كتابة : Reham
آخر تحديث: 30/03/2022

فوائد الأعشاب التكيفية ماهيتها وأنواعها وأهم المعلومات عنها

فوائد الأعشاب التكيفية ماهيتها وأنواعها وأهم المعلومات عنها
تحمي الأعشاب التكيفية من الآثار الضارة للتلوث الذي يلحق الضرر بالمناعة والجهاز العصبي، وغيرها من الأضرار، كما أنها تدعم العقل والجسم، ونظراً لأهمية التحدث هذه النباتات الطبيعية الرائعة سوف نتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن فوائد الأعشاب التكيفية وكيفية تأثيرها في الجسم.

ما هي الأدابتوجينات؟

يطلق مصطلح الأدابتوجينات على الأعشاب التكيفية المستخدمة في كثير من البلدان والتي اشتهرت على نطاق واسع نظراً لفوائدها للصحة العامة وللقضاء على التعب والتوتر، وتستخدم الأعشاب التكيفية بشكل كبير في الطب البديل، لأنها آمنة وصحية وغير ضارة ولا تحتوي على أي سموم، كما أصبحت موجودة الآن على شكل أدوية ومكملات غذائية والبعض منها يباع في شكل مساحيق يتم خلطها في الماء وشربها.

أنواع الأعشاب التكيفية

تتعدد أنواع الأعشاب التكيفية التي استخدمت لزيادة طاقة الجسم ومقاومة الإعياء، كما أكدت الدراسات فوائدها لوقاية القلب والجهاز التنفسي من الأمراض، وليس لها آثار جانبية، ومن أشهر أنواعها ما يلي:

فوائد الأعشاب التكيفية

تعرف الأعشاب التكيفية بفوائدها الصحية لجسم الإنسان وبدورها الهام في التخلص من الضغوطات الكيميائية والفيزيائية والبيولوجية، وقد أكد العلماء بأن فوائد هذه الأعشاب تتمثل في ما يلي:

  • توازن الهرمونات في الجسم وضبط هرمون الكورتيزول أو هرمون الإجهاد وغيره من الهرمونات الأخرى التي لها دور في الجسم.
  • التخلص من التعب والإجهاد والأرق والتوتر.
  • تنشيط العقل وزيادة القدرة على التركيز والانتباه.
  • التقليل من الاضطرابات والأعراض الناتجة بسبب التعب والإجهاد.
  • يخلص الجسم من الأرق والتعب الناتج عن الصدمات العاطفيةأهم النصائح والإرشادات للخروج من الصدمات العاطفية أو الناتج عن الأنشطة البدنية العنيفة.
  • ضبط وظائف المخ الإدراكية بشكل عام بعد التعرض للإجهاد.
  • مساعدة أعضاء الجسم المختلفة على القيام بوظائفها مثل الكبد والغدة الكظرية وغيرهم.
  • التخلص من المشاكل المتعلقة بالهضم والمعدة والقولون مثل عسر الهضم والآلام والالتهابات المختلفة بالإضافة إلى علاج اضطرابات القولون العصبي.
  • تعمل الأعشاب التكيفية أيضاً على التخلص من الصداع ومن ضعف الانتباه الناتج عن الأرق.
  • تساعد في ضبط درجة حرارة الجسم أو التقليل من الحرارة إن كانت مرتفعة ورفعها إن كانت منخفضة.
  • تساهم في التخلص من العصبية وتهدئة الأعصاب والمزاج.
  • تتميز بفوائدها الجمالية حيث تعمل على تأخير علامات التقدم في العمر وظهور التجاعيد، كما تمنح البشرة مظهر أكثر صحة وأكثر شباب.

أثر الأعشاب التكيفية على الجهاز العصبي

بعد إجراء الكثير من الدراسات حول فوائد الأعشاب التكيفية وتأثيرها على الجهاز العصبي تبين أن:

  • تترك الأعشاب التكيفية تأثير على الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي الطرفي، كما أنها تقي من أمراض الأعصاب وتعمل على التخلص من الاكتئاب والتوتر.
  • تؤثر على مراكز إفراز الهرمونات في المخ وبصفة خاصة الغدة النخامية والجزء المعروف بتحت المهاد وغيرها من الغدد الأخرى مثل الغدة الكظرية.
  • تنظم مستوى الهرمونات وتتخلص من أي اضطرابات صحية نتيجة حدوث أي خلل هرموني.
  • لا بد من استشارة الطبيب قبل استخدام الأعشاب التكيفية على شكل أعشاب أو مشروب أو عند تناول المكملات الغذائية منها، وبخاصة للأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة لتجنب حدوث آثار جانبية من زيادة الكمية أو أي تصرف خاطئ.

أشهر أنواع الأعشاب التكيفية

على الرغم من وجود عدد كبير من الأعشاب التكيفية كلها ذات مفعول جيد لكن توجد أنواع تشتهر منها ويمكننا ذكرها في ما يلي:

  • أعشاب الأشوجندة.
  • باكوبا مونري.
  • عشبة الريحان.
  • أعشاب الماكا أو الجينسنج البيروفي.
  • عشبة الردويولا الوردية.
  • عشبة الشيتاكي.
  • أعشاب اليام البريمعلومات هامة عن عشبة اليام البري.
  • عشبة الريشي.
  • نبات الجينسنج.
  • الكودونوبسيس.
  • أعشاب الإليوثيرا.
  • عشبة الشيذاندرا.
  • أعشاب المايتاكي.
  • عرق السوس.
  • جذر استراغالوس.

الجينسنج السيبيري وفوائده

لا يقصد به أعشاب الجنسينج الأخرى ولكن طريقة عمله في الجسم مشابهة له، وقد أثبتت الدراسات أنه يستخدم في الطب التقليدي الصيني ويخفف التشنجات العضلية وآلام المفاصل والأرق، ويستخدم في ألمانيا للتخفيف من التعب المزمن ويقوي التركيز كما يساعد على التعافي من المرض.

ويعتبر هذا النوع من الأعشاب التكيفية آمن بدرجة كبيرة، حيث تبلغ الكمية الموصى بها من الأعشاب الجافة من 2 – 3 جرام في اليوم، ولكنه في بعض الأحيان يسبب التهيج والأرق وبخاصة لدى مرضى الأوعية الدموية والقلب.

لا يفضل أن تتناول هذا النوع النساء الحوامل والمرضعات، كما يوصى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم بمراقبة مستوياته عند تناوله يومياً لمعرفة مدى تأثيره على ارتفاع أو انخفاض الضغط.

الجينسنج الأسيوي من أشهر الأعشاب التكيفية

يعرف الجينسنج الأسيوي منذ القدم بأنه أحد الأعشاب التكيفية الطبيعية التي انتشرت في العالم، والتي يقول الأخصائيون عنها أنها تعمل على:

  • حماية الجسم من أنواع السرطان المختلفة.
  • تقوية مناعة الجسم.
  • نمو الخلايا الطبيعية في الجسم والتخلص من الخلايا الضارة.
  • يعزز الشعور بالراحة والاسترخاء ويسبب السعادة لأنه يرفع من مستوى هرمون الدوبامين.

ولكن من أعراضه الجانبية أو تأثيراته الضارة أنه:

  • قد يسبب الأرق وعدم النوم المنتظم إن تم تناول أكثر من الكمية اللازمة.
  • يمكن أن يسبب خفقان في القلب وحساسية في الجسم.
  • لا يفضل تناوله للمرضعات والحوامل.
  • يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم لذلك من الضروري مراقبة مستويات الضغط عند تناوله.

الأشوجندة أشهر الأعشاب التكيفية

تم استخدام أعشاب الأشوجندة منذ آلاف السنوات وقد وصفها الأخصائيون في الطب بأنها مفيدة في ما يلي:

  • زيادة تحمل الجسم والقدرة على العمل.
  • تقوية جهاز المناعة ورفع ضغط الدم.
  • التخفيف من التعب الناتج عن التوتر النفسي والبدني.
  • تحسين وظائف الغدد الصماء من خلال الغدة الكظرية والدرقية، الكمية المناسبة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة جرامات في اليوم بالنسبة إلى الجذور الجافة.

الروديولا الوردية أشهر الأعشاب التكيفية

تنمو الرود يولا الوردية في مناخ بارد في أوروبا وآسيا، وهي أحد الأعشاب التي استخدمت في روسيا وغيرها من الدول المجاورة، وتم استخدامها لعلاج أمراض خفيفة مثل نزلات البرد والصداع كما أنها تفيد في:

  • تجنب الإصابة بالاكتئاب.
  • تنظيم توازن الجسم.
  • تنظيم الهرمونات.
  • تدعيم وظائف الدماغ وعملية الأيض المتعلقة بالطاقة الخلوية.
  • تساعد على تدعيم صحة القلب.

يشعر مستخدمي هذه الأعشاب بتحسن في فترة تتراوح بين عدة أسابيع وشهر، كما أن الكمية المسموح بها تبلغ من 200 إلى 600 مللي في اليوم، وينصح بتجنبها للذين يعانون من اضطراب الاكتئاب الرئيسي أو مرض ثنائي القضب بتجنب هذا النوع من الأعشاب التكيفية لأنها يمكن أن تزيد الحالات النفسية سوء عند زيادة الكمية المتناولة منها.

وبعد أن تحدثنا عن أهم فوائد الأعشاب التكيفية ودورها في الجسم وأهميتها للصحة العامة ولجميع وظائف الجسم يمكننا الحصول عليها سواء من محلات العطارة أو من أي مكان وشرب فنجان بعد غليها في الماء ولكن لا يجب زيادة الكمية قبل ملاحظة آثارها على الجسم أو يفضل استشارة الطبيب أولاَ قبل اختيار أي نوع.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ