آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد الطبيعة في حياة الانسان

فوائد الطبيعة في حياة الانسان
إذا كان لديك مساحة خضراء بجوار منزلك فأنت محظوظ، حيث أن الأشخاص الذين يتمتعون بإمكانية الوصول إلى الطبيعة القريبة، هم أكثر صحة ويظهرون المزيد من الرضا عن حياتهم سواء الخاصة أو المهنية. لهذا سنتعرف على فوائد الطبيعة في حياة الانسان.

فوائد الطبيعة في حياة الانسان 

الفوائد المعرفية

بالنظر إلى أن التعرض للعالم الطبيعي لا يتطلب درجة عالية من الاهتمام الموجه، فإنه يحسن الانتباه الموجه لأنه يقلل من التعب العقلي الناجم عن بيئة المدينة ويطالب بالمهام المعرفية. لذلك فإنه يزيد من التركيز والقدرة على أداء المهام.

بالإضافة إلى ذلك، فالطبيعة، قد تكون مفيدة لتحسين الدرجات المدرسية. فقد أظهرت دراسة مع طلاب الجامعة أن أولئك الذين يتمتعون برؤية الطبيعة أثناء الاختبارات حققوا نتائج أفضل. لذلك، عندما تكون في الامتحان، ابق على مقربة من النافذة.

الفوائد النفسية

هل كان لديك يوم سيء؟ هل تشعر بالغضب أو الاكتئاب أو الخوف أو الإحباط أو القلق أو الحزن؟ فالطبيعة تؤدي إلى الحد من المشاعر السيئة. لذلك، اسمح لنفسك بالذهاب في نزهة في بيئة طبيعية أو في حديقة خضراء مدنية، حيث أن المشي في الطبيعة قد يساعدك على التخلص من المشاعر السيئة.

تؤثر المساحات الطبيعية أيضًا على السلوك، إذ أنه يعزز الانضباط الذاتي، واحترام الذات، والاعتماد على الذات، ومفهوم الذات، وتصور الذات ويقلل من السلوكيات العدوانية.

الفوائد الفسيولوجية

سيتم تحسين صحة جسمك بفضل ملامسة الطبيعة. حيث أن ممارسة التمارين الرياضية رائعة بالنسبة لصحتك الجسدية والعقلية، ولكن بعض الدراسات وجدت أن ممارسة الرياضة أكثر فائدة في الطبيعة.

الطبيعة، بطريقة ما، قد تقلل من السمنة وأمراض القلب والتنفس، وكذلك الأمراض طويلة المدى مثل الشلل الرعاش أو السكري أو مرض الزهايمر. عندما تشعر بالتوتر، يمكنك الاستفادة من العالم الطبيعي. فلقد وجدت الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة أن العمال الذين يشملون واجهات تطل على الطبيعة مثل الأشجار أو الزهور في أماكن عملهم، يبلغون عن إجهاد أقل ورضا عمل أعلى.

وذكرت دراسة أخرى أن انخفاض مستويات التوتر يكون مع زيادة وتيرة الزيارات إلى المساحات الخضراء الحضرية. حتى، وجود الزهور والنباتات في المنزل يمكن أن يزيد من التركيز ويقلل من التوتر. لذلك لا تتردد في شراء بعض الازهار الجميل لتزيين المنزل والتمتع بصحة أفضل.

إن وجود النباتات في مكان العمل أو في المنزل يساعد في تقليل التوتر، فالقوة العلاجية للطبيعة يذهب أبعد من ذلك. يكون التعافي من المرض أو الجراحة أسرع ويتطلب عددا أقل من مسكنات الألم مع المشاهد الطبيعية في المستشفى. أكثر إثارة للدهشة أن الطبيعة تؤثر إيجابيا في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية والكورتيزول. إلى جانب ذلك، فإن النباتات في مكتب العمل أو الفصول الدراسية يساعد في التقليل من السعال والصداع والجلد الجاف والتعب. كما أنها تقلل من حدوث الأمراض.

الفوائد الاجتماعية

التحضر ينطوي على نوع من العزلة ونقص الدعم الاجتماعي والتماسك. تشير العديد من الدراسات إلى ذلك وتمت ملاحظته أيضًا. ومما يلفت النظر، في المباني المحاطة بكثافة نباتية أعلى، أن معدلات الجريمة وحدوث العنف والعدوان أقل. يمكن لهذا أن يفسر السبب في أن المنازل في الأحياء الأكثر كثافة نباتية هي أكثر تكلفة.

الفوائد الروحية

هل سبق لك أن تساءلت عن كيف تشعر بالإلهام عندما تفقد الدافع؟ من بين النصائح الأخرى، لتعزيز الإلهام هو الاتصال بالطبيعة. علاوة على ذلك، فإن البقاء على اتصال بالطبيعة قد يؤثر على الطريقة التي يقدر بها الناس البيئة الطبيعية.

فوائد التواصل مع الطبيعة للأطفال 

في مجتمعاتنا الحالية، يفقد الأطفال الاتصال بالطبيعة، والذي كان يطلق عليه ريتشارد لوف "اضطراب عجز الطبيعة". تحظى فوائد ربط الأطفال بالطبيعة باهتمام العديد من الباحثين حيث أثبتت الدراسات أن الطبيعة تساعد على:

  • تعزيز التنمية الفكرية والمعرفية والعاطفية والاجتماعية والروحية والجسدية.
  • دعم الإبداع وحل المشكلات.
  • عرض مهارات صنع القرار.
  • يزيد من قدرتهم على التركيز ويعزز القدرات المعرفية.
  • يحسن الأداء الأكاديمي (الدراسات الاجتماعية، العلوم، فنون اللغة والرياضيات).
  • يقلل من أعراض اضطراب نقص الانتباه و فرط النشاط (ADHD).
  • يزيد من النشاط البدني، مع العلم بالتغذية والأدب والإبداع.
  • يزيد من الهدوء ويقلل من السلوك التخريبي.
  • يقلل من قصر النظر.
  • يحسن العلاقات الاجتماعية، ضبط النفس والانضباط الذاتي.
  • يقلل من التوتر.
  • يعزز صحة البالغين في المستقبل.
  • يعزز الدعم والاهتمام بمبادرات الحفظ في مرحلة البلوغ.
مع كل ما تم ذكره عن فوائد الطبيعة في حياة الانسان، يجب التوعية بأهمية المجالات الخضراء بالقرب من التجمعات السكانية والحد من الزحف العمراني المتزايد على حساب المجالات الخضراء.