آخر تحديث: 20/08/2021

أسباب وأعراض وعلاج الكريب

أسباب وأعراض وعلاج الكريب
الكثير من الناس يتساءل عن علاج الكريب، وماهي أسبابة وأعراضه، والكريب هو الاسم المطلق على الانفلونزا.
هناك العديد من الأسباب المسببة للكريب وفي بعض الأحيان قد تصل مدة الكريب إلى حوالي أسبوعين، سوف نتحدث معكم في هذا المقال عن أسباب وأعراض وعلاج مرض الكريب.

أسباب حدوث الكريب

للمرض العديد من الأسباب لحدوثه، ولكل مرض له أسباب معينة، ومرض الكريب لديه الكثير من الأسباب لحدوثه وهي ما سنتحدث عنها في السطور التالية، وفيما يلي سنعرض مسببات حدوث المرض، وهي:

  • يمكن أن يحدث مرض الكريب لدى الشخص نتيجة عدوى من أحد الأشخاص المصابين بالمرض ويمكن أن يحصل على تلك العدوى من خلال الرذاذ الموجود في الهواء، وبالطبع تكون العدوى منقولة له بشكل مؤكد عندما يتحدث مع المريض.
  • يمكن أن ينتقل إليه هذا المرض من خلال لمسه لأغراض شخص مصاب بهذا المرض.
  • الأشخاص الذين لديهم مناعة ضعيفة تنتقل إليهم أي عدوى بسهولة، لذا فانتقال مرض مثل مرض الكريب إليهم لن يكون صعبًا.
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية مثل الكورتيزون، الذين لديهم ربو أو مرض السكر، هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا.

أعراض مرض الكريب

أعراض مرض الكريب تتشابه مع من لديهم أعراض الرشح، ولكن هناك فرق بين الكريب والرشح وهو ما سنذكره بعد تلك الفقرة، وأبزر أعراضه قد تكون فيما يلي:

  • سعال بشكل شبه دائم.
  • التهابات في الحلق
  • سيلان الأنف واحتقانها.
  • صداع الرأس الجانبي.
  • الساقين والذراعين والظهر من أكثر الأجزاء في المعرضة للألم عند الإصابة بمرض الكريب.
  • بعض الأشخاص قد يتعرضوا لقيء، وإسهال.
  • الإحساس بالقشعريرة التي تسري في الجسد.

الفرق بين الرشح والكريب

يعد كل من الكريب "الأنفلونزا " والرشح "البرد" من الأمراض الفيروسية، فإذا وجدت نفسك بدأت الأعراض لديك تقل بتناول المشروبات الساخنة وراحة جسدك من الإجهاد فبذلك يكون لديك رشح.

أما الأنفلونزا قد لا تخفف من أعراضها تلك الأشياء ولكنها تخفف جزءًا منها لذا فإذا لم تقل الأعراض فيعني ذلك أنك مصاب بالأنفلونزا ويجب عليك الذهاب للطبيب ليكتب لك على مضادات فيروسية.

ويمكن وقاية أنفسنا من الرشح عن طريق غسل الأيدي بشكل منتظم، والابتعاد عن المرضى أو الاختلاط بهم واستخدام أشيائهم، أما الكريب فيحب لتقي نفسك منه أنك تأخذ لقاح له وهو لقاح سنوي لحمايتك منه حيث أن لقاح الكريب نفس لقاح الأنفلونزا.

علاج الكريب

هناك الكثير من الطرق التي يمكنعلاج الكريب بها في المنزلأو التقليل من حدته  ، وفيما يلي أبرز الأشياء التي يمكن بها التخفيف من حدة المرض:

  • تناول المشروبات، والمشروبات قد تكون مثل السوائل الدافئة، الشوربة، عصائر غنية بفيتامين سي، الأعشاب، والسوائل الدافئة من أكثر الأشياء التي تعالج المرض لذا فننصح بشرب الكثير منها كالزنجبيل والليمون، من الممكن شرب الليمون والبرتقال والجريب فروت وهذه المشروبات غنية بفيتامين سي.
  • يمكن شرب العديد من الاعشاب؛ لأنها تساعد على تخفيف من حدة البرد مثل الكركم المغلي، ولجعل طعمة جميل يمكنك إضافة الحليب والزنجبيل معه.
  • من المعروف أن الاستحمام بالماء الدافئ يقوم بجعل أي جسم مرهق يرتاح نسبيًا؛ لذا فإن ذلك قد يقلل من وجع الجسد الناتج عن الانفلونزا.
  • إذا كنت مدخنًا وأصابك مرض الكريب، يجب أن تقلع عن التدخين فورًا؛ لأن المرض قد يدخل على رئة بعض الأشخاص ويحدث لهم التهاب رئوي.
  • قد يساعدك أيضًا على التقليل من حدة البرد هو حمام البخار، ويمكنك فعل ذلك عندما تشعر بالدوار.
  • السلطة الخضراء تساعد على قتل البكتيريا، وبالأخص وجود الثوم والبصل فيها، لأن الثوم والبصل يحتويان على مواد مقاومة للفيروسات.
  • يساعد استنشاق بخار الماء على التخلص من انسداد الأنف واحتقانها، وللتخلص من المخاط يمكنك استخدام محلول مائي أو محلول ملحي.
  • عند نومك ينصح بتدفئة الجسد جيدًا جدًا.
  • تساعد الغرغرة على التخفيف من حدة التهاب الحلق، كما تساعد على تخفيف الزكام، ويمكنك استخدام محلول ملحي لتقوم بالغرغرة، والمحلول الملحي هو عبارة عن كوب من الماء ونضع به ملعقة من الملح.
  • أهم الأطعمة التي تساعد الجسم هي الأطعمة الغنية بالزنك والبروبيوتيك، ولعل أشهر وأحسن الأطعمة التي نجد بها الزنك هي البقوليات كالفاصولياء، والبروبيوتيك يتواجد في الزبادي، والزبادي بالفعل يساعد في علاج الزكام لأنه مصنف من العلاجات الطبيعية التي تقوي مناعة الجسم.
  • يمكنك في تلك الفترة التي تعاني فيها من الاحتقان في الأنف أن تستخدم كمادات المياه الباردة، وتضعها على انفك.
  • وبالطبع من أهم النقط التي ننصح بها المرضى لعلاج الكريب لديهم هي الراحة التامة والحصول عل قسط كافي من الراحة، والابتعاد عن أي اجهاد وتعب للجسم في تلك الفترة.

كيفية علاج مرض الكريب

يتم تحديد العلاج حسب الأعراض التي لدى المريض ودائما الأولى أن يذهب المريض للطبيب ليشخصه تشخيصًا صحيحًا، ويكتب له الأدوية الصحيحة مع تحديد جرعتها، ومن الممكن أن يقوم الطبيب بكتابة ما يلي:

  • مزيل للاحتقان ويستخدم للحالات التي تعاني من احتقان الأنف أو الجيوب الأنفية، فتعمل على تقليل تورم واحتقان الأنف.
  • مضاد الهستامين لمعالجة الأشخاص الذين يعانون من سيلان الأنف، الحكة، دموع العين أو العطس.
  • خافض الحرارة ومسكن الألم كالأسبرين، أو باراسيتامول، أو إيبوبروفين، وبالطبع كل هذه الأدوية تكون باستشارة الطبيب أو الصيدلاني المشخص لحالتك.
  • أقراص الاستحلاب التي تساعد في تخفيف التهاب الحلق وتهدئ ما به من وجع ولكن إذا كان لديك التهاب بكتيري فالمضادات تكون هي الحل إذًا.
  • الأدوية المضادة للفيروسات وتستخدم لتقليل والوقاية من مرض الكريب مثل بالوكسافير، أو سيلتاميفر.

الآثار الجانبية لمرض الكريب

في العادة يتعافى الأشخاص من المرض بعد عدة أيام وأقصاها الأسبوعين، ولكن قد يعاني البعض من آثار ومضاعفات لهذا المرض وقد تؤدى خطورتها للوفاة، وهناك الكثير من المضاعفات ومنها:

  • الالتهاب الرئوي.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • التهاب عضلة القلب.
  • فشل الجهاز التنفسي.
  • الفشل الكلوي
  • التهاب الأذن.
  • التهاب العضلات.
  • التهاب الدماغ.
  • تعفن الدم.
  • زيادة التعرض لنوبات الربو لمن يعاني من مرض الربو.
  • تدهور حالة الشخص المصاب بأمراض قلبية مزمنة.

عوامل قد تزيد من خطورة مرض الكريب

تتزايد خطورة مرض الكريب عندما يتعلق الأمر بعامل من العوامل كمرض مزمن أو فئة عمرية معينة ومنها:

  • الفئة العمرية: حيث يستهدف المرض الفئة العمرية ما ببن ستة أشهر إلى خمس سنوات، وأيضًا يستهدف كبار السن فوق الستين عامًا.
  • ضعف المناعة من العوامل التي تزيد من خطورة المرض ومضاعفاته ومن الأشخاص الذين لديهم ضعف مناعة هم مرضى السرطان، الايدز والذين تعرضوا لعملية زراعة أي عضو من الأعضاء.
  • النساء الحوامل من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمضاعفات المرض .

متي يجب زيارة الطبيب

عند إصابتك بالأنفلونزا، فإنها في العادة بالنسبة للبالغين قد تستمر من سبعة إلى عشرة أيام، أما الأطفال فيستمر معهم من أسبوع لحد أقصى اسبوعين، وهذا الوقت الذي ذكرناه هو الوقت الذي يستغرقه الجسم لمقاومة الانفلونزا بشكل عام.

فإذا زادت حدة المرض وأصبح لديك ضيق في التنفس وألم في الجيوب، أو الأذن الوسطى، أو استغرق وقتًا أطول من اللازم، فأنصحك بزيارة الطبيب في الحال.

في هذا المقال قد نكون تعرفنا على أسباب وأعراض وعلاج الكريب والعوامل التي تزيد من خطورته وكيفية الوقاية منه وننصح بالعمل على تقوية المناعة لأنها الوحيدة التي تساعدك في الوقاية من الأمراض.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ