آخر تحديث: 06/08/2021

الحنطة السوداء: الصديق الجديد لمن يريدون إنقاص أوزانهم

الحنطة السوداء: الصديق الجديد لمن يريدون إنقاص أوزانهم
الحنطة السوداء أو ما يطلق عليها القمح الأسود نجحت في أن تصبح أحد المحاصيل الشعبية في السنوات الأخيرة، فما هي استخدامتها؟ ما هي قيمتها الغذائية؟ دعونا نعرف.
القمح الأسود، المعروف أيضًا باسم الحنطة السوداء، هو نوع من القمح ذو قيمة غذائية عالية جدًا وقليلة الدهون، ويستخدم كثيرًا من قبل أخصائيو الحميات لأنه يساعد على إنقاص الوزن، وإجابة تساؤلات ما هي فوائد القمح الأسود وكيف نطهوها؟ سجدونها واردة في مقالتنا التالية.

فوائد الحنطة

القمح الأسود، أحد مفاتيح إنقاص الوزن بشكل صحي، وينمو في دول مثل روسيا وأوكرانيا وبولندا، وهو طعام من الحبوب الكاملة، وفوائده هي:

  • هو غذاء رائع لمرضى الاضطرابات الهضمية، حيث لا يحتوي على الغلوتين.
  • يعاني الأشخاص المصابون بمرض الاضطرابات الهضمية من حساسية تجاه البروتين المسمى الغلوتين الموجود في الحبوب مثل القمح والجاودار والشوفان والشعير ولا يمكنهم هضمه لهذا السبب، يجب ألا يستهلكوها أبدًا.
  • الحنطة هي مصدر غذائي وبديل مهم في النظام الغذائي لمرضى الاضطرابات الهضمية لأنها لا تحتوي على الغلوتين ومع ذلك، فإن بعض العلامات التجارية لديها تحذير بأنه "يحتوي على كمية ضئيلة من الغلوتين" لأن الحبوب تتم معالجتها أيضًا في نفس خط الإنتاج، وينبغي أن تفضل الحنطة السوداء العلامات التجارية التي لا تحتوي على هذا التحذير عند الشراء.
  • تساعد على التنحيف ويمكن لجسم الإنسان أن يستخدم 74٪ من البروتين الموجود في الحنطة، على عكس الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين، فهي تحتوي على نسبة منخفضة جدًا من الدهون لذلك، يمكن استخدامه بسهولة في نظام غذائي عالي القيمة الغذائية ومنخفض السعرات الحرارية للتنحيف ضد السمنة.
  • فعالة جداً في تخفيف الشعور بالجوع، حيث تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مما يسهل عمل الأمعاء.
  • إذا كان الاستهلاك اليومي منها حوالي 100 جرام فستلمسون لها تأثير فعال في خفض الكوليسترول الخبيث (LDL) وزيادة الكوليسترول الحميد (HDL).
  •  تخفض ضغط الدم المرتفع.
  • فعالة في علاج فقر الدم واضطرابات القلب حيث تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والحديد، وهذه المعادن فعالة للغاية ضد ارتفاع ضغط الدم وفقر الدم وأمراض القلب.
  • فعالة في السيطرة على سكر الدم وتقليل مخاطر الإصابة بالسكري وهي مصدر غني بالمغنيسيوم.
  • أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من المغنيسيوم لديهم مستوى سكر دم متوازن.
  • يمكن لمرضى السكر أن يستهلكوا الحنطة السوداء بسهولة أكبر من الكربوهيدرات الأخرى
  •  تقي من السرطان وأمراض القلب الناجمة عن الهرمونات مع محتواها العشبي من قشور، فإنه يقلل من خطر الإصابة بالسرطان المرتبط بالهرمونات.
  • إنها صديقة للكبد بسبب مركب الكولين الذي تحتوي عليه وتقلل من دهون الكبد وتسهل عمله.

حقائق عن الحنطة السوداء

  • هي واحدة من الأطعمة الصحية الموصى باستخدامها ضد العديد من المشاكل الصحية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول والسمنة واضطرابات الهضم.
  • على الرغم من أنه يُعتقد أنها حبة بسبب اسمها، فهي ليست حبة، ولكنها نبات شبيه بالحبوب وينتمي إلى عائلة الحميض (Polygonaceae)، ويُعرف أيضًا باسم Greçka، وباللغة الإنجليزية و"Fagopyrum esculentum" والجزء المأكول منها هو بذور على شكل مثلث، ولها طعم عطري قليلاً مشابه للبرغل غير المسحوق.
  • الصين هي أكبر منتج لها في العالم، وتحقق حوالي نصف إجمالي الإنتاج، وتتبعها روسيا وأوكرانيا، كما تزرع في بولندا واليابان وأمريكا وكندا وفرنسا.
  • لها تاريخ طويل، وهي نبات نشأ في آسيا الوسطى، ونمت لأول مرة في الصين واليابان، ثم انتشرت إلى روسيا وأوروبا، ومن هناك وصلت إلى أمريكا في أوائل القرن السابع عشر ومع مرور الوقت، انتشرت إلى الشرق والغرب، وإلى المناخات الباردة.
  • لعبت حقيقة أن الحنطة غذاء صحي ويمكن زراعتها حتى في التربة غير الخصبة دورًا مهمًا في تفضيلها بين منتجات الحبوب البور، بالإضافة إلى ذلك، كان نموها وتطورها السريع، وقدرتها على النمو في المناخات الباردة والتكيف مع الظروف الصعبة، فعالة في انتشارها إلى منطقة جغرافية واسعة.

ما هي القيمة الغذائية للحنطة؟

 قيمتها الغذائية عالية للغاية حيث يحتوي كوب واحد من 168 جرامًا من الحنطة السوداء المطبوخة على:

  • 155 سعرة حرارية، ويحتوي على 34٪ منجنيز، 28٪ نحاس، 21٪ مغنيسيوم، 18٪ ألياف و17٪ فوسفور.
  • تحتوي على مضادات الأكسدة (الفلافونويد)، وفيتامينات ب 1، ب 2، ب، هـ، ومستويات عالية من الألياف الغذائية.
  • تحتوي على 13-15٪ من أفضل البروتينات النباتية القابلة للهضم.
  • نظرًا لأنه لا يمكن أن ينتجه الجسم، فإنه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي يجب تناولها مع المنتجات الحيوانية مثل الحليب واللبن واللحوم، بالإضافة إلى الأحماض الأمينية الأساسية، تحتوي الحنطة على الكربوهيدرات المعقدة التي يتم امتصاصها ببطء، لذلك يتم تلبية احتياجات الجسم من الطاقة بأكثر الطرق فعالية وفائدة دون حرق البروتين.
  • نسبة الكربوهيدرات المعقدة في الحنطة 75٪ وهي مصدر بروتين نباتي مهم جدًا للنباتيين.

كيف نطهي الحنطة؟

على الرغم من أن الحنطة مادة غريبة على مطبخنا العربي، إلا أن طهيها يشبه طهي البرغل، ويمكنك عمل العديد من الأطباق مع البرغل بالحنطة.

على سبيل المثال:

  • يمكنك صنعها كوجبة واستبدالها بالارز باستخدام مقدارين من الماء وجزء واحد من الحنطة، ويمكنك استخدامها بدلاً من البرغل في كرات اللحم بالعدس أو حساء الزبادي أو المحاشي وتحديدا ورق العنب.
  • يمكنك كذلك أن تغليها ثم تصفيها وتصنع صلصة الطماطم بالخل أو تقوم بإضافتها إلى السلطة الخضراء، أو يمكنك طهي الحنطة المسلوقة في الزيت الخفيف، مثل المعكرونة بعد غسلها ونقعها في الماء الساخن لليلة.
  • يمكنك تناولها في وجبة الإفطار مع الحليب ورقائق الذرة، ويمكنك وضع هذا الطعام الصحي على موائدك وطهي وابتكار وجبات لذيذة.

وصفة فطائر الحنطة الصحية

يجب تحضير المكونات التالية لإعداد وصفة فطيرة الحنطة وهي:

  •  ثلثي كوب من الحنطة المجروشة.
  • ماء يكفي لتغطية الحنطة.
  • بيضة.
  • ربع ملعقة صغيرة قرفة مطحونة.
  • ملعقتان كبيرتان من السكر البني.
  • ربع ملعقة صغيرة ملح.

ويمكنكم تحضير الوصفة فطائر باتباع الخطوات التالية:

  1. انقع الحنطة في وعاء به كوب واحد وثلث كوب ماء تقريبًا، ثم صفيه واشطفه مرة أو مرتين أثناء النقع واتركه لمدة 4 ساعات.
  2. اشطف الحبوب وصفيها مرة أخيرة، ثم انقل الحبوب الجافة إلى الخلاط لخلطها مع البيض والسكر البني والقرفة والملح ونصف كوب من الماء واخلط المزيج وأضف المزيد من الماء بالتدريج.
  3. امزج حسب الحاجة حتى يتحقق تناسق المزيج ويصبح بقوام ناعم وقابل للفرد.
  4. ضع بعض الزيت في مقلاة ثم ضعها على نار متوسطة.
  5. صب حوالي ثلث الخليط في المقلاة وارفع وامِل المقلاة لتوزيع الخليط عليها بالتساوي ثم ضع المقلاة مرة أخرى على الموقد.
  6. اخبز الخليط لمدة دقيقتين، ثم اقلب الفطيرة برفق على الجانب الآخر، حتى تتماسك من المنتصف، لمدة دقيقتين إضافيتين ثم اقلبها مرة أخرى واطبخها لمدة 12 ثانية.

وها قد انتهت الفطائر الصحية اللذيذة وأصبحت جاهزة للتقديم، يمكنك إضافة بعض الفاكهة أو عسل النحل الطبيعي لإضفاء قيمة غذائية أعلى.

وفي النهاية يمكن للأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا يعتمد على الأطعمة غير المطهية، الاعتماد على الحنطة السوداء في إنتاج كل من المعكرونة والفطائر وغيرها من المنتجات الخالية من الغلوتين المتوفرة في السوق، مثل البسكويت والرقائق المقرمشة والكعك والخبز.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط