كتابة : رحاب
آخر تحديث: 24/01/2023

أهمية جلسة التعارف قبل الخطوبة وما يتم فيها

جلسة التعارف قبل الخطوبة هي أول مراحل الزواج وأهمها، فهي مقدمة للخطوبة يمكن أن تنجح ويمكن أن تتعرض للفشل، كما أن الكثير من الدلائل على نجاح أو فشل جلسة التعارف قبل الخطوبةالخطوط الخضراء في فترة التعارف.. ما يجب عليك فعله تظهر في وقتها، مثل طريقة التعامل وكيفية الإجابة عليها، كلها إشارات لها فاعليتها في نجاح الأمر، وفيما يلي في هذا المقال في موقع مفاهيم نتعرف على أهم نصائح لجلسة التعارف قبل الخطوبة، تابعونا...
أهمية جلسة التعارف قبل الخطوبة وما يتم فيها

أهمية جلسة التعارف قبل الخطوبة 

تعتبر جلسة التعارف من أهم الجلسات التي يتوقف عليها أمر الزواج بأكمله، لأن الانطباع الأولى عادة ما يدوم، لذلك ينبغي أن تكون جلسة التعارف هذه كل شخص على طبيعته، ويتعامل مع الطرف الآخر بالطريقة العادية التي يتعامل فيها مع الآخرين، وترجع أهميتها فيما يلي:

  • يمكن أن يتعرف الطرفين على بعضهما البعض بشكل مبدأي وتكوين وجهة نظر اتجاه الآخر.
  • تعرف أهل العروس على أهل العريس.
  • التحدث عن الخطوط العريضة في حالة الموافقة على الزواج.
  • رؤية العريس للعروسة داخل منزلها ووسط أهلها يساعد على التعرف على البيئة المحيطة للطرفين.
  • تساعد على تكوين الرأي نحو الموافقة على الزواج من عدمه.

قد يطلب العريس من أحد المقربين أو الأصدقاء أو المعارف طلب من أهل العروس إلى الرغبة في التقدم للزواج من ابنتهم، وإذا وافق الأهل بدايته على هذا الطلب يتوجه العريس نحو هذه الجلسة التي يطلق عليها جلسة التعارف.

  • لا يوجد فترة محددة يمكن تحديدها للتعارف بين الطرفين(العروس والعريس) قبل الموافقة على الزواج وإتمام الخطوبة، ولكن من الأفضل ألا تدوم فترة التعارف هذه مدة طويلة.
  • لأن أحد أطراف الزواج قد يشعر أنه مرفوض من الطرف الآخر عندما تطول فترة انتظار الرد، لذا يمكن السؤال عن العريس والعروس وتكوين وجهة النظر الأولية تجاه بعضهم البعض ومن ثم اتخاذ قرر التقدم للخطوبة أو رفض الخطوة نهائيا، حتى لا يصبح الأمر معلقا.
  • وكذلك هناك فترة خطوبة يمكن من خلالها التعرف أكثر على الآخر، ولا يوجد مجال للتسرع في الزواج.

فترة التعارف قبل الخطوبة في الإسلام

لقد دعا الإسلام إلى ضرورة موافقة الطرفين على الزواج وعدم الإجبار على الزوج بشكل نهائيا، لأنهم هم من يعيشون مع بعضهم البعض طيلة الوقت، لذا ينبغي الموافقة على الزواج، لذا لقد سمح الإسلام إلى إمكانية وجود فترة تعارف بين العريس والعروس قبل الخطوبة، وذلك للتعرف على بعضهم البعض.

ولكن وضع شروط لفترة التعارف، وتشمل:

  • أن تكون فترة التعارف لا يخلو العريس بالعروس في مكان واحد.
  • ضرورة وجود الأهل في جلسة التعارف والاستماع للتفاصيل التي يسردها الطرفين.
  • ضرورة التزام الأدب والحشمة والتحلي بالأخلاق الكريمة في فترة التعارف.
  • ضرورة عدم استمرار فترة التعارف لمدة طويلة دون الاتفاق على موعد الخطوبة والزواج.
  • ضرورة وجود مصارحة وتوضيح لكل الأمور قبل الانتقال للخطوبة.

حكم التعارف قبل الزواج ابن عثيمين

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " قد يسمع إنسان عن امرأة بأنها ذات خلق فاضل وذات علم فيرغب أن يتزوجها ، وكذلك هي تسمع عن هذا الرجل بأنه ذو خلق فاضل وعلم ودين فترغبه ، لكن التواصل بين المتحابين على غير وجه شرعي هذا هو البلاء ، وهو قطع الأعناق والظهور ، فلا يحل في هذه الحال أن يتصل الرجل بالمرأة، والمرأة بالرجل، ويقول إنه يرغب في زواجها ، بل ينبغي أن يخبر وليها أنه يريد زواجها ، أو تخبر هي وليها أنها تريد الزواج منه ، كما فعل عمر رضي الله عنه حينما عرض ابنته حفصة على أبي بكر وعثمان رضي الله عنهما ، وأما أن تقوم المرأة مباشرة بالاتصال بالرجل: فهذا محل فتنة "

حكم التعارف قبل الزواج ابن باز

أن اتصال الرجل بالمرأة قبل الزواج أمر محرم، وليس له أن يتصل بها لا بقبلة ولا لمس ولا غير ذلك، وليس لها أن تتصل به وليس له أن ينظر إلى عورتها وليس لها أن تنظر إليه.

قال الله: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ قلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ [النور:30-31] الآية.
وقال: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53] الآية

مواضيع فترة التعارف

هناك العديد من الموضوعات التي يمكن أن يطرحها طرفي الزواج أثناء فترة التعارف، وبناء على هذه الموضوعات يمكن تشكيل اتجاهات الطرفين نحو الآخر،ومن هذه الموضوعات ما يلي:

  • طموحات والأهداف في الحياة.
  • الثقافة الدينية والعلاقة بالمولى عز وجل والصلاة والنوافل.
  • الصفات التي يرغب توافرها في شريك الحياة.
  • العمل.
  • التصور العام لمفهوم الزواج.
  • طريقة حل المشكلات الأسرية.
  • العلاقة بالأصدقاء والأهل والأقارب.
  • الهويات والتفضيلات وكيفية قضاء وقت الفراغ.
  • العلاقات السابقة.

تعارف الأهل قبل الخطبة

يعتبر وجود الأهل في جلسة التعارف من الأشياء الضرورية التي تساعد على توضيح بعض الأمور التي قد يجهلها طرفي الزواج، وذلك يرجع إلى:

  • الأهل أكثر خبرة وتجربة بهذه المواقف، ومن ثم يعطون وجهات نظر صحيحة وعملية عن هذه الزيجة ومدى صلاحيتها أو عدم صلاحيتها للفرد.
  • الأهل وسيلة رائعة لفتح مواضيع أثناء جلسة التعارف، ويساعد على فهم طلبات بعضهم البعض بشكل مباشر.
  • وجود الأهل في جلسة التعارف يكسر الخجل الذي يصيب العريس والعروس في أول جلسة للتعارف بينهما.
  • أحيانا يرفض أهل العروس تقدم العريس للزواج من ابنتهم بدون وجود الأهل، لأن هذا يعني رفض أهل العريس للزواج وعدم حضورهم معه.
  • إن تعارف الأهل قبل الخطبة على بعضهم البعض يعني المباركة والإشهار والموافقة على الزواج بشكل مبدأي.

أسئلة التعارف قبل الخطوبة

على كلا الطرفين أن يسأل كل منهما الآخر، تلك الأسئلة التي يرغب أن يعرف إجابتها من شريك حياته، ومن هذه الأسئلة:

  • عن المعنى العام للزواج.
  • يسأل كل منهما الآخر عن أهدافه الحياتية وأحلامه المستقبلية.
  • يسأل كل منهما الآخر عن الصفات التي يتمنى أن يتحلى بها شريك حياته.
  • يسأل كلاهما عن التعليم والشهادة الدراسية التي حصلا عليها، وعن معلومات رئيسة مثل العمر وغيره.
  • يسألان بعضهما عن علاقتهما بالآخرين وعن طبيعة سلوكهم وتصرفاتهم وردود أفعالهم.
  • يسألان بعضهما عن أصدقائه وكيفية قضاء أوقات فراغه، كما يتساءلان حول المكان الذي يرغبان أن يستقرا فيه، وهنا يجب أن تسأل الفتاة عن المكان الذي يقيم فيه الخاطب.
  • يجب أن تسأل الفتاة عن دينه وعن مدى التزامه، كما ينصح أن تسأله عن طريقة معالجتهما للأمور مستقبلاً في حياتهم، في حال صادفتهما أي مشكلة، وعن تخطيهما للعواقب سوياً.

نصائح للمقبلين على جلسة التعارف قبل الخطوبة

من أهم النصائح التي يوصي اتباعها عند الإقبال على جلسة التعارف قبل الخطوبة، ما يلي:

  1. ضرورة وجود توافق اجتماعي وثقافي وتعليمي قبل الموافقة على وجود تعارف بين الطرفين.
  2. ضرورة التحلي بالأخلاق الكريمة وإظهار أفضل ما لديك والسعي نحو إقناع الطرف الآخر أنك محل ثقة وقبول.
  3. ضرورة التعرف على كل التفاصيل التي ترغب في معرفتها خلال جلسة التعارف.
  4. عدم التسرع في اتخاذ القرارات بالقبول أو الرفض إلا بعد التفكير واستشارة الأهل والمحيطين.
  5. ضرورة إظهار القدرة على تحمل المسؤولية وأعباء الزواج بصدر رحب.
  6. ضرورة التركيز على الشريك وعدم الانشغال بالآخرين.
  7. ضرورة التحلي بالمظهر اللائق وإحضار هدية مناسبة.

نصائح للتعارف قبل الخطوبة

الخطوبة

الخطوبة هي المصطلح الدارج بين الناس لكلمة "خطبة" في اللغة العربية ويقصد بها خطبة المرأة للزواج، بينما كلمة خطوبة فهي تشمل مرحلة الخطوبة كاملة السابقة للزواج، ومن أهم سماتها ما يلي:

  • تختلف الخطوبة وعاداتها ومدتها من بلد لأخرى، ومن أهل لآخرين فهي في الغالب تعتمد على اتفاق الطرفين وعائلاتهم.
  • تبدأ مرحلة الخطوبة بعد الموافقة المبدئية من الخاطب والمخطوبة على فكرة الزواج من بعضهما كذلك بعد اتفاق عائلتي كلاً منهما، بحسب العادات والتقاليد الدارجة في البيئة من حولهم.
  • تكون هذه المرحلة بمدة زمنية متفق عليها بين جميع الأطراف حتى يتجهز كلاً منهم للزواج.
  • الخطوبة أو الخطبة هي أمر متفق عليه في الشريعة الإسلامية وقد ذكرت في السنة النبوية على لسان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في قوله:

"لا يخطبن أحدكم على خطبة أخيه"

  •  وفيه توضيح مَفصِل بأنه لا يجوز أن يقوم شخص ما بخطبة فتاة وقد أبدت موافقتها عليه ثم يأتي شخصاً آخر بعده خطبتها.
  • ولأن الشريعة الإسلامية قد أباحت الخطبة أو الخطوبة فقد وضعت لها ضوابط وأحكام على الجميع الالتزام بها، وإلا يكون قد وقع في مخالفة أوامر النبي صلى الله عليه وسلم.
  • والخطوبة لا تبيح للشخص أن يتجاوز في تعامله مع مخطوبته وإنما هي مجرد مدة زمنية سابقة للزواج ولا تأخذ أي حكم شرعي مترتب عليه أمر مباح للخاطب أو المخطوبة.
  • الخطوبة لا تكون بشكل مباشر فهناك ما يعرف بـ جلسة التعارف قبل الخطوبةالخطوط الخضراء في فترة التعارف.. ما يجب عليك فعله والتي توضح لكلا الطرفين الكثير من الأمور لذلك فيجب أن يدرك الجميع أهمية هذه الجلسة لأنها تكشف الكثير من الخفايا.

جلسة التعارف بعد الخطوبة

يطلق عليها أيضا الرؤية الشرعية، وهي التي يزور فيها الخاطب أو بعض من ذويه أهل المخطوبة لرؤية الفتاة والتعرف عليها، ومن اهم سماتها ما يلي:

  • ولا يمكن تحديد وجود الخاطب أو عدم وجوده فهي أمر نسبيّ يختلف كمّاً وكيفاً من بلد لآخر ومن أسرة لأسرة، كما أنها تعتمد على صلة الخاطب وعائلته بأهل العروس.
  • ولكن يكون المقصود فيها بشكل عام هو التعرف على الفتاة ورؤيتها فيبدأ أهل الخاطب بالحديث عن الزواج وأهميته ومدح ابنهم أمام أهل العروس.
  • وفي حال الرضا العام عن الشاب فإن أهل الفتاة يسمحون لها بحضور جلسة التعرف حتى ينظر كلاً منهم إلى الآخر ويسأل عن تلك الأسئلة التي يرغب بإجابة هي مقصده منها.
  • ويوصى كلا الطرفين في هذه الجلسة بالنظر إلى الآخر نظرة عامة فاحصة غير كاشفة، يحاول فيها أن يجد كل منهما إجابة حول هل يمكن أن يكون هذا الشخص هو الشريك المنشود.

وعن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم "الأرواح جنود مجندة ،فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف".

  • لذلك يجب أن تكون هذه الجلسة هادئة ولا تحمل ضغطاً من أي العائلتين على الخاطب أو الفتاة حتى لا يجعلهما هذا التوتر غير قادرين على السؤال أو الإجابة أو التركيز.
  • يحرص كلاً منهما على أن يكون حسن المظهر منذ بدء هذه الجلسة لأن حسن المظهر يعطي انطباعاً مقبولا ويشجع كلا الطرفين على أن يبدأ كل منهما في التعرف على الآخر.
  • وعلى الرغم من نصيحة كلا الطرفين بالاهتمام بحسن مظهرهما إلا أنه على الفتاة أن تلتزم بضوابط دينها وأن تكون محتشمة، تتحلى بالخجل الأنثوي الرقيق فلا إفراط ولا تفريط.
  • تختلف طريقة التعارف قبل الخطوبة فالبعض قد يسأل عن الفتاة وأهلها ويبحث عنها وينصح هنا أن يسأل أشخاصاً هم ثقة وأهل لذلك الأمر لديهم العدل والأمانة، حتى يصل إلى أهلها وزيارتهم.
  • والبعض قد يكون على سابق معرفة أو درجة قرابة من الفتاة أو أهلها مما بجعل الأمر أكثر سهولة ويسر.

الخجل أثناء التعارف والخطوبة وكيفية التعامل معه؟

يكون الخجل عند الفتاة أكثر منه عند الشاب، وذلك بسبب طبيعتها التكوينية، وعلى الرغم من أنه صفة محمودة ويدل على خلقها وتربيتها السليمة إلا أنه قد يسبب مشكلة لأنه يمنع من أسئلتها، ويكبح لسانها عن التحقق من أمر الشريك أو الخاطب.

  • على كلا الطرفين أن يركز تفكيره على الجانب الإيجابي ويمنع الأفكار السلبية حتى يستطيع تجاوز التوتر الذي يزيد من الخجل.
  • على المتواجدين أثناء هذه الجلسة في حال وجود كلا الطرفين يمتنعان عن الحديث بسبب توترهما أن يحاول أن يخلق موضوعات أو يقوم بطرح الأسئلة لكلاهما، وذلك حتى يخلق الألفة والود بينهما كمل يزيل التوتر المحيط بالجميع.
  • يجب أن يحرص الشاب على البدء بالحوار وطرح الأسئلة، وذلك حتى يزيل توترها ويجعلها تتعامل معه بطريقة أكثر هدوء.
  • طرح الأسئلة والمناقشة يساهم في فهم الشريك كما يساهم في التركيز على الطرف الآخر في إجابته واستنباط الشخصية من خلال الإجابة.
  • على الخاطب وأهله أن يختاروا موعد الزيارة قبل زيارتهما لتلافي أي خجل يمكن أن يتسبب في خطأ ما.

علامات قبول العريس للعروس

بعد أن تنتهي جلسة التعارف قبل الخطوبةالخطوط الخضراء في فترة التعارف.. ما يجب عليك فعله هناك بعض العلامات والإشارات اليى توضح قبول الخاطب للفتاة، وأنه على استعداد للزواج بها، ومن هذه الإشارات:

  • ابتسامة الشاب لها: هذا يدل على قبوله ورضاه عن تلك الفتاة وأنه معجب باختياره، وتكون هذه الابتسامة هادئة تحمل في طياتها الفرح الكبير.
  • يظهر على الشاب الانتباه الزائد اتجاه الفتاة، حتى أنه يغفل من حوله وينتبه لحركاتها وسكونها، فكل كيانه معها.
  • تصيب الشاب الضحك عن أي شيء قد يصدر منها، كما يظهر عليه الاستمتاع، فينتقل من موضوع لآخر ومن حديث لغيره، رغبة منه أن يطيل لقاءه.
  • يظهر عليه التردد عند مغادرتها، فكأنه لا يريد ذلك فيشعر بأنه على وشك أن يفارق هذه الشعور المبهج في داخله.
وهناك الكثير من علامات القبول التي تظهر على كلاهما أثناء جلسة التعارف قبل الخطوبةالخطوط الخضراء في فترة التعارف.. ما يجب عليك فعله، وهناك أيضاً العادات التي تكون في هذه الجلسة وتؤكد على قبول الشاب للفتاة كأن يقدم لها هدية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع