آخر تحديث: 10/05/2021

فعالية حبوب إنقاص الوزن وآثارها الجانبية

فعالية حبوب إنقاص الوزن وآثارها الجانبية

عندما يتعلق الأمر بتخفيض الوزن، فنجد أن الكثير من الحبوب والمشروبات والمكملات الغذائية التي تدعي أنها تساعد على إنخفاض الوزن، ولكن هل تساعد حبوب إنقاص الوزن فعلاً، وهل هي آمنة؟

قد تحتوي أفضل حبوب إنقاص الوزن على واحد أو أكثر من المكونات الفعالة التي تهدف إلى زيادة حرق الدهون، أو تقليل الشهية، أو الحد من إمتصاص المعدة للدهون.

لا يتم وضع جميع حبوب انقاص الوزن والمكملات الغذائية على قدم المساواة، قد تتسبب بعض الحبوب في حدوث آثار جانبية غير سارة بينما قد لا يثبت أن بعضها الآخر يؤدي إلى فقدان الوزن.

حبوب إنقاص الوزن و آثارها الجانبية

سنتطرق في هذه المقالة إلى حبوب إنقاص الوزن السبع التالية والمكملات الغذائية:

أورليستات

من المهم البحث بعناية قبل اختيار حبة تخفيف الوزن ، حيث قد يكون لبعضها آثار جانبية، أو التفاعل مع الحالات الموجودة.

أورليستات هو الاسم التجاري لعقار أورليستات، إنه واحداً من حبوب إنقاص الوزن الأكثر شعبية.

أورليستات متاح كدواء ووصفة طبية، وهو يعمل عن طريق منع الجسم من تحطيم بعض الدهون التي يتناولها الناس, عندما تمتص الأمعاء كمية أقل من الدهون، فقد يحدث فقدان للوزن.

قد يواجه الأشخاص الذين يتناولون أورليستات آثارًا جانبية، مثل الإسهال وآلام المعدة وصعوبة التحكم في حركات الأمعاء.

الكافيين

الكافيين هو منبه موجود في القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاتة. كما أنه غالبا ما يضاف إلى حبوب الحمية والمكملات الغذائية.

ووفقًا لدراسة أجريت على 76 بالغًا يعانون من السمنة المفرطة، فقد لاحظ الأشخاص الذين تناولوا كميات كبيرة من الكافيين انخفاضاً أكبر في كتلة الدهون ومحيط الوزن والوزن الإجمالي مقارنةً بالذين تناولوا كمية منخفضة من الكافيين.

الآثار الجانبية للكافيين تشمل العصبية، وزيادة معدل ضربات القلب، وصعوبة في النوم.

ألياف جلوكومانان

جلوكومانان هو نوع من الألياف، وهو يعمل عن طريق إمتصاص الماء في الأمعاء، مما يؤدي إلى الشعور بالشبع الذي قد يدفع الناس إلى تناول كميات أقل.

يبدو أن الدراسات متضاربة حول ما إذا كاندلكومانان يمكن أن يساعد في فقدان الوزن ، ولكن أشارت دراسة أجريت عام 2005 على 176 شخصًا إلى أن جلوكومانان ساهم في إنقاص الوزن لدى البالغين الأصحاء الذين يعانون من زيادة الوزن, ومع ذلك أشارت مراجعة أجريت مؤخرا لتجارب التحكم العشوائية أن جلوكومانان أنه لا يبدو أن يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل كبير.

بالنسبة لأولئك الذين يتناولون جلوكومانان، قد تشمل الآثار الجانبية الغازات والإسهال وآلام المعدة.

الجارسينا

الجارسينا عبارة عن فاكهة تحتوي على حمض هيدروكسيسيتريك، الذي يعتقد أنه يساعد في إنقاص الوزن.

يحتوي مستخلص الجارسينا على العصائر من هذه الفاكهة الصغيرة وهو متوفر كحبة لفقدان الوزن، قد تثبط الجارسينا أو تمنع إنزيمًا ينتج الدهون يسمى لياز حمض الليمون.

هناك القليل من الأدلة العلمية لدعم استخدام هذا المستخلص للمساعدة في إنقاص الوزن, وفقا لأحد التقارير، لم يثبت فعالية المستخلص في التجارب السريرية طويلة الأجل والدراسات واسعة النطاق.

على الرغم من أن مستخلص الجارسينا قد لا يساعد في إنقاص الوزن، إلا أنه لا يبدو أنه يسبب العديد من الآثار الجانبية عند تناوله بجرعات معقولة، وكما أشار التقرير إلى أن الآثار الضارة لم تحدث مع جرعة غذائية تصل إلى 2800 ملليجرام في اليوم.

حمض البيروفيك

ينتج الجسم حمض البيروفيك عندما يتكسر السكر, يباع حمض البيروفيك أيضا كمكمل للمساعدة في تخفيف الوزن عن طريق المساعدة في تكسير الدهون وزيادة الأيض.

قد يكون لحمض البيروفيك بعض الآثار على فقدان الوزن, الدراسات الموجودة ضعيفة ، وبالتالي فإن النتائج ليست قاطعة.

وتشمل الآثار الجانبية حمض البيروفيك الغازات والانتفاخ.

مستخلص الشاي الأخضر

العديد من حبوب الحمية تحتوي على الشاي الأخضر لأنه قد يزيد من قدرة الجسم على حرق الدهون، وخاصة الدهون في منطقة المعدة.

على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة، تشير بعض الأبحاث إلى أن المشروبات المحتوية على مستخلص الشاي الأخضر قد تعزز فقدان الدهون حول منطقة المعدة، الزيادة في فقدان الدهون قد تؤدي أيضا إلى فقدان الوزن.

على الرغم من أن مستخلص الشاي الأخضر عادة ما يتم تحمله جيدًا، إلا أنه يمكن أن يسبب ألمًا في المعدة، والإمساك، والغثيان.

حمض اللينوليك المقترن

حمض اللينوليك المقترن هو نوع من الأحماض الدهنية الموجودة في الغالب في لحوم البقر والألبان، وقد تم تسويقه باعتباره واحداً من أفضل حبوب إنقاص الوزن من أجل قدرته على تعزيز الأيض وخفض الشهية.

وتشمل الآثار الجانبية المحتملة عدم الراحة في المعدة، والإسهال، أو الإمساك. وقد لا يكون مناسب للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

وفي النهاية.. أفضل رهان للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن هو تقليل كمية الأكل، وتناول البروتين والخميرة الخالية من الدهون، وممارسة التمارين الرياضية بإنتظام.