كتابة : الاء
آخر تحديث: 03/04/2022

ما هو التفكير الإيجابي وكيفية تنميته

ما هو التفكير الإيجابي، هي ميزة يتميز بها كل إنسان عن الآخر، فنرى دائمًا الأشخاص الذين يتميزون بتكفير إيجابي يتمتعون بحالة نفسية جيدة، ويحققون أهدافهم بكل صبر وحب، فتابعوا معنا خلال موقع مفاهيم سنقدم لكم مجموعة من التفاصيل حول هذا الموضوع.
ما هو التفكير الإيجابي وكيفية تنميته

التفكير الإيجابي

من الشائع أن نسمع قول كن إيجابيًا وتحلى بالأفكار الإيجابية، فيظن البعض أن هذا الكلام ليس له أي معنى أو أهمية أو لا يأخذون الكلمة على محمل الجد، ففي الواقع هذه الكلمات هي مهمة جدًا في تحفيز العديد من الأشخاص على استمرار العمل وعدم السماح للأفكار السلبية بالسيطرة عليهم.

  • فما هو التفكير الإيجابي، أو ماذا يقصد بكن إيجابيًا، في الواقع يقصد بهذه الكلمات أن يكون الإنسان دائمًا ما يفكر في الأشياء المتفائلة البعيدة عن الأمور السلبية والمتشائمة، لأن التفاؤل دائمًا ما يجعل الإنسان يستمر فيما يفعله دون كلل أو تعب، لأنه يتحلى بالصبر والثقة في نفسه أنه حقًا سيستطيع الوصول إلى ما يريده.
  • فالتفكير الإيجابي هو الميل أو الاعتقاد الذي ينبع من العقل على هيئة صور وكلمات لما هو معقد، بحيث يمكن للإنسان تصور التوقعات والأحداث المستقبلية والنتائج على أمور ستحدث ما على حسب شخصيته، إما يتوقعها بطريقة سلبية أو بطريقة إيجابية، أي إما أن يتوقع بطريقة متفائلة أو يتوقع بطريقة متشائمة.
  • فيمكن تعزيز أسلوب وطريقة تفكير الفرد هذه لأن تميل دائما إلى الأفكار الإيجابية البعيدة عن أي أمور سلبية أو صعوبات أو عقبات، فخلال الفقرة التالية سنعرفكم على كيفية طرق تعزيز التفكير الإيجابي.

طرق تعزيز التفكير الإيجابي

توجد مجموعة من الطرق تجعل الإنسان يشعر دائمًا بأنه سعيد ويفكر بإيجابية وهذه الطرق هي التي تحفز وتعزز من قيمة الإنسان، ومن تفكيره، ومن جميع نواحي حياته، ومن أهم هذه الطرق هي:

  • الرضا والامتنان

من أهم الطرق والسبل التي يجب أن يتمتع بها الإنسان من أجل التمتع بالإيجابية هي أن يرضى بما أنعم الله عليه، أن يرضى بما لديه وبما يكتلكه، أي يرضى بحاله وبصحته، أن يدرك قيمة الأمور التي يمتلكها ويشكر الله عليها، ويدرك أهمية الامتنان إلى هذه النعم التي لن يعرف قيمتها حقًا إلا أن يفقدها.

لذلك من أهم الأساليب التي تساعد على التحلي بالإيجابية هي شكر الله ورضاه على جميع نعمه التي أنعمها علينا، بالإضافة غلى شكر الآخرين أيضًا والامتنان لهم في حين يقدمون لنا معروف أو خدمة أو مساعدة.

  • الابتسامة

الابتسامة لها تأثير ساحر على جميع الأشخاص وهذه دراسة أثبتت من قبل العلماء، أن الأشخاص المبتسمون دائمًا ما نراهم يتمتعون بحالة من الإيجابية تجاه الحياة، فالابتسامة تعمل على تغيير الفرد ما يشعر به من مود سيئ أو من موقف قابله جعله يفقد تركيزه أو أي أمر آخر.

  • التفاؤل

يعد التفاؤل أيضًا واحد من أهم الأمور التي إذا تمتع بها الشخص فهنا يعتبر أنه إنسان إيجابي، فالتفاؤل من الأمور المهمة جدًا التي تجعل الإنسان يستمر ويكمل جميع ما يريد فعله، فعندما يتفاعل شخص ما بحدوث أمر معين ويتكل على الله في هذه الأمر، فغالبًا ما نرى تحقق هذا الأمر بالفعل.

كما أن من صفات المتفائل أيضا أنه يتقبل جميع الانتقادات بصدر رحب، لذلك تمتع بالتفاؤل الذي سيكون لك مصدر للسعادة في الحياة.

  • الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها شخص ما من أجل أن يتمكن من أن يفكر بطريقة إيجابية، فإذا كان الإنسان منذ البداية لا يتمتع بثقته في نفسه ولا في ما حوله، فكيف له أن يفكر بطريقة إيجابية؟ لذلك يجب على الإنسان أن يثق في نفسه وقدراته ومهاراته من أجل الوصول إلى ما يريد له.

ويجب ألا يخلط الناس بين الثقة بالنفس والغرور، فالغرور هي صفة سيئة تجعل الإنسان غير محبوب بين الجميع، ويرى أنه هو الأفضل فقط، أما الثقة في النفس لا تتعدى حدود الآخرين.

التفكير السلبي

التفكير السلبي هو التفكير المتئام أي أن يفكر الإنسان فيما يخشاه في المستقبل، أن يفكر في الأمور التي لا يريد أن تحدث، فكلما فكر في هذه الأمور فمن المؤكد أنها ستحدث لأنه دائمًا ما يفكر فيها، فيجب على الإنسان أن يحاول قدر الإمكان الابتعاد عن هذا التفكير، عن طريق اتباع مجموعة من الخطوات وهي:

  • التفكير الواعي

التفكير الواعي هو من أهم الأمور التي تساعد الإنسان على التخلص من التفكير السلبي والتحلي بالتفكير الإيجابي، فقم أولًا بتسجيل أفكارك وأهدافك في ورقة وقم بالنظر إليها بتمعن وتحدى نفسك أنك ستقوم بتحقيق هذه الأهداف عن طريق التفاؤل والابتعاد عن التشاؤم والتفكير السلبي.

فعندما تتحدى نفسك هنا سيعمل عقلك الباطن تلقائيًا على التخلص من هذه الأفكار السلبية ومحاولة التفكير فقط في الأمور الإيجابية.

  • مصادقة الأشخاص الإيجابيين

الأشخاص الإيجابيين هم الأشخاص التي تحفز بعضها البعض وتساعد بعضها البعض على النهوض والتطور، فيجب عليك مصادقة الأشخاص التي تفكر فقط بهذه الطريقة والابتعاد عن كل من يحاول أن يضايقك بأفكاره السلبية أو ينشر هذا السم بين الجميع.

  • الحفاظ على المظهر الخارجي

المظهر الخارجي من أهم الأمور التي تعكس شخصية الإنسان، فحاول أن تلبس ملابسة منسقة تعكس أنك إنسان إيجابي ويبعث الثقة والتفاؤل في الأشخاص، لكي يحب الناس مصادقتك والتحدث معك.

  • التعرف على الأفكار السلبية في الرأس

تعتبر هذه التقنية من أفضل التقنيات التي تساعد على التخلص من الأفكار السلبية أي الاعتراف بها، فستقوم بجمع جميع الأفكار السلبية في رأسك وتحددها وتعرف ما هي نقاط ضعفك في هذا الأمر وتقرر أنك تريد التخلص من هذه الأفكار.

  • الثقة في النفس

الثقة في النفس من العوامل المهمة جدًا التي تساعد على التخلص من الأفكار السلبية، حيث إن الإنسان الواثق في نفسه لا ينجرف وراء كلمات الآخرين السلبية والمحبطة والمتشائمة، بل لا يهتم بها من الأصل، فبدلًا من الهروب من الواقع يقوم الواثق بنفسه هو بإنشاء الواقع.

  • ابدأ الآن

من الأمور التي تساعد الشخص على التحلي بالأمور الإيجابية هي أن يبدأ ما يريد فعله في الآن، فلا ينتظر الكثير من الوقت لكي يقوم بإنجاز ما يريده، فعندما تبدأ بكل إيجابية وحب بإنجاز ما تريده وتتحمس حقًا بذلك، ستشعر بالسعادة عندما ترى النتائج المطلوبة.

  • عدم ضغط النفس

لا تقوم بضغط نفسك بشكل كبير وأداء الكثير من الأعمال في نفس الوقت، فأنت بهذه الطريقة لن تتمكن أبدا من إنجاز ما تريده بل بالعكس سشتعر أنك نضغوط ولا تنجز أي شيء، وأنت مجرد فاشل فقط وتبدأ تسيطر عليك مرة أخرى الأفكار السلبية، لذلك حاول تنظيم وقتك وأعمالك وأولوياتك بشكل منطقي ومعقول يتناسب مع قدراتك.

وفي نهاية مقالنا قدمنا لكم ما هو التفكير الإيجابي وكيفية تنميته لدى الفرد، بالإضافة إلى التفكير السلبي وكيفية التخلص منه والابتعاد عنه عن طريق اتباع الخطوات التي ذكرناها في الأعلى، فنرجو أن تكونوا استفدتم من جميع المعلومات التي قدمناها لكم اليوم في مقالنا.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ