آخر تحديث: 17/08/2021

رياضة المبارزة أو مبارزة السلاح: قواعدها وكيفية لعبها

رياضة المبارزة أو مبارزة السلاح: قواعدها وكيفية لعبها
المبارزة هي من بين الفروع الرياضية المهمة التي يعود تاريخها إلى العصور القديمة، وتنقسم إلى فئات مختلفة، يمكن لكل من الرجال والنساء القيام بها، وكانت هذه الرياضة هي متعة للأثرياء والنخبة في ذلك الوقت.
مع مرور الوقت أصبحت أحد الفروع الرياضية التي تشارك في الألعاب الأولمبية، وتطلب هذه الرياضة مهارات مختلفة، يمكنك التعرف أكثر عن هذه الرياضة في هذا المقال.

ما هي رياضة المبارزة؟

تمارس هذه الرياضة بملابس خاصة بأكثر من 3 أسلحة مختلفة، وهي السيف العربي، وسيف الأبية، وسيف الفلورية أو (سلاح الشيش)، وتمم هذه الرياضة بملابس مجهزة بالكامل تحمي كل جزء من الجسم.

تهدف إلى الحصول على نقاط عن طريق لمس نقاط مختلفة من الجسم بالأسلحة، ويجب ارتداء بعض الملابس قبل البدء: 

  • قناع واق.
  • سترة واقية.
  • سترة خاصة.
  • سراويل مقاومة للصدمات.
  • أحذية خاصة.
  • جوارب.

يجب ارتداء كل هذه الملابس؛ لأن نهايات الأسلحة المستخدمة لأغراض مختلفة تكون حادة، حتى لو لم تسبب ضررًا، لذلك يجب شراء ملابس قيمة حتى لا يصاب الرياضي.

كيف تُلعب هذه الرياضة؟

بشكل عام هي رياضة هجومية ودفاعية، الهدف الرئيسي منها هو محاولة لمس المناطق المحددة للخصم على المسار المعدني الذي يبلغ طوله 14 مترًا وعرضه 2 مترًا.

كل من هذه اللمسات تسمى مفتاح، وتنعكس النتيجة تلقائيًا على الشاشة عبر اللمسات التي تم إجراؤها باستخدام التقنيات الحديثة، وبذلك تكون النتيجة مكتوبة دون أي ظلم.

ما قواعد هذه الرياضة؟

هناك قواعد معينة للمبارزة كما هو الحال في كل رياضة، وتختلف هذه القواعد حسب المنافسة، بمعنى آخر، يتم تقسيم السياج إلى فئات مختلفة بناءً على السلاح المستخدم.

  • اللعب بسيف الفلورية:
  • يمارس الرياضيون اللعبة بسيف طوله 110 سم، ووزنه 500 جرام وفي طرفه زر صغير، تكمن قواعد هذه اللعبة في لمس السلاح لسترة الخصم في الجذع، والصدر والظهر، ومثلث البطن.
  • إذا لمس كلا اللاعبين السترة في نفس الوقت، يحصل المهاجم على نقاط، ويتم حساب النقاط في نطاق الإشارات القادمة من السترات الكهربائية.
  • اللعب بسيف الابيه:
  • يتم عمل سيف احترافي يبلغ طوله 110 سم ويزن 750 جرامًا، القواعد في هذه الفئة تتعامل مع جميع أجزاء الجسم المختلفة، وتضاف النقاط أينما تم لمسها في نطاق الملابس عبر الإشارات الإلكترونية.
  • اللعب بالسيف العربي:
  • يكون السيف أشبه بالسيوف المستخدمة في الحروب، ويختص بملس الجزء العلوي من الجسم كالجزع والرأس والذراعين، ويتم كسب النقاط عن كل لمسة يتم إجراؤها.

قواعد مختلفة لهذه الرياضة

  • تتم ممارسة هذه الرياضة على وجهات نظر مختلفة، على سبيل المثال، يمكن إقامة المسابقات بشكل فردي وكفريق.
  • في مسابقات الفريق، يتم إجراء 3 بدائل رئيسية، يتنافس كل 3 رياضيين بشكل منفصل مع الرياضيين الثلاثة الآخرين للخصم، وبالتالي يتم لعب إجمالي 9 مباريات في المجموعة.
  • الفريق الذي تمكن من تحقيق 45 فوزًا في المجموع هو الفائز، ويمكن استخدام أسلحة مختلفة للرياضات الجماعية.

تاريخ رياضة مبارزة السلاح

  • تاريخ هذه الرياضة قديم جدًا، من المعروف أنه تم إجراء دراسات على فن استخدام السيوف في مصر والصين، وخاصة في عام 2000 قبل الميلاد.
  • إذا تخطينا الفنون التاريخية لحمل السيف قليلاً واقتربنا من يومنا هذا، فإن الشكل الحديث منها ظهر لأول مرة في إسبانيا، خاصة مع استخدام الأسلحة النارية بشكل مكثف، بدأ يقل استخدام الدروع الثقيلة والسيوف الطويلة.
  • وبدأ استبدال السيوف الطويلة والثقيلة بأسلحة ليست مخصصة للقطع (القرن الخامس عشر)، وعلى الرغم من أن هذه الأسلحة أرادت تقنية سيف أرق، إلا أنها كانت بحاجة أيضًا إلى مرونة الجسم والسرعة.
  • تم استخدام ما يسمى سيف ذو حدين في هذه الفترة في إسبانيا، وهذا الاتجاه التي بدأت في إسبانيا، امتد تدريجياً إلى دول أوروبية أخرى مثل فرنسا وإيطاليا.
  • وتطورت هذه الرياضة أكثر في إيطاليا في القرن الـ18، تم تدريب العديد من الأساتذة على هذه الرياضة، وبدأت كتابة الكتب الفنية الخاصة بها.
  • بدأت المنافسات بين إيطاليا وفرنسا في هذه الفترة وحتى يومنا هذا، حتى اليوم هاتان المدرستان، المدرسة الفرنسية والمدرسة الإيطالية تتنافسان باستمرار وتساهمان في التطوير المستمر لرياضة السلاح.
  • سبب تطور هذه الرياضة في أوروبا بعد العصور الوسطى هو مبارزات "الشرف"، حيث كانوا يعتقدون أن الله سيقف مع الصالحين في القتال المزدوج؛ لهذا السبب، كانت شائعة جدًا في أوروبا لاستعادة العدالة وحماية الكرامة.

رياضة مبارزة السلاح من الماضي إلى الحاضر:

  • هذه الرياضة تستند على نوع من سيوف ليس لها سمات حادة، وتستند إلى مبادئ الهجوم والدفاع في إطار قواعد مختلفة.
  • يعود استخدام السيف وتعاليمه إلى ما قبل الميلاد، من المعروف أن تعليم السيف تم تنفيذه في الصين في عام 2000.
  • هوميروس، في الإلياذة قبل الميلاد يخبرنا أن الإغريق القدماء كانوا يؤدون بالسيوف في المهرجانات في عام 1000، استمرت هذه الاحتفالات كروائع رئيسية في العصور اليونانية اللاحقة.
  • في روما تجمع الشباب في ميدان المريخ وتبارزوا فيما بينهم بنوع من السيوف يسمى وقتها "Vectis"، بجانب تعليم هذه الرياضة بين الجنود.
  • أطلق الرومان على فن السلاح اسم "Armatura" وسمي الجنود وقتها "Doctore Armarum"، مما أدى إلى تلبية احتياجات الطعام والاحتياجات الأخرى لهؤلاء الجنود بشكل أكبر.
  • كان السيف سلاح الحرب الرئيسي للفرسان في العصور الوسطى، نظم الفرنسيون أول بطولة لهم عام 1066، وقاموا بتجهيز فرسانهم بالسيوف والأسلحة الهجومية الأخرى.
  • صُنع سلاح الابيه في القرن الرابع عشر لتحطيم الدروع التي يستخدمها المحاربون؛ نظرًا لأنه كان طويلًا وثقيلًا، فإنه كان قادرًا على موجهة دروع العدو.
  • تم التخلي عن سلاح الابيه الثقيل في القرن السادس عشر واستبداله بنوع من جديد يسمى "Repiere" صنعه الإسبان، وتم قبوله باعتباره السلاح الأنسب للمبارزة، والذي كان شائعًا جدًا في ذلك الوقت.
  • في وقت لاحق، وضع المعلمان الإيطاليان ماروزو وأجريبا قواعدها وابتكرتاها.
  • لعب فابري دورًا رئيسيًا في تطوير السلاح في القرن السابع عشر من خلال إدخال تقنيات جديدة مثل المعاملة بالمثل، والإضراب الزمني التي لم تكن تمارس حتى ذلك الحين.
  • عندما مات العديد من النبلاء في مباراة في فرنسا، صُنع سلاح آمن وغير حاد وذو أربعة رؤوس وخفيف، هذا السلاح كان يسمى "Fleuret" أو فلوريو استنادًا إلى زر على شكل خطاف لمنعه من الوقوع.
  • في القرن الثامن عشر، وبفضل القناع المصنوع من السلك الحديدي، الذي ابتكره مدرس هذه الرياضة لابوزيير، بدأ تنفيذ العمل بدقة أكبر، وتم حماية منطقة الوجه والرأس من الضربات.
  • في هذا القرن، استندت الرياضة إلى مبادئ علمية من حيث التقنية والطريقة في فرنسا، بينما وصلت تقنيتها وفلسفتها إلى المرحلة الأكثر تقدمًا في القرن التاسع عشر.
  • أصبحت هذه الرياضة رياضة منظمة منذ عام 1902، ونظم لها اتحادات في إنجلترا وفرنسا، وأصحبت رياضة أساسية في الألعاب الأولمبية منذ عام 1896، ولكن لم يتم تضمينها في أولمبياد ستوكهولم عام 1912 نتيجة الخلافات حول القواعد.
مرت رياضة المبارزة بتاريخ طويل من التطوير والتجديد عامًا بعد عام، حتى أصبحت رياضة أساسية في الألعاب الأوليمبية لها قواعدها الخاصة وقوانينها التي تلزمها على المبارزون.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط