كتابة : أشرقت السيد
آخر تحديث: 24/01/2023

أخطر أنواع المخدرات في العالم

أخطر أنواع المخدرات التي أصبحت تشكل تهديد حقيقي على المجتمع، والتي أصبحت منتشرة بشكل مرعب، حيث يوجد الكثير من أنواع المخدرات ولكن أكثرها خطورة هو الأكثر انتشارًا، ونتيجة توافرها وقلة ثمنها أصبح انتشارها بشكل أكبر وينتج عنها التأثير المدمر على صحة كل من يتعاطاها، ومن خلال موقع مفاهيم سوف نتعرف أخطر أنواع المخدرات وأكثرها انتشارًا في المجتمع العربي.
أخطر أنواع المخدرات في العالم

أخطر أنواع المخدرات

يوجد الكثير من أنواع المخدرات التي تحتوي على مكونات كيميائية مختلفة التأثير على الدماغ، كما أنها تختلف في مقدار الخطورة، كذلك في الانتشار بين كافة الأعمار المختلفة وبشكل خاص بين الشباب، وفي التالي سوف نتعرف على أخطر أنواع المخدرات:

  1. الهيروين من أكثر أنواع المخدرات خطورة وأكثرها انتشارًا في العالم، ويتم تصنيعه من مادة المورفين، ويكون على شكل مسحوق، ويوجد للهيروين العديد من المخاطر النفسية والجسدية، كما أنه يؤدي إلى ضرر بالغ بجلد الشخص المدمن.
  2. القنب الهندي وهو من أكثر أنواع المخدرات انتشارًا بين الشباب وباقي الفئات العمرية الأخرى، ويندرج منه الماريجوانا والحشيش وأنواع أخرى تندرج تحت نبات القنب الهندي، وفي الغالب يتم أخذ هذا النوع من خلال التدخين، ويصاحب في الغالب تدخين التبغ، وله تأثير بالغ على وظائف المخ حيث يضعفها، كذلك يؤدي إلى ضرر بالغ.
  3. الكريستال ميث ‏من أنواع المخدرات القاتلة ويتم تصنيعها بشكل غير قانوني، ويدخل في تصنيعها بعض المواد التي تكون قابلة للاشتعال منها بطاريات الليثيوم وكذلك منظفات الصرف، ويؤدي إدمان هذا النوع من المخدرات إلى الكثير من المخاطر الصحية على الشخص المدمن، وتأثيرها الأكبر يظهر في أعراض الشيخوخة المبكرة وضعف جنسي شديد.
  4. الكوكايين من ‏أنواع المخدرات التي تسبب الإدمان في وقت قليل جدًا، وفي الغالب يتم أخذها من خلال الاستنشاق أو عن طريق التدخين، ويعد واحد من المنبهات أو المنشطات، وله الكثير من الأضرار سواء على الصحة الجسدية أو النفسية ومنها تلف يحدث في الممرات الأنفية.
  5. الترامادول ‏كانت تستخدم هذه الحبوب من قبل من أجل علاج بعض الأوجاع المتوسطة أو الشديدة، وفي الحالات الطبية مثلًا منها الألم العضلي وكذلك الليفي، وأيضًا كانت تستخدم من أجل التخدير، لكن الاستخدام الخاطئ لها بين الشباب أدى إلى انتشارها كنوع من أنواع المخدرات، لذلك تم حظرها والتعامل معها كواحد من المواد المخدرة التي لها خطورة شديدة وأصبح ضمن جدول المخدرات.

أسباب تعاطي المخدرات

‏يوجد الكثير من الأسباب التي تدفع الشباب إلى أخذ أخطر أنواع المخدرات، وفي الغالب يبدأ الإدمان بتدخين السجائر، ومن أشهر الأسباب التي تدفع الشباب إلى الإدمان ما يلي:

  • ‏يبدأ الإدمان عند الشباب كنوع من أنواع التجربة، ورغبتهم في معرفة الشعور بالمتعة والسعادة التي تحدث نتيجة تعاطي المخدرات.
  • ‏في بعض الأحيان يكون نتيجة رغبة الشباب في دخولهم وسط مجموعة من أصدقاء السوء وأن يقبلوا فيها، هؤلاء الأصدقاء يكونوا من متعاطي المخدرات.
  • ‏في حالات أخرى يكون المتعاطي يعاني من بعض حالات القلق أو الاكتئاب، ويهرب من هذه الحالات بتعاطي المخدرات أملًا في حالة نفسية أو مزاجية أفضل.
  • ‏أيضًا يقوم بعض الشباب بتعاطي العقاقير المنشطة وذلك من أجل أداء رياضي أفضل، ولكن يعتاد فيما بعد على هذه العقاقير، ويتحول الأمر إلى إدمان.

الآثار الصحية والنفسية لإدمان المخدرات

‏يوجد الكثير من التأثيرات السلبية التي تنتج عن إدمان المخدرات على صحة الشباب وسلوكياتهم، ويختلف معدل خطورة هذا التأثير على اختلاف أنواع المخدرات، ومن الآثار السلبية التي يسببها إدمان أخطر أنواع المخدرات ما يلي:

  • ‏اضطرابات النوم والأرق الدائم.
  • ‏قلة الثقة بالنفس، وانعدام الثقة في الآخرين، مع فقدان الشغف والاهتمام بالأشياء المحببة.
  • ‏الشعور الدائم بالحزن الذي يمكن أن يصل للإصابة باضطراب الاكتئاب.
  • ‏زيادة النشاط، والتحدث بشكل سريع والذي يصل أحيانًا إلى الحديث بكلمات ليس لها معنى.
  • ‏ضعف عام في الصحة الجسدية، وكذلك انخفاض واضح في القدرة الجنسية، وضعف عام في الذاكرة.
  • ‏يبدأ الشباب المتعاطي في الاتجاه إلى سلوكيات خاطئة مثل السرقة والكذب، من أجل أن يستطيعوا توفير المال من أجل شراء المخدرات.
  • ‏كذلك من المحتمل أن يتعرض المتعاطين لبعض الأمراض الفيروسية نتيجة استخدام حقن المخدرات والتي تكون حقن ملوثة.
  • ‏الابتعاد عن الناس، وتفضيل العزلة، والبعد عن أي تجمع عائلي.
  • ‏يزيد احتمال الإصابة بأمراض خطيرة في وقت مبكر منها أمراض الكبد والقلب والكلى، كذلك ظهور مبكر لأعراض الشيخوخة وخاصة لمن يتعاطى أنواع الشبو أو الكريستال ميث.
  • ‏كذلك من الممكن أن يقوم الشخص المدمن بإيذاء نفسه نتيجة حالة الاكتئاب التي يمر بها، والتي تنتج عن حالة الإدمان.

طرق الوقاية من إدمان المخدرات

‏من أجل الوقاية من تعاطي المخدرات يجب أن تتكاتف الكثير من الجهات وتتحمل مسؤولياتها، حتى نستطيع القضاء على خطر الإدمان ونستطيع على القضاء على انتشار أخطر أنواع المخدرات، ويجب أن يتكاتف كلًا من الفرد والأسرة والمجتمع في مواجهة هذه الآفة المدمرة للمجتمع، ومن هذه الأساليب التي يجب أن تتبع ما يلي:

  1. ‏أن يحرص الشخص على توعية نفسه بشكل مستمر والتعرف على الآثار المدمرة التي تنتج عن الإدمان سواء على الجسم أو العقل.
  2. ‏أن تقوم الأسرة بتقديم المساندة لأبنائها دائمًا من الناحية النفسية والمعنوية وعدم الاستهزاء بمشاعرهم أو آراءهم.
  3. ‏كذلك يجب على المجتمع أن يقوم دائمًا بنشر الوعي بين الأشخاص عن المخاطر التي تنجم عن تعاطي المخدرات، ومدى العبء الذي يتحمله المجتمع نتيجة انتشار آفة مثل الإدمان.
  4. ‏كذلك يجب على الشخص تكوين علاقات جيدة، واختيار أصدقاء جيدين، وأن يبتعد عن الضغط من أجل أن يخوض فقط التجربة، كذلك أن يبتعد عن أصدقاء السوء.
  5. ‏أيضًا يجب على الأسرة أن تثقف دائمًا أبنائها وجميع أفرادها عن خطورة الإدمان، وما هي الأسباب التي يمكن أن تدفع الشباب من أجل تعاطي المخدرات، حتى يصبح الأبناء لديهم وعي كامل بكل ما يتعلق بالمخدرات.

الأسئلة الشائعة

ما هي أخطر أنواع المخدرات؟

  • ‏يعد الهيروين من أكثر أنواع المخدرات من ناحية الخطورة، وهو أحد مشتقات البروفين وله الكثير من المخاطر المدمرة سواء على الصحة الجسدية أو النفسية.

ما هي أنواع المخدرات الأقل خطورة؟

  • ‏المخدرات الاقل من ناحية الضرر تعرف باسم المخدرات الصغرى، وهي نوع من أنواع العقاقير التي يتم استعمالها كعلاج طبي، نتيجة التعود على تناولها يحدث الإدمان ومنها الكافيين، الكحول، والمهدئات، المواد المهروسة.

هل الإدمان يؤدي إلى النوم الكثير؟

  • ‏واحد من أعراض الإدمان هو الشعور الدائم بالنعاس، كذلك من الأعراض وجود حكة في الجسم بشكل خاص في منطقة الأنف، وزيادة العرق، وأحيانًا ظهور بعض الحروق في مناطق مختلفة في الجسم.

هل تعد المهبطات واحدة من أنواع المخدرات؟

  • ‏نعم تعد المهبطات أحد أنواع المخدرات، وهي تشتق من المورفين، وتعد المهبطات من أكثر أنواع المخدرات من ناحية الخطورة.
‏في ختام مقالنا تعرفنا على أخطر أنواع المخدرات، وتعرفنا على الأسباب التي من الممكن أن تدفع الشخص إلى تعاطي المخدرات، وآثارها السلبية على الإنسان، وكذلك بعض أساليب الوقاية منها، ويجب على الشخص دائمًا أن يتذكر أنه حتى إذا وقع في خطر الإدمان وتعاطي المخدرات، يمكنه أن يرجع عن هذا الطريق المدمر ويتجه إلى العلاج.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ