كتابة : رحاب
آخر تحديث: 21/05/2022

أهم طرق تعلم لغة الاشارة..متى بدأت لغة الإشارة؟

هناك بعض من الأفراد الذين يكونوا غير قادرين على التواصل بالشكل الطبيعي المتعارف عليه من خلال اللغة والكلام، حيث ربما يكونوا من ذوي الصم والبكم وربما يكونوا من الأفراد الذين لا يجيدوا لغة معينة وهنا تأتي أهمية لغة الاشارة كأحد الطرق الفعالة للتواصل بين البشر بوجه عام على اختلاف نمط تفكيرهم ولغاتهم وانتمائيتهم أيضاً ومن أجل التعرف على المزيد من المعلومات التي تخص لغة الإشارة دعونا نأخذكم في جولة مميزة للغاية عن هذا الموضوع في موقع مفاهيم، تابعونا..
أهم طرق تعلم لغة الاشارة..متى بدأت لغة الإشارة؟

طرق تعلم لغة الاشارة

لغة الإشارة هي:

  • طريقة للتواصل ولكنها ليست عامة بمعنى أنها تختلف من دولة إلى دولة أخرى وليست واحدة على مستوى العالم.
  • فعلى سبيل المثال فإننا نجد أن لغة الإشارة في الولايات المتحدة الأمريكية مختلفة للغاية عن لغة الإشارة التي تتواجد في بلدان أخرى كاليابان أو مصر أو غيرها من البلدان.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا ما هي أهم الطرق والآليات التي يمكن من خلالها تعلم لغة الإشارة ؟ وللإجابة على هذا السؤال دعونا نستعرض تلك الآليات من خلال:

1. دورات متعددة

  • تلك الدورات التي تحمل اسم تعلم لغة الإشارة يقدمها مجموعة من المختصين والمؤهلين في مجال تعلم الإشارة وتكون هذه الدورات متاحة لجميع من يرغب في تعلم الإشارة.
  • حيث تمنح المتدربين فرصة للتدريب والتأهيل وتعلم لغة الإشارة على نحو سليم مما يمكن هؤلاء الأفراد من استخدام لغة الإشارة بشكل عام في حياتهم في ما بعد وبالطبع ينعكس ذلك بشكل إيجابي على حياتهم بشكل عام.

2. القواميس والكتب

  • وهي عبارة عن مجموعة من الكتيبات والقواميس المعدة والمجهزة بشكل يمنح الفرد القدرة على تعلم لغة الإشارة وذلك من خلال قدرتها على تصوير وتجسيد الحركات المختلفة للإشارة.
  • مما يساعد كافة المتدربين على القدرة على اكتساب لغة الإشارة بشكل سريع ومضمون للغاية، ومن ناحية أخرى يجدر بنا هنا أن نشير إلى أن هناك مجموعة كبيرة الآن من تلك الكتب والقواميس نجدها إليكترونية مما يتيح الفرصة بشكل أفضل للاطلاع من قبل المستفيدين من تلك النوعية من القواميس والكتب.

3. المواقع الإلكترونية والإنترنت

  • مع التقدم العلمي الكبير الذي أصبحنا فيه الآن فإننا نجد أن هناك الكثير من المواقع الإلكترونية على محركات البحث المختلفة يقوموا من جانبهم ببث كم هائل من الفيديوهات التعليمية الممتازة والتي تتخصص في تعليم لغة الإشارة لمن يرغب في ذلك.
  • وبالفعل تكون مؤثرة ونتائجها مثمرة لكل من يشاهدها.

4. الدليل التعليمي

  • أحد أهم المصادر الرئيسية التي يمكن من خلالها تعلم لغة الإشارة بشكل مميز للغاية وميسر وسهل، حيث تساهم هذه الأدلة التعليمية في تقديم كافة المعلومات والإشارات والحركات الخاصة بلغة الإشارة.

5. تطبيقات الجوالات والهواتف المحمولة

  • كثير من الهواتف المحمولة أصبحت بها القدرة على تنزيل العديد من التطبيقات المميزة للغاية والتي تختص بتعليم لغة الإشارة حيث الفيديوهات التعليمية التي تمتلأ بالإرشادات والتوجيهات المثلي لتوجيه المتدربين الراغبين في تعلم لغة الإشارة.

6. التواجد برفقة الأفراد الذين يعانون من الصم وإليكم

  • حيث أن التواجد برفقتهم من شأنه أن يجعل البيئة من حولك خصبة للغاية مما يؤثر على قدراتك ويزيد من تنمية مهاراتك في تعلم واكتساب لغة الإشارة كما لو كنت تتدرب يومياً من قبل مجموعة من المدربين المؤهلين لذلك.

تعرف على أساسيات تعلم لغة الإشارة

يؤكد المختصين في لغة الإشارة أن هناك مجموعة من الأساسيات التي من شأنها أن تؤثر تأثيراً إيجابياً في ما يخص تعلم لغة الإشارة، دعونا نتحدث عن تلك الأساسيات بشيء من التفصيل في السطور القادمة، وتتمثل فيما يلي:

1. تعلم لغة الحروف الأبجدية

  • لا شك أن كل دولة لديها لغة إشارة خاصة بها، والسبب الرئيسي في ذلك يرجع إلى أن كل دولة يكون لديها الحروف الأبجدية الخاصة بها.
  • ومن هذا المنطلق نجد أن كل دولة لديها لغة إشارة مختلفة تبعاً لهذه الحروف التي تكتب وتجسد حركياً بشكل مختلف من دولة إلى دولة أخرى، لذلك إذا كنت ترغب في تعلم لغة الإشارة فعليك في المقام الأول أن تتعلم كافة الحروف الأبجدية التي تتبع البلد التي تعيش فيها.

2. التعرف على موقع واتجاهات اليدين

  • من أهم الأمور التي يجب على كل فرد يرغب في تعلم لغة الإشارة أن ينتبه لها هي حركات اليدين والأصابع فكل حركة لها مدلول لكلمة أو لشيء ما ويكتسب الفرد هذا المر بالاستمرارية في فعل ذلك.

3. التعرف على مفردات جديدة

  • إن الاقتصار على معرفة مجموعة من المفردات على أساس أنها هي كل اللغة فهذا أمر خطأ للغاية.
  • فيجب على المتدرب الذي يرغب في اكتساب لغة الإشارة أن يزود نفسه بشكل مستمر بالمزيد من المفردات اللغوية ويعمل على ترجمتها إلي إشارة ومن خلال ذلك فإنه يعمل على زيادة حصيلته اللغوية مما ينعكس إيجابياً على مدى اتساع رقعة الحوار مع الغير.

4. قراءة لغة الوجه

  • والسؤال هنا هل لغة إشارة مقتصرة على حركات اليدين والأصابع فقط ؟ بالطبع لا فالأمر يمتد كي يشمل لغة الوجه فكل حركة من حركات الحواجب أو الشفاه أو العين تدل على حركة معينة.
  • وهذا يعني أن التفاعل في لغة الإشارة يمتد ليشمل كافة أجزاء الجسم وليس كما يعتقد البعض أنه مقتصر على حركات اليدين فحسب.

متى بدأت لغة الإشارة؟

من أكثر التساؤلات المثيرة للجدل هي متى عرفت وبدأت لغة الإشارة؟ وتتمثل الإجابة فيما يلي:

  • لعل الجميع سوف يتعجب عندما يعرف أن لغة الإشارة قد ظهرت في القرن الخامس عشر الميلادي على يد أحد الرهبان الإسبان.
  • والذي ابتكر تلك الطريقة العجيبة في ذلك الوقت من أجل خلق نوع وقدر من التواصل مع الأطفال الذين حرموا من السمع والكلام، والجدير بالذكر أن تلك الطريقة في التواصل كانت مقتصرة في ذلك الحين في تعلمها على أطفال الأثرياء فقط.
  • وقد أقيمت بالفعل في مدينة باريس في دولة فرنسا أول مدرسة حكومية معترف بها في تدريس لغة الإشارة لكافة الأطفال الذين ولدوا وثبت أنهم محرومي السمع والكلام.
  • والجدير بالذكر أن هذه المدرسة تعتبر أول مدرسة على مستوى كافة دول العالم قد قدمت التدريب على لغة الإشارة وقد كان ذلك في منتصف القرن السابع عشر!!
  • هل أنتم متخيلين منذ متى ولغة الإشارة موجودة على الأرض فالأمر يرجع إلى العديد من القرون فعلياً، وقد كانت لتلك المدرسة أثرها على زيادة الاهتمام بلغة الإشارة على مستوى كافة دول العالم وحققت نجاح كبير وانتشرت تلك النوعية من المدارس التي تهتم بتدريب كل الصم والبكم.
وهكذا أخذناكم في جولة مميزة حول لغة الاشارة منذ البدايات وكيف كان تطورها وتعرفنا علي كافة الأساليب العالمية التي يتم استخدامها من أجل اكتساب لغة الإشارة لكافة المتدربين هذا فضلاً عن كونا قد تعرفنا أيضاً على أساسيات تعلم لغة الإشارة والمستفيدين منها وأنها تختلف من دولة لأخرى علي حسب لغة البلد.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع