كتابة : رحاب
آخر تحديث: 21/02/2022

أهم المعلومات والحقائق عن بيل غيتس

يعد بيل من أغنى رجال الأعمال الأمريكان والمستثمرين في العالم كما أنه يعد هو مؤسس شركة مايكروسوفت التي تعد من أكبر شركات البرمجيات في العالم بالإضافة إلى أنه يعد مؤسس مؤسسة بيل وميلندا غيتس الخيرية، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن بيل غيتس.
سوف نلقي الضوء في السطور القليلة التالية على حياة بيل غيتس والكثير من المعلومات التي قد لا تعرفها عن هذه الشخصية الإنسانية الشهيرة، حيث إنه من أشهر النابغين في علوم الخوارزميات والحواسيب الإلكترونية..
أهم المعلومات والحقائق عن بيل غيتس

نبذة مختصرة عن بيل غيتس

ولد بيل في عام 1955 في مدينة سياتل التابعة لواشنطن ولع بيل منذ صغره بعلم المطالعة وهذا قام والده بالاهتمام به منذ صغره حيث عمل على التحاقه بمدرسة ليكسايد الخاصة وفي هذه المعرفة تعرف بيل على برمجيات الحاسب الآلي لأول مرة ومن هنا بدأ بيل ينشأ لديه الرغبة في تعلم برمجيات الحاسب وتكنولوجيا المعلومات وقام بالتعاون مع صديق له يدعى بول الين قد تعرف عليه هناك في هذه المدرسة من أجل أن يعملا سوى لصقل مواهبهم في تقنيات البرمجة.

ونظرا لتفوقه في استخدام برمجيات الحاسب الآلي تمكن بيل وهو منضم إلى صفوف مدرسة ليكسايد الخاصة أن يكتب برنامجا بلغة تعرف بلغة Basic مما أتاح لمستخدمي الحاسب الآلي من اللعب ضد الحاسوب وقد كان كتابته لهذا البرنامج أولى خطواته نحو تحقيق ما يتمناه من تعلم علوم البرمجة ولكي يصقل بيل من مواهبه في استخدام برمجيات الحاسب الآلي التحق بجامعة هارفارد الأمريكية إلا أنه قد غادرها بعد سنين من التحاقه.

وذلك من أجل أن يقوم هو وصديقه الن بتأسيس شركة مايكروسوفت للبرمجيات وبالفعل قام بتأسيس الشركة وعملا هؤلاء الاثنان بجد وإتقان وحماس شديدة بالإضافة إلى أنهما قد تمكنا من إدارة هذه الشركة ببصيرة تجارية نافذة مما جعل هذه الشركة أصبحت من أكبر شركات البرمجة على مستوى العالم.

بدايات غيتس

نشأ بيل في أسرة متوسطة الحال مع والده ويليم غيتس الذي كان يعمل محاميا ووالدته ماري ماكسويل التي كانت تعمل في البداية في مجال التدريس ثم بعد ذلك في عدة جمعيات خيرية بالإضافة إلى أنها اشتغلت في مناصب إدارية في مجالس إدارة بعض الشركات والبنوك كان لبيل شقيقتان هما كريستيان وليبي.

تميز بيل منذ نعومة أظافره بشغفه بعلوم المطالعة حيث كان قارئا نهما بمختلف الكتب والموسوعات العلمية وفي عمر الثانية عشر لاحظ والده عدم رغبة بيل في الذهاب إلى المدرسة حيث بدأت عليه علامات تشير إلى أن بيل كان متململا تجاه المدرسة مما أثار مشاعر من الخوف والقلق حيال دراسته ولذلك قام أهله بالتحاقه في مدرسة ليكسايد الخاصة وعندما التحق بيل بهذه المدرسة تفوق بيل في جميع المواد الدراسية كما أنه قد ظهرت براعته في العلوم والرياضيات بالإضافة إلى أنه قد أظهر تألقه في مواد اللغة والدراما.

ومما أعجب بيل في هذه المدرسة اعتمادها على الحاسب الآلي في التعليم ولهذا استحوذت أجهزة الكمبيوتر على كل اهتمامات بيل مما جعله في سن صغيرة يتكون من كتابة برنامج بلغة البيسك والذي أتاح لمستخدمي الحاسب الآلي عدم اللعب ضد أجهزة الحاسوب.

وخلال دراسته في مدرسة ليكسايد تعرف بيل على شخص يدعى بول الين إلا أن بول كان يكبر عن بيل بعامين إلا أنه ما ساهم في تعرفها على بعضهما وانجذابهما نحو بعضهما هو حبهما المشترك للحاسب الآلي.

كان الصديقان يمضيا معظم وقتهما في المدرسة للعمل على تقنيات البرمجة وقد تمكن الصديقان من العثور على ثغرات في نظام التشغيل الخاص بحاسوب المدرسة هذه الثغرات أتاحت لهم فرصة إضافية لاستخدام الحاسب الآلي بشكل أكبر إلا أنه سرعان ما افتضح أمرها حيث أن الشركة المصممة لهذا البرنامج قد علمت بما فعله هذان الصديقان وبحكم احتفاظ الشركة المصممة لهذا البرنامج قد حرمت المدرسة من استعمال هذا النظام الذي تم اختراقه من قبل الصديقين لفترة من الوقت على سبيل العقوبة.

وبعد انقضاء فترة العقوبة طلب بيل وصديقة الين من الشركة المصممة للبرنامج أن يعالجا الثغرات التي توصلا إليها في نظام التشغيل وقد قبلت الشركة هذا العرض وبالفعل قد تمكن بيل وصديقة الين من معالجة هذه الثغرات كما أنهم تمكنا من تطوير برنامج خاص برواتب موظفي الشركة وكذلك تطوير برنامج دوام خاص بمدرسة ليكسايد الخاصة.

نجاحات غيتس

في عام 1970 قد تمكن بيل وصديقة الين بتطوير برنامج حاسوبي كان يستخدم لمراقبة حركة السير الكائنة في شوارع سياتل وقد حقق هذا البرنامج نجاحا باهرا حيث أن أرباح هذا البرنامج الصافية قد وصلت إلى 20.000 دولار أمريكي كل هذا المال وهو لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره وهذا مما شجع الصديقان بيل والين علي عقدهما النية نحو إنشاء شركة برمجيات إلا أن والد بيل قد رفض إنشاء بيل للشركة حيث أنه كان يريد لابنه أن يلتحق بالجامعة ويكمل دراسته ليصبح محاميا مثله وبالفعل سعى بيل لتحقيق رغبة والده.

حيث أنه قد قام بالانتهاء من دراسته للمرحلة الثانوية في عام 1973 وقد اجتاز اختبار القبول لجامعة SAT حيث حصل على 1590 درجة من 1600 وبهذا الإنجاز الذي حققه ظل مصدر فخر لبيل حيث إنه كان دائما يقدم نفسه من خلال هذا الإنجاز الذي لعدة سنوات أثناء مقابلة أصدقاء جدد وبالفعل التحق بيل بجامعة هارفارد الأمريكية ودرس الحقوق إلا أن بيل لم ينجذب نحو مجال الحقوق أبداً، ولهذا كان يمضي الكثير من أوقاته في معامل الحاسوب الموجودة في الجامعة حيث أن مجال البرمجة واجهة الحاسوب كانت مسيطرة على كامل تفكيره.

حياة غيتس الشخصية

التقى بيل وهو في عمر الثانية والثلاثون عامل بفتاة تدعى ميلندا فريش وكانت هذه الفتاة في عمر الثالثة والعشرين عاما وقد كان اللقاء الأول بينهما في عام 1987 حيث كان ميلندا تعمل مديرة الإنتاج في شركة مايكروسوفت وقد أعجب بيل بهذه الفتاة إلى أن تطورت العلاقات بينهما لتنتهي هذه العلاقة بزواجها في مدينة هاواي عام 1994م.

وفي منزل كبير أسسه هو وزوجته في مدينة واشنطن أنجب بيل من ميلندا ثلاثة أطفال الأول يدعي كاثرين الذي ولد في عام 1996 والطفل الثاني تدعي روري والتي ولدت في عام 1999 والطفلة الثالثة تدعي فيبي والتي تمت ولادتها في عام 2002.

حقائق سريعة عن بيل غيتس

يمكننا التعرف على أهم الحقائق عن بيل غيتس من خلال الآتي:

  • أن إجمالي ثروة بيل الحالية قد بلغت 88 مليار دولار أميركي.
  • كان بيل يطمح إلى أن يكون مليونيرا ببلوغه عمر الثلاثين ومن عجيب القدر أنه أصبح مليارديرا عندما بلغ الواحد والثلاثين من عمره.
  • أوصي بيل بأنه سوف يرث كل ابن من أبنائه الثلاثة عشرة ملايين دولار أمريكي فقط وما تبقى من ثروته سوف يتبرع به. للأعمال الخيرية في مؤسسته.
  • بلغ المبلغ الذي سوف يتبرع به غيتس حوالي 28 مليار دولار.
  • ساهم بيل بما تبرعه من أموال في إنقاذ حوالي ستة مليون شخص من خطر الوفاة وذلك من خلال ما قدمه من خلال مؤسسته الخيرية من خدمات طبية ولقاحات للمرضى.
ختاما، اشتهر بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت بأعماله الخيرية التي كانت موجهة نحو تطوير الصحة وتطوير مجال التعليم كما أنه قد ساهم في تقديم المنح الدراسية للطلاب الغير قادرين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ