آخر تحديث: 10/05/2021

ما هي الكربوهيدرات وما دورها في الجسم؟

ما هي الكربوهيدرات وما دورها في الجسم؟
يتناول الإنسان الكثير من الأصناف المتنوعة من الطعام كل يوم، لكنه لا يعلم ما هي الكربوهيدرات ولا يعلم ما المكونات التي يتألف منها هذا الطعام.
يتكون الطعام من عدة مركبات صغيرة يكون الجسم بحاجة إليها مثل الكربوهيدرات، ففي هذا المقال سنعرض لكم كل شيئاً يخص سؤال "ما هي الكربوهيدرات؟" والمعلومات التي تتعلق بها.

الكربوهيدرات

  • الكربوهيدرات هي واحدة من ضمن أهم المكونات الرئيسة التي تتواجد بشكل كبير في الكثير من الأطعمة والمأكولات الموجودة حولنا، فلا يمكن أن يمر يوماً علينا بدون أن نتناول طعاماً ما يحتوي على نسبة معينة من مركبات الكربوهيدرات، فيتساءل الكثير من الناس "ما هي الكربوهيدرات؟" ولماذا ينتشر هذا المصطلح بين الناس في عالم التغذية أو عالم الكيمياء.
  • في الواقع الكربوهيدرات لها الكثير من الفوائد والوظائف التي يحتاج إليها الجسم بشكل كبير، ولهذا نأكل تلك الأطعمة التي تحتوي على نسب من هذا المكون المهم.
  • من ضمن أهم المعلومات التي يجب أن نعلمها عن الكربوهيدرات هي أنها من المركبات المميزة والتي تكون متعادلة في شحنتها، ويجب أن نعلم عن الكربوهيدرات من حيث مجال الكيمياء، حيث أن لها تركيب كيميائي يساعدنا في الكثير من الأمور دون أن نعلم، فالكربوهيدرات تتكون من بعض العناصر المهمة، مثل الكربون، ومن ضمن عناصرها الأساسية أيضاً الأكسجين والهيدروجين، ولكن مع تشابه المركب كيميائياً من حيث العناصر، يمكنه أن يختلف في بعض الأمور الأخرى والتي سنعرضها لكم اليوم.
  • تُعرف الكربوهيدرات بأنها من العناصر التي يحتاجها الجسم بشكل أساسي أياً كان نوعها، وهذا الأمر مبني على أداء بعض الوظائف داخل الجسم والتي لا يستطيع أي مكون أخر أن يقوم بتنفيذها مكان الكربوهيدرات.
  • ونرى أن للكربوهيدرات بعض الأسماء الشهيرة عنه غير هذا المُصطلح، فإن هذا المصطلح المُتعارف عليه يُعد مصطلحاً كيميائياً، ولكن من الممكن إطلاق مُصطلح السكريات بدلاً من الكربوهيدرات.
  • وينصح الأطباء بعدم الإكثار من تلك الأنواع من الأغذية، وذلك لما تسببه من مخاطر كبيرة على صحة الإنسان، حيث يمكن تناولها ولكن بكميات متوسطة، بحيث يحصل الجسم على غذائه دون أن يتعرض لأي مضعافات.

أنواع الكربوهيدرات

عالم التغذية والكيمياء يمكنهم أن يتفقوا في الكثير من النقاط، إذ تستطيع هذه العلوم أن تُكمل بعضها لكي يتم التوصل إلى إجابة سؤال "ما هي الكربوهيدرات؟" فالكثير من الناس تعلم الإجابة على هذا السؤال ولكنها لا تكون على علم بالأنواع الخاصة بهذه الكربوهيدرات، حيث أن الكربوهيدرات تتميز بأن لها بعض الأنواع المختلفة والتي يتميز بها كل نوع عن الآخر في شيء ما.

  1. أول الأنواع الخاصة بالكربوهيدرات هي السُكريات الأحادية، حيث أن السكريات الأحادية هي أبسط أنواع الكربوهيدرات أو السكريات، فالسكريات البسيطة هي التي تظهر في تلك الصورة، ومن أمثلة تلك الأنواع هو السكر الأحادي الشهير والذي نعلمه جميعاً وهو الجلوكوز، فهذا النوع من السكريات يحتاج إليه الجسم بشكل كبير وبصورة ضرورية لأداء الكثير من المهام والوظائف الخاصة به.
  2. السكريات الثنائية، تتكون من اتحاد نوعين من السكريات الأحادية سوياً حتى يتم تكوين السكريات الثنائية، ومن ضمن أهم السكريات الثنائية هو اللاكتوز، فسكر اللاكتوز من السكريات المميزة التي تتميز بوجودها بداخل الحليب، كما أنها لها العديد من الفوائد المتنوعة بداخل الجسم، بالإضافة إلى سكر السكروز أيضاً، حيث أنه يعد من ضمن السكريات الثنائية والتي يتم استخدامها في حياتنا بشكل كبير.
  3. السكريات المعقدة أو السكريات المتعددة، هذا النوع من السكريات يتكون من ارتباط عدد كبير من السكريات سوياً لتكوين سلسلة طويلة معقدة، فهي تم تسميتها على حسب وصفها، ومن ضمن تلك السكريات هو الجلايكوجين.

فوائد الكربوهيدرات

  • لكل مكون من مكونات الطعام فائدة كبرى داخل جسم الإنسان، فلكل مكون وظيفة خاصة به وفوائد يضيفها للجسم، فالجسم عموماً يحتاج إلى جميع المكونات بنسب معينة، وإذا حدث نقص أو خلل ما في أحد تلك المكونات فإن الجسم يتأثر بشكل ملحوظ، فاليوم ونحن نتحدث عن "ما هو الكربوهيدرات؟" نستطيع أن نوفر لكم المعلومات الخاصة بالفوائد أيضاً.
  • من ضمن فوائد الكربوهيدرات الهامة هي إنتاجها للطاقة، حيث أن جميع خلايا الجسم يلزم لها توفير الكثير من الطاقة التي تجعل الخلايا في حالة نشاط وحركة، كما تجعل العقل منتبهاً وفي أقوى حالات التركيز الخاصة به، فطاقة الجسم من المعروف أن تأتي من وراء التغذية السليمة والتي تحتوي على الكربوهيدرات، وبالتالي يتم تناول تلك الكربوهيدرات لكي تقوم بوظيفتها وهي إنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم.
  • من ضمن الفوائد الأخرى للكربوهيدرات هي التحسين من هضم الطعام، حيث أن الكربوهيدرات ليست من المكونات التي باستطاعتها أن تُهلك المعدة أو تسبب عسر هضم للإنسان، ولكنها تكون من المواد الخفيفة في الهضم والتي تُعطي طاقة بشكل سريع للجسم أيضاً.
  • من أهم الفوائد الخاصة بالكربوهيدرات هي الحفاظ على القلب، فالقلب من أهم الأعضاء بالجسم والتي يلزم له تغذية خاصة، فالكربوهيدرات تقوم بتحسين صحة القلب ومنع حدوث الكثير من المشاكل الصحية الخاصة به.
  • تستطيع الكربوهيدرات أيضاً أن تتحكم بالوزن الخاص بالجسم، فلها القدرة على توصيل إحساس الشبع للإنسان فلا يتناول المزيد من الطعام وبالتالي المحافظة على وزنه مثالياً.

مصادر الكربوهيدرات

هناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على مركبات الكربوهيدرات وهذا بمختلف أنواعها، فهناك أطعمة بها سكريات أحادية وأطعمة بها سكريات ثنائية وأطعمة أخرى بها السكريات المعقدة، وهذا يجعلنا نرى التنوع في كميات الكربوهيدرات وأنواعها أيضاً، أما بالنسبة للمصادر الخاصة بالكربوهيدرات عموماً، فإنها كثيرة جداً ويتم تقسيمها إلى الكثير من الأنواع:

  • يمكننا أن نحصل على الكربوهيدرات من الحبوب، إذ تعد الحبوب أساس وجود الكربوهيدرات، فمن الحبوب نرى القمح الذي يتم طحنه وصناعة الخبز منه، ومنها الحبوب الأخرى مثل الفول أو البقوليات بشكل عام وهي أيضاً تعد مصدراً مهماً للكربوهيدرات، بالإضافة إلى أن تواجد عنصر الألياف في تلك الأطعمة له الكثير من الفوائد والتأثيرات الإيجابية.
  • يمكننا أن نحصل على الكربوهيدرات أيضاً من خلال الأرز، حيث أنه لا يوجد أحد لا يتناول الأرز خاصةً بأنه من أكثر الحبوب التي تنتشر في العالم كله، فالكثير من الدول تعلم الأرز وتتناوله، ويتم تفضيل نوع الأرز الذي يعد لونه بنياً عن الأرز الأبيض، فهو أكثر صحة وفائدة من الأرز الأبيض.
  • هناك مصدر أخر للكربوهيدرات يتواجد في حبوب الكينوا، حيث أن هذا النوع من الحبوب من الممكن ألا يكون معروفاً ولكنه من ضمن أهم الأنواع الخاصة بالحبوب والتي لها تأثير إيجابي على صحة الإنسان، حيث أن حبوب الكينوا تساعد في تنظيم الكثير من المعدلات الموجودة بالجسم والتي منها السكر في الدم، بالإضافة إلى أنها تُضيف الكثير من الطاقة للجسم.
من الضروري التعرف على أجسادنا وما تحتاجه من مكونات غذائية وما الذي ينقصها، فيجب علينا أن نعلم هذا ونقوم بزيادة معدلات المكونات الناقصة، فمعرفة ما هي الكربوهيدرات تُضيف لنا القدرة على التعرف على المعدل اللازم تناوله يومياً من الكربوهيدرات،  ويجب التعرف أيضاً على النوع اللازم تناوله لكي يتم الحفاظ على معدلات السكر بالدم وبالجسم.