة.
التنكس البقعي هو المبرر الأساسي لتضاؤل النظر في الكهول (أضخم من خمسين سنة) التحلل البقعي من الممكن أن يجعل من المتعب أو المستحيل القراءة أو التعرف على الوجوه، بصرف النظر عن أن المشاهدة المحيطية توجد كافية للسماح للأنشطة الأخرى في الحياة اليومية.

نبذة عن التنكس البقعي

 الطبقة الداخلية للعين هي شبكية العين:

  • التي تشتمل الأعصاب التي توصل النظر، خلف شبكية العين يبقى غلاف العين المشيمي، الذي يشتمل إمدادات الدم إلى جميع الطبقات الثلاث في العين، بما في ذاك البقعة الجزء المركزي من شبكية العين الذي يحيط بالقرص البصري في القدوة القاحل غير نضحي.
  • يطلق عليه الحطام الخلوي براريق شفافة تتراكم بين الشبكية وغلاف العين المشيمي.
  • ومن الممكن أن تصبح الشبكية معزولة أما في القدوة الطازج نضحي، والذي هو أكثر صرامة، فإن الأوعية الدموية تنمو من المشيمية خلف شبكية العين.
  • ومن الممكن كذلك أن تصبح الشبكية معزولة، يمكن معالجة تلك الوضعية مع تخثر الليزر، ومع العلاج الذي يوقف الازدهار مرة تلو الأخرى ويعكس ازدهار الأوعية الدموية.
  • بصرف النظر عن أن قليل من حالات الضمور البقعي المُجدي على الشخصيات الأصغر سنا يشار إليه في بعض الأحيان بالتنكس، سوى إن ذلك الاصطلاح يوميء عادة إلى التنكس المتعلق بالسن (AMD أو ARMD، التنكس المتعلق بالسن يبدأ برواسب صفراء ذات مواصفات متميزة في البقعة (المساحة المركزية من شبكية العين، التي تتيح مشاهدة تفصيلية مركزية).
  • ويشار إليها باسم تلك الترسبات براريق شفافة، وتتواجد بين الظهارة الصبغية الشبكية وغلاف العين المشيمي الضروري.
  • أكثرية الناس مع تلك التغييرات المبكرة (يشار إليها باعتلال البقعة المتعلق بالسن) عندهم مشاهدة جيدة، ومن الممكن للناس مع وجود البراريق الشفافة المضي قدما بتحسين أيه إم دي المتطور.
  • تكون الخطر أعلى بشكل أكثر وقتما تكون البراريق الشفافة عظيمة الكمية وكثيرة ومرتبطة مع قلاقِل في طبقة الخلايا الصباغية أسفل البقعة.
  • توميء الدراسات الجديدة التي ترتبط بالبراريق الشفافة الضخمة والناعمة إلى ترسبات كولسترول مرتفعة يمكن أن تستجيب للعوامل المخفضة للكولسترول.

التنكس البقعي المرتبط بالتقدم في السن

يعتبر التنكس المتعلق بالتقدم بالعمر ضررًا مطردًا في البقعة أو اللطخة (المساحة المركزية الأكثر حيوية في شبكية العين)، مما يؤدي إلى الأتي:

  • خسارة مطرد للرؤية المركزية.
  • تضعف البصيرة المركزية وتفقد التفصيلات، وقد توضح الخطوط المستقيمة على نحو منحنٍ.
  • يمكن للطبيب تقصي الاختلافات التي جودة التنكس من خلال معدات خصوصا في خلال التحليل العيني.
  • يمكن للمكملات الغذائية أن تبطئ من توفر تقدم الداء.
  • وقد يستدعي الموضوع الدواء بالليزر أو الحقن المادية لدى عدد محدود من السقماء.
  • يعد التنكس (AMD) المتعلق بالتقدم بالعمر الدافع الأكثر شيوعًا لخسارة المشاهدة المركزية غير العكوس لدى الكهول، وهو يصيب السيدات والرجال بنفس النسبة، ويكون أكثر شيوعًا عند البيض.

أسباب التنكس البقعي

تعد العوامل الآتية من أسباب عدم الأمان للإصابة بالمرض:

  •  العمر.
  • التاريخ العائلي.
  • التدخين.
  • وجود شذوذات بصرية محددة
  • بعض الاضطرابات الوعائية، مثل تصلب الشرايين).
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة.
  • النظام الغذائي الفقير بحموض أوميغا 3 الدسمة والخضروات الورقية الداكنة.

أنواع التنكس

هناك أشكال للتنكس البقعي:

  1.  الناشف (الضموري atrophic أوغير النتحي nonexudative).
  2. الطازج (عصري التوعي neovascular أوالنتحي exudative).

○ جميع حالات التنكس تكون في أولها من الفئة القاحل.

وتشير الإحصائيات على أن حَوالى 85% من مرضى التنكس يتكبدون من المظهر القاحل من الداء فحسب، وبصرف النظر عن أن 15% فحسب من السقماء يتكبدون من الطراز النضر من الداء، فإن ما نسبته ثمانين - تسعين% من الحالات العنيفة من ضياع المشاهدة الناتج عن التنكس يكون سببها المظهر الربط من الداء.

  •  يُدافع التنكس القاحل ترقق نسج اللطخة نتيجة لـ تلاشي الخلايا المستقبلة للضوء، يمكن للفضلات الناجمة عن تموت العصي والمخاريط أن تتراكم على الشبكية (الطبقة الشفافة الحساسة للضوء في مؤخرة العين) وتُطراز ترسبات يُطلق فوقها اسم البراريق الشفافة drusen (البقع الصفراء).
  • يمكن لكلا العينين أن تُصابا بنفس الدهر في المظهر القاحل من التنكس، ولا تترافق الموقف بتندب أو نزف أو تسرب سوائل بداخل منطقة البقعة.
  • تتحسن السحجة بـالتنكس الطازج عن خبطة سابقة بالتنكس القاحل، يصاب عدد محدود من السقماء بالتنكس الطازج حالَما تنمو الأوعية الدموية في المشيمة بأسلوب شاذ أسفل اللطخة، الأمر الذي يكون سببا في تسرب الدم والسوائل.
  • ومن هنا أتت تسمية النظر، والمشيمية هي طبقة من الأوعية الدموية تقع بين شبكية العين والطبقة البيضاء الخارجية للعين المُسمّاة بالصلبة sclera وفي الخاتمة، تتشكل كتلة من النسيج المنتدبة أسفل اللطخة، يأتي ذلك التنكس النظر في عين واحدة في البدء، وقد يُصيب في التتمة العين الأخرى.

أعراض التنكس

التنكس الناشف

  • في التنكس القاحل، ينتج ذلك خسارة البصيرة المركزي بأسلوب تصاعدي وغير مسبب للألم على مجال عديدة أعوام، قد يشتكي السقماء من مظاهر واقترانات عددها قليل أولا يشتكون من أية مظاهر واقترانات، غير أن في حال ظهور مظاهر واقترانات.
  • فغالبًا ما تتم في كلتا العينين، توضح الأجسام المرئية باهتة، وقد لم يحضر التفصيلات الدقيقة، وتصبح القراءة أكثر صعوبة، ومع تصاعد الداء، توضح بقع عمياء مركزية (بقع عاتمة scotomas).
  • من الممكن أن تلحق ضررًا صارمًا بالرؤية، يحتفظ أغلب مرضى التنكس القاحل بقدرة بصرية تكفي للقراءة والقيادة.

التنكس النظر

  • يميل ضياع المشاهدة للتفاقم بأسلوب حثيث لدى مرضى التنكس النضر، وغالبًا إبان أيام أو أسابيع، وقد يصدر على نحو مفاجئ أكثر إذا وقع نزف واحد من الأوعية الدموية الشاذة.
  • من الممكن أن تكون الأَعرَاض الأولى هي ضبابية وضبابية وتموّج المشاهدة المركزية، في الحالات العادية لا تتأثر المشاهدة في الأركان الخارجية للحقل البصري (المشاهدة المحيطية).
  • عادةً ما يُصيب التنكس الطازج عينًا واحدة، وتؤدي الخبطة إلى صعوبة في القراءة ومشاهدة التلفزيون، يمكن للتنكس البقعي الطازج أن يلحق ضررًا جسيمًا بالرؤية وقد يتسبب في العمى في العين المصابة.

تشخيص التنكس

 التحليل السريري للعين من قبل الدكتور

  •  على الأرجح فعل تصوير فوتوغرافي ملون للعين أو تصوير أوعية بالفلوريسئين أو تصوير مقطعي للشدة البصري.
غالبًا ما يستطيع الدكتور من تشخيص وتحديد دواء التنكس البقعي من خلال تحليل العينين بالتنظير العيني (إضاءة مؤخرة العين من خلال حزمة ضوئية تتجاوز عبر عدسة مكبرة)، غالبًا ما يقدر على الدكتور من رؤية الضرر في شبكية العين حتى قبل ظهور الأَعرَاض.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ