آخر تحديث: 21/10/2020

أسباب النزيف المهبلي وكيفية علاج النساء لتجنب مضاعفاته

أسباب النزيف المهبلي وكيفية علاج النساء لتجنب مضاعفاته
إن المهبل يُعد عضو مهم من أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي ويتميز هذا العضو بمرونته الشديدة كي تتماشى مع الوظيفة الخاصة به، ومن الممكن أن تصاب المرأة فيه بمشكلة النزيف المهبلي
بفحص الجهاز التناسلي الخاص بالمرأة نجد أن المهبل يرتبط مع الرحم من خلال عنق الرحم، أثناء ممارسة العلاقة الزوجية يحدث توسع كبير في حجم المهبل وقد تتعرض المرأة إلى حدوث النزيف المهبلي.

ما هي أهمية المهبل؟

  • المهبل عضو مهم وضروري ولا يمكن أن يقوم أي عضو آخر بوظيفته حيث إنه هو المسؤول عن تمهيد حدوث عملية التخصيب، وتختلف الوظائف التي يقوم بها.
  • حيث أنه يساعد على وصول الحيوانات المنوية الخاصة بالرجل إلى داخل الرحم كي يحدث تخصيب للبويضة خلال ممارسة العلاقة الزوجية.
  • مما يترتب على ذلك حدوث الحمل، فبدونه لن يستطيع العضو الذكري أن يصل إلى الرحم ولا أن يُطلق الحيوانات المنوية إلى داخله.
  • المهبل يساعد أيضًا على جعل عملية الولادة تسير بشكل أسهل وأيسر من خلال القيام بتمدده أثناء خروج الجنين.
  • وليس ذلك فقط بل إنه إلى جانب ذلك يقوم بإفراز بعض السوائل التي تحمي منطقة الحوض من الإصابة بالعدوى المنقولة من الرجل أثناء الجماع، وتحميه أيضًا من حدوث الالتهاب الشديد من خلال القضاء على الجراثيم التي تُسبب هذا الالتهاب وغير ذلك من الفوائد الأخرى.

ما هي المشاكل التي قد يعاني منها المهبل؟

  • يعد المهبل من أكثر الأعضاء المعرضة للإصابة بمشاكل كثيرة ومختلفة والتي تتسبب في حدوث قصور شديد في أداء وظيفته الخاصة، ومن خلال السطور القليلة القادمة سنتحدث عن بعض المشاكل التي من الممكن أن تصيبه، لذا تابعوا معنا القراءة:
  • من أبرز المشاكل التي تعاني منها الكثير من النساء هي انتقال بعض أنواع الجراثيم أو العدوى من الزوج إليها ووصولها إلى فتحة المهبل على الفور خلال العلاقة الزوجية، وهذه الجراثيم ستؤثر بشكل سلبي على المهبل.
  • أحيانًا تقل الإفرازات الخاصة بالمهبل التي تجعله أكثر مرونة فيصاب حينها بالجفاف الشديد وهذه الأزمة ستتسبب في معاناة المرأة من ألم شديد خلال العلاقة الحميمية، مما يجعلها تنفر دائمًا من الإقبال عليها وهذا سيترك آثار سيئة على نفسيتها.
  • المعاناة من التهاب شديد في منطقة المهبل بأكمله وذلك سيؤثر على عملية حدوث التبول وسيجعلها أكثر صعوبة كما أن هذا الالتهاب سيصيب المرأة بالحكة الشديدة بشكل مستمر وسيؤثر على إفرازات المهبل.
  • من بين المشاكل التي من الممكن أن تصيب عدد كبير من النساء هو حصول نزيف شديد في المهبل، وهذه المشكلة هي التي يدور عليها حديثنا في هذا المقال، فسنذكر جميع التفاصيل المتعلقة بها لذا أنصحكم باستكمال القراءة.

ما هو النزيف المهبلي؟

يتضح من اسم هذه المشكلة أنه عبارة عن خروج دم بكثرة من فتحة المهبل الخاصة بالمرأة، لكن المقصود بهذا النزيف هنا ليس نزيف الدورة الشهرية المتعارف عليه من قِبل جميع النساء.

لأن هذا النزيف يعتبر طبيعيًا جدًّا ويحدث في ميعاد محدد له، أما المقصود بالنزيف المهبلي هنا هو النزيف الذي يحدث دون سابق إنذار وبدون وجود سبب طبيعي لحدوثه.

لذلك فإنه يمكن اعتباره على أنه من المشاكل المشهورة التي تصيب المهبل والتي يمكن اعتبارها على أنها مشكلة ليست خطيرة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى تمثل خطورة شديدة على صحة المرأة المصابة بها وتؤثر أيضًا على أمور كثيرة تخص المرأة.

ما هي أعراض حدوث نزيف مهبلي؟

عند حدوث أي مشكلة ينبغي أن يكون لها بعض الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب كي تدل على وجود خلل معين وهذا هو الحال نفسه عند الإصابة بنزيف حاد في المهبل،

لذا سنتحدث من خلال السطور القادمة عن جميع الأعراض المحتمل ظهورها والتي من النادر ظهورها، تابعوا معنا:

  • النزيف المهبلي يؤثر على موعد حدوث الدورة الشهرية فإذا كانت منتظمة وتحدث في ميعاد محدد لها فإنه سيجعله تتأخر أو تتقدم عن هذا الموعد، وهذه تعتبر العلامة الأولى على وجود مشكلة معينة لذا يجب الانتباه.
  • تعاني المرأة من وجود آلام شديدة في منطقة الحوض بأكمله وتزداد حدة هذه الآلام عند القيام بالتبول، كما أن هذا النزيف يجعل الدورة الشهرية أكثر حدة ويتسبب في زيادة الألم الناتج عنها.
  • قد يؤثر هذا النزيف على الإفرازات المهبلية التي يتم إفرازها من قِبل المهبل فيمنع حدوثها وبالتالي يصاب المهبل بالجفاف الشديد الذي يجعله يفقد مرونته وبالتالي لن يتمكن العضو الذكري من العبور داخله مما يجعل الأمر يحدث بصعوبة شديدة.
  • في حالات نادرة يمتد هذا الألم ليغطي منطقة البطن بأكمله وينتقل إلى الظهر فيؤثر على الجلوس وعلى الحركة بشكل عام مما يجعل المرأة مصابة بالقلق والتوتر بشكل مستمر، هذا بالإضافة إلى أنه لدى نسبة قليلة من النساء قد ينتج عن تكرار حدوث Vaginal bleeding ظهور بعض الالتهابات على حافة المهبل التي تجعل المرأة المصابة لديها شعور دائم بالحكة المستمرة.

ما هي أسباب حدوث النزيف المهبلي؟

  • يلزم وجود أسباب أو عوامل معينة تؤدي إلى حدوث هذا Vaginal bleeding الغير طبيعي، وفيما يلي سنتعرف على جميع هذه الأسباب:
  • يزداد حدوث Vaginal bleeding لدى النساء اللاتي قد تقدمنّ في العُمر بشكل كبير فيلعب السن دور كبير في ذلك خاصة عندما يحدث انقطاع تام للدورة الشهرية.
  • قد يحدث هذا النزيف بسبب قيام المرأة بتناول بعض الأنواع من الأدوية دون أن تستشير الطبيب الخاص بها، فمن الممكن أن يكون لدى هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية التي تؤثر على المهبل بشكل كبير.
  • يزداد حدوث Vaginal bleeding كنتيجة طبيعية لبعض العادات الخاطئة التي تقوم المرأة بفعلها دون أن تدرك مدى خطورة عواقبها، ومن بين هذه العادات القيام بوضع التامبون بصورة خاطئة داخل المهبل فتتسبب في حدوث جرح في جداره وبالتالي يحدث النزيف، أو ربما يكون ذلك بسبب استخدام التامبون بصورة متكررة حتى بعد انتهاء موعد الدورة الشهرية.
  • قد يحدث هذا النزيف بسبب إصابة منطقة الحوض ببعض الأمراض الخطيرة مثل سرطان الرحم الذي قد ينتقل إلى المهبل ويؤدي إلى حدوث خلل في نمو بطانة كلاً منهما مما قد يتسبب في هدم هذه البطانة بشكل متكرر ونزول الدم.

من الممكن أن يحدث Vaginal bleeding كنتيجة لممارسة العلاقة الزوجية بشكل خاطئ أو بشكل عنيف

كيفية علاج النزيف Vaginal bleeding

  • تختلف الطريقة المتبعة في علاج هذه المشكلة تبعًا لاختلاف السبب الكامن وراء حدوثها حيث إنه توجد طرق متنوعة للتغلب على هذه المشكلة الصحية، فمن الممكن أن يتم علاجها من خلال تناول بعض الأقراص الطبية مثل أقراص منع الحمل.
  • وذلك عندما تكون الحالة ليست خطيرة أو لا يحدث النزيف بشكل مبالغ فيه، أما في حالة إذا كانت حالة المرأة المصابة خطيرة ولا تستجيب لأدوية منع الحمل؟
  • فيلزم حينها أن يلجأ الطبيب إلى القيام بإجراء عملية جراحية لاستئصال السبب وراء حدوث النزيف خاصة إذا كان السبب هو وجود خلايا سرطانية كثيرة في هذه المنطقة.
من أجل أن يستوعب دخول العضو الذكري الخاص بالرجل في الرحم قد تتعرض المرأة إلى حدوث النزيف المهبلي، لكن لدى معظم النساء قد يُصاب المهبل بعدة مشاكل صحية تؤثر على قيامه بوظيفته الخاصة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط