آخر تحديث: 10/05/2021

نصائح لأسنان صحية

نصائح لأسنان صحية
إذا كانت العيون نافذة نحو الروح، فالإبتسامة هي النافذة نحو مزاج الشخص، تضيء الوجه وتزيد من جمال المحيى، الإبتسامة الجميلة والجذابة لن تكتمل دون العمل بهذه نصائح لأسنان صحية ونظيفة، فالإعتناء بأسنانك لا يأتي فقط من خلال المداومة على تنظيفها وفرشها أكثر من مرة في اليوم بل هناك عادات يومية بسيطة قد يغفل عنها الكثيرون ولها بالمقابل تأثير مهم وقوي على صحة الأسنان واللثة، وفي هذا الإطار نقدم أسفله مجموعة من العادات اليومية لتقوم بها بغية الحصول على أسنان قوية، صحية ونظيفة.

نصائح لأسنان صحية وقوية

يعد تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا بمثابة خطوة أولى رائعة في روتينك اليومي لنظافة الفم، ومع ذلك، هناك بعض الخطوات الأخرى اللازمة إذا كنت ترغب في الحفاظ على أسنانك وبقية فمك في الشكل الأمثل.

تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة

تنظيف الأسنان بالفرشاة هي الخطوة الأولى في عادات نظافة الفم، أفضل طريقة لتنظيف أسنانك هي باستخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة ومعجون أسنان بالفلورايد، يجب عليك تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم على الأقل، بما في ذلك عند الاستيقاظ وقبل النوم.

من المهم تنظيف أسنانك بالفرشاة قبل الخلود إلى النوم لإزالة أي جزيئات من بقايا الطعام عالقة بين أسنانك، يمكن أن تؤدي بقايا الغذاء العالقة في الشقوق إلى تسوس الأسنان.

استعمال الخيط

استعمال خيط الأسنان هو العادة الثانية التي يجب عليك إضافتها إلى روتينك الخاص بصحة الفم والأسنان، يعتبر التنظيف بالخيط بنفس أهمية تنظيف أسنانك بالفرشاة، يجب القيام به مرة واحدة على الأقل يوميًا.

يزيل الخيط جزيئات الطعام بين أسنانك وفي الأماكن التي قد لا تتمكن فرشاة الأسنان من الوصول إليها، تتوفر العديد من أنواع الخيوط المختلفة التي يمكنك الاختيار من بينها، تشمل الأنواع المختلفة على خيط نايلون، وخيط تنظيف كهربائي، وخيط تنظيف مائي.

الخيط لا يقتصر فقط على الوصول إلى قطع صغيرة من الطعام التي قد تستقر بين أسنانك، لكنها حقًا طريقة لتحفيز اللثة، وتقليل البلاك، والمساعدة في تقليل الالتهاب.

غسول الفم

عادة جيدة أخرى لصحة الأسنان تتعلق بغسول الفم، يوصي أطباء الأسنان بضم الغسول إلى روتينك اليومي وشطف الفم به للتخلص من أي جزيئات متبقية من الطعام بين أسنانك وفي شقوقها.

يساعد الفلورايد في غسول الفم أيضًا على تقوية مينا الأسنان، هذه الأخيرة هي الطبقة الصلبة الخارجية للسن التي تحمي الأنسجة الرخوة وجذور السن بداخلها.

تناول الأطعمة الصحية

النظام الغذائي الصحي اليومي يمكن أن يساعد في تقوية أسنانك ولثتك وتعزيز جهاز المناعة لديك، الأطعمة الصحية لا تؤدي فقط لجسم سليم بل كذلك لأسنان قوية وصحية.

تشمل هذه الأطعمة؛ الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والحبوب واللحوم الخالية من الدهن والكثير من الماء، تناول الفواكه والخضروات القاسية نوعاً ما مثل التفاح والجزر يمكن أن يساعد في الحفاظ على نظافة أسنانك وإضافة الألياف والفيتامينات والمعادن إلى نظامك الغذائي.

الأطعمة الغنية بالكالسيوم بما في ذلك الزبادي والجبن واللوز تساعد في بناء أسنان قوية، بينما تعتبر اللحوم الخالية من الدهون مصدرًا جيدًا للبروتين للمساعدة في تقوية أسنانك ولثتك.

زيارة طبيب الأسنان

من المهم زيارة الطبيب مرتين في السنة لإجراء الفحوصات، تشمل فحوصات الأسنان المنتظمة الفحص على الأسنان وتنظيفها، يمكن لطبيب الأسنان من خلال الفحص تحديد أي أضرار يمكن أن تخلق مشكلة على المدى المتوسط واقتراح علاج وقائي لها.

اختيار طبيب الأسنان الخاص بك بحكمة

لا تستصغر مهمة اختيار طبيب الأسنان، فأهميته تمامًا مثل اختيار الطبيب العام، فطبيب الأسنان لديه القدرة على إحداث تأثير هائل على صحة فمك وجسمك بالكامل - للأفضل أو للأسوأ.

لذلك احرص على الاختيار بحكمة وبعد الأخذ بعين الاعتبار تجارب أشخاص مع أطباء معترف بهم، يعتبر الاختيار السيء لطبيب اسنان بخبرة قليلة وتهاون في العمل إلى سوء حالتك ومضاعفة الأضرار، لذلك من أهم العادات التي يجب الحرص عليها قبل التوجه لطبيب ما التأكد جيداً من سمعته وخدمته.

تنظيف اللسان

لا تهمل صحة لسانك حيث يمكن أن يتراكم البلاك أيضًا عليه، لذلك لا يجب استثناءه من عملية تنظيف الفم، فبفعلك ذلك أنت لا تساهم فقط في رائحة الفم الكريهة، بل

كذلك تساهم في بروز مشاكل صحة الفم الأخرى.

استخدام معجون أسنان بالفلورايد

عندما يتعلق الأمر بمعجون الأسنان، هناك عناصر أكثر أهمية للبحث عنها من التبييض والنكهة، بغض النظر عن الماركة التي تختارها، تأكد من أنه يحتوي على الفلورايد.
في يرى البعض أن الفلورايد قد يكون له تأثير مقلق على مجالات الصحة الأخرى، إلا أن هذه المادة لا تزال الدعامة الأساسية في صحة الفم، وذلك لأن الفلورايد هو دفاع رئيسي ضد تسوس الأسنان، يعمل عن طريق محاربة الجراثيم التي يمكن أن تؤدي إلى التسوس، وكذلك توفير حاجز وقائي لأسنانك.

شرب المزيد من الماء

لا يزال الماء هو أفضل مشروب لصحتك العامة - بما في ذلك صحة الفم كذلك، كقاعدة عامة، يوصي الأطباء بشرب المياه بعد كل وجبة، هذا يمكن أن يساعد في غسل بعض الآثار السلبية للأطعمة والمشروبات الحمضية، ويفضل بعد كل وجبة القيام بعملية المضمضة بالماء.

الحد من الأطعمة السكرية والحمضية

كما هو معلوم يتحول السكر إلى حمض في الفم، مما يؤدي إلى تآكل مينا أسنانك، هذه الأحماض هي التي تؤدي إلى تسوس الأسنان وتضررها وظهور مجموعة مشاكل قد تأخذ وقتا لعلاجها، يمكن أن تؤدي الثمار الحمضية والشاي والقهوة إلى تآكل مينا الأسنان.

على الرغم من أنك لست مضطرًا بالضرورة إلى تجنب مثل هذه الأطعمة بشكل كلي، إلا أنه ليس من المؤلم أن تضع ذلك في اعتبارك وتلتزم بروتين صحي للحصول على الإبتسامة التي لطالما حلمت بها.

تناول المكسرات

توفر المكسرات العديد من الفيتامينات والمعادن التي تساعد الأسنان، في الواقع، يقول WebMD أن المكسرات ومنتجات الألبان هي أفضل الأطعمة لفمك، وتشمل هذه الخيارات الفول السوداني (الكالسيوم وفيتامين د)، اللوز (مستويات عالية من الكالسيوم التي تساعد كل من الأسنان واللثة)، الكاجو (تحفز اللعاب وتساعد على تنظيف الأسنان) والجوز (الألياف وحمض الفوليك والحديد والثيامين والمغنيسيوم والحديد، النياسين وفيتامين E وفيتامين B6 والبوتاسيوم والزنك).

كثير من الناس تسعى لتنظيم برنامجهم اليومي من اتخاذ القرارات إلى رسم الأهداف واتباع نظام غذائي صحي بالموازاة مع ممارسة الرياضة، وإلى جانب هذا النظام لا يجب أن تنسى اتباع عادات أسنان جديدة تُبقي ابتسامتك مشرقة أينما حللت، واجعلها بديلة لعادات قديمة ليست بالسليمة لصحة فمك وأسنانك.