آخر تحديث: 11/11/2021

فوائد تمارين الأيروبيك لشد ترهلات الجسم وتنحيف القوام

فوائد تمارين الأيروبيك لشد ترهلات الجسم وتنحيف القوام
تمارين الأيروبيك هي عبارة عن تمارين تعمل على تعزيز نبضات القلب ويتم ممارستها بأشكال مختلفة، إذ يمكن أن يؤديها الفرد واقفا أو جالسا أو مستلقيا ولكن هل تعرف فوائد تمارين الأيروبيك؟
هذا ما سوف نوضحه لك عزيزي القارئ من خلال هذا المقال، سوف نقوم بتوضيح فوائد تمارين الأيروبيك وكيفية ممارستها وأمثلة عليها فاحرص على متابعة هذا المقال لتتعرف المزيد حول هذا الموضوع.

ما هي تمارين الأيروبيك؟

تعد تمارين الأيروبيك تمارين رياضية يتم ممارستها بأشكال محددة حيث يمكن أن يتم تأدية هذا التمارين في وضع واقف أو وضع جالس ووضع مستقل ولهذه التمارين فوائده مهمة.

إذ تعمل على تعزيز نبضات القلب وعند ممارسة هذه التمارين يلاحظ الفرد أنه قد بدأ بالتعرق، ثم يلاحظ زيادة في معدل ضربات القلب وتعد تمارين الأيروبيك من الأنشطة الهوائية التي تزيد من قدرة الجسم على التحمل، بالإضافة إلى أنها تزيد من صحة الرئتين وتعزز من كفاءة عملها وذلك لأنه عند ممارسة الفرد لمثل هذه التمارين يبدأ الجسم في إفراز مادة كيميائي تعرف باسم الاندروفين ووظيفة هذه المادة هي تحسين المزاج.

 كما أن هذه تمارين الأيروبيك تعد من أفضل الطرق التي يتم الاعتماد عليها في إحداث توازن بين كمية الطعام المتناول وبين إنتاج الطاقة، كما أن تمارين الأيروبيك لها أهمية خاصة في زيادة تدفق الأكسجين إلى الدم وذلك لأنه عند ممارستها تزاد كمية الأكسجين الداخل إلى الجسم أثناء عملية الشهيق، مما يؤدي إلى زيادة كمية الدم المتدفق إلى الرئة والعضلات، وهذا الأمر له فائدته في أنه يعمل على توسيع الأوعية الدموية الصغيرة مما يؤثر على صحة القلب بشكل جيد.

حركات تمارين الأيروبيك

ويمكن وصف تمارين الأيروبيك بأنها أبسط التمارين التي يمكن من خلالها زيادة قدرة الفرد على التحمل، فمن خلال ممارستها يتم تحريك عضلات الجسم بطريقة إيقاعية ومنسقة لفترة طويلة، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن ممارسة تمارين الأيروبيك على أنها هوائية أو تمارين لا هوائية، وذلك من خلال التحكم في معدل الشدة، وتوصي جمعية القلب الأمريكية بأنه يجب أن يحرص الفرد على ممارسة هذه التمارين من 5 إلى 7 مرات في الأسبوع وذلك في خلال مدة لا تقل عن 30 دقيقة وذلك من أجل الحصول على الاستفادة الإيجابية من ممارسة هذه التمارين الهوائية.

وعلى الرغم من فوائدها العديدة للجسم التي سوف نذكرها لاحقاً إلا أن هذه التمارين قد تشكل خطراً على صحة الإنسان ولذلك يجب استشارة الطبيب قبل ممارستها وخاصة الحالات التي يعاني فيها الشخص من قصور في القلب والأوعية الدموية والتي منها ارتفاع ضغط الدم وأمراض الشرايين التاجية كما أنه يجب على الأشخاص الذين هم في مرحلة التعافي من السكتات الدماغية ضرورة استشارة الطبيب قبل ممارستها، ومن الجدير بالذكر أنه من الضروري التدرج أولا قبل البدء بأنشطة بدنية عنيفة وذلك منعا من تعرض الجسم للجهد العالي بشكل مفاجئ. 

فوائد تمارين الأيروبيك

هناك العديد من فوائد تمارين الأيروبيك التي يحصل عليها الفرد عند ممارستها، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • ممارسة هذه التمارين تعمل على تحسين عمل الدورة الدموية، وذلك من خلال زيادة كمية الأكسجين المتدفق إلى جسم الإنسان.
  • تساهم هذه التمارين في حماية القلب من تعرضه لخطر الإصابة ببعض الأمراض، كما انه تقلل فرصة إصابة الفرد بمرض السكري.
  • تزيد ممارسة تمارين الأيروبيك من قدرة الفرد على التحمل وذلك لأنها تجعل الفرد يستمر في ممارسة التمرينات دون شعوره بالتعب، كما أن لها دور فعال في تخفيف كتلة الجسم وذلك لأنها تساعد في تقليل نسبة الدهون المتراكمة في الجسم بشكل كبير.
  • لها دور فعال في معالجة مشكلات النوم حيث أنها تحسن من عادات الفرد الخاصة بالنوم.
  •  تزيد من شعور الفرد بالطاقة والنشاط.
  • لها دور فعال في خفض نسبة التوتر والإجهاد والقلق كما أنها تقلل من أعراض الاكتئاب.
  • لها دور كبير في الحفاظ على وزن الجسم في إطاره الطبيعي.
  • تعمل علي زيادة معدل الكوليسترول الجيد في الدم بالإضافة إلى فائدتها في مستوى الدهون الثلاثية في الجسم.
  • تعمل على تعزيز مناعة الجسم بشكل طبيعي.
  • لها دور بارز في تخفيض معدل ضغط المرتفع تساهم في تحسين المزاج وبذلك يظهر دورها في تخفيف أعراض الاكتئاب.
  • تحسن من كثافة العظام.
  • من فوائد تمارين الأيروبيك إنها تقلل من مخاطر الوفاة وخاصة عند الأفراد الذين ينتظمون في ممارسة هذه التمارين على الأقل مرتين أسبوعيا.
  • تقلل من الالتهاب المفاصل كما أنها تقلل من تورمها.

أمثلة على تمارين الأيروبيك

هناك العديد من الأمثلة التي توضح تمارين الأيروبيك، ومن هذه التمارين ما يلي:

  • ممارسة تمارين المشي لمسافات طويلة.
  • ممارسة تمارين السباحة أو أي نوع من التمارين المائية.
  • ممارسة تمارين الركض أو تمارين الجري.
  • ركوب الدراجات المتحركة أو الدراجات الثابتة.
  • ممارسة رياضة التزلج على الجليد.

خطوات ممارسة تمارين الأيروبيك في المنزل

ليس بالضروري أن يقوم الفرد بممارسة التمارين الهوائية في النادي، إذ توجد أنواع من تمارين الأيروبيك يمكن ممارستها في المنزل دون حاجة الفرد إلى وجود مدرب أو أدوات خاصة لممارستها، وهذا الأمر يزيد من سهولة الالتزام بممارسة هذه التمارين فضلاً عما يحصل عليه الفرد من نتائج إيجابية للصحة البدنية والصحة النفسية للفرد ومن تمارين الأيروبيك التي يمكن ممارستها منزلياً تلك التمارين التي تعتمد على الأنشطة التالية:

  • المشي: تعد تمارين المشي لها فوائدها الكثيرة على صحة الجسم، إذ تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ومرض السمنة فضلا عن أنها تقي الإنسان من الإصابة بداء السكري الذي كثر انتشاره على نطاق واسع بين الأفراد، ولذلك يجب على الفرد أن يمارس هذه التمارين لمدة 30 دقيقة لمدة خمس أيام في الأسبوع أو يمكن ممارسته مدة 150 دقيقة يتم تقسيمها على مدار الأسبوع.
  • الجري: يعد الجري أحد أشكال تمارين الأيروبيك والذي يعد أكثر فاعلية في تعزيز صحة القلب، بالإضافة إلى دوره البارز في حرق الدهون فضلاً عن أنه يحسن المزاج ويمكن ممارسة تمارين الجري من 20 إلى 30 دقيقة مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيا.
ختاماً، تتعدد فوائد تمارين الأيروبيك فهي تزيد من تدفق الأكسجين بالدم، مما يقي الفرد من إصابته بالعديد من الأمراض فضلاً عن دورها الواضح في الحفاظ على وزن الجسم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ
ذات صلة من مقال

فوائد تمارين الأيروبيك لشد ترهلات الجسم وتنحيف القوام