آخر تحديث: 15/09/2020

معلومات حول صناعة الصابون الحلبي

معلومات حول صناعة الصابون الحلبي
صناعة الصابون الحلبي يعتبر من بين أنواع الصابون الأشهر والأقدم على مستوى العالم، حيث يسمى أيضا بأسم صابون الغار، وأصل هذا الصابون يتواجد في مدينة حلب السورية.
ولهذا الصابون فوائد عديدة حيث يتم تركيبه من عدة مكونات طبيعية تهم البشرة، مما يجعل هذا الصابون من أهم أنواع الصابون التي تفيد البشرة بشكل ملحوظ.
لذلك سوف نتطرق في السطور القادمة عن طريقة صناعة صابون الغار، هذا بجانب فوائده العديدة إليكم التفاصيل.

طريقة صناعة الصابون الحلبي

صابون الغار يعتبر من أنواع الصابون الأقدم على مستوى العالم، حيث بدأت مدينة حلب السورية بالخصوص في تصنيعه، وكان ذلك في القرن الثامن، لذلك سمي هذا الصابون بالصابون الحلبي نسبة لمدينة حلب التي صنعته.

وإلى وقتنا هذا ما زال هذا الصابون يصنع بشكل يدوي، ‏لذلك فهو من منتجات التجميل الصديقة للبيئة، وهو يتاسب بشكل كبير مع جميع أنواع البشرة، وأما عن طريقة تصنيعه فهو كالآتي:

  • وأما عن مكوناته الأساسية فهي عبارة عن: زيت الزيتون، زيت الغار، وزيت حبة البركة، وزيت جوز الهند، ومادة صابونية، ماء.
  • ويتم تصنيع هذا الصابون وذك عن طريق خلط المكونات السابقة، ووضعها في وعاء كبير، ثم نضعها على النار حتى تصل لدرجة الغليان، وتظل على هذا الوضع حتى يتماسك الخليط جيدا.
  • ويصبح قوامه كثيف ولزج، وبعدها يتم تركه ليبرد ثم نسكبه على مساحات واسعة ومغطاة بورق شمعي.
  • وبعد أن يبرد ويتماسك، نقوم باستعمال آلات خاصة لتقطيع الصابون لمكعبات متساوية.
  • وبعدها يتم تكديس هذه المكعبات التي تتكون على هيئة أبراج عمودية، وتتعرض لكمية هواء كبيرة حتى تصل لدرجة الجفاف التام.
  • ثم نتركها لعدة أشهر حتى يتم تعتيقها بشكل جيد، وفي هذا المرحلة يبدأ اللون الخارجي لهذا الصابون يتحول إلى اللون الأصفر، هذا بجانب الإحتفاظ بلب الصابون ذات اللون الأخضر الأصلي.
  • يفضل الاحتفاظ بصابو الغار في مكان خشبي، وعدم وضعه في عبوات بلاستيكية.‏

فوائد صابون الغار

تتكون صابون الغار من مكونات طبيعية تفيد البشرة، كما أنها تخلو من المواد الحافظة والمواد المضافة الصناعية التي قد تضر بالبشرة، لذلك فإنه به فوائد عديدة للبشرة من أهمها هي:

  • يحارب هذا الصابون المشاكل التي تصيب الجلد، فقد يساهم في مكافحة المشاكل الجلدية المختلفة، حيث يعمل على تخفيف أعراضها عندما يتم استخدامها باستمرار، وهذا بفضل مضاداته للجراثيم وبالأخص المشاكل مثل؛ التهاب الجلد التماسي، والأكزيما، والصدفية، وحب الشباب، فهذا الصابون يعمل على تعقيم وتنقية البشرة بسبب مركباته الطبيعية.
  • لهذا الصابون خصائص علاجية مفيده جدا في ترطيب البشرة، وهذا من بين الفوائد التي تمدها صابونة الغار للبشرة، وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من زيت الزيتون، فمن المعروف أن زيت الزيتون يساهم على ترطيب البشرة ويحد من جفافها، هذا بالإضافة إلى أن هذا الصابون خفيف على البشرة ولا يؤدي إلى تهيجها، هذا بجانب أن به مضادات للأكسدة تجعل البشرة تستعيد توازنها الحمضي القاعدي.
  • تحسن من صحة الشعر حيث يمكن أن نقوم باستخدام هذا الصابون في غسيل الشعر كبديل للشامبو، كما أنه يساهم في تنقية وتعقيم فروة الرأس، وهذا بفضل احتوائه على مضاد حيوي طبيعي، كما أنه مطهر فعال يستطيع أن يحارب ويقضي على القشرة وعلى الحكة الناتجة عنه، وذلك إذا تم استخدامه بشكل مستمر، وهو أيضا يتمتع بقدرته الفعالة في الحد من تساقط الشعر، كما يضفي عليه اللمعان والنعومة المطلوبة.
  • تعمل على تنظيف الوجه من المكياج.
  • يحد من ظهور حشرات العث للدخول في الملابس، وذلك عن طريق وضع قطعة صغيرة من هذا الصابون في خزانة الثياب للمحافظة عليها.
  • يحارب الفطريات، وذلك بفضل مضاداته للفطريات.
  • يتم استعماله كرغوة للحلاقة عند الرجال.
  • يقوم بتجديد خلايا البشرة، حتى يضفي عليها الإشراقة والجمال الطبيعي.
  • يفضل غسل اليدين والوجه بهذا الصابون بشكل يومي حتى نحافظ على البشرة نضرة دائما.

ما هو الصابون الحلبي؟

على الرغم من أن هذا الصابون يفتقد لجمال المظهر، إلا أن له سحره الخاص الذي يتجسد في رائحته العطرة، ولونه الذي يعمل على نقل الخيال والقلب والذاكرة لمكان تصنيعه، في سوق مدينة حلب، ويجب أن نعرف أنه لم تكن صناعة هذا الصابون وحدها هي المحلية.

ولكن جميع المواد التي تم استخدامها لتصنيع هذا الصابون تم جلبها من عدة أماكن موجودة في سورية أيضاً، فمثلا زيت الزيتون الذي يعتبر المكون الرئيسي في هذا الصابون، يتم الاتيان به من مناطق موجودة في غرب حلب وشمالها.

أما زيت الغار الذي يمد هذا الصابون بالرائحة العطرة واللون الأخضر المميز، فإن مصدره الأساسي هي غابات موجودة في الجبال الساحلية التي تقع بين أنطاكيا وكسب.

وعند صناعة الصابون يتم استخدام مادة قلوية لا يتم صناعة الصابون بدونها، فمصدره الرئيسي هو عن طريق حرق نبتة تسمى الإشنان، حيث يتم استخراج المادة القلوية منها، وهذه النبتة منتشرة بشكل كبير في البادية السورية.

ومن المعروف أنه يتم صناعة الصابون الحلبي أو صابون الغار في حلب، إلا أنه يتم تصنيعه في الأساس في وقت قطف الزيتون، حيث يبدأ موسم الإنتاج وتصنيعه أو ما يسميه أهل حلب ميعاد طبخ الصابون فيكون في شهر تشرين الثاني ويظل صاعته مستمرة إلى أن يأتي شهر آذار أو نيسان.

صناعة الصابون الحلبي ووصفات طبيعية منه

صابون الغار والبانونج لتبيض الوجه

يمكن أن نقوم بتطبيق هذه الوصفة وذلك عن طريق؛ وضع ملعقتين كبيرتين من زهرة البابونج، ومعها ملعقة صغيرة من زيت الزيتون الصافي في وعاء كبير، ثم نضيف عليه ربع كوب من صابون الغار ويفضل أن يكون مبشور.

ونضع مع المكونات السابقة في النهاية ملعقة كبيرة من ماء الورد الطبيعي، نقوم بمزج المكونات مع بعضها البعض بشكل جي، حتى نحصل على مزيج متماسك، ولكن يسهل دهنه واستخدامه بسهولة تامة على البشرة، يتم دهن هذا الخليط على الوجه.

ويجب أن نقوم بعملية تدليك مستمر على شكل دائري باستعمال أصابع اليد، ثم نتركه لمدة ثلث ساعة فأكثر، ثم بعدها نغسل الوجه جيدا بالماء والصابون، وينصح بتكرار هذه الوصفة بشكل منتظم حتى نحصل على نتائج فعالة للغاية.

صابون الغار وزيت الزيتون لتوحيد لون الوجه

يمكن أن نطبق هذه الوصفة عن طريق مزج كمية مناسبة من صابون الغار، ومعها كوب من ماء الورد، ونخلطهم جيدا حتّى يذوب الصابون تماما، ثم نضيف علبة كاملة من الجلسرين ويفضل أن يكون سائل، ومعها نضع ثلاث ملاعق كبيرة من زيت الزيتون.

وملعقتين صغيرتين من زيت اللوز، وملعقة كبيرة من زيت الخروع، ثم نضع ملعقتين كبيرتين من الكركم، نقوم بمزج هذه المكونات جميعها جيداً لنحصل على كريمٍ يسهل دهنه على الوجه.

ثم نضع هذا المزيج في علبة خاصة محكمة الغلق للحفاظ عليها واستخدامها وقت ما يشاء الشخص، نقوم بعد ذلك بوضع هذا الكريم على الوجه ونفركه جيدا ولكن بلطف، حتى لا تتهيج البشرة، ونتركه لمدة ساعتين فأكثر، ويفضل أن نكرر هذه الوصفة بشكل يومي حتى نحصل نتائج مرضية جدا.

أخيرا.. وعلى الرغم ما تعيشه سوريا في هذا الوقت من العديد من المشاكل السياسية والاضطرابات التي تتعرض لها البلاد، إلا أن أهل حلب لم يتوان لحظة عن صناعة الصابون الحلبي، فهم يهتمون كثيرا بصناعته ضد أي ظروف، وهذا ليس لأنه يجلب لهم الرزق المادي فقط، بل لأنه يعتبر من التراث الحضاري الخاص بهم والتي تميز المراكز والأسواق التجارية بحلب على مستوى الشرق الأوسط.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط