كتابة : رقية خالد
آخر تحديث: 30/05/2022

ما هو حكم الرضاعة بدون حمل للمرأة؟

ما هو حكم الرضاعة بدون حمل للمرأة؟
الرضاعة هي الغذاء الوحيد للطفل عقب ولادته ويستمر إلى أن يبلغ عمر السنتين، كما من المعروف أن حليب الرضاعة ينزل طبيعيا عقب ولادة الطفل لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن حكم الرضاعة بدون حمل، ربما تسمع هذا السؤال لأول مرة هل هناك رضاعة بدون حمل نعم يوجد كالتي تحدث عندما تحنو امرأة لم تنجب على صغير.

حكم الرضاعة بدون حمل

توضيحا لـحكم الرضاعة بدون حمل من المعروف أن الإسلام حرم التبني للأبناء فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز "ادعوهم لآبائهم" لكن قد يحدث أحيانا أن هناك امرأة لا تستطيع الإنجاب لأي سبب من الأسباب وتريد أن تتبنى طفلا ولكي تشعر هذه الأم بعاطفة الأمومة تقوم بتناول دواء لإدرار اللبن في ثديها من أجل إرضاع الطفل ثم تقوم هذه الأم بإرضاع الطفل هذا الحليب الذي انتاب من صدرها وذلك من أجل أن يصبح هذا الطفل محرما على هذه المرأة بالرضاعة.

فما الأحكام التي وردت في هذا الشأن؟

  • اختلف أهل العلم في حكم إرضاع المرأة للطفل بدون حمل فقد قال بعضهم إذا المرأة طفل بالتبني دون حمل فهذا ينشر الحرمة بينها وبين من أرضعته.
  • واستدل بما روي عن مالك حيث قال: "لبن النساء يحرم على كل حال" وهناك من قال إن إرضاع المرأة لطفل بدون حمل لا ينشر الحرمة بينها وبين من أرضعته.
  • ولكن بوجه عام أن التبني وهو أن يتم إلحاق نسب هذا الطفل بنسب الذي تكفل بكفالته لا يجوز في الإسلام.

ما هي الرضاعة المستحثة؟

يمكن توضيح مفهوم الرضاعة المستحثة من خلال الآتي:

  • تعد الرضاعة المستحثة هي تلك الرضاعة التي يتم إدرار اللبن في ثدي الأم من خلال حقنها بالهرمونات المحفزة أو عن طريق تناول الأعشاب.
  • كما أن هناك بعض التمارين التي تساعد على إدرار اللبن ومن المعروف أن الرضاعة الطبيعية تختلف اختلافا كليا عن الرضاعة المستحثة.
  • وذلك أولا أن تركيبة اللبن الطبيعي يختلف في تركيبته عن تركيبة اللبن الصناعي أو البان الأبقار الذي يتم استخدامه في صناعة الألبان المدعمة ولهذا تعد فكرة إرضاع الطفل عن طريق الأم البديلة أفضل من الاعتماد على تغذية الطفل باللبن الصناعي.

فوائد الرضاعة الطبيعية للمرضعات

هناك العديد من الفوائد التي تحصلها المرأة عن إرضاع الطفل رضاعة طبيعية والتي من أهمها ما يلي:

  • أن الرضاعة الطبيعية تحمي المرأة من إصابتها بمرض السرطان وخاصة سرطان الثدي وسرطان المبيض.
  • إنها تساعد في التحكم في معدل ضغط الدم.
  • تساهم كثيرا في حماية المرأة من داء السكري.

أهمية الرضاعة الطبيعة للطفل

ويمكننا التعرف على ضرورة الرضاعة الطبيعية وأهميتها لجسم الطفل من خلال الآتي:

  • ولا تقتصر فوائدها على الأم فقط بل إن فوائده تمتد للجنين حيث أن الرضاعة الطبيعية تزيد من مناعة الطفل مما يكتسب الجهاز المناعي قدرة على مقاومة الأمراض المعدية.
  • إنها تقلل فرصة إصابة الطفل من الإصابة ببعض الأمراض مثل الحساسية في مرحلة الطفولة المبكرة وداء السكري عند يصل إلى سن الرشد.

 حكم الرضاعة بدون حمل عند الشيخ بن عثيمين

  • قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عليه أن المرأة إذا أرضعت طفلا بدون حمل وهذا يحدث كثيرا أن ترى امرأة متزوجة أو غير متزوجة ليس فيها حليب طفلا صغيرا يبكي فتلقمه صدرها ومن قدرة الله تعالى يبعث لهذا الطفل غذاءه فدر اللبن في صدرها.
  • ثم يقوم هذا الطفل بالرضاعة من هذه السيدة خمس رضعات مشبعات أو أكثر فهل يكون هذا الطفل ولدا لهذه السيدة التي أرضعته؟ أجاب الشيخ محمد بن صالح العثيمين بقوله لا يكون هذا الطفل ولدا لها وعلل إجابته بأن هذه الرضاعة قد حدثت بغير حمل.

رأي الأئمة الثلاثة في حكم من أرضعت طفلا بدون حمل

ذهب الأئمة الثلاثة في تحريم الطفل على هذه الأم الذي أرضعته وهذا يعني:

  • أن الطفل إذا رضع من هذه المرأة خمس رضعات مشبعات صار ولدا لها سواء كانت هذه المرأة بكرا أي لم تتزوج أي أم كانت في سن اليأس أو كانت متزوجة.
  • وقد استدلوا على ذلك بعموم قوله تعالى "وَأُمَهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُم" كما أنهم استدلوا بأنهم لا يوجد في القرآن الكريم نص صريح ولا في السنة النبوية ما يدل على شرط أن يكون اللبن الموجود في ثدي المرأة ناتجا عن حمل.

ما حكم المرأة التي تتناول أغذية أو أدوية تدر لبنا في ثديها؟

يمكننا توضيح حكم المرأة التي تتناول أغذية أو أدوية تدر لبنا في ثديها من خلال الآتي:

  • إذا تناولت المرأة أدوية أو طعمة معنية ساهمت في إدرار الحليب في صدرها ثم استخدمت هذا اللبن في إرضاع طفلا خمس رضعات.
  • وقد كان عمر هذا الطفل دون السنتين فالحكم أن هذا الطفل قد صار لهذه المرأة ابنا لها بالرضاعة ويترتب على ذلك تحريم النكاح من هذه السيدة ويجوز له الخلوة والنظر.
  • كما يجوز له أن يكون محرما لها في السفر ولكن لا يثبت لهذا الطفل نسبا لها ولا تجب عليها النفقة عليه كما لا يحق له أن يرثها.

حكم المرأة ّإذا تناول شيئا در لبنها فأرضعت به طفلا؟

الجواب على هذا السؤال أن هذا الطفل يعد طفلا لها وثبت عليه الأحكام السارية على الطفل الذي رضع من مه نتيجة حمل واستدلوا على ذلك برواية مالك أن لبن النساء يحرم على كل حال كما أنهم استدلوا بظاهر قوله تعالى "وَأُمَّهَاتُكم اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُم وَأَخَوَاتُكُم مِنَ الرَّضَاعَة".

أحكام الرضاعة في الإسلام

 تعد الرضاعة من الأشياء الهامة في الشريعة الإسلامية وذلك لأنها تحل محل النسب في مجموعة من الأمور والرضاعة أحكام كثيرة منها:

  1. يندب للأم أن ترضع ولدها: وذلك وفقا لقوله تعالى " وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى" وقد حمل أمر إرضاع الأم لطفلها على الندب لأنها أشفق عليه وأولى به وفي حالة إذا لم يقبل أي امرأة أخرى.
  2. يجوز للأم أن تأخذ أجرا على إرضاعها لطفلها: وذلك في حالة إن كانت مطلقة طلاقا بائنا أو طلاقا رجعيا وقد انتهت عدتها.
  3. يحق لهم أن تأخذ أجرا على إرضاعها لطفلها طوال مدة الحولين ولا يحق لها أن تطلب أجرا بعد أن يتم الطفل عامين وذلك وفقا لقوله تعالى "وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ"
  4. إذا أرادت المرأة أن ترضع طفلها بدون أجر فهي تعد الأولى من غيرها وكذلك الحال إذا طلبت أجرا على إرضاعه أقل من غيرها فهي مقدمة عليهم جميعا بلا شك.
  5. يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ويسري عليه ما يسري على أحكام النسب من زواج وغيره.
  6. يعد الأب هو المكلف الوحيد بأجرة الرضاعة وذلك لأن نفقة الطفل واجبة على الأب كما يعد هو المسؤول عن توفير احتياجات الطفل ويجب التنويه إلى أن الإسلام أوجب على المرضع أن تقوم برعاية الطفل والاهتمام به وأما إذا قامت المرأة بإرضاع الطفل من لبن صناعي أو لبن ماعز وغيره فلا يحق لها أخذ أجرة مقابل إرضاعها للطفل.
وفي نهاية المقال نود أن تكون توصلت عزيزي القارئ على إجابة حكم الرضاعة بدون حمل وتعرفت على أحكام الرضاعة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ