آخر تحديث: 13/10/2021

حبوب منع الحمل جينيرا واستخداماتها وموانع استخدامها وآثارها الجانبية

حبوب منع الحمل جينيرا واستخداماتها وموانع استخدامها وآثارها الجانبية
حبوب منع الحمل جينيرا تعد من الأنواع المشهورة من أقراص منع الحمل، وتلجأ السيدات لاستخدامها أحياناً في حالات عدم انتظام الدورة الشهرية وتخفيف ألم النزيف، كما أنها تستخدم أيضاً في حالة قصور الغدد التناسلية الأنثوية.
وتقليل الأعراض المصاحبة لانقطاع الدورة الشهرية، وتسمي أيضاً الحبوب الثنائية نظراً لاحتوائها على هرمون الاستروجين والبروجسترون كما أنها تتميز بسهولة استخدامها وأمانها على الجسم بالإضافة إلى فعاليتها بنسبة 99%.

المادة الفعالة في حبوب جينيرا

تحتوي حبوب منع الحمل جينيرا على بعض المواد الفعالة والمركبات التي من أهمها:

  • جيستودين: هو أحد مركبات هرمون البروجسترون.
  • إثينيل إستراديول: ويعد أحد مركبات هرمون الإستروجين.

كيفية عمل حبوب جينيرا لمنع الحمل

تمنع حبوب جينيرا الحمل عن طريق منع التبويض أو منع إفراز البويضة من المبيضين أثناء الدورة الشهرية، بل تعمل على تغيير سمك بطانة الرحم الأمر الذي يجعل هذه البطانة غير مناسبة للحمل أو تكون بيئة غير صالحة لتكون الجنين.

وتعمل حبوب جينيرا أيضاً على تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض وتؤثر على حركة الحيوانات المنوية في الرحم حتى يمنع اتحادها مع البويضة.

ما هي استخدامات حبوب جينيرا؟

تستخدم حبوب جينيرا في العديد من الاستخدامات الهامة التي تتمثل في ما يلي:

  • تنظيم الدورة الشهرية والبعد عن الاختلال فيها.
  • تمنع حدوث الحمل.
  • تقلل حبوب جينيرا من ألم الحيض والنزيف المصاحب للدورة الشهرية.
  • تعمل على التقليل من أعراض انقطاع الطمث.
  • تعوض القصور في الغدد التناسلية الأنثوية.

الآثار الجانبية التي تنتج عن استخدام حبوب جينيرا

  • يحدث زيادة في الوزن عند بعض الأشخاص.
  • يصاب المستخدم بألم في البطن ومغص.
  • يحدث تغيرات مزاجية ونوبات من الاكتئاب.
  • الشعور بصداع.
  • الغثيان والشعور بالقيء أو التقيؤ.
  • يحدث نزيف غير منتظم من المهبل.
  • الإحساس بألم في الثدي
  •  يحدث انحباس في الطمث.

موانع استخدام حبوب جينيرا

  • حالات النساء اللواتي يعانين من حساسية ضد المواد الفعالة مثل إثينيل إستراديول وجيوتودين.
  • السيدات اللواتي يعانين من داء السكري.
  • النساء اللواتي يعانين من عدم انتظام عملية الأيض أو حرق الدهون.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل وراثية في تخثر الدم.
  • وجود التهاب في البنكرياس.
  • حالات ارتفاع الدهون الثلاثية.
  • الاشتباه في وجود حمل أو إذا ثبت وجود حمل بالفعل.
  • العوامل الوراثية مثل التاريخ المرضي في حدوث أورام خبيثة نتيجة الاستيرويدات الجنسية.
  • حالات وجود أورام في الكبد.
  • النساء اللواتي تجاوزن الخامسة والثلاثين من العمر.
  • إن لاحظت المرأة تورم أو ألم غير معروف في الأطراف أو ضيق في التنفس أو ألم في الصدر أو إن شعرت بصداع شديد وتغيرات في الرؤية يجب التوقف فوراً عن تناول الدواء لأن كل هذه الأعراض قد تشير إلى وجود جلطة في الوريد.
  • إن كانت السيدة تعاني من جلطات في الدم.
  • حالات الصداع النصفي.
  • إن تحول لون الجلد إلى الأصفر وبياض العينين إلى الأصفر ينبغي التوقف عن تناول حبوب جينيرا أو في حالة الشعور بتغيرات مزاجية طويلة المدى واكتئاب حاد.

كيفية تناول حبوب جينيرا

ينبغي أخذ حبوب جينيرا يومياً وفي وقت محدد، كما ينبغي إبلاغ الطبيب في حالة حدوث قيء في غضون ساعتين إلى أربع ساعات من تناول الحبوب.

ربما قد يحتاج الجسم لتناول قرص آخر من حبوب جينيرا كما يوصي الأطباء بعدم تناوله كثيراً للنساء اللواتي يعانين من السمنة أو السيدات المدخنات لأنها تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.

يجب أخذ حبوب جينيرا بالمدة والجرعة التي ينصح بها الطبيب ولا يجب أن يمضغ أو يسحق أو يكسر في الفم.

عند استخدام حبوب جينيرا قد تحدث تغيرات في الدورة الشهرية مثل عدم الانتظام فيها أو حدوث نزيف قليل، أو نزول قطرات من الدم في الفترة بين الدورتين لذلك لا بد من استشارة الطبيب في حالة الاستمرار على ذلك.

هل حبوب جينيرا أفضل من حبوب ياسمين؟

تعد كلاً من حبوب ياسمين وحبوب جينيرا أحد الأدوية المستخدمة لمنع الحمل، حيث أن جينيرا تتكون من نوعين من الهرونات الأنثوية وهم الأستروجين والبروجسترون.

أما بالنسبة لحبوب ياسمين فيتوفر منها نوعين النوع الأول يسمى بوب ويتكون من ثمانية وعشرين حبة تحتوي على البروجسترون فقط، والنوع الثاني الذي يعد أكثر انتشار والذي يتكون من 21 حبة يتكون من هرمون دروسبيرنون المستخلص من البروجسترون والذي يشبهه في الخواص والصفات والذي يستخدم لمنع الحمل.

وفي حالة المقارنة بينهما فيرجع الجواب إلى الحالة الصحية ومدى استجابة الجسم للدواء حيث أن لكل دواء أعراض جانبية تظهر عند بعض النساء دون الأخريات.

ولكن يمكننا القول أن حبوب جينيرا أفضل لأنها لا تسبب زيادة في الوزن مثل حبوب ياسمين كما أن الكثيرات من النساء وجدو أن حبوب ياسمين تسبب العصبية الزائدة.

بعض المعلومات حول حبوب جينيرا للسيدات

  • لا يسمح باستخدام حبوب جينيرا أثناء فترة الرضاعة لأن المادة الفعالة تنقل إلى الرضيع مع حليب الأم فيؤثر سلبياً على الصحة.
  • يتوفر دواء جينيرا في الأسواق المصرية بسعر ستون جنيهاً للعبوة الواحدة.
  • تعد شركة النيل الدوائية هي الشركة المنتجة لحبوب جينيرا.
  • العبوة التي يتوفر فيها 21 قرص يتراوح سعرها في السعودية 17.65 ريال سعودي.

طريقة استخدام حبوب جينيرا لأول مرة

  •  في حالة نسيان جرعة الجينيرا يجب تناولها على الفور في خلال 12 ساعة.
  • أول جرعة من حبوب جينيرا يجب تناولها مع اليوم الأول من الدورة الشهرية بمعدل قرص واحد يومياً.
  • يجب الاستمرار في تناول الحبوب بصفة منتظمة يومياً لمدة 21 يوم حتى انتهاء الشريط كاملاً.
  • يتم التوقف عن تناول الدواء لمدة أسبوع حتى تنزل الدورة الشهرية.
  • تؤخذ الحبوب مرة أخرى مع الدورة الجديدة بنفس الطريقة.

موانع استخدام حبوب جينيرا لمنع الحمل 

  • هذه الحبوب ممنوعة لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
  • السيدات اللواتي يعانين من اضطرابات في الغدة الدرقية.
  • مرضى السكري يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الحبوب.
  • لا ينصح بهذه الحبوب للأشخاص الذين يعانون من مرض القلب او الذين يعانون من مشاكل في الأوعية الدموية.
  • الأشخاص الذين يعانون من التهابات في البنكرياس.

الآثار الجانبية لاستخدام حبوب جينيرا

  • الشعور بألم وتقلصات في البطن.
  • تشوش الرؤية أو عدم وضوحها.
  • اضطرابات الهضم.
  • حدوث اضطرابات في الرغبة الجنسية.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • زيادة في الوزن وارتفاع في ضغط الدم.

متى يبدأ مفعول حبوب جينيرا؟

يبدأ مفعول دواء جينيرا على حسب بداية تناوله من أول جرعة، ويمكن البدء بالعلاج في أي وقت ولكن يجب اتباع وسيلة منع حمل لمدة لا تقل عن اسبوع لأن السيدة تكون معرضة لحدوث حمل في تلك المدة حتى تنتظم في تناول الحبوب يومياً.

وينتهي مفعول حبوب جينيرا بمجرد التوقف عن تناوله وتكون المرأة معرضة لحدوث حمل بعد التوقف بيوم أو يومين.

بعد أن تعرفنا على حبوب منع الحمل جينيرا وكيفية استخدامها وأهميتها والآثار الجانبية لها، يمكننا أن نقدم نصيحة لكل السيدات اللواتي يستخدمن هذه الحبوب أن ينتظمن عليها كما أوصى الطبيب، وألا تستخدم في الحالات المرضية التي تم ذكرها من قبل، كما يجب الحرص على عدم نسيانها حتى لا يحدث حمل في وقت غير منتظر.