آخر تحديث: 27/11/2020

مراحل تفكير الطفل

مراحل تفكير الطفل
يوجد عوامل متعددة تؤثر في مراحل تفكير الطفل حيث أن النمو البيولوجي والجسدي يتغير من مرحلة لأخرى ويتغير معه تفكير الطفل حيث يتفاعل الطفل مع البيئة والأسرة ويكتسب ثقافات.
وخبرات ويؤثر ذلك على النمو المعرفي للطفل والإدراكي كما يتأثر الطفل أيضاً بالحالة المادية والمعنوية في الأسرة وفي هذا المقال سوف نتحدث عن كيفية التطور في مراحل التفكير عند الأطفال.

ما هي مَراحل تفكير الطفل؟

المرحلة الحسية الحركية للطفل

هي مرحلة تبدأ من يوم ولادة الطفل وتظل حتى السنة الثانية من عمر الطفل ويبدأ الطفل الرضيع في التعرف على العالم من حوله ومحاولة فهم الأشياء التي يراها،

حيث يبدأ في التنسيق بين التجارب التي اكتسبها والقدرة الحركية أو الحواس وقبل أن تنتهي السنة الأولى يبدأ الطفل الرضيع بفهم أن العالم من حوله منفصل عنه وعن جسده ويتكون عند الطفل مبدأ دوام الشيء؟

حيث يفهم أيضاً أن الأشياء الموجودة تظل حتى وإن كان لا يراها أو يسمعها على الرغم من أنه يبدأ في القدرة على التركيز واستخدام الذهن قبل انتهاء هذه المرحلة.

مرحلة ما قبل العمليات المنطقية

وهي مرحلة تبدأ من سن السنتين وتظل حتى الستة سنوات أو سبعة ويتعلم الطفل في هذه المرحلة كيف يستطيع أن يكون صورة ذهنية عن الواقع بشكل أكبر ويزداد تخيل الطفل ويبدأ الطفل في تكوين صورة ذهنية عن الواقع وكيف تمثل الأشياء في الواقع ويبدأ في الرسم التخيلي أو التمثيلي للواقع؟

كما يظل يسأل ليعرف أكثر عن الأمور المحيطة به ويكون تفكيره متمركز حول ذاته ويشعر الطفل أنه محور الكون ولا يستطيع بسهولة فهم وجهات نظر الآخرين كما أنه لا يستطيع فهم مبدأ الاحتفاظ.

مرحلة العمليات الملموسة

وهي مرحلة تبدأ من ستة سنوات أو سبعة وتستمر حتى إحدى عشر عام ويستخدم الطفل عملية التفكير المنطقي المبني على العمليات العقلية للأشياء المحسوسة أو الملموسة ويكون الطفل في هذه المرحلة غير قادر على التفكير المنطقي التجريدي؟

كما أن التفكير المبنى على التمركز حول الذات يختفي لديه ويبدأ الطفل في فهم وجهات نظر الآخرين بسهولة كبيرة ويبدأ في فهم مبدأ الاحتفاظ ومبدأ الانعكاس بمعنى أن إمكانية تحول الماء لثلج والعكس صحيح.

مرحلة العمليات التجريدية

وهي مرحلة تبدأ من عمر إحدى عشر عام فما فوق ويستطيع الطفل فيها على التفكير التجريدي واستنتاج العام من الخاص؟

ويكون الطفل قادراً على استخدام التفكير الاستدلالي في عملية حل المشكلات ويبدأ في استيعاب الكثير من المعاني التجريدية مثل الموت والهدف من العبادة وغيرها.

مَراحل تفكير الطفل عند بياجيه

استطاع العالم بياجيه أن يركز على التحليل النفسي وسيكولوجية الطفل واستطاع ان يفسر الوضع التربوي للأفراد،

وأهم نظرياته هي النمو المعرفي وقد قام بقياس قدرات الأطفال والذكاء الذي يتغير حسب مراحل النمو، أما النظرية المعرفية فتهتم بتفسير النمو في الأبعاد السيكولوجية والمنهجية.

مرحلة الذكاء الحسي الحركي

وقد فسر بياجيه هذه المرحلة للأطفال بأنها أول مرحلة في حياة الطفل ويعتمد الطفل فيها على حواسه وحركاته؟

وقد قال أنها منذ أول يوم في حياة الطفل وحتى عندما يكون عمره سنتين حيث تكون حواس الطفل نمت وتطورت بصورة واضحة ويعتمد الطفل على البصر والسمع والشم واللمس والكلام في بدايته.

وقد أكد بياجيه أن هذه المرحلة يمكن فيها معرفة قدرة الطفل هل هي طبيعية أم أن بها خلل وذلك عن طريق السلوكيات التي يقوم بها الطفل حسب كل شهر من عمره،

ويمكن أيضاً الانتباه هل يؤدي الطفل المهارات في عمرها أم أن هناك تأخير أو تقدم.

مرحلة ذكاء الأطفال ما قبل العمليات

وقد وصف بياجيه هذه المرحلة بأنها تنحصر بين عمر السنتين وعمر السبع سنوات عند الأطفال؟

حيث يبدأ عقل الطفل بالتفكير الرمزي ثم بعد ذلك التفكير الحدسي وتختلف نظرته وسلوكه حيث تبدأ في الميل نحو المنطقية بسبب مشاركة العقل مع المرحلة الحركية.

وقد أقر بياجيه أن مرحلة الذكاء ما قبل العمليات تنقسم لقسمين وهما طور ما قبل المفاهيم ويكون من عمر سنتين وحتى أربعة سنوات ويكون لدى الطفل مهارة التفريق بين الأشياء مثل الطول والعرض،

والطور الحدسي ويبدأ من أربعة سنوات وحتى عمر السبع سنوات وتبدأ خصائص التفكير تثبت فيمكن للطفل أن يميز بين الجمادات والغير جمادات.

مرحلة التفكير الواقعي أو المادي

وقد حدد بدياجيه أن هذه المرحلة يمكن للطفل فيها أن يميز بين الأزمنة مثل الماضي الحاضر والمستقبل وتبدأ من عمر السابعة وحتى عمر الحادية عشرة؟

حيث يستطيع الطفل أن يصنف الأشياء بين النوع والشكل وتتكون مفاهيم الاكتساب مثل الكل والجزء والكم والكيف والتمييز أو المقارنة.

مرحلة التفكير المجرد

وهي مرحلة تبدأ من عمر الثانية عشرة وحتى الخامسة عشرة ويتطور التفكير المنطقي ويستطيع الطفل أن يحتمل ويفترض الأشياء ويظهر تطور الطفل في التفكير الناقد حيث يقارن بين الأشياء ويحلل ويستنتج.

ويكون الطفل في هذه المرحلة قد انغمس في المجتمع ويفكر بالتفكير المنطقي تبعاً للبيئة أو الأسرة والمدرسة والأصدقاء، 

ما هي مراحل تفكير الطفل؟

مراحل تفكير الطفل هي الفترات الزمنية التي يتطور فيها تفكير الطفل تدريجياً حيث تبدأ هذه المراحل من بداية الحياه وحتى نهاية مرحلة المراهقة، وترتبط هذه المراحل بالتغيرات الجسدية والعقلية للطفل.

كيفية تنمية مهارات التفكير عند الأطفال

يمكن للأهل مساعدة أطفالهم على التفكير الجيد والتطور فيه وزيادة ذكاء الطفل ومعرفته وخبراته كما أن البيئة المحيطة لها تأثير على تفكير الطفل ويمكن للأسرة ابعاد التأثيرات السلبية عن الطفل والعمل على تنمية فكره عن طريق:

الحوار مع الطفل بداية من وقت التحدث لديه حيث يؤدي الحوار لزيادة الأفكار الجديدة عند الطفل وزيادة التخيلات لديه وتوسيع أفقه ومداركه، ومن أهم أساليب الحوار طرح الأسئلة على الطفل أو تخييره بين أمرين أو سؤاله عن أوجه الشبه والاختلاف بين الأشياء.

يعد اللعب مع الأطفال من أهم طرق تنمية مهارة التفكير لديه فهو ليس متعة فقط بل إنه وسائل تعليمية جديدة يستطيع الطفل من خلالها اكتساب خبرات وقدرات جديده، ويستطيع الطفل أن يكتشف أشياء جديدة كما أن اللعب يحفز النشاط العصبي والمراكز العصبية.

القصص من أهم الطرق التي توسع مدارك الأطفال ويستطيع الطفل أن يعرف خبرات ومعلومات جديدة وبخاصة عندما تكون القصة مفيدة وتحتوي على معلومات هامة لدى الطفل ويجب أن تكون مناسبة لعمر الطفل ومستواه الفكري والذكائي ليستطيع التجاوب معها.

يعد الرسم من المهارات التي يمكن أن تحدد ذكاء الأطفال حيث يستطيع الطفل أن يضيف للرسومات ما يجول في خاطره أو يمكنه الربط بين رغباته وما يدور في الحياة عن طريق الرسم ويمكن أن يكون الرسم أسلوب جيد لتنمية مهارات التفكير عند الطفل.

بعد التحدث عن مراحل تفكير الطفل نقدم نصيحة لكل أسرة أن تعامل الأطفال على حسب المرحلة العمرية والتفكيرية له ولا يجب تضخيم الأمور والتعامل بسلبية وقسوة لأن هذه الأساليب تقتل الإبداع والفن والذكاء عند الأطفال بل يجب استخدام الطرق الصحيحة في تربية وتنمية تفكير الأطفال.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط