مضاد حيوي للاسنان
بواسطة: :name الاء
آخر تحديث: 09/01/2021
مضاد حيوي للاسنان
غالبًا ما تحتاج إلى زيارة طبيب الأسنان لإيجاد حل مناسب وتحديد الإجراءات التي يجب اتباعها لمعالجة مشاكل الأسنان، ويمكن أن يؤدي التهاب الأسنان إلى تراكم القيح في جيب السن، مما يوجب تناول مضاد حيوي للأسنان.
 
يمكن أن يكون التهاب الأسنان نتيجة عن تسوس الأسنان أو إصابة الأسنان أو عمل الأسنان، ويصاحب التهاب الأسنان ألم وانتفاخ، وإذا لم يتم علاجه من خلال تناول مضاد حيوي للأسنان ينتقل إلى المناطق المجاورة بما في ذلك الدماغ.

أفضل مضاد حيوي للاسنان

يختلف المضاد الحيوي الذي يمكن أن يوصي به طبيب الأسنان باختلاف نوع البكتيريا المسببة للعدوى، إذ يوجد أكثر من 150 سلالة من البكتيريا التي تصيب الفم والأسنان، وعلى الرغم من أن المضادات الحيوية تساعد على إزالة الالتهاب، فمن الضروري استخدام المضاد الحيوي المناسب.

  • البنسلين: وهو أكثر أنواع المضادات الحيوية شيوعًا لالتهاب الأسنان، ويشمل البنسلين والأموكسيسيلين، يوصف بحمض الكافيك الذي يساهم في القضاء على البكتيريا.

 الجرعات المسموح بتناولها هي كما يلي: أموكسيسيلين 500 مجم/8 ساعات أو 1000 مجم/12 ساعة.

  • أموكسيسيلين مع حمض الكافيك: 500-2000 مجم كل 8 ساعات أو 2000 مجم كل 12 ساعة، وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأشخاص يعانون من حساسية تجاه البنسلين، وقد تستخدم هذه الأدوية للبكتيريا، لذلك يمنح الطبيب المختص بمضاد حيوي آخر.

الكليندامايسين Clindamycin: يعتبر مضاداً حيوياً فعالاً ضد مجموعة كبيرة من البكتيريا، ويفضل لعلاج التهابات الأسنان لأن البكتيريا أقل فاعلية لهذا المضاد الحيوي من البنسلين، والجرعة الموصى بها من الكليندامايسين هي 300-600 مجم كل 8 ساعات.

  • أزيثروميسين: يعمل ضد نمو البكتيريا ويعتبر فعالاً في علاج التهاب الأسنان.

 قد يصف طبيبك هذا النوع من المضادات الحيوية للأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلين أو الذين لا يستجيبون لعلاج الكليندامايسين، والجرعة الموصى بها من الازيثروميسين هي 500 مجم كل 24 ساعة مدة 3 أيام متتالية.

الميترونيدازول Metronidazole: هو أحد المضادات الحيوية التي يستخدمها الأطباء لعلاج عدد من الالتهابات، ولكن هذا ليس متاحًا للجميع وعادة لا يكون خيار العلاج الأول، والجرعة الموصى بها من ميترونيدازول هي 500-750 مجم كل 8 ساعات.

أفضل مضاد حيوي لالتهاب اللثة

تستخدم أنواع المضادات الحيوية للأسنان لعلاج الحالات الشديدة من التهاب اللثة، وتشمل هذه ما يلي:

  • ميترونيدازول
  • أموكسيسيلين، ولكنه غير مناسب للأشخاص المصابين بحساسية البنسلين.
  • هناك اتجاه جديد لاستخدام المضادات الحيوية الموضعية، مثل الجل أو الكريمات، أو من خلال استخدام خيط تنظيف الأسنان، ولكن يوصى به فقط للمرضى الذين لم يستجيبوا للأدوية السابقة أو الذين يعانون من التهابات متكررة. فقد يسبب الميترونيدازول والأموكسيسيلين آثارًا جانبية معينة مثل الغثيان والقيء والإسهال.

متى يجب استخدام المضادات الحيوية على الأسنان؟ 

تجدر الإشارة إلى أنه لا تحتاج جميع أمراض الأسنان  إلى استعمال المضادات الحيوية.

في معظم الحالات يمكن لطبيب الأسنان علاج أمراض معينة دون اللجوء إلى استخدام المضادات الحيوية مثل تصريف الخراج.

 قد يكون من الضروري حشو الأسنان المنتظم أو حشو الأعصاب أو لإزالة السن المصاب.

تستعمل المضادات الحيوية بطريقة شائعة في حالات العدوى الشديدة، خاصةً إذا كانت العدوى يمكن أن تنتشر وإذا كان المريض يشكو من ضعف في المناعة.

 أظهرت دراسة نشرت في مجلة Trusted Source Dentistry Journal أن هناك  سلالات متنوعة من البكتيريا تصل إلى 150 سلالة.

يمكن أن تنمو الكثير من البكتيريا في الفم وتسبب العدوى.

 الآثار الجانبية لأخذ العديد من المضادات الحيوية للأسنان؟

كما في حالة الإفراط في استخدام بعض الأدوية، فإن تناول الكثير من المضادات الحيوية بدون تعليمات طبيب الأسنان له العديد من الآثار الجانبية بالإضافة إلى بعض المخاطر، ومنها:

  • صبغات الأسنان: تشير بعض الدراسات إلى أن 3-6٪ من الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية للأسنان يعانون من وجود أصباغ معينة في أسنانهم، وخاصة مينا الأسنان.
  • أمراض الجهاز الهضمي: تعد أمراض الجهاز الهضمي واحدة من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا لتناول الكثير من المضادات الحيوية، وتشمل:
  1. الغثيان.
  2. عسر الهضم.
  3.  الإسهال.
  4. الانتفاخ.
  5.  الشبع.
  6.  فقدان الشهية.
  7. تشنجات أو آلام في البطن.

عادة ما تختفي معظم أمراض الجهاز الهضمي عقب توقف المريض عن أخذ المضادات الحيوية.

  • آثار البنسلين: يجب إجراء اختبار الحساسية قبل تناول البنسلين لتجنب الآثار الجانبية الصادمة ومنها:
  1. الغثيان.
  2. القيء.
  3. الإسهال.
  4. اضطراب المعدة.
  5. الطفح الجلدي.
  6. آلام المفاصل.
  7. تورم الوجه.
  • آثار سيفالكسين: قد يسبب سيفالكسين:
  1.  الصداع.
  2.  الدوخة.
  3.  التعب.
  4.  الإسهال.
  5.  آلام المفاصل.
  • آثار ميترونيدازول:
  1.  غثيان.
  2.  قيء.
  3.  فقدان حاسة التذوق.
  4.  آلام في المعدة.
  5.  إسهال.
  6.  صداع.
  7.  طعم معدني وحكة.
  • ​​​​​​آثار كليندامايسين:
  1. آلام في المعدة.
  2. غثيان.
  3.  قيء.
  4.  إسهال.
  5.  طفح جلدي.
  6.  طعم معدني.
  • آثار موكسيفلوكساسين:
  1.  آلام في المعدة.
  2.  غثيان.
  3.  قيء.
  4.  إسهال.
  5.  دوار.
  6.  أعراض برد.
  • آثار الاريثروميسين:
  1.  آلام في المعدة.
  2.  غثيان.
  3.  قيء.
  4.  إسهال.
  5.  فقدان الشهية.

من الأفضل عدم تعاطي المضادات الحيوية، ولا تؤخذ دون استشارة الطبيب لتجنب  للبكتيريا ونتمنى الصحة والعافية لجميع الأسرة العربية.

أسباب مشاكل الأسنان

تنجم مشاكل الأسنان عن أسباب كثير أهمها:

  • عدم الاهتمام بصحة الأسنان أو إجراءات الأسنان السابقة.
  • التلف أو كسر الأسنان نتيجة حادث أو اصطدام عنيف.
  • الالتهابات الفطرية

 أهم الحالات التي يلزم فيها استخدام مضاد حيوي للأسنان

  • حالة تضخم الأسنان واللثة، حيث تصل البكتيريا إلى جذر السن وتتراكم القيح من تلقاء نفسها، فيشعر المريض بألم شديد ودرجة حرارة عالية، لذلك يحتاج المريض إلى مضادات حيوية.

  •  لعلاج الخراج ومنع انتشار البكتيريا في الفم التي يمكن أن تصل إلى الدماغ.
  • في حالات التهاب اللثة الشديدة التي تسبب احمرارًا وتورمًا ونزيفًا للثة أحيانًا، سيصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج التهاب اللثة.
  • في بعض الحالات يوصي الطبيب باستخدام المضادات الحيوية على الأسنان بعد قلعها لمنع العدوى أو الالتهاب بدلاً من قلع السن أو الضرس.

نصائح للحظر عند استعمال المضادات الحيوية

  • نظف أسنانك ومعجون أسنانك - الذي يشمل على الفلورايد - مرتين في اليوم.
  • استعمل خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة على الأقل في اليوم لإزالة جزيئات الطعام بين الأسنان والتي تؤدي إلى تسوس الأسنان وروائح الفم الكريهة.
  • اذهب إلى طبيب الأسنان باستمرار - كل 6 أشهر - لتنظيف أسنانك وإزالة البلاك.
  • اتصل بطبيب أسنانك إذا كنت تعاني من ألم أو تورم في لثتك بحيث يتم حل المشكلة في البداية قبل ازدياد البكتيريا والالتهاب.

إذا اعتنيت بنظافة أسنانك وقدمت لها الرعاية اللازمة، فلن تشعر بمشاكل في أسنان ولا تحتاج إلى أخذ مضاد حيوي.

وأخيراً إذا كان هناك عدوى بالأسنان، فيجب زيارة طبيب أسنان واستشارته في أسرع وقت ممكن لمنع انتشار العدوى وعلاج المشكلة، وغالبًا ما يصف الطبيب مضاد حيوي للاسنان لإطلاق البكتيريا وعلاج الالتهاب.