آخر تحديث: 16/10/2021

كيفية إجراء تحليل الحمل المنزلي

كيفية إجراء تحليل الحمل المنزلي
الحمل هو إحدى أكثر الظواهر روعة في الطبيعة، يبدأ الحمل بالتقاء خليتين وهما الحيوان المنوي (Semen) وبويضة (Occyte)، وإليكم طريقة تجربة تحليل الحمل المنزلي.
تأخرت دورتك الشهرية أو لاحظت أعراض حمل مختلفة؟ تتساءلين عما إذا كان ينبغي علي إجراء اختبار الحمل أم لا؟ اكتشفي كيفية عمل اختبارات الحمل والأنواع المتاحة ومدى موثوقيتها، نحن هنا للإجابة على أسئلتك حول اختبارات الحمل، تابع القراءة لمعرفة المزيد!

كيف تعمل اختبارات الحمل؟

اختبارات الحمل تعمل عن طريق الكشف عن هرمون الحمل المعروف باسم hCG (موجهة الغدد التناسلية البشرية karyonic gonadotropin)، والذي يتم إنتاجه في المشيمة، والتي تبدأ بالتشكل بعد استقرار البويضة المخصبة على جدار الرحم في غضون أيام قليلة بعد الحمل.

ويستمر إنتاج هذا الهرمون بمستويات عالية جدًا خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة الأولى من الحمل، ويمكن الكشف عن الهرمون الذي يحفز جسمك للحفاظ على الحمل في البول والدم.

متى يتم إجراء تحليل الحمل المنزلي؟

إذا كنت تتساءلين عما إذا كنت حاملاً، فقد ترغبين في إجراء اختبار الحمل إذا كنت تعاني من حالات مثل عدم انتظام الدورة الشهرية وفي هذه الحالة، على الرغم من أن أكثر نتائج الحمل دقة يتم تحديدها عن طريق اختبارات الدم، يمكنك إرضاء فضولك عن طريق إجراء اختبار الحمل المنزلي.

يمكن إجراء اختبار الحمل عن طريق اختبارات الدم والبول وفي كلا الاختبارين، تتم مراقبة قيم هرمون الحمل الذي يبدأ إنتاجه وهو hCG (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية) بعد وضع الجنين في الرحم، وإذا ارتفع هذا الهرمون، المنتج في المشيمة، في الدم، فهذا يشير إلى علامة الحمل، أي الإخصاب.

أثناء إجراء اختبار الحمل المنزلي، يمكنك استخدام طرق تراقب مستوى الهرمون في البول لهذا، يمكنك الحصول على نتائج في بضع دقائق باستخدام مجموعات الحمل التي تقيم البول من حيث الحمل وفي اختبارات الدم، يمكنك الحصول على نتائج أكثر موثوقية ودقيقة مقارنةً باختبار البول، ويجب إجراء هذه الاختبارات في بيئة المستشفى وتقييمها من قبل خبراء مع التحليل المعملي.

أفضل وقت لإجراء اختبار الحمل هو بعد أسبوع من تأخر دورتك الشهرية، ويمكنك القيام بذلك من قبل، ولكن ربما لم تنتج ما يكفي من hCG حتى الآن للاختبار لاكتشافها، ويبدأ جسمك في إنتاج هرمون hCG فقط بعد أن تزرع البويضة الملقحة نفسها في جدار الرحم وتبدأ المشيمة في التكون.

في بداية الحمل، يتضاعف مستوى الهرمونات الموجهة للغدد التناسلية المشيمية (hCG) كل يومين إلى ثلاثة أيام، لذلك من الأفضل الانتظار قليلاً قبل إجراء الاختبار وفي غضون ذلك، إذا كنت تتساءل عما إذا كنت حاملاً، فيمكنك التحقق من أعراض الحمل المبكرة التالية:

  • تورم الثديين.
  • كثرة التبول.
  • غثيان الصباح (على الرغم من أنه يسمى غثيان الصباح، فقد لا تتمكن من التقيؤ، أو يمكن أن يحدث في أي وقت من اليوم)
  • إعياء.

كيف يتم تطبيق تحليل الدم للحمل؟

يتم إجراء اختبار الحمل المبكر عن طريق تحليل الدم في الفترات التي تسبق ملاحظة هرمون الحمل في البول وبفضل تحليلات الدم هذه، يمكنك الحصول على نتائج قبل اختبار البول بـ 7-12 يومًا.

ويمكن الكشف عن نتائج الحمل في عينات الدم، ويمكن الحصول على نتائج أوضح من هذه الاختبارات مقارنة بتحليلات البول.

يمكنك إجراء اختبارات الدم هذه في المستشفيات بناءً على طلبك وبالتالي، يمكن إجراء التشخيص المبكر للحمل وقد يختلف وصولك إلى النتائج اعتمادًا على كثافة الرعاية الصحية وفي ظل الظروف العادية، من الممكن الحصول على نتائج تحاليل الدم خلال ساعة واحدة.

ما الذي يجب مراعاته عند إجراء تحليل الحمل المنزلي؟

من الممكن إجراء اختبارات الحمل في المنزل، والتي يمكنك الوصول إليها بسهولة في كل صيدلية تقريبًا، وتختلف أسعار اختبارات الحمل حسب العلامة التجارية وأثناء إجراء اختبار الحمل المنزلي، يمكنك أخذ البول في وعاء وتغمس عصا الاختبار في هذه الحاوية.

  • تتطلب بعض طرق الاختبار تبليل عصا الاختبار أثناء التبول ةيجب أن تلاحظ تغير اللون على الشريط باتباع وقت الانتظار المحدد في الاختبار وإذا كان اختبار الحمل عبارة عن سطر واحد، فهذا يعني أنك لست حاملاً، ولكن إذا رأيت خطوطًا مزدوجة، فهذا يعني أنك حامل.
  • من الممكن الحصول على نتائج من اختبار البول هذا في غضون بضع دقائق، حيث يسمح لك هرمون hCG، الذي يتراكم في البول ليلاً، بالحصول على أكثر النتائج فعالية من اختبارات البول وأثناء تطبيق هذا الاختبار، قد تفضل ساعات الصباح الباكر وإذا كنتِ تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية، فيمكنك إجراء اختبار الحمل بعد 21 يومًا من آخر اتصال جنسي لك.

في أي الحالات يتم الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة؟

في اختبارات الحمل المنزلية، يتم تحديد مستوى هرمون الحمل والحصول على النتائج المتعلقة بحالة الحمل، وعلى الرغم من عدم وجود حمل في مجموعات البول المستخدمة للكشف عن هذا الهرمون، فقد تظهر نتائج إيجابية وقد تظهر اختبارات البول خطوطًا مزدوجة في حالات الحمل خارج الرحم (الحمل خارج الرحم) أو الحمل الكيميائي أو الإجهاض بالإضافة إلى الاختبارات المنزلية، يمكنك الحصول على تشخيص أكثر موثوقية لحملك عن طريق إجراء فحص دم.

ما الذي قد يسبب نتائج سلبية خاطئة؟

إذا أجريت الاختبار قبل ارتفاع هرمون hCG في البول، فسيعطي اختبار الحمل نتيجة سلبية حتى إذا كانت نتيجة الفحوصات التي أجريتها قبل يوم الدورة سلبية، فلا يزال لديك احتمال حدوث الحمل وفي هذه الحالة، ينصح الخبراء بإعادة الاختبار بعد 7 أيام من دورتك الشهرية.

لماذا الفحص بالموجات فوق الصوتية مهم؟

تشير نتيجة اختبار الحمل الإيجابية إلى أنك حامل ومع ذلك، فإن الفحص بالموجات فوق الصوتية يحدد ما إذا كان الحمل حملًا طبيعيًا أم حملًا غير طبيعي يحدث في الرحم، ويمكنك حماية صحتك من خلال الفحوصات الطبية ضد المواقف السلبية، مثل الحمل خارج الرحم.

لذلك، إذا كانت نتيجة اختبار الحمل إيجابية، فلا يجب إهمال الفحص بالموجات فوق الصوتية، وتعد الفحوصات الدورية التي يقوم بها الطبيب مهمة جدًا لصحتك وصحة طفلك.

هل يمكن الحصول على نتيجة إيجابية كاذبة؟

على الرغم من أنك لست حاملاً، فمن الممكن الحصول على نتيجة إيجابية من اختبار الحمل المنزلي وهذا أمر نادر الحدوث لأن جسمك لن ينتج هرمون عندما لا تكونين حاملاً ومع ذلك، إذا كنت تستخدم أدوية الخصوبة التي تحتوي على هرمون hCG، فيمكنك الحصول على نتيجة إيجابية حتى لو لم تكوني حاملاً.

تتعرض المرأة الحامل للعديد من التغييرات، سواء على المستوى الجسدي أو النفسي، وتقول العديد من النساء إنهن يعرفن ويشعرن أنهن حامل بعد مرحلة إخصاب البويضة أو بعد أيام قليلة، وقد تقع الكثيرات في الحيرة عن ما إذا كانت حامل أم لا، لهذا قدمنا لكم أهم المعلومات عن تحليل الحمل المنزلي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط