آخر تحديث: 14/09/2021

ما هي فوائد عشبة المورينجا وما هي الآثار الجانبية لها

ما هي فوائد عشبة المورينجا وما هي الآثار الجانبية لها
ما هي فوائد عشبة المورينجا؟ هذا تساؤل يجب الإجابة عليه بسبب ما يحتويه المورينجا من العناصر الغذائية التي تفيد الجسم بالكامل، فعشبة المورينجا تنتمي لعائلة البانية، وله العديد من الأسماء منها؛ البان، والبان الزيتي، وفجل الخيل الريفي.
ويمكن أن يقوم الشخص باستعمال جميع أجزاء هذا النبات لما له من فوائد مذهلة؛ ونرى أن هذه النتبة قد نجدها على هيئة أقراص، وتتميز المورينجا بنكهة خفيفة، وقد تشبهه كثيرا نكهة الشاي، ويمكن أن نقوم بإضافتها إلى السموذي، وجميع أنواع العصائر بدون أن تؤثر على مذاقها، ولكن تمنحها المزيد من الفوائد للجسم.
ويمكن أيضا أن نقوم باستعماله في صناعة الشاي، ونلاحظ أن مكملات المورينجا الغذائية تتوافر على عدة أشكال فمنها؛ المسحوق الذي لديه لون أخضر فاتح، ويحتوى هذا المكمل على أوراق المورينجا وأوعية وبذور، لذلك سنتطرق في السطور القادمة عن هذه الفوائد المذهلة.

محتويات عشبة المورينجا

يحتوي عشبة المورينجا على العديد من العناصر الغذائية، نذكر منها ما يلي:

 الفيتامينات والمعادن.

  •  تحتوي أوراق المورينجا على العديد من المواد الكيميائية النباتية بكمية عالية جدا، مما يجعلها نبات ذات قيمة غذائية مرتفعة.
  • حيث تتوفر في المورينجا 7 أضعاف فيتامين ج التي تتواجد في البرتقال، و25 ضعف فيما يحتويه السبانخ من حديد.
  • توجد17 ضعف كمية الكالسيوم الذي تتواجد في الحليب، كما توفر 9 أضعاف ما يحتويه اللبن من البروتين، و10 أضعاف فيتامين أ الذي يتواجد في الجزر.
  • هذا بالإضافة إلى ما يتوافر من البوتاسيوم وهو يقارب 15 ضعف المتواجد في الموز.

 مضادات الأكسدة.

  •  يعتبر المورينجا من المصادر الأساسية لمضادات الأكسدة، فهو يحتوي على: فيتامين ج، وفيتامين أ.
  • وهذه الفيتامينات تساهم في التقليل من فرص الإصابة بتلف الخلايا الذي يصيبها الجذور الحرة.
  • فمن المعروف أن الجذور الحرة ينتج عنها زيادة في حدوث الإجهاد التأكسدي الذي يرتبط بزيادة إصابة الجسم بالأمراض المزمنة الخطيرة، ومنها؛ السرطان، والسُكري من النوع الثاني، وأمراض القلب.
  • ومن الجدير بالذكر أن فيتامين ج يساهم في المحافظة على صحة الجهاز المناعي في الجسم.
  • أما فيتامين أ فهو يساهم في المحافظة على الغشاء المخاطي.
  • وبالتالي يقلل من الإصابة بالعدوى في كل من الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يمكن استعمال المورينجا كمادة تحفظ الأغذية، وذلك لأنها تقلل من حدوث عمليات التأكسد، وتزيد من فترة الصلاحية وبالأخص للحوم.

مضادات أكسدة أخرى.

  •  نبتة المورينجا تحتوي أيضا على أنواع أخرى من مضادات الأكسدة.
  • منها حمض الكلوروجينيك وهذا يساهم في ضبط معدلات السكر في الدم وبالأخص بعد الوجبات.
  • وقد أكدت دراسة تم تنفيذها على هذه النبتة أن استهلاك حوالي 7 غرامات من مسحوق المورينجا بشكل يومي لمدة ثلاثة أشهر سوف تقلل من الإجهاد التأكسدي، وتقلل أيضا معدل سكر الدم الصيامي بشكل كبير.
  • وبها أيضا ما يسمى بالكيرسيتين وهو عبارة عن مضادات للأكسدة قوية جدا، وتساهم في خفض ضغط الدم المرتفع بشكل ملحوظ.

فوائد عشبة المورينجا

هناك فوائد عديدة لهذه النبتة منها:

1. تخفف حدة الربو:

  • إذا تم تناول 3 غرامات من المورينجا مرتين في خلال اليوم ولمدة ثلاثة أسابيع فقد تقل أعراض الربو، ويعزز من وظائف الرئة عند الأشخاص البالغين.

2. تقليل مستويات السكر:

  • إذا تم تناول عشبة المورينجا بعد الوجبات فهو سيعمل على تقليل نسبة السكر في الدم، كما أنه سيقلل من سكر الدم الصيامي بشكل ملحوظ.
  • ويجب أن نؤكد أن استهلاك المورينجا قد يقلل من نسبة السكر في الدم، إذا كانت تستخدم بجانب أدوية السكري، لذلك يجب مراقبة معدلات سكر الدم.

3. زيادة الوزن للمصابين بالإيدز:

  • الأشخاص الذين يعانون من الإيدز يمكنهم أن يتناولون مسحوق المورينجا مع الوجبات لمدة 6 أشهر؛ وبالتالي يحدث زيادة لديهم في مؤشر كتلة الجسم، ولكنه لا يظهر أي تحسن في وظائف الجهاز المناعي لديهم.

4. تحسن من إنتاج حليب الأم:

  • أكدت الأبحاث أن نبات المورينجا يزيد من إنتاج حليب الأم، وبالأخص إذا تم استعمال أوراق المورينجا فهو يزيد من إنتاج الحليب إذا تم تناوله لمدة 4 إلى 5 أيام، ولكن إذا تم استخدامه لمدة طويلة فلن يؤثر على كمية الحليب.

5. تقليل سوء التغذية لدى الأطفال:

  • يمكن أن نضيف مسحوق أوراق المورينجا إلى طعام الأطفال لمدة شهرين، فسوف نلاحظ تحسن من ناحية تغذيتهم.
  • وذلك لأنه من النباتات التي تحارب سوء التغذية، والفضل يرجع لما يحتويه من الفيتامينات والمعادن.

6. تقليل نقص فيتامين أ:

  • من يتناول أوراق المورينجا فقد تخفف من نقص فيتامين أ، وذلك لأنها مصدر هام جدا لفيتامين أ، كما أنه يحتوي على البيتا كاروتين.

7. تخفيف اضطرابات الغدة الدرقية:

  • إذا تم استخدام مستخلص نبات المورينجا بجرعات منخفضة فقد يتمكن من تنظيم فرط نشاط الغدة الدرقية، عن طريق تحويل الثيروكسين المعروف اختصاراً بـ T4، إلى ثلاثي يود الثيرونين المعروف اختصاراً بـ T3، وهذا الأمر مهم جدا لجهاز الغدد الصماء.

8. يخفف المورينجا من الإمساك:

  • تساهم عشبة المورينجا في تقليل الإمساك، لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الألياف.

9. يخفف المورينجا من العدوى:

  • المورينجا تعمل على تقليل أعراض عدوى الجهاز البولي، إذا تم استهلاك لحاء المورينجا.

10. تقلل الإصابة بالسرطان:

  • وذلك إذا تم استخدام مستخلص أوراق المورينجا أو لحاءها أو جذورها حيث يقوم بإبطاء نمو خلايا سرطان البنكرياس، ويحسن من كفاءة العلاج الكيميائي.

محاذير استخدام نبات المورينجا

هناك حالات لا يمكنها تناول نبات المورينجا ومنها:

1. الحامل.

  • فمن المحتمل أن تكون هذه العشبة ليست آمنه على الحامل، وذلك لأن استهلاك لحاء المورينجا، وجذورها، وأزهارها قد تتسبب في حدوث انقباضات بالرحم، وذلك لأنها تحتوي على مواد كيميائية كثيرة.

2. الأطفال:

  • إذا تم استهلاك أوراق المورينجا من قبل الأطفال لفترة طويلة فقد يتسبب في حدوث مشاكل صحية، لذلك يفضل استهلاكه لمدة قصيرة أو أقل من شهرين.
أخيرا.. قدمنا لكم في هذه المقالة فوائد عشبة المورينجا التي تساعد على علاج الكثير من الأمراض، لذلك كل ما علينا فعله هو تناول هذه العشبة بانتظام ولكن بشكل معتدل، لأن تناوه بكميات كبيرة قد يضر بالصحة العامة للجسم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ