آخر تحديث: 03/05/2021

لائحة اعشاب مفيدة للكبد

لائحة اعشاب مفيدة للكبد
غالبًا ما يكون الكبد عضوًا يتم تجاهله عند القلق بشأن صحة الجسم، فالكثير من الأشخاص مهووسون بأحدث الطرق والتمارين والوجبات الغذائية التي ستساعد على إنقاص الوزن، أو التركيز على خفض مستويات الكوليسترول في الدم وتقوية القلب. وهذا ليس خطأ، فمن الصحي التركيز على الحفاظ على وزن صحي، وخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وتقوية صحة القلب؛ ولكن ماذا عن الكبد؟ هل تعلم أن الأعضاء الحيوية وأجزاء الجسم مثل القلب والدماغ والكلى والمفاصل والعينين تعتمد على نشاط الكبد القوي؟ تعرفوا على أهم اعشاب مفيدة للكبد يكفي تناولها لضمان عمل الكبد بقوة.

أهمية الكبد 

ما الذي يجعل الكبد مهماً للغاية لصحة الجسم بشكل عام؟ أول شيء يجب إدراكه هو أن الكبد هو في الواقع ثاني أهم عضو بعد القلب. 

يحتوي الكبد على عدد من الوظائف وتشمل :

  • الدورة الدموية: الكبد مسؤول عن تغذية كل خلية في الجسم، يعتمد كل جزء من الجسم على الكبد لتدويره وإيصال الدم بانتظام.
  • إفراز وإزالة السموم: يقوم الكبد أيضًا بتنظيف الدم وإزالة الأجسام الغريبة وتصفية المعادن الثقيلة والأصباغ.
  • تنظيم الهرمونات: يحافظ الكبد على مستويات متوازنة من الهرمونات مثل الاستروجين والاندروجين، مما يلغي أي كمية زائدة عن طريق الصفراء أو البول.

يساعد الكبد كذلك في عملية التمثيل الغذائي بالإضافة إلى إنتاج بروتينات مهمة يحتاجها الجسم. في الواقع، يعتبر الكبد عضوًا معقدًا به العديد من الوظائف التي لم نلمح إليها، ويكفينا القول أن تعزيز صحة الكبد ونشاطه أمر حيوي لصحة الجسم وأدائه بشكل عام. 

اعشاب مفيدة للكبد

هذه أهم الأعشاب التي تقوي صحة الكبد وتعتبر جزء أساسي من برنامج التخلص من السموم في الكبد:

أوراق الخرشوف

يتم تناول أوراق الخرشوف بشكل شائع في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا والبحر الأبيض المتوسط، كعلاج مهم لدعم الكبد. أنه يحتوي على سينارين، والذي وُجد أنه يزيد من إنتاج الصفراء في الكبد. هذا يجعل عمليات إزالة السموم في الجسم أكثر كفاءة، مما يساعد مختلف الأجهزة على التخلص من السموم الضارة مثل الكحول والمواد الكيميائية الأخرى.

ورقة الخرشوف يحتوي على سيليمارين الفلافونويد المهم، وهو المركب الذي يشتهر بقدراته في حماية الكبد. تساهم أوراق الخرشوف أيضًا في الصحة العامة عن طريق المساعدة في الحفاظ على مستويات الكولسترول الصحية لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

جذور الكركم

من المعروف أنه مصدر قوي ومعروف لمضادات الأكسدة، وذلك بفضل البوليفينول الموجود في جذور الكركم، والذي يساعد في تقليل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني الناجم عن الإجهاد. لقد وجدت الدراسات التي أجريت على الأبقار أن الظروف العصيبة يمكن أن تؤدي إلى تغيرات فسيولوجية في الكبد، مما يؤثر على الشبكة الإندوبلازمية. وهذا من شأنه أن يساهم في تطور الكبد الدهني. ومع ذلك، عندما تم تغذية الأبقار في الدراسة بمزيج من الشاي الأخضر والكركم، لاحظ الباحثون وجود خطر كبير في علامات تهيج الكبد الدهني.

تساعد خصائص مضادات الأكسدة القوية في الكركم أيضًا في حماية الكبد من الجذور الحرة الضارة، وقد تساعد أيضًا في تقليل خطر تكوين الخلايا المسببة للسرطان في الجسم.

جذر الهندباء

يساعد جذر الهندباء على تحسين وظائف الكبد عن طريق تحسين قدرة الجسم على إزالة السموم مع زيادة إنتاج الصفراء. وجدت دراسة كورية أُجريت على الفئران أن جذر الهندباء ساعد في منع تلف الكبد الناتج عن السموم البيئية مثل الكحول والمواد الكيميائية.

ووجد الباحثون أن التركيز العالي لمضادات الأكسدة في جذر الهندباء يمكن أن يحمي خلايا الكبد، فضلاً عن درء الجذور الحرة التي يمكن أن تضر الخلايا. عندما تم اختبارها على الأرانب ذات نظام غذائي عالي الكوليسترول، تم العثور على فعالية جذر الهندباء في تحسين أنشطة أنزيم البلازما المضادة للأكسدة ومظهر الدهون.

كمكافأة إضافية، يساعد جذر الهندباء كذلك على الحماية من الإجهاد التأكسدي المرتبط بتصلب الشرايين، ويحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمواد المغذية التي تساعد على تطهير الكبد والحفاظ على عمله بشكل صحيح.

النعناع

نراهن أنك سترى الكثير من الاستخدامات المختلفة للنعناع طوال شهر ديسمبر. في الواقع، أوراق النعناع ليست فقط للوصفات اللذيذة أو الشاي الدافئ، فهي تعمل كذلك على تحفيز تدفق الصفراء ودعم مستويات الكوليسترول الصحية، مما يساعد الكبد على أداء وظيفته في تصفية السموم من الدم.

الهيل

حبات الهيل لها عدد من الوظائف المفيدة للجسم، حيث يدعم الكبد لأنه يزيل سموم الدم. إنه أيضًا مكون رئيسي في شايات الديتوكس Detox Tea الشهيرة والفعالة في دعم صحة كل من الكبد والمرارة.

جذر الشمندر

يعد جذر الشمندر، الذي يعتبر نباتًا جذريًا معروفًا بلونه البنفسجي الساطع ومحتواه الغذائي الإستثنائي، هو كذلك مصدر ممتاز للألياف ولكنه أيضًا حمض الفوليك والمنغنيز والبوتاسيوم. يُزرع البنجر في جميع أنحاء العالم ويستخدم الآن في العديد من المكملات الغذائية كمنشط مغذي ومزيل للسموم.

بالنسبة للكبد، يعد المحتوى العالي من ألياف البنجر جزءًا مهمًا من عملية إزالة السموم لأنه يساعد على نقل الفضلات عبر الجهاز الهضمي. واحدة من الألياف الموجودة في جذر الشمندر هي البكتين، والتي تعتبر بمثابة محفز على تطهير الكبد وإزالة السموم. يستخدم عصير الشمندر أيضًا كعلاج لمجموعة من الأمراض المزمنة المرتبطة بالإكسدة والالتهابات. كما يحتوي على مركبات مهمة مضادة للأكسدة مثل أصباغ بيتالين التي تم العثور عليها لسحق الجذور الحرة وتقليل الالتهابات في جميع أنحاء الجسم.

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل معروفًا في جميع أنحاء العالم بخصائصه المضادة للالتهابات، وهو أمر حيوي لصحة الكبد. فقد تم العثور على مكونات علاجية في الزنجبيل مثل الجنكول والشوغول، وتعمل كلها على منع المواد الكيميائية المؤيدة للالتهابات في الجسم مثل البروستاجلاندين والسيتوكينات.

يلعب الالتهاب دورًا رئيسيًا في التسبب بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD). وقد وُجد أن مكملات الزنجبيل تقلل بشكل كبير من مستويات TNF-a في الجسم، وبالتالي تقلل من خطر تطوير مرض NAFLD. كما قد وجد الباحثون الذين يستخدمون تجارب سريرية، أدلة على أن مكملات الزنجبيل يمكن أن تزيد من فعالية التغييرات في نمط الحياة مثل: اتباع نظام غذائي صحي واتباع علاج ضد NAFLD.

البابونج

أكدت النتائج أن مستخلص البابونج له آثار عكسية على مستويات السمية الكبدية للباراسيتامول، وخلص الباحثون إلى أن مستخلص البابونج كان بمثابة عامل حماية للكبد.

الشيح

الخصائص المريرة في أوراق الشيح تحفز إفرازات الكبد وتقتل الطفيليات. من المعروف منذ فترة طويلة أن المكونات المريرة تحفز الأعصاب في الفم وتعزز الشهية والهضم.

الكلانديني

عشبة كلانديني celandine كان الإغريق والرومان القدماء يعتبرونها أحد أقوى أعشاب تطهير الكبد. حيث استخدم موريس ميسيجيه، عالم الأعشاب الفرنسي المشهور، الكثير من هذه العشبة لجميع إشكاليات الكبد. يرجع ذلك لدورها في تحفيز إنتاج الإنزيم من البنكرياس، والمساعدة على التخلص من الجزيئات الغريبة، وتحفيز إنتاج الصفراء، وتخفيف تقلصات المرارة وتحسين صحة الكبد.

لاشك أننا معرضون للسموم في الهواء، والطعام، والأدوية التي نتناولها، بحكم نمط الحياة الحديث. لكن، باستخدام الأعشاب المذكورة أعلاه، يمكنك إعطاء الكبد المواد الخام التي يحتاجها لمعالجة كل تلك السموم.