آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد بذور دوار الشمس

فوائد بذور دوار الشمس
مئات بذور دوار الشمس تأتي من 9ظض الناس يشعرون بالقلق من تناول بذور دوار الشمس بسبب ارتفاع نسبة الدهون فيها. لكن، على الرغم من أن هذه البذور غنية بالزيت، إلا أنها الشكل الصحي للزيت النباتي الذي يوفر للجسم الدهون غير المشبعة المتعددة.

بذور دوار الشمس

زهور عباد الشمس الصيفية البهية والمشرقة هي أصل بذور دوار الشمس. تحظى بشعبية كبيرة كسناك خفيف صحي. الجزء الخلفي من رؤوس عباد الشمس الناضجة يصبح جافًا وبنيًا، فتذبل البتلات صفراء وتسقط، وتلك إشارة على أن البذور ممتلئة، وهذا هو أفضل وقت لحصادها.

بذور عباد الشمس متنوعة للغاية، يمكن أن تُأكل خام وكاملة بعد تقشير الأغطية الخارجية. يمكن أيضًا تحميصها وجعلها مملحة. تستخدم بذور دوار الشمس المقشورة أو الخام أو المحمصة في الخبز أيضًا.

بذور دوار الشمس هي خزانات من الدهون الأساسية والبروتين والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والزنك والحديد والفولات والفيتامينات A و E و B2، هذا هو السبب في أنها تُستخدم في الطهي.

في حين يعتقد أن عباد الشمس نشأ في المكسيك وبيرو، فهي واحدة من أوائل النباتات التي زُرعت في الولايات المتحدة على الإطلاق. لقد تم استخدامها لأكثر من 5000 عام من قبل الأمريكيين الأصليين، الذين لم يستخدموا البذور فقط كغذاء ومصدر للزيت، ولكن أيضًا استخدموا الزهور والجذور والسيقان لأغراض متنوعة بما في ذلك الصبغة.
أعاد المستكشفون الإسبان عباد الشمس إلى أوروبا، وبعد نُموها لأول مرة في إسبانيا، تم إدخالها لاحقًا إلى بلدان مجاورة أخرى. حاليا، زيت عباد الشمس واحدة من الزيوت الأكثر شعبية في العالم. يشمل أبرز المنتجين التجاريين لبذور عباد الشمس الاتحاد الروسي وبيرو والأرجنتين وإسبانيا وفرنسا والصين.

فوائد بذور دوار الشمس للصحة

بفضل قيمتها الغذائية، تقدم بذور دوار الشمس مجموعة من الفوائد الصحية اكتشفوا أبرزها أسفله:

  • خفض مستويات الكوليسترول في الدم

يمكن أن تؤثر بذور دوار الشمس على عملية الأيض لأنها غنية بالأحماض الدهنية الأحادية وغير المشبعة المتعددة.

تم العثور على الدهون المشبعة في الزبدة والسمن والشحم والدهن. عند استبدال الدهون المشبعة بأخرى غير مشبعة، مثل بذور دوار الشمس، قد تنخفض مستويات الكوليسترول في الدم.

بذور دوار الشمس قد تخفض الكولسترول السيئ (LDL) في المصل، كما أنها تُزود أيضًا بالشبع والامتلاء عند تناولها. هذا لأنها عالية في السعرات الحرارية.

  • صحة القلب والأوعية الدموية

بذور دوار الشمس قد تساعد في السيطرة على مستويات الكوليسترول في الدم. انخفاض مستوى الكوليسترول في الدم يعني انخفاض خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب الأخرى. بذور دوار الشمس تحمل أيضاً تأثيرات مضادة لارتفاع ضغط الدم.

تحتوي هذه البذور على بروتينات معينة، وفيتامين (Eـ)، وكيمياء نباتية مثل الهليانثين التي تلوث الجذور الحرة في الدم. كما أن البروتينات الموجودة فيها (مثل البيبسين والبنكريتين) تمنع أيضًا أنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، مما يعني أنه يضيق الأوعية الدموية، وبالتالي زيادة ضغط الدم.

قد يكون استهلاك الأطعمة التي تحتوي على مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين مفيدًا في أمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم والنوبات الإقفارية وعدم انتظام ضربات القلب.

  • خصائص مضادة للإلتهابات

ومن المعروف عن عباد الشمس وزيتها وبذورها آثارها المضادة للالتهابات لأنها تحتوي على توكوفيرول نشط (فيتامين E)، وحمض اللينوليك، ومركبات البوليفينول المتنوعة.
قد يكون للزهرة والبذور وزيت البذور تأثير إيجابي على الاضطرابات الالتهابية أيضًا. وتشمل هذه السكري، والتهاب المفاصل، وفقدان الذاكرة، والنقرس، وتليف الكبد.

ارتفاع مستويات السكر يمكن أن يؤدي إلى الالتهاب. ولحسن الحظ، تحتوي بذور دوار الشمس على الكثير من الألياف الغذائية التي تبطئ امتصاص المواد الغذائية من الطعام خاصة السكريات بعد الوجبة.

  • صحية لمرضى السكري

يشير العديد من الأطباء وخبراء التغذية إلى أنه يمكن السيطرة على مرض السكري عن طريق تناول الأطعمة المناسبة. تناول نسبة عالية من السكر، والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات يمكن أن تسبب نسب سكر غير مرغوب فيها في الدم. يؤدي هذا إلى تفاقم الحالة إذا كنت تتعامل بالفعل مع مرض السكري.

يمكن أن يساعد تناول وجبة خفيفة من الكوليسترول المنخفض أو الأطعمة المعدلة وراثياً المنخفضة مثل بذور دوار الشمس في السيطرة على مرض السكري.حيث تحتوي البذور على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفضة من حوالي 20 بالمئة. تناولها جنباً إلى جنب مع بذور اليقطين كفيل بأن يمنع مستويات السكر في الدم من الارتفاع.

الأحماض الدهنية غير المشبعة والمركبات البوليفينية في بذور دوار الشمس لها أيضًا آثار مضادة للسكري. من خلال التحكم في مستويات السكر في الدم، فإنك تحمي الكبد والبنكرياس والأعضاء الحيوية الأخرى بشكل غير مباشر أيضًا.

  • التخفيف من الإمساك والإسهال

الأطعمة الغنية بالألياف مثل بذور دوار الشمس والجوز وبذور اليقطين وجوز الصويا وغيرها من المكسرات / البذور تعمل كملينات للمساعدة في تخفيف الإمساك.
يمكنك تناولها بنفسها أو إضافتها إلى العصائر أو حبوب الإفطار أو اللبن. ولكن، تأكد من تناول 20-35 جم فقط من هذه المكسرات والبذور يوميًا.

الخاصية المضادة للإلتهابات من بذور دوار الشمس يمكن أن تخفف من أعراض القولون العصبي (IBS). ولكن، كن حذراً من شرب الماء معهم. بدون ماء، يمكن لألياف البذور أن تضر أكثر مما تنفع.

  • تنظيم اختلالات الأستروجين

بذور دوار الشمس هي واحدة من أغنى مصادر فيتويستروغنز (مستقلبات نباتية) هذه المواد الكيميائية النباتية تشبه هيكليا ووظيفيا الهرمونات، وخاصة هرمون الأستروجين والتستوستيرون.

تشير الدراسات إلى أن فيتويستروغنز، اللجنان، والأيسوفلافون لها العديد من الخصائص المفيدة التي يمكن أن تساعد في منع سرطان الثدي وسرطان البروستاتا وهشاشة العظام، واضطرابات ما بعد انقطاع الطمث المختلفة.

ترتبط هذه المركبات النباتية أيضًا بمستقبلات هرمون الاستروجين في الجسم وقد تؤثر بشكل إيجابي على عمل الدماغ والعظام والكبد والقلب.

  • خصائص مضادة للميكروبات

هذه البذور يمكن أن تمنع نمو أنواع معينة من البكتيريا، مثل السالمونيلا التيفية، المكورات العنقودية الذهبية، العصوية الرقيقة، والكوليرا.

تتداخل العفص والقلويات والسابونين الموجودة في بذور دوار الشمس مع دورة الخلية وتخليق البروتين، مما يؤدي إلى قتل مسببات الأمراض البكتيرية والفطرية.

بذور عباد الشمس هي وجبة خفيفة وصحية ولذيذة. هذه البذور يمكن أن تأكل من قبل الصغار والكبار، سواء كنت تعاني من مرض السكري أو تكافح السرطان.

فوائد بذور دوار الشمس للبشرة

  • مكافحة حب الشباب والالتهابات

تحتوي بذور دوار الشمس على كميات عالية من مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الدهون، في المقام الأول، فيتامين E وبيتا كاروتين (فيتامين أ). يتمتع كل من فيتامين (E) وفيتامين (A) بالقدرة على عبور حاجز الفسفوليبيد لخلايا الجلد وتحييد الجذور الحرة أو "الصدأ الخلوي" (السبب الرئيسي للشيخوخة).

عن طريق حماية هذه المكونات الخلوية والجزيئية الحيوية، تلعب هذه الفيتامينات دورًا مهمًا في مكافحة الالتهابات، وبالتالي تساعد في تقليل أعراض الوردية والأكزيما والصدفية واحمرار الحالات الالتهابية الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد المغنيسيوم الموجود في مستخلص عباد الشمس على خفض الكورتيزول واستقرار الإختلالات الهرمونية في الجسم. هذا يسمح للبشرة بالتخلص من حب الشباب المسببة للبكتيريا وكذلك تجديد خلايا الجلد الجديدة في وقت واحد.

  • إزالة السموم من الشوائب

تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في مستخلص بذور دوار الشمس جنبًا إلى جنب مع إنزيم الجلوتاثيون بيروكسيديز لتحييد مجموعة واسعة من العناصر السامة في الجلد.

نظرًا لأن زيت عباد الشمس خفيف الوزن للغاية ويمتص المواد الكيميائية بسهولة في عملية الإنتاج، فمن المهم أن يتم الحصول على الزيت من مصادر عضوية موثوقة مجمّعة من البرية لجني أقصى فوائد مستخلص عباد الشمس.

  • التقليل من علامات الشيخوخة

تحتوي بذور دوار الشمس على نسبة عالية من السيلينيوم. يلعب هذا الأخير دورًا مهمًا في إصلاح الحمض النووي عندما يتعلق الأمر بخلايا الجلد التالفة، وذلك بمنع الخلايا من التعرض لموت الخلايا المبرمج السريع (موت الخلية المبرمج). بالإضافة إلى ذلك، فإن فيتامين (E) وفيتامين (A) الموجودان في مستخلص دوار الشمس يحفزان الكولاجين والإيلاستين في الجلد، وبالتالي يقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد. زيت دوار الشمس يساعد أيضاً في منع التندب.

  • ترطيب طبيعي للبشرة الجافة

الليسيثين المستخلص من عباد الشمس هو مطريات طبيعية رائعة لتنعيم البشرة. تحتوي بذور دوار الشمس على نسبة عالية من الزيت، والتي تعمل بشكل طبيعي على إصلاح البشرة الجافة والحساسة والتالفة.

يحتوي هذا الزيت على خصائص مطريات طبيعية وهو عامل ترطيب عميق ممتاز. يتم تطبيقه موضعياً على الجلد، حيث يحبس الرطوبة داخل خلايا الجلد، مما يسمح للبشرة بالبقاء رطبة لفترات أطول من الوقت.

  • الحماية من أشعة الشمس

يلعب زيت عباد الشمس الدور المزدوج لحماية وإصلاح أضرار الأشعة فوق البنفسجية. يقلل مستحضر بيتا كاروتين الموجود في مستخلص دوار الشمس بشكل كبير من بيروكسيد الدهون الناجم عن أشعة UVB، مما يجعل البشرة أقل حساسية لأشعة الشمس.

  • تهدئة الجلد

زيت عباد الشمس يهدئ ويسكن البشرة المتهيجة. إنها مناسبة للغاية للبشرة العادية والجافة، إنها خصائص غير مسببة للحساسية ومطريات تهدئة الإحمرار. بسبب الرائحة الخفيفة والملمس الفاتح، زيت بذور دوار الشمس بمثابة زيت ناقل ممتاز في العلاج العطري.

فوائد بذور دوار الشمس للشعر

  • ترطيب الشعر المجعد

تعمل مضادات الأكسدة والأحماض الدهنية الأساسية معًا على إصلاح الشعر التالف والمجعد. يساعد مستخلص زيت عباد الشمس على استعادة توازن الزيت الطبيعي للشعر، ومنع الجفاف، وبالتالي تسهيل تسريح الشعر.

  • منح لمعان للشعر

بفضل قوامه الخفيف وخصائص المطريات في عباد الشمس، يُزود الشعر بلمعان مُلفت، ويمكن حتى استخدامها كمكيف طبيعي خالٍ من المواد الكيميائية أو مصل للشعر.

  • علاج تساقط الشعر

تحتوي بذور دوار الشمس على حمض جاما لينولينيك وفيتامينات تمنع ترقق الشعر وتساقطه. فيتامين E يدعم فروة رأس صحية ويساعد في نمو الشعر. تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في هذه البذور وفيتامين E على تقليل الإجهاد التأكسدي من بصيلات الشعر، مما يعزز نمو الشعر بشكل أسرع وأكثر سمكاً، إذا كنت تعاني من تساقط الشعر بسبب قشرة الرأس، فإن زيت عباد الشمس يهدئ التهيج ويمنع التقشير.

كل ما ذُكر أعلاه يزيد من دعم مكانة هذه البذور كوجبة خفيفة يعشقها الكبار والصغار، اجعلها جزءًا من نظامك الغذائي حتى تستفيد بطرق مختلفة من خلال الأطعمة المخبوزة أو صحن الوجبات الخفيفة بعد الظهر.