آخر تحديث: 18/08/2021

أهم علامات الحمل بالتوأم عند المرأة

أهم علامات الحمل بالتوأم عند المرأة
لا تختلف علامات الحمل بالتوأم عن الحمل الطبيعي كثيرًا في العلامات أو في الأعراض، ولكن غالبًا ما تحس المرأة الحامل التي لديها توأم بعلامات الحمل في أوقات مبكرة وتكون أكثر وضوحًا من المرأة الحامل التي لديها جنين واحد.
علامات الحمل بتوأم قد تتسم بمعظم العلامات التي ربما تتداخل في الواقع مع أعراض الحمل في جنين واحد، بينما ربما تحس المرأة الحامل أحيانًا أن يوجد أكثر من طفل واحد في رحمها.

علامات الحمل بالتوأم

  1.  معدل هرمون الحمل: غالبًا ما يتم فحص هرمون الحمل في اليوم العاشر من الحمل من خلال تحليل البول أو تحليل الدم، أي عند حدوث الحمل في توأم ترتفع معدلات ذلك الهرمون في مراحل مبكرة للحمل لكن يصبح من ضمن المعدل الطبيعي.
  2. حركات الجنين المبكرة: اتضح أن علامات الحمل بتوأم هي الإحساس بحركات الجنين مبكرًا عن الإحساس بحركات الجنين في الحمل العادي.
  3. غثيان في الصباح: يحدث غثيان في الصباح عند أغلب النساء الحوامل، ولكنه يتضاعف في وتيرته، وأيضًا جرعته لدى النساء اللاتي يحملن أكثر من مرة.
  4. نبض قلب الجنين: قد يكون الطبيب قادرًا، باستعمال الموجات (فوق الصوتية) أو باستعمال جهاز دوبلر خلال أواخر الأشهر ٣ الأولى في الحمل، على الكشف عن دقات قلب وما إذا وجد قلب أو أكثر، وبالتالي يدل على الحمل في توأم.
  5. حجم الرحم: يتسع حجم الرحم وقت الحمل في توأم، فواصل الطبيب تقدير ارتفاع أسفل الرحم طوال أشهر الحمل كي يقدر عمر الحمل، وعند الحمل في توأم، يرتفع عمق الرحم في نطاق أكبر من الحمل في جنين واحد.
  6. التعب الزائد: يزيد إحساس المرأة الحامل في التوأم من التعب والإجهاد والخمول بمقدار الضعف مقارنة بالحمل في جنين واحد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل في توأم.
  7. توسع الأوردة: يتطلب الحمل في توأم تدفق الكثير من الدم بغرض النمو السليم للجنين، مما يرفع ضغط الأوردة بالساقين ينتج عنه توسع الأوردة.
  8. آلام الثدي الحادة: حيث إن علامات الحمل بتوأم منها الإحساس بألم شديد في الحلمة في الأسبوعين 4 و5 من الحمل، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية، كما يكثر الألم عند حلول الأسبوع 6، ويصير حينها لون الحلمتين أغمق من ذي قبل.
  9. زيادة في الوزن: يزداد وزن المرأة الحامل في توأم بصورة ملحوظ منذ بداية الأشهر الأولى للحمل.
  10. زيادة الشهية: حينما تحملين في طفلين، ترتفع شهيتك ورغبتك في تناول الوجبات كي تلبي متطلبات جسمك من المواد الغذائية اللازمة للأجنة.
  11. كثرة التبول: تكثر رغبة المرأة الحامل في توأم من الذهاب للمرحاض والتبول المتواصل عن المرأة الحامل في جنين واحد بسبب الضغط، وأيضًا الثقل اللذين يتواجدان على المثانة.
  12. الأرق: ربما تشكو المرأة الحامل بتوأم من عدم النوم وذلك بسبب كثرة الوزن بداخلها، ووجع الظهر بالإضافة إلى التشنجات، وكذلك عسر الهضم، والإجهاد والغثيان، وتستطيع النوم على كلا الجانبين ووضع خدادية بين الساق، وأيضًا أسفل المعدة، لذلك تعتبر من أحسن وسائل النوم التي تخفف الألم أثناء الحمل.
  13. الاكتئاب: النساء الحوامل في التوائم يعدون أكثر النساء عرضة لمرض للاكتئاب والتوتر والإجهاد وعدم الاستقرار، بالرغم من عدم علمهم بالحوامل، وذلك يعتبر أحد علامات الحمل في توأم.
  14. وجع الظهر: تكثر آلام الظهر دائما وقت الحمل في توأم بسبب زيادة الوزن، وكبر الرحم، بالإضافة إلى النشاط الهرموني الزائد، كما يمكنك الوقوف بصورة مستقيمة، وحبس أنفاسك، بعد ذلك الاسترخاء لكي يقل ألم الظهر.

من هم النساء الأكثر احتمالاً لإنجاب توأم؟

بعد أن تعرفنا على العلامات الدالة على الحمل في توأم نعلمك أن فرصة الحمل في توأم تكثر في الحالات التالية:

  • الحامل أكبر من عمر ثلاثين سنة.
  • الحامل السابق في توأم.
  • المرأة الحامل التي يزيد طولها أكثر من متوسط الطول.
  • المرأة الحامل التي يزيد وزنها عن 25 كجم.
  • النساء الحوامل اللواتي عندها عامل وراثي يشير إلى الحمل المتعدد.
  • الحمل من خلال أطفال الأنابيب.

العوامل التي تزيد من احتمالية الحمل في توأم

يحدث الحمل في توأم أحيانًا من غير وجود أسباب تكثر من احتمال حدوثه، إنما عندما توجد تلك الأسباب، فمن المرجح أن يكون لديك تجربة الحمل بتوأم، ومن أفضل العوامل ما يلي:

  • أخذ علاجات الخصوبة: الأدوية الهرمونية التي تزيد من الخصوبة في حالات الحمل الصعبة تكثر احتمالية وجود الحمل في توأم، وذلك بفضل زيادة تحفيز المبايض، مما يؤدي إلى إطلاق أكثر من بويضة واحدة للمرة الواحدة.
  • سن الأم: من المرجح أن تطلق النساء فوق سن الثلاثين أكثر من بويضة واحدة أيضًا.
  • التاريخ الأسري: إن وجود توأمان بأسرتك يزيد من فرصة الحمل في توأم، حيث قد يكون الجين المتحكم في ولادة التوائم موجودًا عندك.
  • زيادة علامة كتلة الجسم: وهي (BMI) عندما يزيد علامة كتلة الجسم عن 25، تزداد احتمالية تعرضك للحمل بتوأم.
  • الحمل مع الرضاعة: التغيرات الهرمونية التي توجد وقت الرضاعة الطبيعية أو عند تناول أقراص منع الحمل تكثر من فرص الحمل في توأم.

ما الذي يكثر من فرص الحمل في توأم؟

  • على الرغم من أنه ربما يكون لديك حمل بتوأم من غير أي عوامل مسبقة، لكن يوجد أشياء تزيد من فرصك في إنجاب توأم، بما في ذلك سن المرأة، والعوامل الوراثية للعائلة، وعلاجات الخصوبة، وعلامات كتلة الجسم.
  • فلا تتجاهلي توقعات الجدات بتوقع قدوم التوائم، معظمها صحيح، على سبيل المثال: وجود دائرتين بمنتصف شعر الطفل الأول يشيران إلى إنبات الشعر.

علامات أخرى

 من المحتمل التمييز بين الحمل في توأم استنادًا على الدلائل المبكرة، ومن بين أفضل العلامات الأولية الأخرى المشيرة إلى الحمل في توأم هي كما يلي:

  • الإحساس بالجوع أكثر من المعتاد، بالإضافة إلى تغير الشهية والحساسية لمعظم الروائح والمأكولات إذ أنهم لم يكونوا موجودين قبل حدوث الحمل.
  • حرقة من المعدة؛ يرجع السبب في أكثر الأحيان إلى كبر حجم الرحم، مما يؤدي بدوره إلى الضغط على المعدة.
  • المشاكل المرتبطة بكثرة الضغط على الأنسجة الدموية كالإصابة بالبواسير (المعروفة بالإنجليزية باسم: Piles)، أو الدوالي الوريدية (المعروفة بالإنجليزية باسم Varicose veins) وانتفاخ القدم وتشنجها، علاوة على ذلك اضطرابات المثانة.
  • ضيق التنفس منذ بداية المراحل المبكرة للحمل، فهذا ينتج عنه ارتفاع معدلات هرمون البروجسترون، بالإضافة إلى صعوبة التنفس بسبب أن الحجاب الحاجز يضغط عليه التوأم في الفترة الأخيرة من الحمل.
وأخيرًا تتجاوز كمية هرمونات الحمل التي تفرزها المشيمة عند الحامل في توأم عن الحمل الطبيعي رغم اختلاف معدل الهرمون من امرأة حامل إلى أخرى مع وصوله إلى الأسبوع الرابع، فإن زيادة معدل هرمون hCG بذلك الوقت يعتبر من علامات الحمل بالتوأم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ