آخر تحديث: 10/05/2021

كيفية التخلص من السمنة

كيفية التخلص من السمنة
السمنة Obesity هي من بين أكثر الحالات الطبية التي يعاني منها نسبة كبيرة من الناس حول العالم، وبالخصوص في المجتمعات الغربية. يمكن أن تكون لعدة عوامل أهمها التغذية، نمط الحياة والعوامل الوراثية أو حتى تناول بعض الأدوية. فإذا كان مؤشر كتلة الجسم BMI لشخص ما يفوق 30 فهذا يعني أنه يعاني من السمنة و يملك أنسجة دهنية زائدة. الشيء الذي ينتج عنه عواقب صحية وخيمة كالسكري، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الدهون. لذلك من المهم التخلص من السمنة للحفاظ على الصحة. فيما يلي بعض النصائح للتخلص من السمنة بعد تشخيصها.

عوامل الاصابة بالسمنة

النظام الغذائي

يكتسب الناس الوزن عندما يأكلون سعرات حرارية أكثر مما يحرقون وهذا الخلل هو أكبر مساهم في زيادة الوزن.

المحيط الاجتماعي

يؤثر العالم من حولنا على قدرتنا على الحفاظ على وزن صحي. فمثلا:

  • عدم وجود حدائق في المناطق والأرصفة وصالات رياضية بأسعار معقولة يجعل من الصعب على الناس أن يكونوا نشيطين بدنيا.
  • لا يمكن لبعض الأشخاص الوصول إلى محلات السوبر ماركت التي تبيع الأطعمة الصحية بأسعار معقولة، مثل الفواكه والخضروات الطازجة.
  • الإعلان عن الطعام يشجع الناس على شراء الأطعمة غير الصحية، مثل الوجبات الخفيفة عالية الدهون والمشروبات السكرية

الوراثة

تظهر الأبحاث أن الوراثة تلعب دورا كبيرا في الاصابة بالسمنة. الجينات يمكن أن تسبب السمنة مباشرة في اضطرابات مثل متلازمة برادر ويلي. فالجينات قد تساهم أيضًا في زيادة حساسية الشخص لزيادة الوزن. يعتقد العلماء أن الجينات قد تزيد من احتمالية إصابة الشخص بالسمنة ولكن العوامل الخارجية، مثل وفرة الإمداد الغذائي أو القليل من النشاط البدني، قد تكون مطلوبة أيضا لدى شخص يريد زيادة الوزن.

الظروف الصحية والأدوية

قد تسبب بعض مشاكل الهرمونات زيادة الوزن والسمنة، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية ومتلازمة كوشينغ ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات. كما قد تسبب بعض الأدوية أيضًا زيادة في الوزن، بما في ذلك بعض الكورتيكوستيرويدات ومضادات الاكتئاب وأدوية النوبات.

عوامل عاطفية

بعض الناس يأكلون أكثر من المعتاد عندما يشعرون بالملل أو الغضب أو الإجهاد. وجدت الدراسات أيضا أنه كلما كانت ساعات النوم قليلة لدى الأشخاص، زاد احتمال إصابتهم بزيادة الوزن أو السمنة. ويعزى ذلك جزئيًا إلى أن الهرمونات التي يتم إطلاقها أثناء الشهية تتحكم في النوم واستخدام الجسم للطاقة.

تشخيص مرض السمنة

لتشخيص مرض السمنة، سيقوم الطبيب عادة بإجراء فحص بدني والتوصية ببعض الاختبارات. وتشمل هذه الاختبارات عمومًا:

مراجعة تاريخك الصحي

أي أنه سيقوم بمراجعة تاريخ وزنك وجهودك في إنقاص الوزن والنشاط البدني وعادات التمارين الرياضية وأنماط الأكل والسيطرة على الشهية، وما هي الحالات الأخرى التي عانيت منها والأدوية ومستويات الإجهاد وغيرها من المشكلات المتعلقة بصحتك. قد يراجع طبيبك أيضا السجل الصحي لعائلتك لمعرفة ما إذا كان من الممكن أن تتعرض لظروف صحية معينة.

الفحص البدني العام

وهذا يشمل قياس الطول وفحص العلامات الحيوية، مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم ودرجة الحرارة، والاستماع إلى نبض القلب والرئتين وفحص البطن.

حساب مؤشر كتلة الجسم الخاص بك

سيقوم الطبيب بفحص مؤشر كتلة الجسم (BMI). حيث إذا كان مؤشر كتلة الجسم يزيد عن 30 فهذا يعني أنك تعاني من السمنة. ويجب إجراء هذا الفحص مرة واحدة على الأقل في السنة. لأنه يمكن أن يساعد في تحديد المخاطر الصحية العامة والعلاجات المناسبة.

قياس محيط الخصر 

 الدهون المخزنة حول محيط الخصر، والتي تسمى أحيانا الدهون الحشوية أو دهون البطن، قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. النساء اللواتي لديهن محيط خصر يزيد عن 35 بوصة (89 سم) أو عند الرجال 40 بوصة (102 سم) قد يكون لديهم مخاطر صحية أكثر من الأشخاص الذين يملكون خصر أصغر. يجب فحص محيط الخصر لديك مرة واحدة على الأقل في السنة.

التحقق من المشاكل الصحية الأخرى

إذا كانت لديك مشاكل صحية معروفة، فسيقوم طبيبك بتقييمها. كما سيفحص أيضًا المشاكل الصحية المحتملة الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري. قد يوصي طبيبك أيضًا بإجراء بعض اختبارات القلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي.

تحاليل الدم 

 قد تشمل اختبارات الدم اختبار الكوليسترول، واختبارات وظائف الكبد، والجلوكوز، واختبار الغدة الدرقية وغيرها.

نصائح للتخلص من السمنة

 النظام الغذائي

هذا لا يعني أنك بحاجة إلى تحطيم النظام الغذائي لكي تفقد الوزن. حيث يقوم العديد ممن يرغبون في التخلص من السمنة، بمسح العديد من الأغذية الصحية من نظامهم الغذائي، اعتقادا منهم أن ذلك سيساعد على التخلص من السمنة، وهذا اعتقاد خاطئ قد يؤدي إلى نقص في التغذية. بدلا من ذلك أنت تحتاج إلى خفض السعرات الحرارية ببطء وبالتدريج. ويجب أن تكون الأطعمة المقلية والمعبأة والمغلفة خارج مائدتك تماما. في المقابل اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات والألياف، حيث سيساعدك ذلك على الشعور بالشبع لفترة أطول. كما ينصح باستهلاك عدد أقل من الكربوهيدرات. من الأفضل استشارة اخصاصي التغذية إذا كنت ترغب في الحد من السمنة.

ممارسة الرياضة

حاول أن تكون نشيطا بدنيا. فالمشي السريع، واتخاذ الأدراج بدلا من المصعد كلما كان ذلك ممكنا، والانخراط في الأعمال المنزلية مثل البستنة، وغيرها من الأعمال المنزلية. كلها أمور بسيطة يجب إدراجها ضمن نمط الحياة اليومية. فالشخص الذي يعاني من السمنة المفرطة يكون أقل نشاطًا. قبل البدء في ممارسة الرياضة، هذه الأنشطة يمكن أن تساعدك بالتأكيد على التحرك. قد يواجه الأشخاص غير المعتادين على ممارسة الرياضة مشاكل في التنقل. يمكن أن تكون المساعدة الاحترافية حول كيفية البدء في التمرين مفيدة في هذه الحالة. لا تبدأ النشاط الشاق لأنه قد يشكل خطرا على صحتك.

التوازن الهرموني

الخلل الهرموني يمكن أن يؤدي إلى السمنة، ويجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة من المعتاد. في اللحظة التي يتم فيها تشخيصك بالسمنة، تأكد من فحص الهرمونات لديك. يمكن أن يسبب عدم التوازن الهرموني قصور في الغدة الدرقية، PCOD ومرض السكري من النوع 2.

 أسلوب حياة صحي

 احرص على إتباع أسلوب حياة صحي والابتعاد عن التدخين وعدم التعرض للضغط العالي. حاول أن توازن بين الهرمونات وستبدأ في النهاية في إنقاص الوزن والتخلص من السمنة بشكل طبيعي. 

تجنب تناول السكر

يجب تجنب المشروبات المحلاة بالسكر والحلويات أو أي مواد غذائية أخرى تحتوي على سكر مضاف. إن استهلاك السكر يمكن أن يؤدي إلى زيادة الدهون في البطن مما يسبب السمنة. يجب على الأشخاص الذين يعانون من السمنة أن يحاولوا الحصول على بدائل صحية للسكر مثل العسل والجرجير وسكر جوز الهند والتمر.

الحصول على قسط كاف من النوم

يمكن أن يكون الإجهاد المزمن له آثار ضارة على الجسم. فهو من بين الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى السمنة. فالشخص الصاب بالسمنة يحتاج إلى النوم جيدًا. فقلة النوم يمكن أن تجعلك تشعر بالتعب وتجعلك تتناول وجبة دسمة. إذا كنت تريد التخلص من السمنة بالطريقة الطبيعية، تأكد من أن تأخذ قسطا كافيا من النوم وابتعد عن التوتر. فالتمرين، والاستماع إلى الموسيقى، والقيام بأشياء تجعلك تشعر بالراحة من شأنها أن تقلل الضغط. أيضا، حاول تغيير ردة فعلك تجاه المواقف المرهقة، فليس كل المشاكل التي تأتي في طريقك تحتاج إلى استجابة فورية.

وختاما، تجدر الإشارة أنه بالإضافة إلى النصائح المذكورة أعلاه، تبقى الإرادة والعزيمة القوية لدى الشخص المصاب بالسمنة أهم وأول ما يساعده في التخلص من السمنة، فهي رحلة طويلة وتحتاج للصبر والالتزام للحصول على الوزن المناسب والصحة الجيدة.