فوائد الشعير لصحة الإنسان وقيمته الغذائية
بواسطة: :name رحاب
آخر تحديث: 15/11/2020
فوائد الشعير لصحة الإنسان وقيمته الغذائية
على الرغم من تقدم الطب خاصة في الآونة الأخيرة إلا أن كثير من الأطباء دائمًا وأبدًا ينصحون باستخدام الطرق الطبيعية للتداوي من مختلف الأمراض مثل الحصول على فوائد الشعير من خلال تناوله.
من أهم فوائد الشعير حل جميع أنواع المشكلات التي من شأنها أن تؤرق أي شخص تصيبه، فقد انتشر استخدام الأعشاب والمواد الطبيعية والمحاصيل المختلفة بين فئة كبيرة من الأشخاص نظرًا للفوائد العظيمة التي تعود على الجسم.

استخدامات الشعير

  • إن الشعير يعد واحدًا من الحبوب أو المواد الطبيعية التي يتم استخدامها من قِبل الكثير من الأشخاص على اختلاف الفئات العمرية فلا يشترط أن يتم تناوله بواسطة فئة عمرية معينة بل إن فوائده تعم على الجميع دون التسبب في حدوث أي آثار جانبية ضارة.
  • وقد توصلت الدراسات العلمية التي تم إجراؤها منذ فترة على المحاصيل المختلفة أن الشعير يعتبر المحصول الأكثر استخدامًا في الدول الأجنبية وخاصةً الولايات المتحدة الأمريكية.
  • لكن يتم استخدامه في مصر بكثرة أيضًا منذ آلاف السنوات عندما أدركوا مدى أهميته بالنسبة لصحة الجسم عمومًا، هذا بالإضافة إلى أنه يدخل في تحضير الكثير من الوصفات الطبيعية التي تستخدم.
  • حيث تستخدم كبديل للأدوية العلاجية المحتوية على مواد كيميائية من شأنها أن تضر بالصحة العامة، وفي هذا المقال سنتحدث عن كل ما يخص الشعير لذا أنصحكم بمتابعة القراءة بعناية.

ما هي القيمة الغذائية للشعير؟

  • قبل أن نتعرف على الفوائد العظيمة التي يقدمها الشعير للجسم يجب أن نتعرف على القيمة الغذائية الخاصة به والتي تجعله ذا أهمية كبيرة بين جميع الحبوب الأخرى.
  • فعندما تم فحص كمية من حبوب الشعير توصل الخبراء إلى أنه يحتوي بداخله على مجموعة من المغذيات الضرورية من أجل صحة كل فرد والتي من بينها السعرات الحرارية.
  • حيث إنه لا يحتوي على نسبة كبيرة منها بل توجد به نسبة معتدلة وبذلك لن يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل كبير إذا تم تحضير أي وصفة منه، هذا بالإضافة إلى أنه يخلو بشكل تام من الدهون التي تتسبب في إصابة الشخص بأمراض خطيرة.
  • وإذا تواجدت هذه الدهون به فستكون بكمية ضئيلة تكاد لا تُذكر أي يمكن الاطمئنان حيال هذا الموضوع، ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط بل إنه أيضًا لا يتسبب في رفع نسبة الكولسترول الموجود في الدم.
  • وبالتالي فإنه يُعتبر آمن تمامًا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة ضغط الدم المرتفع، ونجد أنه يحتوي على غير ذلك من العناصر المغذية الأخرى التي لم نذكرها.

ما هي فوائد الشعير بالنسبة لصحة الجسم بشكل عام؟

إن الشعير يعتبر غني بوظائفه المهمة التي تخص الجسم نظرًا لما يحتوي عليه من العناصر الغذائية الهامة والضرورية، لذا قررنا أن نتحدث بشكل تفصيلي عن الفوائد الخاصة به كي يبدأ بتناوله الأشخاص الذين لم يكونوا يُفضلونه،

تابعوا معنا جميع الفقرات القادمة التي سنتحدث فيها عن فوائده في جميع المجالات:

إن الشعير يحتوي بداخله على كميات معتدلة من الألياف التي تعتبر المصدر الأساسي لتسهيل عملية الهضم عن طريق مساعدة الجهاز الهضمي على القيام بوظيفته الرئيسية على أكمل وجه،

كما أنه يعتبر مهدئ عام للأمعاء التي سرعان ما يصيبها الكثير من الالتهابات لأي سبب من الأسباب، وبذلك فإنه يحمي الشخص من الإصابة بسرطان الأمعاء أو ما يُعرف بسرطان القولون العصبي.

الشعير يساعد على التخلص من الوزن المُكتسب بكثرة من خلال عدم اتباع نظام غذائي صحي، حيث إن كثير من أطباء التغذية المتخصصين ينصحون الأشخاص الراغبين في خسارة الوزن الزائد بضرورة تناول الشعير أو أي وصفة من الوصفات الخاصة به حتى وإن كان مذاقه ليس جيد بالنسبة لهم،

ويتم ذلك من خلال تناول الشعير قبل تناول الوجبة الرئيسية بشكل مباشر وحينها سيتولى الشعير مسؤولية جعل ذلك الشخص يشعر بالشبع وامتلاء البطن قبل أن يتناول أي شيء.

إن الشعير يساعد أي فرد على تسهيل عملية الإخراج التي يتم من خلالها تخلص الجسم من الأطعمة التي لا تقدم أي فائدة له،

حيث أن كثير من الأشخاص يعانون من الإمساك لفترات طويلة وهذا الأمر سيضر بصحتهم بشكل كبير لذا فهو مفيد من أجل هؤلاء الأشخاص بالتحديد.

إنه يحتوي على كميات وفيرة من البروتين الموجود في اللحوم بأنواعها وبعض أنواع البقوليات وبالتالي فإنه يعتبر بديل للحوم التي من شأنها أن تتسبب في إصابة بعض الأشخاص بأمراض كثيرة من أشهرها مرض النقرس وذلك عندما يتم تناولها بشكل مبالغ فيه.

عندما تم فحص بعض جزيئات الشعير تم التوصل إلى أنه يوجد بداخله مختلف الأنواع من الفيتامينات سواء الموجودة في الجسم أو التي لا يستطيع الجسم أن يقوم بتصنيعها فيحصل عليها من الأطعمة الأخرى،

ومن أمثلة هذه الفيتامينات: فيتامين ب الذي له دور كبير في حماية القلب من الأمراض الخطيرة مثل الجلطات وما إلى ذلك.

ما هي فوائد الشعير بالنسبة للبشرة؟

بعد أن قمنا بذكر بعض الفوائد العامة الخاصة به بالنسبة لصحة الجسم يجدر بنا أن نذكر معظم فوائده التي تعود بالنفع على البشرة والتي تساعد على حل الكثير من مشاكل البشرة التي تؤرق جميع الفتيات،

لذا من خلال هذه الفقرة سنختص بالحديث عن فوائده من أجل الجلد والبشرة:

  • يحافظ على نعومة الجلد بشكل عام بالإضافة إلى أنه يمنحه مرونة عالية والتي تساعد على منح الجلد الحيوية المطلقة.
  • الشعير له دور في مساعدة الغدد الدهنية الموجودة تحت الجلد على إفراز كمية من الزيوت التي تعتبر مسئولة بشكل أساسي عن جعل الجلد أكثر رطوبة وبالتالي فإن احتمالية ظهور علامات الشيخوخة على الوجه ستقل بشكل كبير.
  • تناول الشعير على صورته السائلة يساعد على تنظيف المسام من الأوساخ والأتربة العالقة بها والتي بمرور الوقت ستتسبب في غلق المسام مما يترتب على ذلك عدم خروج العرق أو الفضلات من المسام وبالتالي ستظهر الحبوب على الوجه.

وصفات طبيعية باستخدام الشعير

بسبب جميع الخصائص الموجودة في فوائد الشعير فإنه أصبح يُستخدم في تحضير الكثير من الخلطات أو الوصفات الطبيعية التي تعود بالنفع على الجسم من جميع الجهات، وفيما يلي من خلال السطور القليلة القادمة سنذكر بعض هذه الوصفات:

وصفة الشعير السائل

قد يتعجب البعض من هذه الوصفة لأن كثير من الأشخاص لا يعلمون أن ماء الشعير يمكن أن يتم تناوله، ويتم تطبيق هذه الوصفة من خلال: القيام بإحضار كمية وفيرة من حبوب الشعير.

ثم بعد ذلك نضعها في إناء مناسب بعد أن نضيف لها بضع أكواب من الماء الدافئ ونقوم بتركهما لبضع ساعات إلى أن نتأكد من أنه تم التخلص من جميع الغازات الموجودة به، ثم نقوم بتغيير الماء ونضع كمية جديدة.

ونترك الإناء على النار وننتظر إلى أن يغلي ثم نقوم بتصفية الشعير ونأخذ الجزء السائل فقط، ويمكن أن نضيف القليل من السكر أو العسل الأبيض من أجل تحسين المذاق الخاص به.

ويُفضل أن يتم شرب كوب منه بشكل يومي بعد الوجبات كي يسهل من عملية الهضم وكي يحمي الجسم من أمراض خطيرة ومختلفة.

بالإضافة إلى فوائد الشعير المتعددة للجسم فإن عدم احتمالية وجود ضرر ولو بسيط قد يؤثر على الصحة بشكل عام هو من أهم تلك الفوائد، حيث يمكن تناول ما ترغبوا فيه دون أن يتسبب ذلك في إصابة الجسم بأي مضاعفات.