آخر تحديث: 29/06/2019

أضرار المخدرات على صحة الإنسان النفسية و الجسدية

أضرار المخدرات على صحة الإنسان النفسية و الجسدية

 أضرار المخدرات هي من أعظم الأضرار التي تهدد المجتمع بأكمله و ليس فقط يصيب ضررها الفرد المدمن فقط، بل قد تكون السبب الرئيسي في حدوث العديد من الجرائم الانسانية بدافع إيجاد طرق غير مشروعة و غير قانونية للحصول على مصدر دخل لشراء المخدرات كالسرقة مثلا و قد يتفاقم الوضع تحت تأثير المخدرات كحدوث جرائم بشعة مثل القتل أو الاغتصاب و غيرها من الجرائم التي تدل على أن المدمن شخص غير سوي و بالتالي فالفرد هنا يكون مخالف للتعليمات الدينية و الأعراف المجتمعية و الإجتماعية و أيضا مخالف للقوانين.

في هذا المقال سنتعرف على أضرار المخدرات على صحة الإنسان النفسية و الجسدية بتفصيل أكثر .

أضرار المخدرات على المخ

يتكون المخ من ملايين الخلايا التي تتحكم في جسم الإنسان كله وتجعله يؤدي الوظائف بانتظام، ولكل خلية دورها المسؤولة عنه، وتلاحظ طبقا للأبحاث الطبية أن المخدرات تحدث خللا كبيرا في الخلايا مما يجعلها تعطل بعض وظائف المخ، بعد اعتياد المخ على وصول المخدرات إليه، وإذا اختل المخ فإن ذلك سيؤثر بالتبعية على الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، والجهاز الدوري وغيرها، وتظهر العديد من المشكلات التي تجعل المدمن في حالة عصبية غير مفهومة، فاقدا للإدراك والتذكر والتفاعل مع المجتمع بشكل سليم.

أضرار  المخدرات على الكبد

الكبد هو أكبر عضو في جسم الإنسان ويحتل المرتبة الثالثة من حيث الأهمية بعد المخ والقلب، فهو المسؤول عن 90 وظيفة يؤديها، ومن ضمن وظائفه التخلص من السموم في جسم الإنسان. 

ومن المعروف أن المخدرات أكثر السموم ضررا مما يثقل الكبد بالعبء للتخلص من السموم التي تحدثها المخدرات، ومدمنو المخدرات معرضون لتليف الكبد، بحسب دراسة أجريت أوضحت أن مدمني المخدرات أكثر عرضة من غيرهم للتعرض للتليف الكبدي بنسبة 7 أضعاف عن غير المدمنين.

ومن الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الإنسان بالتهاب الكبد الوبائي، الحقن غير المعقمة والتي يستخدمها المدمنون.

أضرار المخدرات على الأنف والحنجرة

يعد تعاطي المخدرات عن طريق الأنف أكثر خطورة من التعاطي عن طريق الحقن، حيث  إنها طريقة أسهل في دخول كمية أكبر داخل جسم الإنسان، نظرا لأن الأنف بها مجموعة كبيرة من الشعيرات الدموية، تسهل المهمة وتجعل الجسم يستوعب قدرا كبيرا من هذه السموم. فتنتشر داخل الجسم ، وتؤدي إلى تدمير الغشاء المخاطي للأنف، ومع استمرار التعاطي يحدث ثقب في الحاجز الأنفي، إضافة إلى التشوهات عن طريق تكوين قشور على سطح الأنف من الداخل والخارج.

وينتج أيضا عن  التعاطي عن طريق الأنف  فقدان حاسة الشم، مما يجعل المدمن غير قادر على التذوق، كما ينتج أيضا عنه صعوبة التنفس وعدم فلترة الميكروبات والأتربة التي تدخل إلى الجهاز التنفسي من خلال الأنف،إضافة إلى التهابات الحلق، وإحساس مستمر بالقيء والغثيان.

أضرار  المخدرات على الدم

يعمل الدم على الحفاظ على جسم الإنسان والدفاع عنه ضد الميكروبات، واتضح من خلال الدراسات الطبية أن تناول المخدرات يقلل من عدد كرات الدم البيضاء داخل الدم.، كما يؤثر على الشرايين مما يفقدها مرونتها وهو ما يسبب الجلطات.

وقد يصل الأمر إلى تصلب الشرايين والتى ينتج عنها الوفاة فجأة، وقد تحدث جلطات في الأوعية الدموية للمخ.

الأضرار النفسية

لا يقتصر تأثير المخدرات على جسم الإنسان فقط من حيث الأمراض العضوية، فقد يصل أيضا إلى الأمراض النفسية، بحسب دراسة قام بها أطباء نفسيون أشارت إلى ارتباط الإدمان بالوعى الذاتي وبالحالة النفسية للإنسان.

ويسبب الإدمان الهلاوس السمعية والبصرية، كما يسبب ضمور العضلات التي تشعر المدمنين بحالة يهاج كما لو أن هناك حشرات تمشي على جلده.

ويرتبط الإدمان ببعض العادات السيئة منها الكذب  والسرقة من أجل إيجاد الأموال التي يشتري بها  المخدرات، كما يدخل المتعاطي في حالة اكتئاب تجعله بعيدا عن أسرته  وكل المحيطين به.