آخر تحديث: 10/09/2020

أسباب وأعراض التصلب العصبي وطرق علاجه الطبية

أسباب وأعراض التصلب العصبي وطرق علاجه الطبية
إن الجهاز العصبي يؤدي دور مهم للغاية داخل جسم الإنسان حيث أنه مسئول عن كثير من العمليات التي تُجرى داخل الجسم ومن بينها عمليات الاتصال ببن الدماغ وبقية أجزاء الجسم المختلفة، وما قد يعرقلها حدوث التصلب العصبي.
الجهاز العصبي يعمل على تنظيم نبضات القلب ويمنح الإنسان درجة حرارة ثابتة إذا زادت عنها يكون دليل على وجود مرض معين مثل التصلب العصبي.

التصلب العصبي

  • إن التصلب في الأعصاب هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي لدى شخصٍ ما، وقد يطلق على هذا المرض في كثير من الأحيان اسم التصلب اللويحي.
  • وقد يصاب بهذا المرض عدد كبير من الأشخاص خاصة الذين يعانون من بعض المشاكل في جهاز المناعة الخاص بهم، حيث أنه يوجد حول الأعصاب الموجودة في الجسم بأكمله غشاء سميك لكي يحافظ على الأعصاب ويمنع إصابتها بأي ضرر.
  • فيقوم الجهاز المناعي لدى البعض بتحطيم وتدمير ذلك الغشاء مما ينتج عنه حدوث خطر كبير وضرر للأعصاب نتيجة لهدم الجزء المسئول عن حمايتها.
  • وتلك المشكلة من أكبر المشاكل التي من الممكن أن تصيب الإنسان لأن إصابة الأعصاب بأي ضرر أمر يصعب معالجته.
  • ونتيجة لما سبق فإنّ عملية الاتصال التي تحدث بين المخ وأجزاء الجسم ستتأثر مما حدث وسيصعب حدوث الاتصال بينهم مما يجعل الجسم في حالة خطر.

أعراض الإصابة بالتصلب في الأعصاب

توجد أعراض كثيرة لهذا المرض لكن أوضحت الدراسات العلمية المختلفة أن هذه الأعراض قد تختلف من شخص لآخر تبعًا لإحدى أمرين

إما على حسب نوعية الأعصاب التي تم إتلاف غشاء الحماية الخاص بها أو حسب شدة حدوث الإصابة وعدد الأعصاب التي حدث لها ذلك

وفيما يلي سنذكر لكم أهم الأعراض التي تدل على أن الشخص قد أصيب بالتصلب في الأعصاب:

  • في البداية يتكرر حدوث الغثيان لدى الشخص المريض بشكل ملحوظ.
  • سيعاني الشخص من صعوبة الرؤية بمعنى أنه لن يتمكن من رؤية الأشياء بشكل واضح كما كان سابقًا.
  • سيشعر الشخص المصاب بالإرهاق بشكل مستمر، بالإضافة إلى أنه لن يتمكن من أداء المهام اليومية البسيطة الخاصة به.
  • الشعور الشديد بالرغبة في الحكة باستمرار.
  • عندما يقوم هذا الشخص المريض بممارسة التمارين الرياضية أو حتى المشي لوقت قصير سيشعر بالإنهاك الشديد وفقدان التوازن، ولدى بعض الحالات قد تحدث رعشة شديدة في كافة أجزاء الجسم.
  • عند القيام بلف الرأس أو تحريكها سيشعر المريض بألم شديد في عضلات الرقبة.
  • ومن أكثر الأعراض حدوثًا هو فقدان القدرة على الحركة أي الإصابة بالشلل، وقد يحدث الشلل في جميع أجزاء الجسم وهو ما يُعرف بالشلل الكلي أو قد يحدث في جزء معين من الجسم كالجزء الأيمن أو الأيسر وهو ما يمكن تعريفه بالشلل النصفي.
  • قد يصاب البعض بفقدان البصر بشكل كامل أو أحيانًا قد يفقد المريض بصره في إحدى العينين، وأحيانًا لا يفقد بصره لكن سيشعر بألم حاد في العينين عند التحديق في شيء ما أو بمجرد فتح العين أو غلقها.
  • قد ترتفع درجة حرارة المريض لحدٍ كبير لكن أثبت الأطباء أنه لن يحدث ذلك مع جميع المرضى بمعنى أنه شيء نادر الحدوث.
  • معظم المصابين بمرض التصلب في الأعصاب سيشعرون بمعاناة شديدة عند الجلوس أو الحركة عمومًا بسبب تأثير هذا المرض على الحبل الشوكي الموجود بداخل العمود الفقري المسئول عن حركة الجسم.

أسباب الإصابة بالتصلب في الأعصاب

هذا المرض يسبب خطورة شديدة على الشخص المصاب به لأنه يمنع وصول الرسائل أو الإشارات التي يرسلها المخ إلى بقية أجزاء الجسم بسبب تلف الأعصاب المسئولة عن تلك المهمة

لذلك على سبيل المثال عندما يقوم شخص ما بملامسة شيء ذو حرارة عالية فإن الأعصاب لن تستطيع أن ترسل إشارة المخ بضرورة سحب اليد وبالتالي من الممكن أن تحترق يد الشخص وغير ذلك من الأمثلة الأخرى

ومن خلال السطور التالية سنتعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بذلك المرض الخطير:

  • أثبت الأطباء أن التقدم في السن يزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، ومع ذلك لا ينبغي أن يعتقد البعض أنه لن يصاب به الأشخاص الذين في عمر الشباب؛ لأنه توجد دراسات كثيرة تؤكد أن نسبة كبيرة من الأشخاص الذين لم يصلوا إلى سن الأربعين بعد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالتصلب في الأعصاب.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة تتسبب في الإصابة بذلك المرض لأنها تؤثر بالسلب على كافة أعصاب الجسم، لذلك نجد أن نسبة كبيرة من المدربين الموجودين في الأماكن الرياضية مصابين بالتصلب في الأعصاب، لذلك يجب على كل شخص أن يمارس تمارين بسيطة تتناسب معه ومع قدرة جسمه على التحمل، فليست العبرة بالكثرة وإنما بالمواظبة حتى لا يُعرض نفسه للإصابة بأمراض خطيرة.
  • قد أثبتت الدراسات التي تم إجراؤها لمعرفة نسب الإصابة أن النساء هم الأكثر عرضة للإصابة بالتصلب اللويحي عن الرجال.
  • قد يحدث هذا المرض بسبب مهاجمة الفيروسات والجراثيم لجهاز المناعة الخاص بشخص ما والتي تنتقل بدورها إلى الأعصاب فتعمل على إتلافها.
  • الشخص الذي يعاني من مرض السكر تزداد احتمالية إصابته بالتصلب في الأعصاب.
  • من أهم الأسباب وجود خلل في وظيفة الغدة الدرقية.

طرق علاج التصلب العصبي

يؤكد الأطباء والجراحين المتخصصين أن هذا المرض بالتحديد ليس له علاج يقضي عليه تمامًا بمعنى أنه إذا أُصيب شخص ما بالتصلب في الأعصاب فإنه سيضطر إلى التعايش مع هذا المرض

لكن توجد طرق يتم إتباعها لتخفيف الأعراض التي يشعر بها المريض، وهذه الطرق تتمثل في:

العلاج بواسطة الأدوية

هذه الطريقة ليست الأكثر أمانًا لكنها الأسهل لذلك يلجأ لها معظم الأشخاص، فيقوم المريض بالتواصل مع الطبيب المختص الذي ينصحه باستخدام بعض الأدوية مثل: كورتيكوستيرويد وغيره من الأدوية الأخرى التي تساعد على التقليل من الالتهاب الذي ينتج عن الإصابة بذلك المرض.

العلاج بواسطة التمارين

ونجد أن هذه الطريقة آمنة لدرجة كبيرة لكنها تحتاج إلى بذل مجهود كبير، حيث يقوم المريض بالذهاب إلى الأماكن المخصصة لهذا النوع من التمارين الرياضية وفيها يقوم المدرب بمساعدة المريض على القيام ببعض التمارين المسئولة عن تقوية الأعصاب وما إلى ذلك.

العلاج بواسطة التدليك

وهذه أيضًا طريقة بعيدة كل البعد عن خطر الأدوية الكيميائية وآثارها الجانبية، حيث يتم عمل تدليك لكافة أجزاء الجسم بواسطة أشخاص متخصصين، وسيساعد هذا التدليك على استرخاء الأعصاب مما يقلل من الشعور بالألم.

نصائح لمرضى التصلب العصبي

توجد بعض النصائح التي يشير إليها الأطباء وينصحون بضرورة إتباعها من قِبل المصابين بهذا المرض، ومن أهم تلك النصائح:

  • عدم بذل أي مجهود شاق ويلزم أن يستريح المريض بقدر الإمكان.
  • ضرورة ممارسة التمارين البسيطة التي لا تُسبب أي ألم والتي لا تحتاج إلى طاقة كبيرة.
  • يلزم أن يبتعد الشخص عن العصبية تمامًا حتى لا يزيد من توتر الأعصاب.
  • يجب أن ينتبه الشخص إلى الأغذية التي يتناولها، لذا عليه أن يكثر من تناول الخضروات والفواكه والأطعمة المسئولة عن زيادة المناعة.
يقوم الجهاز العصبي بالكثير من الوظائف الكثيرة المسئولة عن تحرك الإنسان، لكن في كثير من الأحيان قد يُصاب الشخص بكثير من الأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي، والتي من أهمها التصلب العصبي الذي يعتبر ضمن أخطر تلك الأمراض.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط