آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد مشروب الزنجبيل و طريقة إعداده

فوائد مشروب الزنجبيل و طريقة إعداده

تشمل الفوائد الصحية المحتملة لشرب مشروب الزنجبيل أنها تساعد على تخفيف بعض الأعراض كالغثيان وفقدان الشهية ودوار الحركة والألم، كما يمكن استهلاك الزنجبيل وهو طازج أو كمسحوق أو مجفف كتوابل أو على شكل زيت أو عصير.

ما هو الزنجبيل

الزنجبيل هو جزء من عائلة زنجبيريا، جنبا إلى جنب مع الهيل والكركم، يتم إنتاجها عادة في الهند وجامايكا وفيجي وإندونيسيا وأستراليا ومنطقة البحر الكاريبي وغيرها من المناخات الدافئة، فوائد شرب مشروب الزنجبيل الصحية عديدة وتمثل أحد أوجه الإستعمالات لهذا النبات الذي يلعب دور توابل ومنكه في آن واحد.

هذه النبتة متوفرة طازجة ومجففة، مثل خلاصة الزنجبيل وزيت الزنجبيل، وفي الصبغات، والكبسولات وغيرها من منتجات الزنجبيل، وفي مختلف أشكاله كان لآلاف السنين العلاج التقليدي في العديد من الثقافات.

القيمة الغذائية

يوفر الزنجبيل مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن، يوفر 100 غرام (g) من جذر الزنجبيل الطازج: 

  • 79 سعرة حرارية.
  • 17.86 غرام من الكربوهيدرات.
  • 3.6 غرام من الألياف الغذائية.
  • 3.57 غرام من البروتين.
  • 0 غرام من السكر.
  • 7.7 ملغ من فيتامين C .
  • 33 ملغ من البوتاسيوم.

مغذيات أخرى موجودة في الزنجبيل هي: 

  • فيتامين B6 .
  • المغنيسيوم.
  • الفوسفور .
  • الزنك.
  • حمض الفوليك.
  • ريبوفلافين النياسين.

يمكن استخدام الزنجبيل الطازج أو المجفف لتنكيه الأطعمة والمشروبات دون إضافة ملح أو سكر، وبما أن الزنجبيل يستهلك في كثير من الأحيان بهذه الكميات الصغيرة، فإنه لا يضيف كميات كبيرة من السعرات الحرارية أو الكربوهيدرات أو البروتين أو الألياف.

فوائد الزنجبيل 

الهضم

من المعروف أن المركبات الفينولية الموجودة في الزنجبيل تساعد على التخفيف من تهيج الجهاز الهضمي، وتحفيز اللعاب، وقمع تقلصات المعدة مع تحرك الغذاء والسوائل عبر الجهاز الهضمي، في الوقت نفسه، يبدو أيضا أن الزنجبيل له آثار مفيدة على البنكرياس، وهذا يشير إلى أن الزنجبيل يمكن أن يساعد في الوقاية من سرطان القولون والإمساك

علاج الغثيان

شرب الزنجبيل الخام أو مشروب الزنجبيل هو علاج شائع في المنزل للغثيان خلال علاج السرطان، يبدو أن تناول الزنجبيل لدوار الحركة يقلل من الشعور بالغثيان.

البرد والانفلونزا

الزنجبيل هو المنقذ في الطقس البارد وما يصاحبه من نزلات برد وانفلونزا، شرب الزنجبيل هو وسيلة جيدة للتدفئة، يعزز التعرق ويعمل على تدفئة الجسم من الداخل. 

تخفيف الألم

وجدت دراسة شملت 74 متطوع تم إجراؤها في جامعة جورجيا أن مكملات الزنجبيل اليومية تقلل من آلام العضلات الناجم عن التمارين بنسبة 25٪. كما وجد أن الزنجبيل يقلل من أعراض عسر الطمث، الألم الشديد الذي تعاني منه بعض النساء خلال الدورة الشهرية

الحد من الإتهاب

استخدم الزنجبيل لعدة قرون للحد من التهاب وعلاج الحالات الالتهابية، ذكرت دراسة نشرت في مجلة أبحاث الوقاية من السرطان أن مكملات الزنجبي ، والتي تتوفر للشراء عبر الإنترنت، قللت من خطر الإصابة بسرطان القولون عند 20 متطوع، كما تم إثبات فعالية الزنجبيل في علاج التهابات المرتبطة بهشاشة العظام. 

صحة القلب والأوعية الدموية

من بين الاستخدامات المحتملة الأخرى للزنجبيل خفض نسبة الكوليسترول، وخفض خطر تخثر الدم، والمساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم. 

طريقة عمل مشروب الزنجبيل

لإعداد مشروب الزنجبيل تحتاج إلى:

  1. تقشير الزنجبيل الطازج وتقطيعه بشكل رقيق.
  2. توضع قطع الزنجبيل الطازجة المقطعة في الماء لمدة.
  3. يترك ليغلى لمدة 20 دقيقة أو أكثر.
  4. بعد غلي الزنجبيل نزيله من على النار ونضيف له عصير ليمون وعسل.

يقول الباحثون إن الزيوت الطيارة النشطة ومركبات الفينول النفاذة التي يحتوي عليها الزنجبيل كالشاوغول هي التي تعطيه قوته، وفقا لمركز جامعة ماريلاند الطبي، الشاي المصنوع من الزنجبيل يحتوي على مستويات عالية من فيتامين ج والأحماض الأمينية، بالإضافة إلى العديد من العناصر النادرة مثل الكالسيوم والزنك والصوديوم والفوسفور وغيرها الكثير. 

فوائد مشروب الزنجبيل

شرب مشروب الزنجبيل يمكن أن: 

  • يساعد الجسم على امتصاص المواد الغذائية.
  • يساعدفي تخفيف آلام المعدة.
  • يساعد في حالة متلازمة القولون العصبي.
  • يساعد في تخفيف الوزن.
  • يساعد في مكافحة السرطان.
  • يساعد في إدارة مستويات الجلوكوز وتحسين الدورة الدموية.
  • تحسين هضم الطعام.
  • حماية ضد مرض الزهايمر.
  • فتح الممرات الهوائية الملتهبة.
  • الحد من التهاب المفاصل.
  • تخفيف ألام الدورة الشهرية.
  • تخفيف التوتر وتحفيز الشهية.

الآثار الجانبية

تعتبر إدارة الأغذية والعقاقير في الولايات المتحدة الأمريكية أن الزنجبيل مادة غذائية مضافة "معترف بها عموما على أنها آمنة". الزنجبيل الطبيعي سوف يسبب آثار جانبية قليلة أو معدومة لمعظم الناس.

قد يؤدي تناول كميات كبيرة من الزنجبيل إلى ظهور أعراض مثل تهيج الفم والإسهال. 

تختلف الفعالية والآثار الجانبية لمكملات الزنجبيل حسب الماركة والتكوين، ولكن ينصح الناس بعدم تناول أكثر من 4 غرام من الزنجبيل المجفف في اليوم، أو 1 غرام أثناء الحمل، بما في ذلك مصادر الطعام. 

يحث العلماء على الحذر عند استخدام المكملات الغذائية ، يجب على المرأة الحامل أو من لديه حصى في المرارة أو مرض السكري أو اضطراب تخثر الدم أن يناقش أولا مع الطبيب عن الكميات المسموح بتناولها من الزنجبيل. 

لا ينبغي أن تستخدم مكملات الزنجبيل مع الأسبرين أو غيرها من أدوية ترقق الدم، حيث يشير العلماء إلى أن العديد من المركبات الموجودة في الزنجبيل لم يتم التحقيق فيها بشكل كامل، ومن الأفضل البحث عن المصادر الغذائية للمغذيات بدلا من المكملات الغذائية، واستهلاكها كجزء من نظام غذائي شامل، بدلامن التركيز على عنصر واحد.