آخر تحديث: 10/10/2021

مفهوم تربيه الأبناء تربيه صحيحه وتأثيرها على السلوكيات

مفهوم تربيه الأبناء تربيه صحيحه وتأثيرها على السلوكيات
يسعى الأهل إلى تربيه الابناء تربيه صحيحه منذ الصغر، فهذه التربية الصحيحة تكون مسؤولية كبيرة على الآباء والأمهات، فهم يسعون إلى تكوين شخص سوي من حيث الأخلاق والجسد.
تربيه الابناء تربيه صحيحه تكون عبارة عن الكثير من التصرفات العملية وأيضاً اللفظية يقوم بممارستها شخص بالغ وراشد تجاه الأطفال لكي يساعده علر اكتمال نموه ويساعده أيضا علي أن يكون شخصاً مستقلاً عند بلوغه.

كيفية تربية الأبناء تربية صحيحة؟

ممارسة التربية تكون عبارة عن شيء فطري يتمكن كل شخص من ممارسته عندما يوجد طفل في حياتهم، ولكن يوجد فقط بعض التوجيهات والأساليب التي يجب على الشخص أن يعلمها، حيث يوجد مجموعة من القواعد التي يكون لها تأثير إيجابي في عملية تربية الأبناء، هذه القواعد تقوم بعملية تسهيل هذه المهمة التي تكون علي عاتق كلا من الآباء والأمهات هذه القواعد التي تساعد في تسهيل عملية التربية يمكننا القيام بتلخيصها في العديد من المحاور.

القواعد العقلية في تربيه الابناء تربيه صحيحه

تعد القواعد العقلية من القواعد التي تستخدم في تربيه الابناء تربيه صحيحه، فهذه القواعد تكون من خلال ما يوجد في تصورهم العقلي الذي يجب أن يبني على الصدق تجاه الأبناء حيث يجب دائما علي الآباء والأمهات تقديم الأفضل دائما لأبنائهم، ولكن يجب أن يكون الأفضل ذلك يحتوي علي ضوابط، محددات، فهذا الأفضل الذين يقدموه لأبنائهم يظهر في عدة عوامل، وهي:

  •  الحب: ففي بعض الأوقات يقوم الأهل بتوفير لأبنائهم كل ما يريدون، وأيضاً يقوم الأهل بإعطاء أبنائهم الحرية لكي يقوموا بكل ما يريدون، حيث يرى الآباء والأمهات أنهم اذا قاموا بوضع القيود لأبنائهم، فإن ذلك سوف يجعلهم متسلطين في أفعالهم في المستقبل، ولكن ذلك ليس صحيحاً، فالحقيقة هي أن التربية التي يقوم بها الأهل يجب أن تعتمد علي التوازن لأن عندما يقوم الأهل بإعطاء أبنائهم الحرية الكاملة دون وجود القليل من الانضباط، فإنهم سوف يكبرون ويكتشفون أن الحياة صعبة جدا ويمكن أن لا يستطع الأبناء تحمل المسؤولية الخاصة بهم في المستقبل.
  • القلق: عندما يشعر الآباء والأمهات بالقلق على أبنائهم، فإن ذلك أمر طبيعي، ولكن يجب أن يكون لهذا القلق حد ولا يبالغ فيه الأهل، لأن إظهار ذلك القلق عليهم يؤدي إلى عدم الثقة، فيجب أن يقوم الأهل ببث الطمأنينة دائما لأبنائهم وأن يشعروهم أيضا بالدعم.
  • النظافة والترتيب: يكون في اعتقاد الأهل دائما أنهم إذا أجبروا أطفالهم على المحافظة الدائمة علي النظافة وأن يقوموا بالترتيب دائما هذا من أهم وسائل التربية السليمة، ولكن أيضا يجب أن يكون ذلك المبدأ به توازن لأن يوجد بعض من الأهل الذين يقوموا بتوبيخ أبنائهم لمجرد وجود فوضي بسيطة قد قام بها وأيضا لا يسمح بعض الأهالي بأن يقوم أبنائهم باللعب في المنزل مثل غيرهم من الأطفال، فهذه المواقف تجعل الأبناء يشعرون دائما بالتوتر فهذا لا يكون من أساليب التربية السليمة، فقيام الأهالي بالتوازن في إعطاء أبنائهم مساحة مناسبة لكي يستمتعوا بها, فيمكن أن تقوم الأم بتولية مهمة ترتيب مكان الألعاب إلى أبنائها لكي يعتمدوا علي أنفسهم.

القواعد اليومية في تربيه الابناء تربيه صحيحه

 تتمثل القواعد اليومية في المهام التي تكون متعلقة بما يسمي بالروتين اليومي الذي يقوم الأهل بتقديمه لأبنائهم، وهذه القواعد تتمثل في:

  • الاعتماد على النفس: يجب أن يقوم الأهل بتعويد أبنائهم على الاعتماد علة أنفسهم لكي لا يجعل الأهالي من أبنائهم أشخاصاً اتكاليين لا يعتمدون على أنفسهم، يوجد العديد من المهارات التي يقوم الأهل بتوليتها لأبنائهم لكي يقوموا بتعليمهم بالاعتماد علي أنفسهم مثل: إنفاق المال بشكل صحيح، واتخاذ القرارات ويجب أن يتحمل الأبناء نتائج قراراتهم، فيكمن دور الأهل فقط في تقديم النصيحة ومساعدة الأبناء في التوجه الصحيح فقط.
  • التقدير: يقوم الأهل بتقديم التقدير لأبنائهم في أعمالهم الصحيحة، وأيضا يجب علي الأهل عدم تجاهل التفوق في مجال الدراسة، ويجب على الأهالي الاحتفال بأبنائهم، فيجب أيضا الانتباه إلى ضرورة التوازن في القيام بذلك.
  • يجب المحافظة على الحدود: عندما يفعل الأبناء شيئاً خاطئاً، يجب على الأهل أن يقوموا بتوجيههم، يوجد أيضا بعض الأطفال الذين يكونوا مشاكسين ويصمموا على ارتكاب الخطأ، ولكن دور الأهل يكمن في قيام الأهل بالحفاظ على الحدود التي يرسمونها لأبنائهم، ويجب أيضا على الأهل ألا يتهاونوا مع أبنائهم إذا استمر لطفل في فعل الخطأ.

قواعد الأخوة

 اذا كان يوجد في العائلة أكثر من طفل، فيجب على الأهل أن يكونوا حذرين في التعامل معهم وأيضاً يجب أن يحذر الأهل من القيام بالتدخل في علاقة الأخوات ببعضهم، حيث يوجد العديد من القواعد التي يجب علي الأهالي معرفتها أثناء تربية الأخوة:

  • العمل علي تعزيز العلاقات فيما بينهم: يجب على الأهل أن يجعلوا الأطفال يعطفون على بعضهم البعض، ويحبون بعضهم لكي يصبحوا في المستقبل متساندين ببعضهم البعض، توجد العديد من الوسائل التي تقوم بتقوية العلاقات بين الأطفال، وهي: (رفض الوشاية من طفل عن الآخر، جعل أحدهم يساعد الآخر في شيء لا يستطيع فعله )، وغيرها.
  • عدم القلق من الشجار: فالشجار الذي ينشب بين الأخوة يكون أمر صحي عندما يكون غير مبالغ فيه، فإذا حدث الخلاف بين الأخوة يكمن الحل في قيام الأهل بجعلهم يحلون مشاكلهم مع بعضهم البعض دون تدخل منهم.
  • البعد عن المقارنة: يجب على الأهل بالبعد عن المقارنة بين أطفالهم ويجب أيضا أن لا يقوموا بإشعار أحدهم أنه أقل من أخوه في مجال ما.

أهم النصائح للأمهات في تربية الأبناء

أولاً: القدوة الجيدة

يجب على الأم أن تكون القدوة الصحيحة لطفلها في كافة التصرفات التي تقوم بها، لأن الطفل دائما يقوم بتقليد الأم أكثر من أي شخص أخر، فيجب أن تحذر الأم في أفعالها أمام الأطفال فيجب عليها اتباع كافة السلوكيات الإيجابية وأن تبتعد عن السلوكيات السلبية التي يمكن أن يلاحظها الطفل ويقوم بها مثلها.

ثانياً: التحفيز

عندما تقوم الأم بنقض تصرفات أبنائها دائماً، فان ذلك لا يكون في صالحهم، فيجب أن يكون مقابل النقض وجود التحفيز أيضا عندما يقوموا بفعل أشياء جيدة، وأيضا عند تفوقهم الدراسي يجب أن تقوم الأم بتقديم الإعجاب والتقدير لهم، فالنقض المستمر للأطفال طوال الوقت يسبب لهم عدم الثقة بالنفس، وبالتالي لا يستطع الأبناء بعد ذلك تحمل المسؤولية لأنهم سيشعرون دائما أنهم غير قادرين على تحملها.

ثالثاً: إظهار الحب للطفل

عندما تظهر الأم حبها إلى أبنائها، فإن ذلك يساعدهم على تحقيق كلا من التوازن النفسي وأيضا التوازن العاطفي، وأيضا هذا الحب يشعر الابن بالطمأنينة والدفء الأسري والاستقرار حيث أن ذلك يؤثر على حياة الأبناء بشكل سليم.

أخيراً، تعرفنا في هذا المقال على عملية تربيه الابناء تربيه صحيحه، فنرى أن القيام بهذا الأمر ليس سهلا كما نعتقد، بل يحتاج إلى الكثير من القواعد والعوامل لكي تتم التربية بطريقة صحيحة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ