آخر تحديث: 13/09/2020

معلومات هامة حول تغذية مريض الصرع

معلومات هامة حول تغذية مريض الصرع
قبل أن نتحدث عن تغذية مريض الصرع يجب أن نتعرف أولاً على مرض الصرع وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه ويمكننا القول أنه مرض مزمن يؤثر في الدماغ ويتمثل في حدوث نوبات من التشنجات
التي تحدث بسبب اندفاع الكهرباء بصورة مباشرة للدماغ، وتؤثر على المنطقة المتأثرة فتسبب اضطرابات في الحركة والوعي والإدراك وتختلف التشنجات من شخص لآخر ولكنها قصيرة المدة فتستمر من ثوان لبضعة دقائق.

أعراض مرض الصرع

تعد التشنجات هي العرض الرئيسي لمرض الصرع ولكنها تختلف من شخص لآخر بحسب الوقت والنوع ومن أعراض المرض أيضاً ما يلي:

نوبات تشنج جزئية

وهناك نوعان أساسيان من هذه النوبات وهما الصرع الجزئي البسيط حيث لا يرافقه فقدان الوعي، وتظهر على المصابين به أعراض منها الدوخة والوخز في الأطراف والشعور بتغير في حاسة التذوق والنظر والشم واللمس والسمع.

والصرع الجزئي المركب حيث يختلف عن الصرع الجزئي البسيط في أنه يتسبب في فقدان الوعي مع فقدان القدرة على الاستجابة وتكرار لبعض الحركات.

نوبات تشنج كلية

وهي نوبات تشمل الدماغ بأكمله ولها ستة أنواع وهم:

  • نوبة تشنجية مصحوبة بغيبة حيث أنها تتسبب في غياب خفيف عن الوعي مع حدوث حركات بالعين.
  • نوبات تشنج توترية وتتسبب في توتر العضلات والتخشب.
  • نوبات صرع ارتخائية حيث يحدث للمريض عدم قدرة على السيطرة على العضلات مما يسبب الإغماء والسقوط بشكل مفاجئ.
  • نوبات تشنج ارتجاجية وتصبح حركة المصاب غريبة في عضلات وجهه ورقبته وزراعيه.
  • نوبات الرمع العضلي ويحدث معها حركة تلقائية وسريعة وغريبة في الساقين والزراعين.
  • نوبات توترية رمعية ومن أعراضها فقدان الوعي وعض اللسان تيبس الجسم والتبول اللاإرادي أو الإخراج اللاإرادي.

أسباب الاصابة بمرض الصرع

إن مرض الصرع ليس له سبب محدد وتختلف أسباب المرض من شخص لآخر ويمكن أن ترجع الأسباب للعوامل التالية:

  • حالات الحوادث في سن صغير والتي تؤثر على الدماغ مباشرة فتسبب الصرع.
  • بعض الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية في الدماغ مثل أورام الدماغ والسكتات الدماغية حيث تعتبر السبب الرئيسي في حالة الأشخاص الذين تفوق أعمارهم الخامسة والثلاثون.
  • بعض الأشخاص الذين يعانون من الخرف أو الزهايمر.
  • نقص نسبة الأكسجين الواصلة للدماغ.
  • قد يكون السبب في الإصابة بالصرع وجود أحد الأمراض المعدية مثل الإيدز أو التهاب الدماغ الفيروسي أو التهاب السحايا.
  • تعرض الجنين إلى تلف في الدماغ أو جرح قبل أن يولد.
  • الحمى الشديدة أو الاسهال الشديد.
  • يكون للعمر عامل كبير في نسبة الإصابة بالصرع عند الأشخاص فمثلاً تزداد نسبة المصابون بالصرع من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين وأيضاً الذين تزيد أعمارهم عن خمسة وستون عاماً.

غذاء مريض الصرع قبل وبعد النوبات

لقد أوضح الأطباء وجود نصائح غذائية لمرضى الصرع يجب على أهل المصاب أو الأشخاص المحيطين به أن يتبعوها قبل نوبات التشنج وبعدها حيث يشير الأطباء بأن مرض الصرع عبارة عن اضطراب في الجهاز العصبي المركزي.

حيث يصبح نشاط الدماغ في حالة غير طبيعية مما يسبب حدوث تشنجات سواء بفقدان الوعي أو بعدم فقدان الوعي، ومن النصائح العلاجية في تغذية مريض الصرع ما يلي:

  • يجب على مريض الصرع عدم تناول أطعمة مطبوخة في أواني مصنوعة من الألمونيوم لأنها تزيد من كثافة نوبات الصرع بسبب تفاعل مادة الألمونيوم مع الكهرباء الموجودة في جسم المريض.
  • أهمية تناول مريض الصرع وجبات خفيفة وذات قيمة غذائية عالية ومقسمة على مدار اليوم بمعدل سبع وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
  • ضرورة تناول الخضروات وبخاصة الخضروات الورقية مثل النعناع والفجل والسبانخ والجزر والبنجر والفاصوليا الخضراء والبازلاء.
  • يجب أن يستنشق مريض الصرع ماء الزهر المصنوع من أزهار البرتقال.
  • يجب أن يكثر المريض من الغذاء الذي يحتوي على البروبيوتيا مثل الحليب والزبادي وصوص الصويا ومخلل الكرنب.
  • يؤكد الأطباء على التقليل من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات البسيطة مثل المخبوزات والسكريات والأطعمة التي تحتوي على الدقيق والمعكرونة كما أنه من الضروري تجنب المنبهات.
  • يجب أن يطبق مريض الصرع بمساعدة أحد أفراد الأسرة نظام غذائي يحتوي على نسبة من الدهون المفيدة مثل زيت جوز الهند وزيت السمسم وزيت الزيتون والمكسرات بجميع أنواعها.
  • يفضل أخذ مشروب النعناع بعد حدوث نوبة الصرع أو عصير برتقال أو مشروب البابونج أو عصير البنجر.
  • من المحبب لمريض الصرع أن يأكل الأسماك الدهنية بصفة مستمرة.
  • أهمية النوم لعدد كافي من الساعات لا يقل عن ستة ولا يزيد عن ثمانية ساعات مع ضرورة تجنب التعب والمجهود وارتفاع درجات الحرارة.
  • يجب أن يتناول مريض الصرع غذائه السليم مع المكملات الغذائية التي يحتاجها الجسم.

أكلات يجب أن يمتنع عنها مريض الصرع

أكد الأطباء بأن مريض الصرع يتأثر بمجموعة من العوامل الخارجية والداخلية حيث يمكنها أن تزيد من خطر النوبات والآن يجب أن نتعرف على الممنوعات ونصائح لمرضى الصرع:

الضغط النفسي والتوتر والغضب

بعض المصابون بالصرع تحدث لهم النوبات بعد الضغط النفسي الشديد أو القلق أو الغضب فيجب أن يتعود المريض على السيطرة على أعصابه والاسترخاء.

تناول الكحوليات

إن مشروبات الكحول أو المنبهات تزيد من خطر حدوث نوبات صرع بسبب تأثير الكحول على الدماغ وعلى نشاط الشحنات الكهربائية، ويؤدي  الافراط في تناول الكحوليات لحدوث النوبات التشنجية بسبب انسحاب المشروب الكحولي من الجسم فجأة.

عدم أخذ قسط كافي من النوم

يجب أن يحذر مريض الصرع من قلة النوم لأنها ترهق الدماغ وتزيد من فرص التشنج.

الاهمال في تناول الأدوية

يجب أن يتناول مريض الصرع الدواء بانتظام وأن يتجنب تغييره أو ترك بعض الدواء بدون استشارة الطبيب

التدخين والكافيين

من محظورات مرض الصرع التدخين لأن مادة النيكوتين تزيد من خطر التشنجات فيجب إيقاف التدخين على الفور كما يجب البعد عن المشروبات التي تحوي على الكافيين مثل القهوة والشاي وغيرهم.

الأضواء الساطعة

يتأثر مريض الصرع بالضوء بسبب حساسيته للأضواء مثل أضواء مشاهدة التلفاز أو استخدام الحاسب الآلي فيجب تجنبها قدر المستطاع

الطعام الغير صحي

إن مريض الصرع يجب أن يتناول طعام صحي لأن ضعف التغذية يسبب هبوط في مستوى السكر في الدم ويعتبر هذا الهبوط من اكثر الأسباب التي يمكن ان تسبب الصرع.

البعد عن الأطعمة المسببة للحساسية

لأن الأطعمة المسببة للحساسية يكون لها أثر في عمل النوافل العصبية في الدماغ مثل الشوكولاتة والأطعمة الحارة أو الأطعمة المملحة، كما أن نقص بعض الفيتامينات في الطعام يحفز نوبات الصرع مثل انخفاض نسبة الكالسيوم في الجسم.

ونصائح لمرضى الصرع تتمثل في عدم ترك مريض الصرع يذهب للمسبح بمفرده، ويمكن قيادة السيارة بشرط ألا يكون المريض تعرض لنوبات صرع منذ أكثر من عام.

تغذية مريض الصرع أمر ضروري ويجب تقديم الاسعافات الأولية والتي تتمثل في ازالة الأشياء التي قد تؤذي المريض واسناد رأسه بوسادة ناعمة واخراج أي شيء من فم المصاب كالطعام ومراقبة الوقت فإن تأخر لمدة أربع دقائق يجب الاتصال بالطوارئ في الحال.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط