آخر تحديث: 10/10/2021

ايام التبويض كم يوم وأهم الحقائق عن التبويض

ايام التبويض كم يوم وأهم الحقائق عن التبويض
ترغب بعض النساء في معرفة ايام التبويض كم يوم؛ فهذه الأيام هي أهم الأيام للأشخاص الذين يخططون لحدوث حمل، وبذلك فيجب على كل من لا يريد حمل أن يتجنب الجماع في ايام التبويض، وتحدث عملية الإباضة مرة كل شهر.
وفي الغالب تكون بعد الدورة بأسبوع  أو خمسة أيام، حيث تكرر الدورة كل شهر أو ثمانية وعشرين يوم، ويحدث التبويض عندما تخرج البويضة من المبيض، وبعدما يرتفع هرمون اللوتين تستمر الإباضة من 12 إلى 48 ساعة تقريباً.

ما هي أيام التبويض؟

تكون المرأة في فترة التبويض في مرحلة الخصوبة حيث تكون فرصتها في الحمل أكبر من أي فترة أخرى، وتستمر أيام التبويض ما يقرب من سبعة أيام.

ولكن هذا لا يعني أن عدد أيام التبويض هي سبعة أيام، لأن الحيوانات المنوية لها القدرة على العيش في جسم المرأة لمدة خمسة أيام تقريباً، مما يعني أن الجماع قبل موعد الإباضة بوقت قليل من شأنه أن يرفع أيضاً من فرص الحمل.

وتعرف ايام التبويض أو فترة الإباضة بأنها فترة زمنية تحدث لكل امرأة بالغة عندما يتم إطلاق بويضة من المبيض والتي تمر في قناة فالوب وتكون جاهزة للتخصيب في ذلك الوقت، حيث أن مبايض المرأة تنتج كل شهر عدد من البويضات،

وفي النهاية تمر بويضتين ناضجتين من المبايض، وتبدأ بطانة الرحم في السمك لتهيئ المكان لتخصيب البويضة وتكوين جنين، وإن لم تجد البويضة حيوان منوي فإنها تموت، وتنزل الدورة الشهرية ثم يتكرر الأمر في الشهر التالي.

كيف يمكن حساب أيام التبويض؟

يتم قياس الدورة الشهرية للمرأة بداية من اليوم الذي تأتي فيه وحتى اليوم الأول في الدورة الثانية، وفي المتوسط العام تحدث الدورة عند معظم النساء بين اليوم ال 28 وحتى 32 يوم، فيما عدا بعض النساء اللواتي تتأخر دورتهن بشكل كبير فتكون أطول أو أقصر.

عند معظم النساء تحدث عملية الإباضة في أي وقت بين اليوم 11 وحتى اليوم 21 من الدورة الشهرية، ويمكن حساب التبويض عن طريق اليوم الأول من آخر فترة حيض أو عن طريق حساب من 12 إلى 16 يوم من الدورة القادم

ما هو دور عملية التبويض؟

ينقسم دور عملية التبويض إلى مرحلتين وهما:

  1. المرحلة الأولى من دورة عملية الإباضة : وتبدأ هذه المرحلة من آخر فترة حيض وتستمر حتى حدوث التبويض، ويختلف هذا النصف الأول من الدورة بين كل امرأة وأخرى ويحدث في أي يوم بداية من 7 أيام وحتى 40 يوم.

  2. المرحلة الثانية من الدورة وتبدأ من يوم التبويض وحتى الفترة التالية وهي مرحلة لديها جدول زمني أكثر دقة وفي العادة يكون بين ال12 وحتى 16 يوم من يوم الإباضة، ويوجد بعض العوامل الخارجية مثل الإجهاد والمرض التي تؤثر على التبويض عند المرأة.

علامات حدوث التبويض عند المرأة 

يمكن أن تمر بعض النساء بفترة الإباضة دون ملاحظة أي تغيرات في الجسم ولكن البعض الآخر منهن يشعرن ببعض التغيرات والأعراض، ومن أهم هذه العلامات ما يلي:

تغير في السوائل والإفرازات

عندما تلاحظ المرأة نزول سوائل من عنق الرحم فذلك يكون علامة على التبويض أو أنه سوف يحدث قريباً، ويكون السائل شفاف أو رطب أو على شكل خيط يشبه بياض البيض.

تغير في درجة حرارة الجسم.

قد تشعر بعض النساء بارتفاع درجة حرارتها قليلاً وذلك قد يحدث أثناء أيام التبويض، ولكن بعض النساء لا يعانين من ارتفاع درجة الحرارة إلا بعد يومين أو ثلاثة من وقت الخصوبة، ومع ذلك يكون مقياس الحرارة الأساسي آداه مفيدة لمراقبة درجة حرارة الجسم وبالتالي تحديد فترة الإباضة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الانخفاض يكون طفيف ويليه أيضاً ارتفاع.

أعراض أخرى لوقت الإباضة 

يمكن لأي سيدة أن تلاحظ أيضاً بعض الأعراض التي تعرفها بأنها في مرحلة تبويض، ومن هذه الأعراض تورم في منطقة المهبل، وظهور بعض التشنجات في الجسم، ويصبح عنق الرحم أقل سمكاً عما قبل، وعند بعض النساء يلاحظ حدوث نزيف مهبلي طفيف الأمر الذي يسمى استحاضة، وقد ترتفع الرغبة الجنسية عند بعض السيدات.

بعض الحقائق عن التبويض 

  • بعد مغادرة البويضات المبيض فإنها تعيش من 12 إلى 24 ساعة في الرحم، وفي العادة يتم إطلاق بويضة واحدة فقط في كل مرة من عملية التبويض.
  • يمكن أن تتأثر عملية التبويض بالمرض أو الإجهاد أو الإرهاق فلا تحدث الإباضة.
  • بعض النساء قد ينزل لديها دم خفيف أثناء فترة الإباضة.
  • يحدث عادة زرع البويضة المخصبة من 6 إلى 12 يوم بعد الإباضة.
  • تنتج المرأة ملايين البويضات الغير ناضجة التي تنتظر بدء عملية التبويض.
  • يمكن أن ينزل دم الحيض حتى مع عدم حدوث التبويض.
  • يمكن أن يحدث التبويض حتى مع عدم حدوث الحيض.
  • إن لم يتم تخصيب البويضة فإنها تتحلل وتموت وتمتص في بطانة الرحم ثم يحدث الحيض.

فوائد الدورة الشهرية للصحة

على الرغم من معاناة الكثير من السيدات من آلام أثناء الدورة الشهرية، ولكن لنزول الدورة العديد من الفوائد لجسم المرأة، لذلك يجب عليها أن تتقبل هذه الفترة باعتبارها هامة لصحتها بالنسبة للنساء اللواتي لا تنتظم لديهن أو تتأخر الدورة.

ومن أهم فوائد انتظام ونزول الدورة الشهرية ما يلي:

عدم الإصابة بالأمراض في المستقبل

فيمكن للمرأة التي تنتظم دورتها أن تطمئن على صحتها أو أنها لا تعاني من أي أمراض خاصة بالرحم أو المبايض، لأن أي خلل فيها يشير لوجود أمراض نسائية ينبغي فيها مراجعة الطبيب.

فعند نزول الدورة بغزارة أو بشكل طفيف جداً فقد يشير ذلك إلى خلل في الهرمونات، وعلى سبيل المثال قد تتوقف الدورة الشهرية نتيجة الإصابة بأمراض القلب أو السكري أو بسبب فرط نشاط الغدة الدرقية وغيرها من المشكلات المتعلقة بالصحة الإنجابية.

لذلك فإن أي اضطراب في الدورة ينصح بزيارة الطبيب وإجراء بعض الفحوصات الهامة المتعلقة بالغدة الدرقية والهرمونات.

تنظيف الجسم بطريقة طبيعية

حيث يحتوي الجسم على نسبة من السموم والأضرار الناتجة من تناول أطعمة غير صحية أو التلوث الجوي، فيحتاج الجسم للتطهير من وقت لآخر، وتعتبر الدورة طريقة لتنظيف الجسم بشكل طبيعي وبذلك تقلل من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

إبطاء حدوث الشيخوخة

تساعد الدورة الشهرية في الحفاظ على الشباب وتؤخر من الشيخوخة، كما تتجنب الأمراض المتعلقة بتقدم العمر ومنها هشاشة العظام، ويساعد انتظامها على تجنب الإصابة بتكيس المبايض.

معرفة موعد التبويض والتنبؤ بحدوث الحمل

تساعد الدورة الشهرية السيدات في معرفة أيام التبويض وأوقات الخصوبة وزيادة فرص الإنجاب أو الحمل لأن انقطاعها هو أكبر الأدلة على وجود حمل.

بعد أن أجبنا على السؤال ايام التبويض كم يوم، نقدم نصيحة لكل امرأة ترغب في الحفاظ على صحتها أن تتبع العادات الغذائية الصحية وتمارس الرياضة يومياً، وأن تحصل على قدر كافي من النوم المبكر ليلاً، بالإضافة لتناول كمية كافية من الماء وإن كانت ترغب في الحمل أن تراقب أيام التبويض وتتحضر لحدوث الحمل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ
ذات صلة من مقال

ايام التبويض كم يوم وأهم الحقائق عن التبويض