آخر تحديث: 01/12/2021

علاج التواء الرقبة بعد النوم وأسباب حدوثه

علاج التواء الرقبة بعد النوم وأسباب حدوثه
إن ألم الرقبة بعد الاستيقاظ من النوم يؤدي إلى مزاج وشعور سيء، لذلك يجب معرفة أسباب التواء الرقبة وما هو علاج التواء الرقبة بعد النوم.
وإن ألم الرقبة عبارة عن شعور بعدم الراحة في عضلات أو أعصاب أو عظام الرقبة ومفاصلها أيضا لذلك من الأفضل معرفة ما هو علاج التواء الرقبة بعد النوم.

أسباب التواء الرقبة بعد النوم

هناك الكثير من أسباب التواء الرقبة بعد النوم والألم المصاحب لها ومن تلك الأسباب ما يأتي:

  • النوم في وضع خاطئ:

إن النوم في وضع خاطئ أو على وسادة غير مناسبة تؤدي إلى حدوث التواء في الرقبة وحدوث ألم في الرقبة حيث أن مشاكل النوم الخاطئ قد تسبب آلام مزمنة ومن ضمن تلك الآلام ألم الرقبة.

وإن النوم على البطن يؤدي إلى التواء الرقبة على جانب واحد وذلك يكون لعدة ساعات وأيضا إن النوم على البطن يؤدي إلى الإصابة بآلام في الظهر وفي العمود الفقري وذلك بسبب عدم استقرار الرقبة في وضعها السليم، وإن النوم على وسادة غير مريحة يجعلها لا تدعم وضعية الرأس ولا الرقبة بشكل سليم مما يسبب آلام الرقية لذلك يجب اختيار وسادة مريحة للنوم.

  • القيام بحركة مفاجئة:

عند القيام بحركة خاطئة مثل الجلوس بسرعة أو التحرك بوضع خاطئ عند النوم مثل الانحناء منا يسبب إجهاد عضلة الرقبة مما يعمل على وجود آلام في الرقبة شديدة لذلك يجب الحذر عند التحرك.

  • التعرض لإصابات سابقة:

عند التعرض لإصابات رياضية فإن ذلك يعمل على إجهاد العضلات والشعور بألم في الرقبة بعد النوم وذلك يكون بعد أيام عديدة من الإصابة.

  • العمل علي الحاسوب لفترة طويلة:

إن البقاء على وضعية الجلوس على الحاسوب أو على وضعية مشاهدة التلفاز يعمل على إرهاق عضلات الرقبة فعند الاستيقاظ بعد النوم تبدأ في الشعور بألم في الرقبة.

  • الإصابة بحالات صحية عديدة:

إن الإصابة بالانزلاق الغضروفي أو الإصابة بالفصال العظمي أو وجود نتوء عظمي في مفاصل العمود الفقري العلوية يؤدي إلى وجود ضغط على الرقبة مما يسبب وجود ألم في الرقبة وخاصة بعد النوم.

وبعد معرفة أسباب ألم الرقبة يجب أيضا معرفة أعراض التواء الرقبة وما هو علاج التواء الرقبة بعد النوم.

أعراض التواء الرقبة

هناك عدة أعراض تدل على التواء وتصلب الرقبة ومنا ما قد يختفي بعد وقت قليل ومنها ما يستمر لفترة طويلة مما يسبب الإصابة بهذا المرض ومن تلك الأعراض ما يأتي:

  • شعور الشخص المصاب بألم شديد في رقبته.
  • صعوبة تحريك الرقبة والرأس.
  • الشعور بصداع شديد وألم في الرقبة.
  • الشعور بالألم في المناطق المحيطة بالرقبة.

علاج التواء الرقبة بعد النوم 

بعد معرفة أسباب التواء الرقبة بعد النوم وذلك نتيجة لعادات خاطئة تقوم بها فيجب معرفة علاج التواء الرقبة بعد النوم؟ ويتمثل العلاج فيما يأتي:

  • تطبيق الكمادات الباردة أو الساخنة على الرقبة:

يتم وضع كمادات من الثلج أو كمادات ساخنة على الرقبة وذلك من الخلف ولمدة لا تقل عن ٢٠ دقيقة حيث أن ذلك يساعد على تخفيف التهاب الرقبة وإن من الأفضل التبديل بين الكمادات الساخنة والكمادات الباردة للحصول على نتيجة أفضل، ويمكن أيضا أخذ حمام دافئ وتركيز الماء على منطقة الرقبة لعدة دقائق.

  • ممارسة تمارين الرقبة:

إن ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بمنطقة الرقبة تساعد على التقليل من آلام الرقبة وتشنجاتها وأيضا تقلل من فرصة الإصابة بالتواء الرقبة فيما بعد، ومن الأفضل أن تمارس هذه التمارين ببطء وبحرص شديد حيث إن التمارين المفاجأة من الممكن أن تؤدي إلى الالتهابات الشديدة، ومن الأفضل استخدام كمادات ساخنة قبل القيام بالتمارين الرياضية، ومن أهم التمارين التي يمكنك القيام بها ما يأتي:

    • لف الرقبة يمينا ويسارا والبقاء في هذا الجانب لبضعة لحظات وأيضا يجب تكرار التمرين ١٠ مرات.
    • أيضا يمكنك رفع الرقبة لأعلى ثم لأسفل ويجب تكرار التمرين ١٠ مرات.
    • يجب لف الرقبة في شكل دائري حيث أن ذلك يساعد على مرونة الرقبة ومنع تيبسها.
  • التدليك:

من الطرق المفضلة للقضاء على التواء الرقبة هو القيام بتدليكها، لذلك يجب تدليك المنطقة المصابة حيث أن ذلك يساعد على تخفيف ألم الرقبة، ويمكن استخدام مستحضر طبي لتخفيف الآلام على الرقبة مع تدليكها.

  • التقليل من الأنشطة المجهدة:

عند الإصابة بالتواء في الرقبة يجب الحصول على الراحة التامة وعدم القيام بأي أنشطة تسبب زيادة ألم الرقبة وذلك مثل القيام بأي حركة مفاجئة تعمل على الأضرار بالرقبة أو رفع أحمال ثقيلة.

  • تجنب القلق والتوتر المستمر:

إن الضغط النفسي من توتر وقلق من الممكن أن يؤثر على العضلات، لذلك يجب البعد عن مصادر التوتر والقلق لذل يجب فعل أمور تحبها لتقليل العصبية والتوتر والقلق وغيرها.

  • تناول مسكنات الألم:

إن مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبيب يمكن استخدامها مثل البراسيتامول والأيبوبروفين حيث يعملوا على تقليل الألم.

وإذا كانت الآلام مستمرة وتزداد يجب الذهاب إلى الطبيب حيث يجب عمل إشاعة لمعرفة سبب آلام الرقبة واستخدام العلاج المناسب عن طريق الطبيب.

كيفية الوقاية من آلام الرقبة؟

إن الوقاية من آلام الرقبة يكون عن طريق تجنب العادات الخاطئة وأيضا تغيير نمط الحياة الشخصية، وإن طرق الوقاية من آلام الرقبة تتلخص فيما يأتي:

  • عدم الثبات في وضع واحد لمدة طويلة حيث أنه يجب تحريك الرقبة كل فترك وفترة أخري، ويجب أيضا أخذ راحة من العمل وأيضا يجب الجلوس في وضع مستقيم وعدم الانحناء دائما إلى الأمام.
  • يجب أن تكون وضعية النوم مريحة وذلك عن طريق استخدام وسادة طبية مناسبة ويكون ارتفاعها مناسب أيضا وإذا شعرت بألم عند الاستيقاظ من النوم يجب تغيير الوسادة، ويجب أيضا النوم في وضع صحيح، فإن النوم على البطن غير مفضل حيث أنه يعمل على إجهاد الرقبة مما يتسبب بوجود ألم في الرقبة، لذلك من الأفضل النوم على الظهر أو على أحد الجانبين لأن ذلك سوف يعمل على تقليل الضغط على الرقبة.
  • يجب الحرص على الاسترخاء قبل النوم من خلال توفير الأجواء أو من خلال الحصول على حمام دافئ مهدئ للجسم والأعصاب.
  • يجب الإمساك بالهاتف على مستوي العين حتى لا يسبب انحناء الرقبة وجود ألم في الرقبة.
  • يجب أيضا ممارسة التمارين الرياضية حيث أنها تساعد على مرونة المفاصل وعدم التواء الرقبة ووجود آلام في الرقبة.
وبعد معرفة أسباب آلام الرقبة وعلاج التواء الرقبة بعد النوم، يجب الحرص على الذهاب إلى الطبيب إذا استمرت تلك الآلام حيث أنه قد يتطور الوضع ويسبب  آلاماً خطيرة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ