كتابة : الاء
آخر تحديث: 18/02/2022

القلق والتوتر كيف يؤثران على حياتنا؟

القلق والتوتر كيف يؤثران على حياتنا؟
القليل من التوتر والقلق قد يحمينا، ولكن معظمه يجعلنا متعبين، حتى أنها تأخذ عمرًا من حياتنا، ولكن في أيدينا أن نتعلم كيف نتأقلم بدلاً من تجنب، وأن نغير وجهة نظرنا حتى لا نسبب لأنفسنا التعب النفسي.
الحياة وصعوباتها قد تسبب القلق في كثير من الأحيان، ومن الطبيعي أن يقلق ويتوتر الإنسان، ولكن ليس من الطبيعي أن تكون هذه المشاعر هي المسيطرة عليه، وتعوقه عن القيام بأي إنجاز، لذا في هذا المقال سنحاول أن نقدم لكم أهم الطرق للتعامل مع هذه المشاعر السلبية بطرق فعالة.

ما هو تعريف القلق والتوتر؟

الإجهاد والقلق هما في الواقع هياكل معقدة تتكون من استجابات نظامنا العصبي لمواقف معينة وطرقنا في التأقلم، عادة تعمل هذه الهياكل المعقدة مثل مجدفين للقارب، كأدوات حيوية تحافظ على توازننا واتجاهنا في الحياة المتدفقة.

إن فهم كيفية عمل الجهاز العصبي والهرمونات لدينا يمكن أن يسهل علينا التعامل مع اضطرابات التوتر والقلق من منظور مختلف تمامًا ومبسط.

يعلمنا هذا النهج كيفية إيجاد طريقنا على طول النهر وكيفية التجديف بشكل صحيح دون مواجهة التيار.

لتعميق منظورنا، دعنا نأخذ الطريق السهل إلى المفاهيم الأساسية:

ما هو الضغط النفسي أو التوتر؟

  • الإجهاد؛ إنه التوتر الذي يحدث في جسدنا وعقلنا لسبب جسدي أو عاطفي، يمكن أن تكون المواقف التي يمكننا تحديدها كعوامل ضغط وتسبب هذا التوتر متنوعة للغاية.
  • إن الشعور بالتوتر هو في الواقع استجابة طبيعية تمامًا تدفع أجسادنا إلى اتخاذ إجراءات، على سبيل المثال، ما يسمح لنا بالاستيقاظ في الصباح هو نوع من الاستجابة للتوتر.
  • كمية معينة من هرمون الكورتيزول التي تفرز في نظامنا العصبي ترسل إشارة "لنستيقظ" لجسمنا كله، حتى نتمكن من فتح أعيننا، والتخلص من النوم، والنهوض من السرير.
  • الكورتيزول، المعروف أيضًا باسم "هرمون التوتر"، هو هرمون مفيد يتم إطلاقه عندما يريد نظامنا العصبي تنشيطنا، وإعداد أجسامنا للقتال أو الفرار، ومع ذلك عندما يتم إفرازه فوق الكميات المعقولة، فإنه يسبب اضطراب الإجهاد.

ما هو القلق؟

  • يمكن تعريف القلق بأنه مشاعر الخوف والقلق الناجمة عن التوتر، تمامًا مثل التوتر، القلق هو في الواقع عاطفة تحركنا وتحمينا من المواقف الصعبة.
  • عندما نشعر بالقلق، نصبح أكثر يقظة وأكثر استعدادًا لاتخاذ الإجراءات اللازمة للقيام بما هو ضروري.
  • ومع ذلك يتحول القلق إلى عامل سيؤثر سلبًا على صحتنا عندما يأتي ويستقر بداخلنا، ليس فقط كمشاعر نشعر به، ولكن ككومة من المشاعر التي ننجرفها بعيدًا.
  • تمامًا كما يعطل التوتر توازننا عندما يخرج عن نطاق السيطرة، فإن اضطراب توازن القلق يؤثر على صحتنا النفسية.
  • تستخدم كلمة القلق، المشتقة من الكلمة الإنجليزية القلق، على نطاق واسع اليوم للتعبير عن حالة اضطراب القلق.

ما الفرق بين القلق والتوتر؟

أهم نقطة تفصل التوتر والقلق عن بعضهما البعض هي: بينما يظهر التوتر كرد فعل، يشير القلق إلى المشاعر التي تتطور بسبب ردود فعل التوتر.

على الرغم من التمييز من الناحية المفاهيمية، إلا أن التوتر والقلق غالبًا ما يصاحبان بعضهما البعض.

ومع ذلك، من الممكن عدم تحويل التوتر إلى قلق، والشعور بالقلق بشكل مستقل عن التوتر.

كيف يؤثر القلق والتوتر علينا؟

لفهم التوتر والقلق بعمق، نحتاج إلى معرفة كيفية عمل نظامنا العصبي، أولوية نظامنا العصبي هي إبقائنا أحياء.

كل ما ندركه، نشعر به، يتم معالجته بواسطة نظامنا العصبي، ويتم الاحتفاظ بسجلات باستمرار حول ما إذا كنا في خطر أم لا.

عندما نكون آمنين، يرتاح نظامنا العصبي ويعمل بطريقة تجعل جميع أعضائنا تعمل بشكل مريح.

عندما يتم الكشف عن إشارة الخطر، يتحول الجهاز العصبي إلى الاستجابات التي تضمن بقائنا ويتم إنشاء حالة إنذار في عملية التمثيل الغذائي بأكملها.

تؤثر حالة الإنذار هذه على الدورة الدموية وضغط الدم وسكر الدم والجهاز الهضمي وطريقة عمل أعضائنا؛ حتى أنه يؤثر على جميع وظائف التمثيل الغذائي لدينا تقريبًا، يستغرق البقاء في حالة تأهب مستمر مدى الحياة، إذا جاز التعبير.

واجهت البشرية في العصور القديمة مجموعة متنوعة من الأخطار في الطبيعة؛ لهذا السبب قمنا بتطوير نظام يمكنه اكتشاف أي نوع من المخاطر.

نتيجة لهذا التطور، نحن قادرون على إدراك أي خطر على وجودنا اليوم كعلامة، ولكن مع مزايا الحياة الحديثة، أصبحت إشارات الخطر أكثر تنوعًا.

على سبيل المثال، عندما نقف على حافة منحدر مرتفع جدًا، يشعر دماغنا أننا في خطر، ونلاحظ إشارة خطر مماثلة عندما نتلقى رسالة مفادها أننا قد نفقد وظيفتنا.

لفهم إشارات الخطر، يمكننا إعطاء مثال رائع لـ "الليمون"، هذا عصير ليمون أصفر حامض، تخيل أنك تأخذ الفاكهة وتقطعها إلى نصفين بسكين، ويقطر منها الكثير من عصير الليمون.

جسمنا قادر على الاستجابة حتى عندما يفكر في هذه الفاكهة اللذيذة، تبدأ الغدد اللعابية في العمل. لم نكن بحاجة حتى لتذوق أو حتى رؤية الليمون.

أو لنفكر في تسارع نبضات قلبنا وتبدأ أيدينا في التعرق في المشهد الأكثر إثارة لفيلم الرعب، تى لو تمكنا من التحليل باستخدام عقولنا المنطقية أنه لا يوجد شيء نخاف منه حقًا، فليس لدينا صعوبة في ننشغل بالعواطف عندما ننشغل بالقصة.

يؤثر التوتر والقلق على أجسامنا بطرق مماثلة، على الرغم من أننا نعلم أنه لا يوجد خطر حقيقي على حياتنا، إلا أن نظامنا العصبي يحاول حمايتنا عن طريق إرسال إشارات قوية جدًا إلى أجسامنا مع غريزة الحماية.

ومع ذلك فإن محاولة التعامل مع هذه الإشارات القوية على المدى الطويل ترهقنا، ونتيجة لذلك، نحاول البقاء على قيد الحياة مع نظام عصبي متعب وجسم يتعاقد باستمرار مع استجابات الإجهاد.

أفضل طريقة للتعامل مع القلق والتوتر

  • تتمثل الخطوة الأولى في إدارة التوتر والقلق في فهم عوامل التوتر واستجاباتنا الجسدية والعقلية لهذه العوامل.
  • لفهم استجاباتنا للمواقف العصيبة، نحتاج إلى تطوير وعينا، أفضل طريقة لزيادة وعينا في الحياة اليومية هي ممارسة اليقظة.
  • عندما نتعود على مشاهدة ما يحدث في قلوبنا وعقولنا بعين حذرة وهادئة، يمكننا أن ندرك أي من ردود أفعالنا هي ردود فعل ضغط حقيقية وأي ردود أفعالنا لأننا كنا "عالقين" تحت الضغط.
  • أثناء الإبحار في النهر، في بعض الأحيان نضطر إلى التجديف، وفي بعض الأحيان يتعين علينا السير مع التدفق.
  • عندما نفعل العكس عند الضرورة، يخرج قاربنا عن السيطرة ونضل، اليقظة تعلمنا الفرق بين الأماكن التي لا يجب أن نجاهد فيها والأماكن التي يجب أن نتركها، إنها الطريقة لضمان أننا نستطيع المضي قدمًا بقوة عندما يحين وقت التجديف، وأنه يمكننا الاسترخاء مع كياننا كله عندما نحتاج إلى السماح لأنفسنا بالرحيل.
  • عندما نتمكن من التخلص من المجاديف والأمواج والتيارات والاستمتاع بالرحلة، يمكننا قبول التوتر والقلق كرفاق لنا، ونتعلم قبول واحتضان جميع أنواع العواطف.
القلق والتوتر هي مشاعر تحدث لكل الناس في مختلف المواقف، في هذا المقال حاولنا أن نقدم الفرق بينهما، وكيف يمكن أن يثران على حياتنا، وطرق فعالة للتغلب عليهما.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ