آخر تحديث: 03/05/2021

فوائد ملح البحر

فوائد ملح البحر

مما لاشك فيه أن تناول كميات أقل من الطعام المعالج جيد للصحة، وعلى الرغم من أن ملح البحر أقل معالجة من ملح الطعام ويحتوي على المزيد من العناصر الغذائية، إلا أنه قد لا يقدم جميع فوائد ملح البحر مثل ملح الطعام، الذي يشكل فيه الصوديوم جزءًا كبيرًا من العناصر الغذائية، لكن الكثير من الصوديوم من أي مصدر سيؤثر على ضغط الدم وعلى الصحة.

حول ملح البحر

يأتي ملح البحر من ترسبات الملح تحت الأرض التي تم طحنها بدقة ومعالجتها لإزالة المعادن ومعالجتها مع مادة مضافة لمنع التكتل، تبخر مياه البحر أو بحيرات المياه المالحة هو ما يخلق ملح البحر، على عكس ملح الطعام، لا تتم معالجة أملاح البحر لإزالة المعادن والحبيبات الكبيرة والخشنة.

يأتي هذا الملح في مجموعة متنوعة من الألوان، بما في ذلك الوردي والرمادي والأخضر، والتي قد تشير إلى مصدرها والمحتوى المعدني.

فوائد ملح البحر

كغذاء أقل معالجة، أملاح البحر هو مصدر طبيعي لعدد من المعادن، بما في ذلك الزنك والحديد والبوتاسيوم، ومع ذلك، يعتمد نوع المعادن الموجودة في هذا الملح على مصدره، بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على كميات ضئيلة من هذه المعادن، وعلى الأرجح لن يكون لها تأثير كبير على كمية المغذيات الإجمالية، ومع ذلك، فإن المعادن الموجودة في أملاح البحر تؤثر على المذاق، وكحبيبات أكثر خشونة، قد لن تتمكن من استخدام هذا الملح كمنكه للطعام.

لماذا نحتاج الصوديوم؟

الصوديوم هو عنصر غذائي أساسي، فهو يساعد على الحفاظ على توازن السوائل، ويلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على ضغط الدم ويساعد في نقل المغذيات إلى خلاياك، ومع ذلك، تحتاج فقط إلى حوالي 200 ملليغرام من الصوديوم في اليوم للحصول على تلك الوظائف، وعلى الرغم من أن أملاح البحر يمكن أن تساعدك في الحصول على ما تحتاجه، فملعقة صغيرة تحتوي على 2300 ملليغرام من الصوديوم، وهي نفس الكمية الموجودة في ملح الطعام التقليدي.

مخاطر الإفراط من الصوديوم

معظم الأمريكيين يحصلون على الكثير من الصوديوم في نظامهم الغذائي، حوالي 3400 ملليغرام، معظمه من الأطعمة المصنعة، للحصول على صحة أفضل، ننصح بأن تهدف إلى الحد من تناول الصوديوم إلى 2300 ملليغرام أو أقل.

بينما يلعب الصوديوم دورًا مهمًا في الحفاظ على ضغط الدم، إلا أن الكثير من الصوديوم في الدم قد يزيد من ضغط الدم، وخطر الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية، قد يؤثر الكثير من الصوديوم في الدم على سلامة الأوعية الدموية، سواء كان لديك ضغط دم مرتفع أم لا، ويمكن أيضا أن يرتبط الصوديوم الزائد بهشاشة العظام وسرطان المعدة.

نصائح استخدام ملح البحر

حبيبة أو اثنين من أملاح البحر هو وسيلة جيدة لإضافة نكهة إلى الخضار والبيض والبطاطس أو اللحم دون المبالغة في الصوديوم، ولكن في المقابل يجب الحد من تناول الأطعمة المصنعة، مثل الوجبات السريعة والوجبات المجمدة والسلع المعلبة ورقائق البطاطس.

بدلا من ذلك، يجب تناول الأطعمة الطازجة التي تم معالجتها إلى الحد الأدنى مثل الفواكه والخضار واللحوم الطازجة والمكسرات العادية والحبوب الكاملة.

الفرق بين ملح الطعام وملح البحر

كل أنواع الملح هو كلوريد الصوديوم، وكل ذلك يأتي من البحر، أجل هذا صحيح، فالفرق الرئيسي هو المعالجة التي إذا تمت يصبح ملح البحر ملح طعام.

ملح الطعام

عادة ما يتم استخلاص ملح الطعام من رواسب الملح القديمة التي جفت، يتم غسل الرواسب بالماء لإذابة الملح، وتشكيل محلول ملح يتم تبخره بعد ذلك تحت الفراغ لتشكيل بلورات، يتم معالجة ملح الطعام لتطهيره وتجريده من جميع المعادن والملوثات الأخرى، ثم يتم استكماله بمواد مضادة للتكتل، مثل ألوموسيليكات الصوديوم، وثاني أكسيد السيليكون، وكربونات الماغنيسيوم، عادة ما يكون ملح الطعام حوالي 98٪ من كلوريد الصوديوم، مع حوالي 2٪ بالوزن من عامل مضاد للتكتل. 

قد يكون ملح الطعام معالجًا باليود؛ في هذه الحالة، يضاف يوديد البوتاسيوم (أو أي مصدر آخر لليود). 

ملح البحر

يتم بلورة ملح البحر من الأجسام الحالية لمياه البحر، إما عن طريق التبخر الشمسي في الهواء الطلق (عادة ما تكون أملاح البحر الأكثر تكلفة في السوق التي تأتي من طريقة التبخر) أو عن طريق عملية تبخر فراغ أسرع.

أملاح البحر إما تباع بشكل غير مكرر أو مكرر، النوع غير المكرر غير مغسول، وبالتالي قد يبدو رمادي اللون بفعل الرواسب والشوائب كالطين.

أملاح البحر غير المكررة معبأة بالمعادن النزرة والطحالب، وحتى البكتيريا البحرية التي يمكن أن تحمل مستويات عالية من الملح، كل هذه قد تسهم في نكهة أكثر تعقيدًا.

من ناحية أخرى، يتم غسل أملاح البحر المكررة لتجريدها من المعادن النزرة وملوثات الطين / الرواسب، وتطهيرها في الملح الذي هو تماما مثل ملح الطعام، مرة أخرى، ملح البحر هو كلوريد الصوديوم، تماما مثل ملح الطعام، وإذا كان غير مكرر، فمن المرجح أنه ملوث بكميات ضئيلة من المركبات أو المواد الأخرى، ولكن خلاف ذلك، فإنه لا يزال كلوريد الصوديوم. 

فوائد ملح البحر

الإبقاء على رطوبة الجسم

خلافا للاعتقاد الشائع، فإن هذا الملح مفيد للغاية في الحفاظ على رطوبتنا، كما أن كمية العناصر الغذائية في ملح البحر ترضي عطشنا لفترة أطول من الزمن وتبقينا متمسكين بالسوائل لفترة أطول.

من ناحية أخرى، معبأ بالمعادن الأساسية التي يحتاجها الجسم، لأن أجسادنا في حاجة إلى المغذيات التي تريدها في ملح البحر الطبيعي الذي لا يمكن تلبيته بواسطة ملح الطعام المعالج.

التقليل من احتباس السوائل

بعض الناس يعتقدون أن الطعام المالح يجعلك منتفخًا أو يحتفظ بالماء، وهذا يحدث عندما تستهلك ملح الطعام الأبيض والملح المكرر المستخدم في الأطعمة المصنعة، ومع ذلك، مع ملح البحر الحقيقي، يحدث العكس بسبب نسبة متوازنة من المعادن، وخاصة البوتاسيوم والصوديوم، والتي تساعد على التخلص من المياه المحتجزة، التمليح الغذائي الخاص بك باستخدام ملح البحر سيساعد على التخلص من احتباس الماء والسوائل.

مصدر كبير من المعادن

هل تعلم أن ملح البحر ذو الجودة العالية يحتوي على 84 من المعادن النادرة التي تغذي وتقوي جسمنا؟ اعتدنا أن نكون قادرين على الحصول على ما يكفي من المعادن من الطعام الذي نأكله، ومع ذلك، فقد تم استنفاد تربتنا من هذه المعادن الأساسية باستخدام طرق الزراعة الأحادية والزرع غير المناسب، الأمر الذي يؤدي إلى قلة توفر تلك المغذيات بموادنا الغذائية.

تعزيز الجهاز العصبي

بسبب محتواه المعدني المذهل، يعتبر هذا الملح مصدرا كبيرا للإلكتروليت مثل المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم، هذه الإلكتروليت تعتبر حيوية بالنسبة للعضلات والدماغ وصحة القلب، بسبب دورها الحيوي في الجهاز العصبي، بدلاً من مشروبات الإلكتروليتات المملوءة بالسكر النموذجية يمكنك مشروب مياه مع ملح البحر وعصرة ليمون.

منع تشنجات العضلات

إن نقص المعادن يسبب استرخاء العضلات وانكماش خارج عن السيطرة، ولهذا السبب يوصى بحمامات ملح epsom لأي نوع من تعب العضلات، يلعب المغنيسيوم في ملح إبسوم دورًا كبيرًا في تخفيف وتهدئة العضلات والجسم بالكامل.

إذا كنت تعرف أنك ستقوم بنشاط شاق، تأكد من إضافة ملح البحر إلى الماء قبل وبعد لإعادة ملئ جسمك بالمعادن التي تفقدها أثناء التمرين.

صحة الجلد

بسبب محتواه المعدني القوي، يحتوي هذا الملح على خصائص مضادة للالتهابات مفيدة لصحة البشرة، هناك العديد من منتجات التجميل التي تستخدم ملح البحر، لأنها تمتلك القدرة على إزالة السموم من الجلد، مع التقشير وزيادة الدورة الدموية وتزويد الجلد بالعناصر المغذية، وقد تبين أن ملح البحر مفيد بشكل خاص لحب الشباب، والصدفية، والأكزيما، ومكافحة الشيخوخة.

تحسين الهضم

أملاح البحر ضرورية في دور الهضم، بداية من الفم، حيث يتم تنشيط الأميليز اللعابي، وهو إنزيم يساعد على تكسير الكربوهيدرات في اللعاب، بواسطة نكهة الملح.

أيضا، يلعب الملح دورا كبيرا في صنع حمض الهيدروكلوريك، الذي يفرز في المعدة لتكسير الطعام، وخاصة البروتين، معظم الناس لديهم نقص في حامض الهيدروكلوريك، وهذا يمكن أن يسبب العديد من المشاكل في الجهاز الهضمي مثل النفخ، والغاز، والحرقة، وعسر الهضم، ويمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى الأمعاء المتسربة والأمراض المزمنة.

تغذية الغدد الكظرية

التعب الكظري بدرجات متفاوتة شائع للغاية، وينتج عن الإجهاد واتباع نظام غذائي ضعيف، مع قصور الغدة الكظرية، واحدة من الأعراض الرئيسية هي الرغبة الشديدة في الملح، هذا لأن الجسم يشتهي العناصر الغذائية التي يحتاجها من ملح البحر.