كتابة : Sara
آخر تحديث: 25/07/2022

ما هو الحبل السري المتدلي؟ وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟

ما هو الحبل السري المتدلي؟ وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟
الحبل السري هو الحبل الذي يصل ما بين الجنين وبين الأم، وعن طريق هذا الحبل يحصل الجنين على الغذاء اللازم له من أجل أن ينمو بشكل صحي وسليم داخل رحم الأم، كما يقوم هذا الحبل بتطهير جسم الجنين من السموم والفضلات الموجودة به، وفي حال وجود أي خلل في هذا الحبل سيتعرض الجنين للضرر. لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن ما هو الحبل السري المتدلي؟ وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟ وما هي أنواعه؟.

ما هو الحبل السري المتدلي؟

يمكن من خلال النقاط التالية فهم ظاهرة الحبل السري المتدلي:

  • من الممكن أن تحدث هذه الظاهرة للأم قبل أو أثناء عملية الولادة.
  • من الممكن أن يلاحظ الطبيب المختص أثناء عملية الولادة وجود تدلي للحبل السري عند الأم، ومن الممكن ألا يلاحظ هذا الشيء.
  • حيث تحدث هذه الظاهرة من خلال خروج الحبل السري للجنين من فتحة المهبل للأم قبل أو أثناء عملية الولادة.
  • وأثناء خروج جسم الجنين من المهبل أثناء الولادة يبدأ في الضغط على الحبل السري، وفي حال لم يلاحظ الطبيب هذا الأمر قبل الولادة أو أثنائها فيتأثر نبض الجنين بالسلب حيث يبدأ في الانخفاض شيئا فشيئا.
  • وفي حال وصل نبض الجنين لـ 110 نبضة في الدقيقة الواحدة فيجب على الطبيب المختص أن يجري عملية ولادة قيصرية للأم في أسرع وقت ممكن حتى لا تتعرض حياة الجنين للخطر.
  • لذلك من المهم جدا أن يقوم الطبيب أثناء عملية الولادة بقياس نبض الجنين كل فترة للتأكد من أنه طبيعي.
  • بالإضافة إلى قيام الطبيب المختص بعمل كشف طبي لفحص منطقة الحوض عند الأم من أجل مشاهدة الحبل السري، ولمس هذا الحبل بشكل مباشر باستخدام اليد.

أسباب تدلي الحبل السري

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تجعل الأم تصاب بتدلي الحبل السري سواء قبل عملية الولادة أو أثنائها، ومن ضمن هذه العوامل والأسباب الآتي:

  1. كثرة حركة الجنين داخل رحم الأم في الشهور الأخيرة من الرحم، مما يسبب ذلك ضغطا على الحبل السري، ومن ثم تدليه أو نزوله إلى منطقة الحوض عند الأم ثم منطقة المهبل.
  2. إصابة الأم بتمزق في الأغشية، ويكون ذلك بشكل مبكر.
  3. حمل الأم في توأم.
  4. هناك بعض الحالات التي يكون فيها الحبل السري للجنين أطول من الطبيعي أو المعتاد فيحدث له تدلي.
  5. إصابة الأم بالاستسقاء السلوي أو ما يطلق عليه في علوم الطب بفرط السائل الأمنيوسي.
  6. حدوث ولادة مبكرة.
  7. حدوث ولادة مقعدية للأم، وهي الولادة التي يكون فيه الجزء السفلي من جسم الجنين هو الأقرب من عنق الرحم، بمعنى أن يكون الجنين في وضع المقلوب، وهو وضع غير طبيعي لولادة الجنين.

أعراض الإصابة بتدلي الحبل السري

لا توجد أعراض معينة يمكن من خلالها أن يعرف الطبيب المختص أن الأم مصابة بتدلي الحبل السري، ولكن من الممكن أن يقوم الطبيب بالآتي:

  • عمل فحص لمنطقة الحوض عند الأم أثناء الكشف الدوري عليها قبل الولادة للتأكد من عدم نزول الحبل السري لمنطقة الحوض والمهبل.
  • وذلك في حال اكتشف الطبيب أن نبض الجنين منخفض أو به أمر غير طبيعي.
  • كذلك من الممكن أن يقوم الطبيب بهذا الكشف والفحص أثناء عملية الولادة للتأكد من أن الأمور تجري بشكل طبيعي.
  • وعلى الطبيب المختص أن يراقب نبض الجنين أثناء عملية الولادة، وفي حال انخفاض هذا النبض يجب أن يجري الطبيب الفحص اللازم للأم للتأكد من عدم تدلي الحبل السري لديها.
  • وفي حال وجد ذلك يجب أن يتم إجراء عملية ولادة قيصرية للأم قبل أن يتوفى الجنين أو يصاب بمضاعفات صحية خطيرة.

طرق علاج الحبل السري المتدلي

لا توجد طرق علاج لتدلي الحبل السري بالأدوية أو بالتدخل الطبي لإرجاع هذا الحبل لوضعه الطبيعي، ولكن يمكن علاج الأمر من خلال الآتي:

  • في حال اكتشاف الطبيب المختص لوجود تدلي للحبل السري قبل عملية الولادة، ورأى أنه يؤثر على نبض الجنين بالسلب فهنا يجب أن يتم إخضاع الأم لعملية ولادة قيصرية في أسرع وقت.
  • وفي حال اكتشف الطبيب وجود تدلي للحبل السري أثناء عملية الولادة فمن الممكن أن يقوم بإبعاد هذا الحبل باليد من أجل أن يخرج الجنين بسلام من رحم الأم.
  • وفي حال لم يستطع الطبيب المختص بإبعاد الحبل السري باليد فمن الممكن أن يتم إجراء عملية ولادة قيصرية للأم.

ما هي مضاعفات تدلي الحبل السري على الجنين؟

توجد العديد من المخاطر والمضاعفات السلبية على الجنين في حال حدوث ظاهرة تجديل الحبل السري، ولم يقوم الطبيب بعمل إجراء طبي لعلاج الأمر أو إنقاذ الجنين من حدوث هذه المضاعفات له، ومن ضمن هذه المضاعفات:

  • وفاة الجنين.
  • إصابة الجنين بما يسمى بنقص التأكسد، وهو عبارة عن نقص في كمية الأوكسجين في دم الجنين، والتي على أثرها تظهر أعراض أو مضاعفات خطيرة عليه منها عدم القدرة على التنفس أو الإصابة بضيق التنفس.
  • في حال إصابة الطفل بنقص التأكسد فهنا الدماغ يتأثر سلبا بالأمر لأنه لا يحصل على كمية الأوكسجين اللازمة له، ومن ثم تتأثر القدرات العقلية للطفل فيما بعد مثل أن يكون لدى الطفل صعوبات في التعلم أو النطق أو التركيز.
  • إصابة الطفل بما يسمى بالحماض التنفسي، وهي حالة لا تستطيع فيها الرئتين التخلص بشكل طبيعي من ثاني أكسيد الكربون الموجود بها، وفي حالة تدلي الحبل السري يكون من الصعب أن يقوم هذا الحبل بوظيفته الخاصة بتخليص الجنين من هذا الغاز، ولذلك من الممكن أن يتعرض الطفل للوفاة أو ضيق التنفس أثناء الولادة.

أنواع تدلي الحبل السري

يوجد نوعين من حالة تدلي الحبل السري أحدهما خفي، والآخر ظاهر وواضح، وتتمثل فيما يلي:

أولا: تدلي الحبل السري الخفي 

  • في هذه الحالة لا يكون الحبل السري ظاهرا خارج الرحم أثناء تدليه أو حدوث تدلي له بل يكون متدلي داخل الرحم أو وراء منطقة المهبل.
  • في هذه الحالة يبدأ رأس الجنين أو كتفيه في الضغط على الحبل السري أثناء الولادة أو قبلها.
  • تظهر أعراض معينة على الجنين يمكن من خلالها معرفة حدوث هذا الأمر معه، والتي منها انخفاض حاد في نبض الجنين.

ثانيا: تدلي الحبل السري الواضح أو الظاهر 

  • هنا يكون الحبل السري للجنين متدليا خارج عنق الرحم، ويكون واضح بشكل كبير للطبيب المختص أثناء الكشف.
  • هذا النوع من حالات تدلي الحبل السري يكون بسبب تمزق أغشية الرحم عن الأم أو بسبب حالة الوضع المقلوب للجنين داخل الرحم أو ما يسمى بالولادة المقعدية.
في نهاية الحديث عن الحبل السري المتدلي يجب التأكيد على نقطة خطيرة ألا وهي ضرورة إجراء الفحص الطبي الدوري عند الطبيب المختص أثناء فترة الحمل، ويجب أن تحرص الأم على ذلك للكشف المبكر عن أي أمر يضر بصحة الأم أو الجنين خاصة قبل فترة الولادة أو خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ