آخر تحديث: 10/05/2021

تغذية الرضيع حسب العمر بالشهور

تغذية الرضيع حسب العمر بالشهور

دخول الرضيع في مرحلة التغذية مع الرضاعة الطبيعية من أصعب المراحل التي يمكن أن تمر بها الأم خاصة إذا كان هذا هو المولود الأول لها، حيث تجد نفسها في حيرة شديدة في كيفية تغذية رضيعها وما هي أفضل الأطعمة وأنسبها بالنسبة له في كل مرحلة عمرية وعادة ما يكون الطبيب المتابع للطفل هو الأفضل في الاستشارة لأنه المتابع لحالة المولود ويعرف جيدا كيفية تغذية الرضيع حسب عمره، فهناك من يبدأ في إدخال الطعام للرضيع من الشهر الرابع وهناك مدرسة أخرى تعتمد على إدخال الطعام من الشهر السادس وفي هذا المقال سنوضح كيفية تغذية الرضيع حسب العمر بالشهور.

إرشادات عن تغذية الرضيع

في البداية لابد من معرفة أن هناك مجموعة من العلامات التي تظهر على الطفل والتي على أساسها يمكن البدء في إدخال الطعام أهمها أن يكون الطفل قادرا على الجلوس بمفرده لكي تتمكن الأم من إطعامه وثبوت رأسه، وإبداء رغبته في تناول الطعام من خلال مراقبته لمن حوله وهم يأكلون أمامه، وظهور علامات الرغبة في الطعام مثل فتح الفم وعدم دفع المعلقة والطعام خارج فمه، ويفضل عدم إدخال الطعام للرضيع قبل عمر خمسة أشهر لتكون معدته قادرة على هضم الطعام.

تغذية الرضيع حسب العمر بالشهور

من 4 إلى 6 شهور

يمكن البدء بالخضراوات المسلوقة مثل الكوسة والجزر والبطاطس والبطاطا والفاكهة المسلوقة أيضا مثل التفاح والكمثرى والموز، والأرز المهروس مع اللبن ويجب ألا يتم إدخال الملح والسكر والعسل إلى الرضيع ألا بعد إتمامه عامه الأول، كذلك يجب على الأم أن تعطي لصغيرها كل نوع على حدى لمدة ثلاثة أو أربع أيام للتأكد من عدم وجود حساسية تجاه هذا الصنف من الطعام، وتكون بمقدار وجبتين في اليوم مقدار كل وجبة ثلاث ملاعق شاي، بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية التي تعتبر الأساس في تغذية الرضع.

من 6 إلى 8 شهور

يمكن التنويع في الخضراوات مثل البازلاء والفاصوليا الخضراء والسبانخ والبنجر وإضافة البقوليات مثل العدس والحمص والفاصوليا البيضاء كما يمكن إدخال البروتين مثل صفار البيض وكبدة الفراخ وصدر الفرخة، ويمكن إدخال المكرونة مع عصير الطماطم، كما يمكن إطعام الرضيع الفواكة المجففة مثل التين والمشمشية والزبيب من خلال سلقها وضربها في الخلاط لما لها من قيمة غذائية عالية تفيد الطفل وتمد جسمه بالعناصر الهامة له، وتكون بمقدار أربع وجبات في اليوم كل وجبة خمس ملاعق شاي بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية من ثلاث إلى خمس مرات حسب احتياج الطفل حيث لا يكون اعتماد الطفل الأساسي في التغذية على الحليب.

من 8 إلى 12 شهرا

تقدم جميع الخضراوات والفواكه السابقة مع إضافة اللحم الأحمر المفروم إلى الطعام وإدخال البيضة كاملة من تمام عمر العام وتقديم الأسماك مثل الفيليه والبلطي والبوري وإدخال منتجات الألبان مثل الزبادي والجبن ولعل الجبن القريش من أفضل أنواع الجبن التي يمكن أن يتناولها الطفل، وتكون بمقدار من خمس إلى ست وجبات كل وجبة خمس ملاعق شاي صغيرة بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية.

مع تمام السنة

يقدم للطفل الحليب البقري بدلا من الحليب الصناعي والجبنة والزبادي بالإضافة إلى شوربة الخضار ومهروس الفاكهة والأطعمة السابقة، ويجب أن تكون الوجبة متكاملة وبها جميع العناصر الغذائية لكي يستفيد منها جسم الطفل، ويعطي الطفل في هذا العمر ما يعادل ست إلى سبع وجبات يوميا تتكون كل وجبة من سبع ملاعق شاي صغيرة بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية حتى الوصول إلى مرحلة الفطام.

سنتان وما بعدها

في هذه المرحلة يستطيع الطفل تناول الأطعمة التي يتناولها الوالدان بشرط أن تكون مكتملة العناصر الغذائية لكي تفيد جسم الطفل وتقدم ثلاث وجبات رئيسية ووجبتان أو ثلاثة فرعية مثل الفاكهة، ويجب الانتباه بعدم إضافة الملح والسكر والعسل على الطعام قبل بلوغ الطفل عامه الأول ويفضل أن يكون حتي بلوغه العامين، حيث يمكن تحلية الطعام بدبس التمر فهو مفيد جدا ويتميز باحتوائه على مجموعة من الفيتامنات المفيدة لجسم الطفل، كما يمكن استخدام عصير الليمون والتوابل مثل القرفة والحبهان لكي تعطي مذاق للطعام، مع الإكثار من الخضراوات الورقية مثل الشبت والبقدونس والكرفس فهي مفيدة أيضا للأطفال، فتغذية الرضع من أهم المراحل التي يجب أن تهتم بها كل أم.