كتابة : Sara
آخر تحديث: 16/04/2022

ما هي صلاة التراويح؟ وكم عدد ركعاتها، وكل ما يتعلق بكيفية آدائها؟

ما هي صلاة التراويح؟ وكم عدد ركعاتها، وكل ما يتعلق بكيفية آدائها؟
تبدأ صلاة التراويح مع أول ليلة تكون لشهر رمضان المبارك، فهي واحدة من ضمن صلوات النوافل التي لها الكثير من الفضل على المسلم، ولذلك نقوم من خلال موقع مفاهيم بالإجابة على سؤال ما هي صلاة التراويح؟ وما هي حكمها وعدد ركعاتها؟، تؤدى صلاة التراويح بعد صلاة العشاء، وهي واحدة من أهم نفحات رمضان العظيمة، والتراويح معناها في اللغة هي الاستراحة، وهي الصلاة التي تقوم بإزالة التعب والمشقة من الإنسان، كما أن من أسباب تسميتها بالتراويح أيضًا هو صلاة أربع ركعات وبعدها يتم الاستراحة لفترة طويلة، وهي ما يطلق عليها بالتراويح.

ما هي صلاة التراويح؟

أما عن الإجابة على سؤال ما هي صلاة التراويح، فيجب أن تعلم عزيزي القارئ بأن صلاة التراويح هي:

  • شرعت في أواخر عند رسول الله صل الله عليه وسلم، حيث يقال بأن الرسول صلوات الله عليه لم يفرضها على المسلمين جماعة، بل قام بالصلاة بها أول ثلاث أيام من رمضان، وبعدها لم يصلي بها، وعندما سألوه عن السبب قال عليه الصلاة والسلام بأنه يخاف أن تفرض على المسلمين، فلا يستطيعون أدائها.

حكم صلاة التراويح

  • تعد صلاة التراويح واحدة من ضمن الصلوات النوافل، حيث أن عند أغلب أهل العلم أكدوا على أنها من السنة المؤكدة سواء للرجال أو للنساء.
  • فقد ورد عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه، أن رسول الله صلوات الله عليه قال: "إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَرَضَ صِيَامَ رَمَضَانَ عَلَيْكُمْ وَسَنَنْتُ لَكُمْ قِيَامَهُ، فَمَنْ صَامَهُ وَقَامَهُ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ".

كم عدد ركعات صلاة التراويح؟

  • قام النبي صل الله عليه وسلم بصلاة التراويح عدد إحدى عشرة ركعة، فهو لا يزيد عن عدد هذه الركعات، وقد أكدت السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله كان لا يزيد عن عدد هذه الركعات، كما أن بعض العلماء أكدوا بأنه من الممكن زيادة عدد صلاة التراويح، وأنها لا ترتبط بزيادة محددة.
  • ولكن يجب على الإمام أن يراعي أحوال الناس، فقد جاء عن الشافعية والحنفية بأنه يمكن زيادة صلاة التراويح حتى تصل إلى عشرين ركعة، حيث جاء ذلك مستدلين لما قام به سيدنا عمر وعلي رضي الله عنهما، كما جاء عن الإمام مالك بأنه يمكن أن يزيد المسلم في صلاة التراويح لكي تصل إلى ستة وثلاثون ركعة.

ما هي معنى كلمة التراويح؟

أما عن معنى التراويح لغويًا فهو يأتي بمعنى:

  • المراوحة، والمقصود بها هي الجلسة التي تأتي بعد أربع ركعات وهي جلسة استراحة، كما قام البرجندي بتعريف الترويحة بأنها الراحة لمرة واحدة.

أما عن تعريف التراويح شرعيًا:

  • فهي تطلق على صلوات القيام التي يؤديها المسلمين في ليالي رمضان بعد صلاة العشاء، حيث أن التراويح تصلى ركعتين ركعتين.

ما هو آخر وقت لصلاة التراويح؟

  • كما ذكرنا من قبل بأن صلاة التراويح تبدأ بعد صلاة العشاء بشكل مباشر، ويمكن تأخير صلاتها إلى صلاة الفجر، كما يمكن صلاتها ركعتين والاستراحة بعدها ومن ثم ركعتين والاستراحة بعدها، فيمكن للمصلي أن يمد الاستراحة لدقيقة أو حتى لساعة، مدامة الصلاة ممتدة لوقت الفجر.

ما هو حكم أداء صلاة التراويح في البيت؟

  • والإجابة هي أنه يجوز صلاة التراويح في البيت من خلال الاطمئنان وإخلاص النية لله عز وجل، وذلك لما فعله رسول الله صل الله عليه وسلم، حيث أنه كان يؤديها في المسجد وفي المنزل أيضًا، كما يمكن صلاتها جماعة مع الأسرة أو فردًا بالبيت.

أحاديث رسول الله عن صلاة التراويح

لم يترك لنا رسول الله صلوات الله عليه أي موضع في الدين إلا ما قام بذكره، ومنها صلاة التراويح والتي هي من أهم أسباب غفران الذنوب:

  • فقد ورد عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال: "كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ"، كما جاء في حديث آخر حيث قال: "إنَّ الرجلَ إذا صلَّى مع الإمامِ حتى ينصرفَ حُسِبَ له قيامُ ليلةٍ".

هل يجب على المصلي اشتراط النية لصلاة التراويح

قد يتساءل البعض هل يجب على مصلي التراويح أن يستبق النية قبلها أم لا:

  • حيث أن هذا الحكم اختلف فيه الأئمة، فقد أكد كلًا من الشافعية والحنابلة بأنه يشترط النية، والصلاة حينها لا تجوز بدون النية قبلها، ولك تصديقًا لقول رسول الله صلوات الله عليه: "إنما الأعمال بالنيات".
  • كما أن بعض الحنفية اتفقا مع الشافعية والحنابلة بأنه لا تجوز صلاة النوافل بدون استباق نية لها، حيث أنهم اشترطوا وجود النية بعد كل ركعتين، ولكن المالكية لم يشترطوا وجود النية لصلاة التراويح.

القراءة في صلاة التراويح

  • كان رأي الحانفية موافقًا للحنابلة بأنه يجب ختم القرآن الكريم في صلاة التراويح، وأنه ذلك من السنة النبوية، ولكن على عكس الشافعية والمالكية الذين كانوا يستحبون ختم القرآن في صلاة التراويح.
  • ولكن جاءت آراء العلماء في هذا الموضع مختلفة، والتي غالبًا تؤكد بأنه لا مانع من قراءة الإمام لما يشاء من كتاب الله عز وجل، ولكن بشرط أن يحافظ على صحة الصلاة، ولكن جميعهم أكدوا بأنه الأفضل أن يتم ختم القرآن.

الوتر بعد صلاة التراويح

  •  إذا قام المصلي مع الإمام التراويح وأوتر معه وأراد بعد ذهابه إلى البيت أن يصلي مرة أخرى، فيمكنه الصلاة كيفما يشاء ويكفيه الوتر الأول التي قام بأدائه مع الإمام في المسجد، كما يمكنه أن يصلي مع الإمام ولكن عند صلاة الوتر لا يوتر، ويصليه في آخر الليل بعد أدائه للصلاة بالليل، فكلاهما صحيح.

فضل صلاة التراويح

جعل الله سبحانه وتعالى صلاة التراويح لها فضل عظيم على المسلم، وتتمثل فيما يلي:

  • حيث أن صلاة المسلم وراء الإمام لصلاة التراويح كأنه قام ليلة كاملة، فقد ذكر رسول الله صل الله عليه وسلم في هذا، حيث قال: "من قام مع الإمام حتى ينصرف، فإنه يعادل قيام ليلة".
  • كما أنه  من الأفضل أن يستمر المصلى مع الإمام وأداء الركعات جميعها إلى أخرها، حتى يحصل على أجر قيام ليلة كاملة، كما أن صلاة التراويح لها فضل عظيم بأنها سبب في محو ذنوب العبد المسلم.
  • أما عن فضل صلاة التراويح في العشر الأواخر لشهر رمضان يكون أفضل من أي شيء آخر، حيث أن المسلم يجب عليه أن يشد من أزره ويزيد من العبادات والتضرع لله سبحانه وتعالى في أن يغفر ذنوبه، ففي العشر الأواخر توافق ليلة خيرًا من ألف شهر، وهي ليلة القدر.
  • فيجب على المسلم أن يؤدي صلاة التراويح كاملة خلال هذه العشرة إن لم يستطيع أن يلتزم بها في أوائل الشهر، فقد ورد عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: "كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ".
قمنا من خلال هذه المقالة بالإجابة على سؤال ما هي صلاة التراويح؟، وبعدما علمنا كل شيء عن هذه الصلاة العظيمة وفضلها الكبير التي يعادل قيام ليلة كاملة، فيستحب عزيزي القارئ أن تجاهد نفسك لأداء هذه الصلاة العظيمة حتى لا تضيع من الأجر العظيم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ