كتابة : Sherif Mohamed
آخر تحديث: 26/07/2022

أفضل طرق علاج مرض تدلي القدم (سقوط القدم)

أفضل طرق علاج مرض تدلي القدم (سقوط القدم)
مرض تدلي القدم أو سقوط القدم (Foot Drop) هما مرادفان قابلان للتبادل يعبران عن خلل عصبيًا عضليًا ليس طبيعي يؤثر على قدرة المريض على رفع قدمه عند منطقة الكاحل. يتميز تدلي القدم أيضًا بعدم القدرة على توجيه أصابع القدم نحو الجسم أو تحريك القدم عند الكاحل إلى الداخل أو الخارج، وقد يصاحب ذلك الألم والضعف والتنميل. لمعرفة أعراض القدم المتدلية وطرق علاجها، أكمل قراءة مقالنا هذا في مفاهيم.

ما هو مرض تدلي القدم؟

تدلي القدم هو حالة لا يمكنك فيها رفع الجزء الأمامي من إحدى القدمين أو كلتيهما، وقد يكون مشكلة مؤقتة، أو دائمًة، اعتمادًا على أسبابه. تصبح عملية المشي تحديًا بسبب صعوبة التحكم في القدم عند منطقة الكاحل. قد تبدو القدم مرنة وقد يسحب المريض قدمه وأصابعه أثناء المشي.

مخاطر الإصابة بمرض القدم المتدلية

تتضمن بعض عوامل خطر تدلي القدم ما يلي:

  • السكري.
  • القرص المنفتق في أسفل الظهر.
  • تكلس القرص الفقري، حيث تتراكم رواسب الكالسيوم على القرص الفقري.
  • تضيق القناة الشوكية.

تزيد بعض الأوضاع من خطر انضغاط الأعصاب في الساقين والقدمين، مثل التربع أو الركوع لفترات طويلة. كما يمكن أن تؤدي أيضًا الإصابات والعمليات الجراحية التي تشمل الركبة أو الورك أو أسفل الظهر إلى تلف الأعصاب في القدمين.

أسباب تدلي القدم

يحدث مرض تدلي القدم عندما تتضرر أو تنضغط الأعصاب المحيطية التي تتحكم في القدمين، وقد يكون سبب العديد من الحالات العصبية الأساسية، بما في ذلك:

  • السكتة الدماغية.
  • الشلل الدماغي.
  • شلل الأطفال.
  • ضمور العضلات الشوكي.
  • التصلب الجانبي الضموري.
  • تضيق العمود الفقري.
  • مرض شاركو ماري توث.
  • الاعتلال العصبي المحيطي.
  • ضمور العضلات.
  • التهاب العضل.
  • إصابة العصب المحيطي 

يؤثر تدلي القدم عادةً على الأعصاب التالية:

  • جذر العصب L5: ينبت هذا العصب من العمود الفقري الموجود في الظهر بين الفقرة القطنية الخامسة والفقرة العجزية الأولى، ويتحكم في عضلات الساق التي ترفع القدم لأعلى باتجاه الساق.
  • العصب الوركي: يبدأ في أسفل الظهر ويمر عبر الوركين والأرداف والساقين والقدمين.
  • العصب الشظوي الأصلي: يتفرع من العصب الوركيالتهاب العصب الوركي، مما يوفر الأحاسيس والحركة إلى أسفل الساق والقدم.
  • العصب الشظوي العميق: يمتد هذا العصب من العصب الشظوي الأصلي ويمر عبر مقدمة الساق حتى القدم.
  • العصب الشظوي السطحي: العصب الذي يغذي الجانب الأمامي والجانب الخارجي من الساق وأعلى القدم.

ما هي أعراض تدلي القدم؟

قد تظهر أعراض مرض تدلي القدم بشكل تدريجي أو مفاجئ، وتختلف بحسب السبب. كذلك قد يعاني شخص ما من علامات وأعراض مبكرة قبل أن تتطور الحالة بشكل كامل. على سبيل المثال، قد يشعر بأن حذاء أكثر مرونة من الآخر، مما يجعل رفع القدم صعبًا أو غير مريح. كذلك قد يمشي الشخص أيضًا بخطوة أعلى من المعتاد، أو قد تكون إحدى قدميه مصابة بالتنميل أو أضعف من الأخرى.

يؤثر تدلي القدم على الأعصاب التي تتحكم في العضلات التي تثني القدم نحو الساق. لذلك، قد يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من ضعف أو شلل في عضلات الجزء العلوي من القدم. كما يؤدي تدلي القدم إلى عدم ثبات الكاحلين والركبتين أثناء الوقوف.

كيف يتم تشخيص مرض تدلي القدم؟

لتشخيص تدلي القدم، سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني ويسألك عن الأعراض، وسيرغب الطبيب أيضًا في معرفة كيفية مشيك، وسيقوم بفحص عضلات ساقيك بحثًا عن أي ضعف أو تلف.

قد يطلب الطبيب بعض الفحوصات، بما في ذلك ما يلي:

  • اختبارات التصوير، بما في ذلك الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي؛ للبحث عن إصابات في الساقين أو النخاع الشوكي أو الدماغ
  • اختبارات الدم للتحقق من مستويات السكر في الدم، والبحث عن أي سموم قد تسبب هذه الحالة.
  • اختبارات التوصيل العصبي لفحص كيفية عمل الأعصاب.
  • تخطيط كهربية العضل، اختبار يتم فيه وضع أقطاب كهربائية في عضلات الساقين لقياسها.

علاج تدلي القدم 

هناك العديد من خيارات العلاج الممكنة لتدلي القدم.

استخدام الأقواس

تعتبر الأقواس والأجهزة الداعمة الأخرى هي العلاج الأكثر شيوعًا لتدلي القدم، حيث تُثبت الدعامة التقويمية للكاحل والقدم الكاحل بزاوية 90 درجة، وبالتالي تكون القدم عمودية على الساق. تعمل الدعامات الصلبة على تثبيت القدم والكاحل بشكل كامل؛ ومع ذلك، قد تكون هذه النماذج مرهقة وثقيلة. بينما الأقواس المفصلية لها مفصل مرن في الكاحل، مما يوفر نطاقًا أوسع من الحركة أثناء المشي.

تشمل الأجهزة الداعمة الأخرى التي يمكنها تحسين تدلي القدم ما يلي:

  • الجبائر.
  • العكازات.

العلاج الطبيعي 

قد يؤدي العلاج الطبيعي أيضًا إلى تحسين تدلي القدم، وينصب تركيز هذا العلاج على شد وتقوية عضلات الساقين والقدمين.

تحفيز العصب

يتضمن تحفيز الأعصاب تطبيق تيارات كهربائية على الأعصاب الطرفية التي تتحكم في عضلات الساقين والقدمين، وتعمل هذه التيارات الكهربائية على تحفيز الأعصاب والعضلات التي ترفع القدم.

الجراحة

قد يوصي الطبيب بإجراء جراحة إذا لم تكن العلاجات الأخرى فعالة في تحسين تدلي القدم، وتشمل أمثلة العلاج الجراحي للحالة ما يلي:

  • نقل الأوتار أو العصب: يقوم هذا الإجراء بتحريك وتر أو عصب يعمل من الساق أو جزء آخر من القدم ويربطه بالعضلات الموجودة أعلى القدم.
  • دمج الكاحل: يدمج هذا الإجراء عظام الكاحل والقدم.
  • تخفيف الضغط على العصب: تخفف هذه التقنية الضغط على الأعصاب المضغوطة.

ما هي توقعات التعافي للمصابين بسقوط القدم؟

سيتعافى معظم الناس تمامًا من تدلي القدم، وقد لا يتعافى بعض المرضى الذين يعانون من تدلي القدم بسبب حالة أكثر خطورة من هذه الحالة تمامًا.

متى تتصل بالطبيب؟

تحدث مع الطبيب إذا كان هناك أي أعراض لتدلي القدم، مثل:

  • ضعف في قدم واحدة.
  • مشكلة في رفع القدم.
  • صعوبة المشي.
إذا كنت تواجه مشكلة في تحريك قدميك، أو لاحظت أنك تقوم بتعديل الطريقة التي تمشي بها لتجنب جر أصابع القدم، فتكلم مع الطبيب، حيث سيقوم بعمل فحص لمعرفة ما لو كنت مصابًا بمرض تدلي القدم (Foot Drop).

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ