آخر تحديث: 26/11/2020

علاقة الماء وفقدان الوزن بصحة الجسم واستقراره

علاقة الماء وفقدان الوزن بصحة الجسم واستقراره
يُوجد الكثير  من الأشخاص الذين لا يستهلكون ما يكفي من الماء يومياً، ولكنَّ المحافظة على رطوبة أجسامهم أمرٌ مهم ينعكس على صحتهم، كما تم ثبوت وجود علاقة بين الماء وفقدان الوزن.
من الجدير بالذكر أنّ الماء يُغطي ما يُقارب 71% من سطح الأرض، كما أنّه يدخل في تكوين 60% من جسم الإنسان، لذلك يُعدُّ شُرب كمياتٍ كبيرة منه ضروريّاً لبقاء الإنسان والمحافظة على صحته، كما يوجد علاقة هامة بين الماء وفقدان الوزن.

الماء وفقدان الوزن

تعتمد عمليّة فقدان الوزن على حرق سعراتٍ حرارية أكثر من السعرات الحرارية التي يتمّ تناولها، إذ يمثّل الوزن عملية موازنة تشمل السعرات الحرارية، وتُشير الأدلة العلمية إلى وجود ارتباط بين شرب الماء وفقدان الوزن.

فكما ذُكر سابقاً فإنَّ 60% من جسم الإنسان يتكون من الماء، وبالتالي فإنّ هذا السائل الخالي من السُعرات الحرارية يلعب دوراً في كافّة وظائف الجسم، كما أشارت الأبحاث إلى أنّ شرب الماء يزيد من ترطيب الجسم.

وبالتالي زيادة كفاءته في أداء وظائفه، بدءاً من عمليات التفكير إلى عمليات حرق الدهون.، وعلى الرغم من وجود العديد من العوامل والسلوكيات التي يمكن أن تؤثر في وزن الجسم، فإنَّ شُرب الماء والمحافظة على رطوبة الجسم تُعدُّ نقطة البدء التي من خلالها يمكن تحقيق هدف فقدان الوزن على المدى الطويل.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد أُشير إلى أنّ شرب الماء يمكن أن يساعد على فقدان الوزن من خلال طرق متنوعة،

طرق فقدان الوزن بالماء

المساعدة على التقليل من الشهية

تُرسل المعدة عند امتلائها إشارة للدماغ ليتوقف عن الأكل، ويكمن دور الماء بمساعدته على ملء مساحة من المعدة، ممّا يؤدي إلى الشعور بالامتلاء، والتقليل من الشعور بالجوع، ويمكن أن يعتقد بعض الأشخاص أنّهم يشعرون بالجوع بينما هم في الحقيقة يشعرون بالعطش.

لذا فإنَّ شُرب كوب من الماء قبل تناول الطعام قد يُساعد على التقليل من تناول الوجبات الخفيفة غير الضرورية، وقد أشارت أيضا دراسةٌ نُشرت في European Journal of Nutrition عام 2016، وضمّت ذكوراً بعمر الشباب غير مصابين بالسمنة.

وقد وُجد أنّ استهلاك ما يُقارب 568 مليلتراً من الماء مباشرةً قبل تناول الوجبة، يزيد من الشعور بالشبع، ويُقلل الشعور بالجوع، وبالتالي التقليل من السعرات الحرارية المتناولة خلال الوجبة.

وأظهرت النتائج أنَّه يمكن اعتبار الماء أحد الطرق التي تُفيد في التحكّم في الوزن كما أشارت دراسةٌ نُشرت في Journal of Natural Science, Biology and Medicine  في عام 2014،

إلى أنّ استهلاك 50 امرأة مُصابة بالسمنة لما يُقارب 500 مليلترٍ من الماء ثلاث مرات يومياً قبل نصف ساعة من بدء الوجبات، مدّة ثمانية أسابيع، قد ساعد على فقدان الوزن الزائد، وتقليل الشهية، ودهون الجسم.

ضروريٌ لعملية حرق الدهون في الجسم

عند ذكرنا أهمية تناول الماء وفقدان الوزن تتمحور عمليّة أيض الدهون والكربوهيدرات المُخزنة داخل الجسم حول وجود الماء،

وتُعرف عملية أيض الدهون بتحليل الدهون التي تتفاعل فيها جُزيئات الماء مع جُزيئات الدهون الثلاثية، عبر عملية التحلل المائي، مُنتجةً بذلك مُركب الجليسيرول، والأحماض الدُهنية.

وأوضحت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Frontiers in Nutrition في عام 2016، أنّ استهلاك الحيوانات للماء قد ساعد على زيادة تحليل الدهون، وبالتالي زيادة عمليات الأيض داخل أجسامهاكما بيّنت نظرية أُخرى أشُير لها في دراسة أُجريت على الحيوانات.

أنّ شرب الماء يوسع حجم الخلية، مما يمكن أن يلعب دوراً مُهماً في عمليات أيض الدهون، وعلى الرغم من هذه النتائج إلّا أنّ هذا التأثير ما زال غير مُثبت على البشر.

التخلص من الفضلات

يساعد شرب كميات كافية من الماء الكليتان، والكبد، والأمعاء على التخلّص من الفضلات من خلال التعرق، والتبول، أو من خلال البراز.

كما يُساهم في التقليل من الإصابة بالإمساك من خلال مُساعدته على تحريك الطعام المُتناول داخل الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى تليين البراز في الأمعاء.

ولكن يجدر التنبيه إلى عدم وجود دليل علمي يَثبت أنّ زيادة استهلاك السوائل قد يُقلل من الإمساك.

مقاومة الشعور بالجوع

غالبا ما يؤدي الإجهاد وكثرة الجلوس إلي الإفراط في تناول المزيد من السعرات الحرارية وهو ما يعني إضافة السعرات الحرارية الزائدة التي تقف عقبة رئيسية في برنامج فقدان الوزن. وحتي تتخطي الإكثار من تناول السعرات الحرارية يمكنك تناول كوب ماء.

والآن السؤال البديهي الآتي هل تساعد المياه علي فقدان الوزن ؟ وسيكون الجواب نعم بالتأكيد شرب المياه علي فترات منتظمة واحد من الأسرار للبقاء في الوزن المطلوب وحفظ السعرات الحرارية.

ومن الأفضل تناول كوب من الماء قبل وجبات الطعام وبين الوجبات مما يجعلك تشعر بالامتلاء ويلغي الحاجة إلي تناول المزيد من الطعام .

التقليل من تناول السوائل عالية السعرات الحرارية

أوضحت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة The American Journal of Clinical Nutrition  في عام 2012، أنّ عملية استبدال العصائر والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية بالماء، قد ساعد على التقليل من عدد السُعرات الحرارية المُتناولة.

وفقدان الوزن بنسبة قُدرت بما يتراوح بين 2% إلى 2.5%كما أشارت دراسةٌ أُخرى نُشرت في المجلة نفسها، في عام 2015 إلى أنّ استهلاك البالغين لما يُقارب 250 مليلتراً من الماء بعد وجبة الغداء، مدّة 24 أسبوعاً قد ساعد على فقدان ما يُقارب 1.2 كيلوغرام من أوزانهم.

وبيّنت الدراسة أنّ عملية استبدال المشروبات الخالية من السعرات الحرارية بالماء، قد ساهمت في فقدان الوزن أيضاً، وذلك بسبب احتواء هذه المشروبات على المُحليات الصِناعية منخفضة الطاقة.

حيث إنّها على الرغم من تقديمها طعماً حُلواً دون استهلاك سعرات حرارية إضافية مثل باقي المشروبات والأطعمة، إلّا أنّ بعض الدراسات توصّلت لنتيجة معاكسة لهذا التأثير

النصائح للماء المطلوبة يوميا

وهناك بعض النصائح التي يُمكن اتباعها للحصول على كمية الماء المُناسبة للجسم والمحافظة على ترطيبه خلال اليوم، ومنها ما يلي:

شُرب الماء قبل الشعور بالعطش وقبل ممارسة الأنشطة الرياضية.

مراقبة البول إذ في حال كان الجسم رطباً بما فيه الكفاية، فإنَّه يجب التبول مرة واحدة كُلّ ساعتين لأربع ساعات.

كما يجب أن يكون البول عديم اللون، أو مائلاً إلى اللون الأصفر الباهت جداً، ويجدر الانتباه إلى أنّه إذا كان لون البول مائلاً للأصفر الغامق.

فهذا دليل على حاجة الجسم للمزيد من الماء، كما يُعدُّ الشعور بالصداع والدوخة علامة متأخرة تدلُّ على الإصابة بالجفاف.

شرب كمية محددة من الماء يوميا

وفقا للتوصيات العالمية، يجب شرب ما بين 10 و12 كأساً من السوائل يومياً وذلك للحفاظ على صحة الجسم عموماً.

أفضل مقياس لكمية السوائل التي ينبغي شربها هو لون البول: في حال كان البول غامق اللون، فإن الأمر يعني أنكم لم تشربوا كمية كافية من السوائل.

شرب الماء قبل كل وجبة

ينبغي شرب كأسين من السوائل، قبل كل وجبة بعشر دقائق، تصل هذه السوائل فوراً إلى المعدة، وفي أعقاب ملامستها لجدار المعدة، تحفز اليات معينة ترسل اشارات الشعور بالشبع إلى الدماغ.

يستغرق انتقال الإشارات من المعدة إلى الدماغ نحو عشرين دقيقة، يساهم شرب السوائل قبل تناول الوجبة بـ 10 دقائق  في تقصير الوقت اللازم لانتقال الإحساس بالشبع إلى الدماغ بنصف الوقت.

الماء مهمٌّ لجميع وظائف جسم الإنسان، وعملياته الحيوية، بما في ذلك عمليات الهضم، والتخلص من الفضلات، كما يوجد علاقة بين الماء وفقدان الوزن، حيث يعمل الماء على تحفيز عملية الهضم وحرق الدهون. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط