معلومات حول قصر النظر
بواسطة: :name الاء
آخر تحديث: 18/11/2020
معلومات حول قصر النظر
تعتبر العين من أهم أعضاء الجسم التي أنعم الله بها على الإنسان، ومثلها مثل أي عضو آخر قد يُصاب بالعديد من الأمراض، ومن ضمن الحالات المرضية التي تصيب العين قِصر النظر.
يعتبر قصر النظر أو كما يسمى حسر البصر من  الحالات الشائعة التي تجعل من الصعب رؤية الأجسام البعيدة في حين يستطيع من يعاني من هذه الحالة المرضية رؤية الأشياء القريبة بوضوح تام.

أعراض قِصر النظر

يُصاب الشخص المُصاب بقصر النظر بهذه الحالة بصورة تدريجية وأحيان أخرى بصورة سريعة وأعراضها كالآتي:

  • عدم وضوح الرؤية عند النظر إلى الأشياء من مسافة بعيدة.
  • ضرورة إغلاق العين جزيئًا حتى يتم رؤية الأجسام البعيدة.
  • الإصابة بصداع شديد ومستمر ينتج عن شدة التركيز عن محاولة رؤية الأشياء البعيدة.
  • الإصابة بالعشى الليل الذي ينتج عنه عدم القدرة على القيادة ليلًا.
  • إغماض العين باستمرار.
  • ضرورة الجلوس أمام التلفاز مباشرة حتى يستطيع المصاب بهذه الحالة الرؤية.
  • فرك العين باستمرار.
  • عدم رؤية الأشياء البعيدة تمامًا في بعض الأحيان.

مضاعفات الإصابة بقصر النظر

تحدثنا عن بعض الأعراض المتعلقة بحالة قِصر النظر ولكن يجب زيارة الطبيب مباشرة عند الشعور بالأعراض الآتية والتي تعتبر من علامات خطر الإصابة بانفصال الشبكية:

  • رؤية ومضات تشبه الطيف بصور مفاجئة  والتي تقوم بمنع رؤية الأشياء تمامًا.
  • ظهور ومضات ضوء بعين واحدة أو الأثنين.
  • رؤية ظل يعيق الرؤية، حيث أنه من الممكن أن تكون من ضمن أعراض انفصال الشبكية التي يسببه قِصر النظر.
  • تراجع نوعية الحياة والأنشطة اليومية وذلك لصعوبة التركيز لفترات طويلة لتتمكن من رؤية الأشياء البعيدة.
  • التعرض لحالة إعتام في عدسة العين.
  • الأسباب المؤدية لقصر النظر
  • تحدب شديد بالقرنية.
  • عدم تحدب عدسة العين بصورة متساوية.
  • تزيد احتمالية الإصابة بقصر النظر لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي بهذا المرض، حيث أنه ينتقل في بعض الحالات بالوراثة.
  • الكثير من الأبحاث العلمية أثبتت أن النساء معرضون أكثر من الرجال للإصابة بهذه الحالة المرضية.
  • تزداد أيضًا احتمالية الإصابة بهذه الحالة لدى الأطفال الخدج وخاصة من يعانون من مشكلات بالشبكية.
  • نوع العمل قد يكون سببًا من ضمن أسباب الإصابة بقصر النظر وخاصة الأعمال التي تتطلب قراء لفترات طويلة جدًا.

كيفية تشخيص قصر النظر

يتم الكشف عن حالات قِصر النظر عن طريق إجراء عدة فحوصات روتينية للعين، يشمل هذا الفحص عدة خطوات وهي:

  • يطرح طبيب العيون عدة أسئلة حول التاريخ العائلي، وكذلك حول تاريخ الحالة الطبي.
  • عمل فحص نظر لمعرفة درجة الرؤية.
  • عمل فحص عن طريق استخدام مصباح مخصص لهذه الحالات.
  • عمل فحص قياس توتر العين يتم من خلاله فحص ضغط العين.
  • استخدام منظار العين الذي يستعين به الطبيب لرؤية الأجزاء الخلفية للعين.

العلاج والوقاية

يتم علاج حالات قِصر النظر لتحسين الرؤية لدى المريض، ويتم هذا العلاج بصور مختلفة منها:

  • استخدام نظارات العيون، حيث تعتبر هذه الطريقة من أسهل الطرق للسيطرة على ضعف النظر، حيث يرتدي المريض نظارات بها عدسات مناسبة لحالته.
  • استخدام العدسات اللاصقة التي يتم وضعها مباشرة على العين، وتعتبر حل لمن لا يرغبون بارتداء نظارات طبية.
  • اللجوء إلى الجراحة الانكسارية، والتي يقوم فيها الطبيب باستخدام أشعة الليزر لإصلاح درجة تحدب القرنية، حيث تساعد هذه الجراحة على الحد من أعراض قِصر النظر.

كيفية تفادي تقدم الأعراض

  • الكشف الروتيني بصورة منتظمة على العين.
  • ضرورة ارتداء العدسات التي يصفها الطبيب المختص والتي تقوم بدورها بتصحيح النظر.
  • ضرورة ارتداء النظارة الشمسية ذو الجودة العالية حتى يتم حماية العين من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة.
  • عند القيام ببعض الأنشطة التي تمثل خطورة على العين يجب ارتداء نظارات وقاية مُخصصة.
  • عدم العمل بشكل مستمر أمام شاشات الكمبيوتر، حيث أنه من الأفضل أخذ وقت للراحة.
  • يجب على مريض السكر الحفاظ على معدلات السكر في الدم حتى لا تؤثر على شبكية العين.
  • عدم تعرض العين للإجهاد والسهر.
  • الحفاظ على التوازن الطبيعي للجسم عن طريق تناول أطعمة صحية مثل الخضروات والفواكه والأوميجا 3.
  • عدم الجلوس بالقرب من التلفاز لفترات طويلة.
  • توفير الإضاءة المناسبة في المكان الذي تعمل فيه.

طرق طبيعية لعلاج مشكلة قِصر النظر

  • تناول بعض الفيتامينات الهامة لصحة العين مثل فيتامين أ وفيتامين ب وكذلك فيتامين هـ.
  • تناول أطعمة صحية مثل الأسماك والخضروات.
  • المحافظة على راحة العين راحة تامة عن طريق تجنب السهر لفترات طويلة.
  • تناول العرقسوس، الذي يساعد على حل الكثير من مشكلات النظر، وذلك عن طريق إحضار كمية منه وهرسها جيدًا وخلطها بكميات من السمن والعسل وتناول الخليط مرتين في اليوم.
  • استخدام العسل الطبيعي، ويكون ذلك عن طريق خلط ملعقة صغيرة من العسل مع حوالي أربع معالق من الماء ووضع عدد قطرتين من الخليط في العينين ثلاث مرات يوميًا في الأسبوع الأول، وأربع مرات في الأسبوع الثاني، وخمس مرات في الأسبوع الثالث.
  • استخدام خلطة اللوز والعسل، ويتم ذلك عن طريق مزج سبع حبات من اللوز مع معلقة من العسل وخلطها بكوب من اللبن وشربه يوميًا.
  • إحضار كمية من البابونج ونقعها في الماء واستخدام المنقوع لعمل كمادات للعين باستخدام كمادات قطنية.
  • تناول فاكهة الكيوي وكذلك جذور الشمر لما يحتويان على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون مثل اللوز، والبندق لأنهما يحتويان على فيتامين هـ والذي يعتبر من أفضل العناصر الغذائية لعلاج مشكلات البصر.

تمارين للعين لعلاج ضعف النظر

يوجد الكثير من التمارين المفيدة التي من الممكن ممارستها لتجنب الإصابة بضعف البصر، وكذلك للحد من قِصر النظر،

ولكن قبل ممارسة التمارين يجب غسل اليدين جيدًا والاسترخاء والبعد عن أي مصدر للإزعاج، ومن هذه التمارين ما يلي:

عمل تدفئة للعينين

ويكون ذلك عن طريق فرك اليد اليمنى مع اليد اليسرى حتى يتم توليد حرارة ووضعها على العين لمدة لا تزيد عن خمس ثوان، ويتم تكرار هذه العملية ثلاث مرات.

تحريك العيون

ويكون ذلك عن طريق النظر لأعلى وتحريك العين بصورة دائرية عشر مرات في اتجاه عقارب الساعة وعشر أخرى عكس اتجاه عقارب الساعة.

ممارسة تمرين التركيز

ويكون عن طريق إحضار قلم وإمساكه على طول الذراع والتركيز عليه ثم إرجاعه للخلف مع استمرار التركيز عليه مع التكرار لعشرات المرات.

تدليك الصدغين

ويتم ذلك عن طريق استخدام أصبع الإبهام في حركات دائرية مع وعكس عقارب الساعة.

إراحة العين

ويكون ذلك عن طريق إرجاع الرأس إلى الخلف وإغماض العين والاسترخاء.

نستنتج مما سبق أن قِصر النظر يعتبر حالة من الحالات المرضية التي تصيب العين مثل حالات أخرى مثل طول النظر وتشوش الرؤية والتي من الممكن الكشف عنها بسهولة خاصة في فترات الطفولة والمراهقة

ونظرًا لقيمة حاسة البصر لدينا، يجب البعد تمامًا عن العوامل التي قد تسبب مشكلات بالعين سواء السهر لفترات طويلة أو مشاهدة التلفاز والكمبيوتر عن قرب ولساعات طويلة، كما يجب عمل فحص روتيني للعين من فترة إلى أخرى وذلك لكشف المبكر عن أي مرض قد يصيب العين.