ما هو التسمم الغذائي؟ وكيفية علاجه وحماية الجسم منه مضاعفاته؟
بواسطة: :name رقية خالد
آخر تحديث: 14/11/2020
ما هو التسمم الغذائي؟ وكيفية علاجه وحماية الجسم منه مضاعفاته؟
التلوث الغذائي هو مصطلح غير طبي والأصح هو التسمم الغذائي، وذلك على حسب أقوال بروفيسور الطب، والاختصاصي في الأمراض  التلوثية في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في ديفيز، الدكتور جاي سولنيك أن ذلك هو المسمى الصحيح.
أشار جاي سولنيك بأن البكتيريا التي تواجدت في الطعام  هي السب في مرض التسمم، غير أن يوجد ٢٠٠ نوع من الكائنات الحية والسموم، قد تتمكن من التَّسمم الغذائي.

الفرق بين أنواع التسمم الغذائي

ومن الطبيعي أن يمكن تميز بين النوعين من التسمم وهما:

  • التسمم الناتج عن تناول الأغذية، التي تحتوي على سموم والتي تنتجها بكتيريا معينة، بعد أن لوثت الطعام وتكاثرت فيه.
  • التسمم الناتج عن بعض الأمراض :  والتي يتسبب بسبب تناول بعض الأطعمة الملوثة بالبكتيريا.

أطعمة توصف بأنها (عالية المخاطر)، وهي تسبب  food poisoning، حسب كا قال الدكتور دفيد بركهارت، من المركز الطبي في جامعة أنديتنا.

حيث نشر مقالة علمية تتحدث عن هذا الموضوع. إذ أشار في المقالة المنشورة، بأن أطعمة "عالية المخاطر" تضم منتجات الألبان، والمأكولات البحرية النيئة، والبيض النيء، ولحم البقر، واللحم غير المطبوخ ولحوم الطيور.  

إذ كثيراً ما تكون بعض هذه الأطعمة ملوثة، لتصيب متناوليها بالتسمم الغذائي.

ولمعرفة ما إن كنت قد أصبت بالتسمم الغذائي، لا بد ان تظهر عليك أعراض كمؤشرات لحدوث التسمم.

يذكر أن أعراض food poisoning متنوعة، لكنها عادة ما تشمل القيء، والإسهال والام البطن.

وقد يصاحب المريض ظهور الحمى، ولكن ليس دائماً، فبعض الأشخاص أحياناً قد تظهر لديهم الحمى، والبعض الاخر لا تظهر لديهم. غير أن الام البطن الناتجة عن التسمم، يمكن أن تكون خفيفة أو شديدة.

ما هو الغثيان والقيء؟

  • يقول الدكتور جاي سولنيك، والعديد من الأطباء والخبراء، بأن البكتيريا احيانا تتهم بأنها هي المسبب للإصابة بالتسمم الغذائي.
  • إذ علل سولنيك ذلك قائلاً: " يمكن للإنسان أن يعاني من عدم تحمل شيء معين" وعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، يجدون صعوبة في هضم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب، ولمن لديهم حساسية اتجاه مادة الجلوتين لا يمكنهم تحمل القمح.
  • وقد يمكن أن يكون أيضاً هناك فيروسات قد إصابة المعدة أو جهاز الهضم، ومما يؤدي ذلك إلى تهيج، والتهاب في المعدة والأمعاء الناجمة عن التلوث.
  • ويقول عضو مجلس الإدارة الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة في مسيسيبي، الدكتور جيسون ديس: " أن التَّسمم الغذائي، والفيروسي في الجهاز الهضمي، لديهم نفس الأعراض، ولذا من الصعب التميز بين الحالتين".

كيف يمكنك معرفة الإصابة بالتسمم الغذائي؟

  • في العديد من الأوقات لا يمكن التأكد من الإصابة فعلاً من food poisoning، وهذا ما اكده الدكتور دفيد بركهارت، من المركز الطبي في جامعة أنديانا.
  • ولكن الأطباء حاولوا جاهدين، معرفة طريقة لفحص الإصابة بالتسمم الغذائي، ومعرفة المسبب الأول للإصابة.
  • على سبيل المثال، إذا بدأت الأعراض تظهر قبل الإنتهاء من تناول وجبة الطعام، وشعرتم بعدم الراحة في المعدة، سيكون من التخمين الجيد، بأن تفترضوا أنكم مصابون بتلوث جرثومي، نتيجة تناول أطعمة ملوثة.
  • ولكن إذا مرض فجأة كل الأشخاص الذين تناولوا الطعام من نفس المكان، فإن هذا يدلل على حدوث food poisoning.

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

  • يجب زيارة الطبيب في حالة أن شعور الشخص بآلام َ الشديد في البطن، وأو لم يتوقف القيء بعد تناول الطعام.
  • ومن يتعرض لخطر الإصابة بالجفاف علية زيارة الطبيب، وبما في ذلك كبار السن، والأطفال، وذوي الحالات الصحية الخاصة ممكن يعانون من مشاكل القلب والأمراض المزمنة
  • و إذا كان يعاني من القيء والإسهال، بجانب الشعور بالدوران أثناء محاولتكم الوقوف، حينما يجب زيارة الطبيب على الفور..
  • و يجد أيضا عدة أسباب أخرى تستدعي التوجه إلى الطبيب :
  • ظهور أعراض عصبية، مثل الخدر.
  • اذا أصبتم بحمى، ووصلت درجة حرارتكم 40 درجة، ولا يمكنكم تخفيض الحرارة بواسطة المسكنات.
  • وجود الدم في اللعاب، أو البراز، أو القيء، والذي يستمر لأكثر من بضعة أيام.

الإسهال الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام أو أكثر

  • food poisoning هو خطر حقيقي يجابه الصحة العامة. فإن كان لشخص المصاب بها من الذين يصابون بعد الرحلات، أو بعد زيارات المطاعم أو تناول بعض الوجبات النشوية، فيجب أخبار الطبيب بذلك ومن المهم أيضاً إبلاغ وزارة الصحة، لتمكن من فحص المطعم، أو الوارد المواد الغذائية.
  • وفي يتطلب الطبيب من الشخص المصاب بذلك المرض بعينة من البراز لفهم ماهي الكائنات المسؤولة عن حدوث التسمم لدى هذا الشخص.
  • وإذا أصبتم بالتلوث البكتيري، وحالتكم توصف بالخطيرة، فقد يصف لكم الطبيب المضادات الحيوية.
  • وفي العديد من الأوقات فإن الطبيب لا يقدم لكم المضادات الحيوية، لأنه يمكنكم التعافي في غضون بضعة أيام دون علاج.
  • ومعظم أنواع food poisoning تشفى من تلقاء نفسها، ويمكنكم أن تتوقعوا حدوث الشفاء في غضون أيام قليلة.

كيفية طرق العلاج من التَّسمم الغذائي؟

  • يعتمد علاج food poisoning عادةً على مصدر المرض، وذلك إذا كان معروفًا، بالإضافة إلى مدى شدة الأعراض. بالنسبة لمعظم الأشخاص، يزول المرض دون علاج في غضون أيام قليلة، على الرغم من أن بعض أنواع food poisoning قد تستمر لفترة أطول.

يتضمن علاج food poisoning

استبدال السوائل المفتقدة

يلزم تعويض السوائل والكهارل — المعادن، مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم، التي تحافظ على توازن السوائل في جسمك — والتي تم فقدها بسبب الإسهال المستمر. قد يحتاج بعض الأطفال والبالغين الذين يعانون الإسهال أو القيء المستمرين إلى الإقامة بالمستشفى، حيث يمكنهم تلقي الأملاح والسوائل عبر الوريد  لمنع أي جفاف أو علاجه.

المضادات الحيوية

قد يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كنت تعاني أنواعًا معينة من food poisoning البكتيري وأعراضك شديدة. يجب معالجة food poisoning الناجم عن الليسترية بالمضادات الحيوية الوريدية في أثناء الإقامة في المستشفى.

كلما تم الشفاء بشكل أسرع، كان ذلك أفضل. أثناء الحمل، يكن أن يساعد العلاج الفوري بالمضادات الحيوية على منع الالتهاب من التأثير في طفلك.

قد يشعر البالغون الذين يعانون الإسهال غير الدموي والذين لا يعانون الحمى بالراحة عند تناول دواء لوبيراميد أو بسموثسبساليسيلات.

العلاجات المنزلية للتسمم الغذائي

غالبًا ما تتفاقم حالات الإصابة بالتسمم الغذائي في حالة عدم العلاج في غضون 48 ساعة. للمساعدة على الشعور بالمزيد من الراحة والوقاية من الإصابة بالجفاف في أثناء التعافي

جرّب مص رقائق الثلج أو تناول رشفات صغيرة من المياه. كما يمكنك تجربة تناول الصودا الصافية، أو المرق الصافي أو المشروبات الرياضية الخالية من الكافيين،

مثل الجاتوريد. إذا كنت تتبول بصورة طبيعية وكان البول صافيًا وغير داكن، فإن هذا الأمر يشير إلى حصولك على القدر الكافي من السوائل.

تجنب تناول أطعمة ومواد معينة حتى تشعر بالتحسن. تشمل هذه المنتجات منتجات الألبان والكافيين والكحول والنيكوتين والأطعمة التي تحتوي على دهون أو الغنية بالتوابل.

الراحة قد يؤدي المرض والجفاف إلى شعورك بالضعف والتعب

يعتبر التسمم الغذائي من أحد المخاطر التي يقد يتعرض لها الإنسان في مختلف الفئات العمرية، حيث يمكن أن يؤدي للوفاة إذا لم تتم المعالجة بشكل سريع ويرجع ذلك لكثرة المضاعفات التي قد يتعرض لها الإنسان في تلك الحالة.