آخر تحديث: 10/05/2021

أدوية الغدة الدرقية لعلاج وتنظيم الهرمونات بالعلاجات الطبية

أدوية الغدة الدرقية لعلاج وتنظيم الهرمونات بالعلاجات الطبية
إن الغددة الدرقية تعد واحدة من أهم الغدد التي خلقها الله عز وجل للإنسان حيث إنها تقوم بالعديد من الوظائف التي تجعل الإنسان يعيش حياة صحية لا يوجد بها أي أمراض، كما أن أدوية الغدة الدرقية من أهم الأدوية التي تعمل على تنظيم الهرمونات.
إن هناك بعض الأشخاص يصيبهم بعض الأمراض نتيجة حدوث قصور أو خمول في إفراز الغدة الدرقية للهرمونات الخاصة بها وفي هذه الحالة يجب على الأشخاص أن يذهبوا للطبيب المختص وأخذ أدوية الغدة الدرقية.

الغدة الدرقية

  • إن الغدة الدرقية هي عبارة عن غدة من الغدد الصماء والتي لا ترتبط بأي نوع من القناوات لكي تفرز هرموناتها بل تفرز الهرمونات في الدم مباشرةً؛ والغدة الدرقية تتكون من فصين يرتبط كلاً منهما بالآخر عن طريق نسيج معين يعرف باسم البرزخ.
  • كما أن هذه الغدة تشبة كثيراً الفراشة وتقع في الجزء الأمامي من الرقبة في منتصف القصبة الهوائية وبجوار كلاً من المريء والبلعوم بالإضافة إلى أنها تلتف حول كلاً من الغضروف الحلقي والقصبة الهوائية.
  • الغدة الدرقية في أغلب الأشخاص حواليمن 15 إلى 20 غرام برغم أنها تختلف من شخص لآخرز
  • إن أهم ما تحتاجه الغدة الدرقية حتى تستطيع إفراز هرموناتها الخاصة إلى عنصر اليود لذلك فهي متصلة بكلاً من الشريان الدرقي السفلي والشريان الدرقي العلوي وذلك حتى تحصل على الكميات التي تحتاجها من اليود.

هرمونات الغدة الدرقية

  • الغدة الدرقية تقوم بإفراز الهرمونات الخاصة بها عن طريق الخلايا التي تتكون منها؛ وهي تتكون من الخلايا الجريبية والخلايا المجاورة للجريب.
  • تقوم الخلايا المجاورة للجريب بإفراز هرمون الكالسيتونين وتقوم الخلايا الجريبية بإفراز هرمون الثيروكسين وهرمون ثلاثي يودوثيرونين
  • هرمون الثيروكسين أقل نشاطاً من هرمون ثلاثي يودوثيرونين لذك فإن الغدة الدرقية تقوم بتحويل هرمون الثيروكسين إلى هرمون ثلاثي يودوثيرونين سواء في الكبد أو أي أنسجة من الأنسجة الأخرى.

تنظيم هرمونات الغدة الدرقية

يوجد بعض الإفرازات التي تفرزها منطقة في المخ تسمى بمنطقة تحت المهاد على تنشيط الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية.

قصور الغدة الدرقية

إن قصور الغدة الدرقية تظهر نتيجة نقص في إفراز الهرمونات الخاصة بها مما يجعل من الهام الحصول على أدوية الغدة الدرقية ومن الأعراض التي تظهر على الإنسان نتيجة حدوث قصور في الغدة الدرقية ما يلي

  • الإعياء
  • النسيان
  • زيادة الوزن
  • خشونة في الشعر
  • وجود بحة في الصوت
  • عدم تحمل الإنسان للبرد

ومن الأشياء التي تسبب قصور الغدة الدرقية:

التهاب الغدة الدرقية

هناك بعض الالتهابات التي من شأنها أن تسبب تقليل في الكمية المناسبة للهرمونات، والتي تجعلنا بحاجة إلى أدوية الغدة الدرقية.

التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو

إن هذا الالتهاب من التهابات الخطيرة التي تصيب الغدة الدرقية وذلك لأنه يوقف الغدة الدرقية عن انتاجها للهرمونات وقد يميتها تماماً

يقوم هذا الالتهاب بالهجوم بالجهاز المناعي للإنسان وبالتالي يضعفه ويسبب نتيجة لذلك كل هذه الأضرار.

نقص اليود

إن من أهم الأساسيات التي تحتاجها الغدة الدرقية لإنتاج الهرمونات كما ذكرنا سالفاً هو اليود وبالتالي فإنه عند حدوث نقص في اليود الذي يدخل إلى الجسم.

فإنه ينقص إفراز الهرمونات وبالتالي يحدث قصور في هذه الغدة الهامة ألا وهي الغدة الدرقية.

قصور الغدة الدرقية الخلقي

إنها عبارة عن حالة تحدث للجنين وإذ لم يتم معالجة بأقصى سرعة بعد الولادة يصاب الطفل بمرض يسمى مرض القماءة وفيه يكون الإنسان متأخر سواء في نمو جسمه أو نمو عقله.

لكميات مفرضة من اليود

إن التعرض لكميات مفرضة من اليود يسبب وجود خلل في إفراز الهرمونات الخاصة بالغدة الدرقية وبالتالي يحدث قصور في هرمونات الغدة الدرقية ويتعرض الإنسان لكمية كبيرة من اليود نتيجة:

  • لتناول كمية كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على اليود
  • لأخذ بعض الأدوية مثل الأدوية الخاصة بنزلات البرد
  • لأخذ الدواء الخاص بالقلب والذي يعرف باسم الأميودارون
  • دواء الليثيوم
  • يسبب هذا الدواء بعض القصور في الغدة الدرقية

أدوية الغدة الدرقية

يوجد بعضاً من الأدوية التي تساعد الغدة الدرقية والتي تساعد على ارجاع الكمية المناسبة والطبيعية للجسم ومنها ما يلي:

ليفرثيروكسين

يقوم مصنعي هذا الدواء بتنصيعه وبيعه على هيئة حبوب أو كبسولات وهذه الكبسولات يتم إعطائها بواسطة الحقن وهو يقوم على زيادة كميات الهرمونات القليلة التي تفرزها الغدة الدرقية إلى الكميات المناسبة.

الجرعة الدوائية

إن الجرعة المناسبة من دواء الليفرثيروكسين يتم تحديدها بواسطة الطبيب المختص وذلك بعد الفحص الجيد للمريض حيث إن الجرعة الدوائية تتحدد بناءً على:

العمر الخاص بالمريض

المضاعفات التي أصيب بها المريض

الظروف الصحية العامة ولكن يجب التنويه على أن المشاكل الصحية الخاصة بكلاً من الكبد والكلى غير مرتبطة بنقص أو زيادة هرمونات الغدة الدرقية.

الآثار الجانبية

إن الآثار الجانبية مرتبطة بكمية الدواء الذي يأخذها المريض فإذا زادت الكمية المطلوبة للمريض تزيد الآثار الجانبية وتتوقف الآثار الجانبية بأخذ الكمية المطلوبة من ونبين هذه الأعراض فيما يلي

الأعراض الأكثر شيوعاً

  • الصداع
  • الإصابة بآلام شديدة
  • حدوث تقلص في العضلات
  • التعرق
  • حدوث رجفان في اليد
  • الغثيان
  • الأعراض الأقل شيوعاً
  • نقص في كمية البول
  • حدوث بعض المشاكل في التنفس والبلع
  • عدم انتظام في ضربات القلب
  • الإصابة بالحمى
  • الإصابة بانتفاخ الوجه

الإصابة بتشنجات في بعض الأوقات

ليوثيرونين

يستخدم هذا الدواء في علاج كلاً من قصور الحادث في الغدة الدرقية وتضخم الغدة الدرقية كما أنه يكشف عن الاضطرابات التي تحدث في الغدة الدرقية

الجرعة الدوائية لهذا الدواء تختلف باختلاف عمر المريض.حيث تكون الجرعة للبالغين حوالي 25 ميكروغرام وتقل للمرضى الأصغر سنناً.

تأثير زيادة الدواء ونسيان الجرعة

إن الأعراض التي تظهر على المريض نتيجة زيادة الدواء أو نسيان الجرعة ما يلي:

  • ضيق في التنفس
  • سرعة في ضربات قلب المريض
  • الإصابة بآلام في الصدر
  • الآثار الجانبية
  • من الآثار الجانبية ما يلي:
  • نقص في الوزن
  • التعرق المفرط
  • الحساسية للحرارة
  • الإصابة بساقط الشعر
  • العصبية
  • التفاعلات الدوائية

قد يحدث دواء الليوثيرونين تفاعلات كميائية مع الأدوية التالية:

  • مضادات الاكتئاب
  • حبوب تنظيم الحمل
  • الساليسيلات مثل الأسبيرين
  • الأنسولين
  • الإبنيفيرين
  • الديجوكسين
  • الأدوية التي تحتوي على عنصر اليود
  • الأدوية الخاصة بمميعة الدم مثلالوارفارين
  • الأدوية الستيرودية مثل البريدنيزون

محازير استعمال الدواء

يجب على المريض أن يستشير الطبيب قبل أخذ أي نوع من أنواع الأدوية الخاصة بالغدة ة الدرقية وخصوصاً إذا كان المريض يتناول بعض المكملات الغذائية أو يتناول الفيتامينات أو كان يعاني من حساسية من هذه الأدوية أو كانت المريضة حامل أو مرضعة أو كان المريض أو مريضة يعانوا من أي مرض سواء المرض السكري أو مرض من أمراض القلب.

أدوية الغدة الدرقية تعمل على علاج القصور أو النشاط الزائد في الغدة الدرقية، حيث أن تلك الاضطرابات تعلم على تغير كبير في الهرمونات، مما قد ينعكس عل الجسم بشكل كبير.