آخر تحديث: 10/05/2021

ماهي الحركات لا إرادية التي لها معاني نفسية

ماهي الحركات لا إرادية التي لها معاني نفسية

إن الانسان بطبيعته يخفي مجموعة من الافكار الداخلية التي يعبر عنها عن طريق ظهور بعض الحركات لا إرادية  جسدية قد تكون ارادية ، ويسميها علماء النفس بالإيماءات والايحاءات الجسدية ، والتي هي حركات لا إرادية تصدر من الشخص ويمكن التحكم والسيطرة على بعضها ، والبعض الاخر لا يمكن اخفاؤها او تجنب إظهارها على مستوى الجسد ، إذ يدرك الانسان الذي يعمل بلغة الجسد بشكل سهل ما يقوم به من حركات إرادية .

لمحة عن لغة الجسد

من اللغات الحديثة المتعلقة بالتواصل الان هي لغة الجسد التي ترتكز على حركات وتعابير مرتبطة بالجسد، وهذه الحركات تساعد الفرد على التواصل بشكل سهل مع الاخرين وبطرق غير لفظية.

حركات جسد الانسان اللاشعورية تعتبر علامة مرئية لما يخفيه الانسان في داخله من احاسيس ومشاعر وعواطف، وللغة الجسد فوائد متعددة تعود على الانسان الذي يتقينها ويمارسها بالنفع ، فبهذا العلم يمكنك فهم الاخر اثناء الحديث معهم وذلك من خلال استعمال مصطلحات جسدية تظهر على ملامح الفرد اثناء حديثهم ، حيث أن هذا العلم حسب علماء النفس يزيد من قدرة الشخص على التواصل الفعال مع الطرف الاخر عند الحديث معه وفي فهم الحركات اللارادية التي تصدر عنهم . لغة الجسد تسمح للإنسان ان يفسر المشاعر والاحاسيس التي تصدر عن الطرف الاخر وذلك وفق قواعد واسس مدروسة بشكل علمي وعملي، ولو حاولوا عدم البوح بها او إظهار  عكس ما يخفيه بداخله .

أهمية لغة الجسد

علماء النفس والمتخصصين لحظوا في علم لغة الجسد أن إشكالية صعوبة التواصل وفهم الاخر ليست في تصرفات الانسان الذاتية بقدر ما هي قلة انتباهه وفهمه للرسائل التي يوردها الاخرين الذين يخاطبهم، أما المتخصصين في علم الجسد فإنهم يدققون النظر ويلاحظون بتمعن اعضاء جسم الانسان التي يعتبرها الكثيرون أنها ليست محل ملاحظة واهتمام ، عند إهمال ونسيان الانسان هذه الاجزاء وعدم الانتباه اليها ولما قد يصدر منها من حركات لا شعورية ، فإنها تتحرك بشكل لا إرادي لتخبرنا بما يخفيه صاحبها من مشاعر واحاسيس، فهي لها لغتها الخاصة .

لغة الجسد تختلف بإختلاف الاشخاص والمكان والزمان وكذا باختلاف مجتمع الى اخر ، فعلى سبيل المثال أن ما يناسب أشخاص في بيئة ما قد لا يكون مناسبا لأشخاص في منطقة اخرى متواجدة في مجتمع معين ، فنذكر في هذا الباب للاستئناس ما يتعلق بعمل الانسان فإنه يتطلب منه في حالة تواجد عمله في دولة اخرى غير الدولة التي يعيش فيها ، فيجب عليه أن يكون على علم بجميع عادات وتقاليد تلك الدولة وكذا في اسلوب تعاملهم مع بعضهم البعض من حيث الحركات الجسدية الصادرة عن الافراد ، فقد تصدر منه ايحاءات او ايماءات معينة لم يقصد بها الا خيرا منه ،

فيفسرها الطرف الثاني على انه اساءة له او تعبير عن الغضب ، او مصدر ازعاج وعدم الارتياح له ، كوضع اليد على احد الذراعين عند المصافحة او خلف الكتف ، والتي يعبر بها المصافح عن الصدق والاخلاص او التهنئة لوجود مناسبة معينة او لأمر ما ، إلا ان هذه الحركات لها تفسير اخر في بعض دول العالم والتي تعبر عن عدم الارتياح وهذه المناطق هي اليابان والولايات المتحدة الامريكية وانجلترا وكندا .

معاني نفسية لحركات لا ارادية

لا يدرك الفرد معنى الحركات لا ارادية المتمثلة اساسا في بعض الايماءات والايحاءات التي تصدر منه بشكل يومي، وما هي تأثيرتها وابعادها النفسية ، والاسباب التي ادت الى حدوثها . يرى علماء النفس ان 60% من حالات التواصل والتخاطب تتم بين الافراد عن طريق الايحاءات والايماءات، وكذا في استعمال الرموز الجسدية ،وليس بالصورة الشفهية فقط كما يظن الكثير من الاشخاص (اي عن طريق استعمال الكلام واللسان ) ،كما اضاف العلماء ان هذه الايحاءات والايماءات لها تأثيره القوي الذي يفوق معدل تأثير الكلمات بخمس مرات ،ومما يجعل الناس يقعون في أخطاء كبيرة هو جهلهم لهذه اللغة الجسدية وفهم مدلولها ويركزون على فهم ما يتحدث عنه الناس امامهم ، جاهدين انفسهم في قراءة وتحليل الافكار والكلمات التي قيلت وترددت امامهم .

أمثلة عن إيحاءات وإيماءات لها معاني نفسية

فرك اصابع اليد فهي تدل على عدم الارتياح لطرف الاخر ، فإذا كان الشخص يحاور شخصا اخر ولاحظ انه يفرك اصابعه او يشابكها ، فهذا دليل على عدم ارتياحه له او ربما قلق او متوتر لأي سبب من الاسباب ، وحركة اليد هذه التي صدرت منه والتي يسميها علماء النفس بالملامسة الذاتية فهي وضعية تصدر من الشخص للحصول على بعض الراحة وإذا صدرت هذه الحركة من المتحدث فهي دليل على ارتباكه ، وعليه ان يبتعد ويجتنبها في المواقف التي تتطلب منه الارتجالية والثقة بالنفس .

وضع الشخص اليدين أو إحداهما على رقبته أثناء الحوار، فيدل هذا على أنّ الشخص بدأ يقتنع بالكلام الذي أمامه، وبدأ بالتخلّي عن موقفه .

إيماءات العيون، وهي من أهم ما يعتمد عليه خبراء علم النفس في قراءة وتحليل لغة الجسد؛ لأنّه من الصعب على الإنسان التحكم فيها إرادياً، وخصوصاً عند التقاء الأعين ورؤيتها بشكلٍ مباشرٍ، ومن هذه الإيحاءات اتّساع بؤبؤ العين الذي يدل على سعادة الشخص بالذي يراه أو يسمعه، والعكس صحيح؛ فضيق بؤبؤ العين يدل على حزنه وتعاسته.

حك ولمس الاذن دليل على تشكيك المستمع بكلام المتحدث وبطبيعة الشيء الذي يقال امامه .

وحك الاذن او الانف او الذقن اثناء الحديث مع قول عبارة دالة على فهمه لحديثه تدل على عدم الفهم .

حكّ الشخص لِعَينه أثناء الحديث يدل على عدم اتفاق الشخص مع المتحدّث في رأيه .

تشبيك الاصابع من قبل المرأة وبشكل لين دليل على انفتاحها على جو المحيط بها . مَدّ الخطى وانتصاب القامة أثناء المشي ورفع الرأس عند المشي، فكلها علامات تدل على قوة الشخصية والعظمة والجاذبية وثقة الشخص بنفسه إذا كان الإبهامان متلاصقان للمتحدث، فإنّ ذلك يدل على أنّه يتصف بصفات العقلانية والكرم والثقافة، وباستطاعته التأقلم مع الظروف العامة.

فتح اليدين، فهذا النوع من الإيماءات يدل على الصدق والخضوع . وجود الذراعين متصلبتين يدل على أنّ صاحبهما في حالة دفاعية سلبية.

لمس الانسان لوجهه اثناء الحديث ، هذا الفعل يدل على الكذب وكذلك في حالة لمس الانف.

أقسام افعال الجسد

يمكن لنا تقسيم الافعال الصادرة عن الجسد على الشكل التالي:

افعال ولادية

هذه الافعال التي تخلق مع الانسان اثناء ولادته ، وهذه الافعال يشترك بها جميع البشر بغض النظر عن انتمائهم اللغوي والعرقي .

افعال مكتشفة

هي افعال يكتشفها الانسان بنفسه وهي افعال مرتبطة بشخص الانسان .

افعال مكتسبة

هذه الافعال يتعلمها الانسان بلا وعي وللبيئة المحيطة بالشخص دور وارتباط في وجود هذه الافعال .

افعال تدريبية

هي افعال يتعلمها الشخص بوعي منه فيتعلمها ويعلمها لغيره من الاشخاص وللبيئة المحيطة به ايضا دور في ظهورها .

افعال مختلطة

هي افعال تبدو لأشخاص افعالا مكتسبة او تدريبية او تكون لاخرين افعالا مكتشفة ولغيرهم تدريبية .