آخر تحديث: 15/09/2020

أبرز فوائد عشبة اليوهمبي

أبرز فوائد عشبة اليوهمبي
عشبة اليوهمبي هي عبارة عن شجرة تتكاثر في قارة أفريقيا، يتم استعمالها بشكل شعبي وبكثرة لمعالجة الضعف الجنسي، حيث تعمل على تعزيز الصحة العامة للوظائف الجنسية.
ويعد اليوهمبي من الأعشاب الغير آمنة إذا تم تناول كميات كبيرة منها أو تم استعمالها فترة طويلة، وذلك لأنها قد تتسبب في إصابة الشخص بالفشل الكلوي، أو يصاب الشخص بالنوبات القلبية، هذا بجانب العديد من المشاكل الأخري، لذلك سوف نتطرق في السطور القادمة عن فوائد هذه العشبة.

ما هو نبات اليوهمبي؟

اليوهمبي هي عبارة عن شجرة ذات خضار مستمرة، تتواجد بكثرة في جنوب ووسط أفريقيا، وفي العادة نجدها في الغابات والادغال المتواجده في نيجيريا، والكاميرون، والكونغو، وغرب أفريقيا، فقد تصل طول الشجرة الخاصة بها إلى 100 قدم.

وتتشابها في شكلها مع شجرة البلوط، ومن أهم الأجزاء الموجودة بهذه الشجرة هي اللحاء الخاص بشجرة اليوهمبي، وذلك لأنها غنية بالمركبات النشطة الي تسمى باليوهمبين، هذه المادة تعتبر من المواد التي تنبه وتثير الشهوة الجنسية بشكل كبير.

وأما القبائل الأفريقية فكانت تستعمل هذه العشبة لمعالجة المشاكل النفسية، هذا بجانب العديد من الفوائد الصحية المتعددة، وقد اشتهرت في الفترة الأخيرة على مستوى العالم، وكان الاستخدام الأكثر لها حتى تزيد من مقدرة انتصاب الرجل لفترة زمنية كبيرة لمن يعاني من عدم القدرة.

الفوائد الصحية لعشبة اليوهمبي

تم استعمال اليوهمبي في أفريقيا في العديد من العلاجات منها؛ لمعالجة الحمى وآلام الصدر، والسعال، والجزام، كما أنها تعالج الاكتئاب والقلق والإرهاق الذي يصاب به الشخص بسبب ضغوط الحياة، كما أنها تؤثر بشكل إيجابي على ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر، ولبناء العضلات.

وإليكم الفوائد بشكل تفصيلي أكثر وهي:

يعالج الضعف الجنسي لدى الرجال

يعد اليوهمبي بمثابة علاج قوي جدا لزيادة مقدرة الرجل على الانتصاب، حيث اشتهرت شعبيا هذه النبته بشكل كبير حيث أصبح الجميع يتاجرون فيها، حتى بدأت الفياجرا في الظهور، فكثير من الرجال يعانون من حياة زوجية غير مستقرة بسبب قلة الرغبة الجنسية لديهم.

حيث أن هناك العديد من الدراسات المختلفة التى أكدت أن اليوهمبي له فاعلية كبيرة كنتائج سريرية على الكثير من الأشخاص، يجب أن نعرف أن مادة اليوهمبين التى تتواجد في اليوهمبي تساهم في استرخاء وتمدد الأوعية الدموية في العضو الذكري.

وبالتالي يعمل على زيادة تدفق الدم وبالتالي يصل العضو للانتصاب بشكل سهل للغاية، وأيضا نجد أن اليوهمبي يحسن من تدفق الدم للجزء الذي يتحكم في الوظائف الجنسية داخل المخ، ويعمل على زيادة الإثارة الجنسية، وبالتالي هذه الحالة تتناسب مع الرجال والنساء أيضا.

وهناك أدلة تم إثباتها أن اليوهمبي يزيد الرغبة الجنسية حيث يعمل على تدفق الدم للقضيب عند الرجال، ويبدأ في تنشيط الحيوانات المنوية بشكل كبير، وأيضا يزيد الرغبة والشهوة الجنسية في المهبل لعضو المرأة.

التخلص من الدهون وفقدان الوزن

هناك العديد من الدراسات ومن بينها دراسة التي أجريت في معهد الطب الرياضي في صربيا والجبل الأسود، حيث تم تحديد آثار مكملات اليوهمبين على تكوين الجسم، وعلى أداء التمارين الرياضية، وبالأخص على لاعبي كرة القدم للمحترفين.

حيث تم قسم عشرين لاعب من كرة القدم بشكل عشوائي لمجموعتين، وقامت مجموعة بتناول أقراص اليوهمبي، أما المجموعة الثانية تناولت دواء وهمي غير فعال، وبعد مرور 21 يوما وجد أن معدل الدهون في الجسم نقصت كثيرا بشكل ملحوظ في المجموعة التي تناولت مكملات اليوهمبي.

وبعد ذلك تم إجراء دراسات أخرى على اليوهمبي فقد أكدت الدراسات أنه عندما يأخذ الشخص مكملات اليوهمبي بجانب ممارسة التمارين الرياضية، فسوف تزداد لديه بناء العضلات، كما أنه يفقد الكثير من الدهون المتراكمة في أنحاء الجسم بالكامل.

مما يساهم في بناء جسم صحي ورياضي، ويساهم كثيرا في فقدان الوزن لكن يجب استخدامه تحت استشارة الطبيب ‏المختص حتى لا يتعارض مع أي أنواع أخرى من الاطعمة.

علاج اضطرابات القلق

هناك دراسة سريرية تم إجرائها في معهد العصبية والنفسية في جامعة كاليفورنيا، أكدت هذه الدراسة أن اليوهمبي يدعم الافراز الطبيعي لمادة الأدرينالين الذي يساهم في تهدئة القلق بشكل ملحوظ، حيث أن الأدرينالين يقوم بعمل تغيرات فسيولوجية في الجسم.

وهذا كرد فعل طبيعي على الإجهاد البدني والذهني الذي يشعر الشخص به أثناء اليوم، مما يسبب زيادة في معدلات ضربات القلب والتمثيل الغذائي داخل الجسم، فهذه العشبة يتم استعمالها لإيقاف التغيرات الفسيولوجية في الجسم والتي تؤدي للقلق.

وتستطيع هذه العشبة أيضا أن يعالج الاكتئاب، وذلك عن طريق تثبطات لإعادة امتصاص مادة السيروتونين الانتقائية، كما أنه يعالج القلق الذي يرتبط بالرهاب وذلك بسبب فاعلية العنصر النشط الموجود به.

ومع ذلك، وهناك أبحاث تشير إلى أن هذه العشبة تقلل الخوف الذي يرتبط ببعض ‏الرهاب، حيث يمكن تناوله لمدة 10 أيام حتى يشعر الشخص بتحسن كبير لإزالة أعراض الإكتئاب.

مكملات اليوهمبي

تتواجد في الأسواق مكملات اليوهمبي الذي يمكن شراؤها من جميع الصيدليات المتواجدة بالأسواق، فاليوهمبي يمكن شراؤه أيضا من على الانترنت، ولكن قبل تناول اليوهمبي علينا أن نتأكد أولا من المعلومات التي تتواجد على علبة الدواء.

هذا بجانب إستشارة الطبيب أو الصيدلي حتى يخبر المريض بالجرعات الغذائية والمكملات التي تتناسب مع كل حالة، ولكن يجب أيضا على كل شخص أن لا يأخذ أي مكملات من اليوهمبي وبها كميات كبيرة من الكافيين.

لأن هذا قد يسبب آثار جانبية وخطيرة على هذا الشخص، وإذا شعر الشخص بأي آثار جانبية غير مرغوب بها واستمرت معه لمدة، فعليه إيقاف الدواء واستشارة الطبيب المعالج على الفور.

يعمل تنشيط للجسم

يتم استعماله من قبل الرياضيين حتى يحسن من الأداء الرياضي، وذلك عن طريق تنشيط الجسم وبعث الحيوية والنشاط به.

الآثار الجانبية وتحذيرات عن عشبة اليوهمبي

  • تتواجد مكملات اليوهمبي بكثرة كدواء في الولايات المتحدة الأمريكية، ويجب أن يتم تناوله تحت إشراف طبي.
  • يفضل عدم تناول اليوهمبي عن طريق الفم، لأنه يعتبر غير آمن وبالأخص إذا تم تناوله بجرعات كبيرة ولفترات طويلة، لذلك يجب تناوله تحت إستشارة دقيقة من الطبيب.
  • يجب أن نعرف أن اليوهمبي له آثار جانبية سلبية وخطيرة، حيث يسبب زيادة في معدل ضربات القلب، وقد يتسبب أيضا في ارتفاع ضغط الدم، والصداع، وقد يشعر الشخص بالدوخة، والغثيان، والتقيؤ، وقد يحدث إثارة كبيرة للشخص، هذا بجاب اضطراب وخلل بالمعدة، والأرق والقلق، وذلك إذا تم تناوله كثيرا.
  • إذا كثر تناول اليوهمبي فقد يتسبب بالفشل الكلوي، وقد يصاب الشخص بالشلل، أو بنوبات قلبية.
  • اليوهمبي تعتبر من الأعشاب التي تؤثر بالسلب على النساء في فترة الحمل والرضاعة وعلى الأطفال بالتالي، لذلك يفضل تجنبه تماما في هذه الفترات.
  • من يعاني من مشاكل صحية في الكلي، أو تضخم بالبروستاتا الحميد، أو مشاكل بالكبد أو أي أمراض كالأمراض النفسية أو أمراض العصر كالقلب والضغط والسكر، يفضل تناول هذه العشبة بعد استشارة الطبيب، أو يفضل تجنبها.
أخيرا.. عشبة اليوهمبي من الأعشاب التي لها فوائد كبيرة، ولها آثار جانبية خطيرة، لذك يجب تناوله بحذر شديد، من قبل الطبيب المختص، حيث أن لكل حالة له الجرعات التي تتناسب مع سنه وحالته الصحية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط