آخر تحديث: 01/10/2021

تقسيم مراحل الطفولة وخصائص كل مرحلة

تقسيم مراحل الطفولة وخصائص كل مرحلة
قبل البدء في تقسيم مراحل الطفولة يجب أن نعرف بعض المفاهيم المرتبطة بالطفولة، فمن الناحية اللغوية يقصد بالطفل الجزء من الشيء أو المولود طالما أنه تحت سن البلوغ، ويمكن تعريف الطفل كما عرفه قاموس اكسفورد بأنه الفرد حديث الولادة.
وقد تم تعريف الطفولة من وجهة نظر علماء الاجتماع بأنها أول مرحلة في حياة الإنسان والتي يعتمد فيها على والديه مع العلم بأن الأهمية في هذه المرحلة هي وصول الطفل إلى النضج الاجتماعي والفسيولوجي والنفسي والعقلي.

تعريف الطفل والطفولة 

استدل العلماء على الفترة التي تحدد طفولة الإنسان من خلال تعريف الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والتي عرفت الطفل بأنه :

  • كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشر أو الشخص مالم يبلغ سن الرشد، أي أن هذا القانون يحدد انتهاء الطفولة عند بلوغ سن الرشد.

ولكن البعض الآخر عرف الطفل بأنه:

  • الإنسان مالم يتجاوز مرحلة البلوغ، ويقصد بمرحلة البلوغ هي المرحلة التي يبلغ فيها الإنسان جسدياً أي تكتمل جميع النواحي الفسيولوجية، وقد حددها البعض بأنها عند وصول الفرد إلى عمر الثانية عشر أو عند ظهور علامات البلوغ في الذكر والأنثى.

تقسيم مراحل الطفولة 

يمكن أن تقسم مراحل الطفولة إلى عدة أقسام بناءً على خصائص كل مرحلة على الرغم من أن مرحلة الطفولة البشرية تتسم بالطول النسبي مقارنة بالكائنات الحية المختلفة، وتشمل:

1. الطفولة المبكرة 

نظراً إلى اتفاق جميع العلماء بأن مرحلة الطفولة المبكرة تبدأ من عمر الثلاث سنوات وحتى خمس سنوات أو ما يعرف برياض الأطفال، ويوجد مجموعة من الخصائص تميز هذه المرحلة نذكرها في النقاط التالية :

النمو الجسدي :

  • يزداد وزن وطول الإنسان في هذه المرحلة حيث أن معدل الطول يتراوح بين 90 وحتى 120 سم ويزداد الوزن بعدل واحد كيلو جرام في السنة الواحدة.
  • وفي هذه المرحلة يبدأ الطفل باستخدام عضلاته الكبيرة، وبذلك نستطيع تلخيص بأن النمو الجسماني يكون سريع في هذه المرحلة.

النمو الحسي والحركي :

  • يكون النمو الجسماني في بداية هذه المرحلة غير متناسق نظراً إلى عدم نضج الطفل من ناحية العضلات الدقيقة، ومع مرور الوقت يصبح النمو الجسمي له أكثر تناسق فيصبح الطفل قادر على السير والقفز.
  • ويكون البعد المكاني متدنياً في هذه المرحلة لذلك فهو لا يستطيع التعرف على الاتجاهات، ولكنه في نهاية المرحلة يبدأ في تعلم مسك الأشياء ومنها القلم والملعقة ويبدأ في إدراك البعد المكاني للاتجاهات والأشياء.

 النمو الفسيولوجي :

  • يمكن للطفل في مرحلة الطفولة المبكرة أن يضبط عملية الإخراج لديه، وتبدأ ساعات النوم لدية في التدني تدريجياً، كما يصبح التنفس أكثر انتظام مما سبق بالإضافة إلى قلة عدد نبضات القلب عما كان حديث الولادة.

النمو العقلي :

  • يبدأ الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة في التحدث جيداً وتبدأ أسئلته في الظهور، ويتميز الطفل في هذه المرحلة بأنه يكون اجتماعياً يحب الاختلاط والتعرف على الآخرين.
  • مما يجعله أكثر فضول لمعرفة كل ما يدور حوله، ويصل الطفل إلى مرحلة الاستكشاف فنجده يحطم الألعاب ليعرف ما بداخلها.
  • ويبدأ مستوى ذكاء الطفل في الارتفاع تدريجياً وبذلك يصبح قادر على التمييز بين الأشياء وإدراك المفاهيم المجردة مثل الخير والشر، كما أن الطفل ينمو لديه الخيال الغير واقعي فيستخدم الألعاب الإيمائية والدمى وتتكون أحلام اليقظة لديه.

النمو الانفعالي للطفل :

  • يستطيع الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة أن يعبر عن مشاعر الغضب والخوف لديه وذلك عن طريق ردود أفعاله والاستجابات الجسمانية التي تظهر عليه.
  • وفي الغالب تتسم مشاعر الطفل في هذه المرحلة بالعنف والتطرف والغضب ويتصف الطفل بالمزاجية.
  • مع العلم بأن أهم ما يميز الطفل في هذه المرحلة هو تمركزه حول الذات والممتلكات الخاصة به فلا يحب مشاركة الآخرين في ألعابه.
  • ولكن هذه الانفعالات تقل تدريجياً في نهاية هذه المرحلة، ويبدأ النمو الانفعالي عند الطفل في الثبات أو أن حدته تقل بالتدريج.

2. مرحلة الطفولة الوسطى

  • تعرف هذه المرحلة بالمرحلة الهادئة نظراً لبطء النمو الجسماني عما سبق، وتبدأ مرحلة الطفولة الوسطى في عمر السابعة وتمتد حتى الثانية عشر، وفي بعض الكتب التي تدرس الإنسان تم تصنيف هذه المرحلة ضمن مرحلتين الأولى منهم تسمى المتوسطة وهي تمتد من السابعة إلى التاسعة من العمر

والمرحلة الأخرى تسمى المتأخرة وتبدأ من العاشرة وحتى الثانية عشر، ويمكن دمج هاتين المرحلتين معاً بسبب الترابط الشديد بينهما، وبخاصة أن الطفل يدخل المدرسة ويبدأ في النمو بشكل كبير في النواحي المعرفية، ومن أهم الخصائص التي تميز هذه المرحلة ما يلي :

 النمو الجسدي :

  • تبدأ علامات النمو الجسدي في الظهور على سبيل المثال استبدال الأسنان اللبنية بأسنان دائمة، ويتمكن الطفل من التحكم في عضلاته الدقيقة بشكل أفضل فيستطيع الأكل بنفسه والكتابة.
  • ولكن يجب العلم بأن النمو الجسدي يكون أبطأ من المرحلة السابقة والمرحلة القادمة، كما ينمو القلب لديه بشكل بطيء مع العلم بأن حجم الرأس يكون مناسب.

 النمو الفسيولوجي :

  • تبدأ ساعات نوم الطفل تقل تدريجياً عما سبق ويكون الطفل أكثر قدرة على التحكم في عمليات الاخراج لديه وتكون نبضات قلبه منخفضة عما سبق.

النمو الحسي :

  • تبدأ اللغة في التطور بشكل كبير في مرحلة الطفولة الوسطى بسبب دخول الطفل المدرسة فيستطيع الكتابة بشكل جيد وتمييز الأعداد والقيام بعمليات الجمع والطرح والقسمة وإدراك الألوان بشكل أفضل.
  • كما قد تكون الأعضاء الحسية لديه متطورة بشكل أفضل فيقدر على سماع ووصف الأشياء بدقة.

النمو العقلي :

  • يزداد النمو العقلي للطفل تدريجياً بدخوله الدراسة فتزداد لديه الحصيلة اللغوية فيستطيع القراءة بشكل أفضل.
  • وتنشط عمليات التذكر المبنية على الفهم كما تزداد قدرته على التركيز فيستطيع التفكير المجرد، ويبدأ في التفكير في معاني الكلمات ويصبح الخيال لديه أكثر واقعية.

 النمو الانفعالي :

  • يستطيع الطفل أن يعبر عن مشاعره بشكل واضح ويستطيع أن يعبر عن حبه لوالديه وغالباً يكثر الطفل من الضحك والمرح.
  • مع العلم بأنه قد تظهر لديه بعض العادات المضطربة مثل مص الإبهام والتبول اللاإرادي أثناء الليل، ويرجع السبب في ذلك إلى بعده عن والديه ودخوله المدرسة.

3. مرحلة المراهقة

  • تعد مرحلة المراهقة هي مرحلة الطفولة الأخيرة حيث تبدأ شخصية الفرد بالتشكل كما يبدأ النمو الجسماني في الاكتمال، وتعرف بأنها بداية سن البلوغ عند الإناث والذكور.
  • وتنتهي مرحلة المراهقة بوصول الإنسان لمرحلة الرشد أو الوصول إلى 21 عام وهو السن الذي يكون الفرد فيه وصل إلى النمو العقلي والانفعالي والجسماني.
  • ويستطيع الإنسان الانتقال من مرحلة الرشد لما يليها من مراحل بشكل سهل للغاية، ومن واجب المجتمع في هذه المرحلة إشعار الإنسان بالأمان ومساعدته على تأكيد ذاته والوصول إلى الاستقلالية.
  • ويتصف الفرد في هذه المرحلة بالحساسية والرعونة والسرعة في إخراج انفعالاته مثل الشعور بالغضب لأتفه الأسباب.
بذلك أصبح تقسيم مراحل الطفولة واضح جداً ويجب على كل أسرة أن تتفهم طبيعة كل مرحلة من مراحل عمر الإنسان حتى يمكنهم محو الجهل بالأحداث والأمور، وفهم طبيعة كل مرحلة بشكل أفضل حتى يمكنهم التعامل مع الطفل بشكل سليم دون ظلم أو نقص اهتمام ومن ثم وصول الطفل للنضج العقلي والانفعالي بشكل سريع.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط