آخر تحديث: 03/05/2021

تاريخ الحضارة الرومانية وأشهر معالمها

تاريخ الحضارة الرومانية وأشهر معالمها
تصنف الحضارة الرومانية على إنها واحدة من أقدم الحضارات التي ظهرت على كوكب الأرض وليس هذا فقط بل من أعظم الحضارات الأوروبية إلى عرفها الإنسان منذ قديم الزمن إلى وقتنا حاضر.
سميت الحضارة الرومانية بهذا الاسم نسبه إلى روما التي أنشأت في القرن الثامن قبل الميلاد ويطلق علي هذه الحضارة اسم حضارة روما القديمة. 

تاريخ الحضارة الرومانية

هناك العديد من الأساطير حول تاريخ الحضارة الرومانية ومنها الأتي:

  •  تقع روما في منتصف إيطاليا بالقرب من نهر التيبر تقول الأسطورة الرومانية، أن روما أنشأت من قبل كل من الأخوين رومولوس وريموس، حيث تنص الأساطير على أن كليهما عاشوا في قرية صغيرة كانوا يقتاتوا على حليب أثنى الذئب وذلك وفرا لهم القوة والذكاء لكي يستمروا في الحياة بعد أن تعرضوا للفقد والضياع من والديهما.
  • عثر عليهم بعد ذلك من قبل راعي كان يتجول بالقرب من نهر التيبر، وبعد ذلك قاموا ببناء روما في هذا المكان ومع مرور الزمن أصبحت مهد لهذه الحضارة.
  • استطاعوا الرومان بناء حضارة وإمبراطورية امتدت وتوسعت لتشمل إيطاليا كُلََّها وأيضا شبه الجزيرة الايبيرية قديما (إسبانيا حاليا) بالإضافة إلى إنها توسعت لتمد جذورها في قارة آسيا من ناحية الجَنُوب وأيضا الكثير من مناطق أفريقيا ولا سيما الساحل الشمالي.
  • في عهد الإمبراطور تراجان زادت اتساع الإمبراطورية الرومانية إلى حد مبالغ فيه، كما إنها نعمت بحوالي ٢٠٠سنة من الهدوء والاستقرار بين حكام الإمبراطورية وأيضا عامة الشعب بالإضافة إلى ازدهار جوانب كثيرة في الإمبراطورية من مختلف النواحي والجوانب.

انقسام الإمبراطورية  الرومانية

 سبب تعرض الإمبراطورية الرومانية إلى الانقسام بسبب الأتي:

  •  أن الإمبراطور قسطنطين كون إمبراطورية أخرى ونقل العاصمة من روما إلى الدولة القسطنطينية.
  •  انقسمت روما إلى إمبراطورية رومانية غربية وأخرى شرقية.
  • الإمبراطورية الرومانية الغربية العاصمة روما، ضمت بعض المناطق في أفريقيا ولا سيما مناطق الشمال كالمغرب والجزائر وتونس، وأيضا امتدت إلى إيطاليا كُلََّها إسبانيا وأيضا إنجلترا وفرنسا.
  •  الإمبراطورية الرومانية الشرقية العاصمة قسطنطينية، امتدت في مصر وليبيا سوريا لبنان الأرْدُنّ وغيرها من بلاد الشام وأيضا بلاد الأناضول قديما (آسيا الصغرى حديثا)، كما كانوا يطلق عليهم اسم الشعوب البيزنطية. 
  •  وبسبب هذا الانقسام ضعف الحكام الذين تولوا حكم الإمبراطورية الغربية فادي إلى خلع الإمبراطور أوغستولوس عن الحكم وبانتهاء حكمه قضى على الحضارة والإمبراطورية الغربية.
  • الإمبراطورية الرومانية الشرقية بسبب تولي الحكم من قبل حكام أقوياء استطاعوا بناء قوة عسكرية استخدموها في صد هجمات بلاد فارس، كما كانوا يتميزوا بقوة الحكم من الناحية السياسية استطاعوا بواسطة السيطرة على الشعب نفسه وأيضا على المناطق التي كانوا يفرضون السيطرة عليها. 
  • استمرت هذه الإمبراطورية البيزنطية ما يقارب ١٠ قرون منذ وقت تأسيسها، ولكن بعد سقوط العاصمة القسطنطينية في يد العثمانيين أدى ذلك إلى سقوط الإمبراطورية كُلََّها في عام ١٤٥٣م.

مظاهر الاقتصاد في الحضارة الرومانية

  •  لتواكب حضارة روما القديمة التوسعات التي حدثت في النفوذ وأيضا المناطق والبلدان التي وقعت تحت سيطرتها وخضوعها قامت ببناء طرق وتمهيدها وإعدادها بالطريقة السليمة.
  • مما ترتب على ذلك سهولة تحركات الجيش من جنود والأدوات والأسلحة المستخدمة من قبل الجيش وأيضا جعلت عمليه نقل البضائع سهله على التجار وأيضا علي عامة الشعب.

ومن مظاهر القوة الاقتصادية في حضارة روما القديمة:

  • سك العملات المختلفة وبعد ذلك قامت الجمهورية الرومانية بسك عملة موحدة مصنوعة من الفضة أطلق عليها اسم ديناريوس في عام  ٢١١قبل الميلاد، ومن الجدير بالذكر أن بعد ذلك أصبحت ديناريوس وحدة لمقياس جميع العملات في الإمبراطورية الرومانية.
  •  مهدت العملة الموحدة لكثير من التجارات المختلفة مع المناطق المجاورة لها ثم أنها سهلت التجارة لأنها أصبح التعامل بها موحد، بالإضافة إلى أنه سهل نظرا لسهولة حملها كما انه  يمكن مقايضة هذه العملات بسلع ومنتجات أخرى وأيضا التمتع بخدمات معينة. 
  • أقامت روما علاقات سياسيه جيده مع مناطق وبلاد البحر المتوسط  وذلك لضمان حدوث تبادل تجاري بينهم لان من البديهي أن التجارة لا تقوم إلا بين البلاد التي تجمعهم علاقات سياسية جيدة.
  •  الاقتصاد في حضارة روما القديمة كان متوقف بشكل كلي ومعتمد أساسي على الزراعة.
  • الزراعة حدث بها تحول كبير من حيث زراعة المحاصيل الأساسية مثل القمح والشعير ونتيجة لذلك أصبح ملاك المزارع يتجهون إلى زراعة المحاصيل الأكثر استخدامها وإقبالا عليها ذات الأسعار العالية في الأسواق مثل زراعة العنب والزيتون، كما انهم استغلوا مساحة في المزارع بقصد تربية الحيوانات والمواشي. 
  • ومن أكثر أنواع التجارة المنتشرة في روما هي تجارة العبيد، حيث كان اسري الحرب يتم استعبادهم وتحويلهم إلى العبيد ثم البيع بعد ذلك، ونظرا إلى كثرة الحروب التي خاضتها روما أدى ذلك إلى اتساع هذا النوع من التجارة.
  • ومن الجدير بالذكر أن نتيجة لتوظيف العبيد في المجالات الأصعب في الدولة وعملهم لفترات أطول وبذلهم جهد أكثر من غيرهم من الأحرار أدى ذلك إلى التأثير على اقتصاد الإمبراطورية تأثير إيجابي وزيادة الدخل العام.

مظاهر الاحتفالات في الحضارة الرومانية

 اهتم الجانب الديني في حضارة روما القديمة بالعديد من المظاهر تشمل:

  •  إقامة الكثير من الاحتفالات والمهرجانات خاصة في عهد جمهورية روما وأيضا عندما أصبحت إمبراطورية.
  •  لوبر كاليا من الاحتفالات الرومانية التي تقام بقصد طرد الأرواح الشريرة والتخلص من آثارها السلبية على المجتمع الروماني وأفراده (التخلص من الطاقة السلبية) كان يقام في شهر شباط (فبراير) من يوم ١٣ إلى ١٥ منه، كما كان يقام بقصد تحسين الصحة ونشر الخصوبة للأرض وأيضا للبشر.
  •  كومبيتاليا هو مهرجان كان يقام بقصد التقرب إلى الآلهة الرومانية لكي تنعم على روما وشعبها بالخير والأمان. 
  •  وكان الرومان يقومون بإعداد مجموعة من الألعاب يتنافس فيها الرومان بقصد الترفيه عن النفس وكان يطلق عليها اسم لودي.
  •  وهناك نوع من الألعاب كان يشترك فيها الأسرى والعبيد من الحروب ولكن هذا النوع من الرياضة كان بقصد الحصول على أموال من خلال المراهنات التي كانت تقام على اللاعبين. 
  • غلادياتور أو ألعاب المصارعة :كانت تقام بين مصارعين سواء كانوا اسري أو عبيد أو حتى مجرمين مذنبين، وأحيانا كانت تقام مصارع ضد حيوان برى أسد أو فهد وكان المصارع يستخدم أسلحة للدفاع عن نفسه وقتل هذا الحيوان.
  • السيرك العظيم, يصنف اكبر مسرح ومدرج في تاريخ حضارة روما القديمة، حيث كانت تقام عليها مسرحيات بقصد الترفيه، وأيضا كانت تعقد عليها بعض أنواع السباق مثل سابقات الخيول وأيضا سباق العربات.
من أكثر حضارات العالم القديم تعد الحضارة الرومانية من أشهر هذه الحضارات التي عرفتها البشرية على الإطلاق نظرا إلى كثرة الجوانب التي ازدهرت فيها روما من مختلف الجوانب التي ساعدت على تقدمها واستمرارها.